أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين علي الحمداني - البطالة 00 الشبح الذي يهدد الجميع














المزيد.....

البطالة 00 الشبح الذي يهدد الجميع


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 2481 - 2008 / 11 / 30 - 04:55
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يعتبر مفهوم البطالة من المفاهيم التي أخذت أهمية كبرى في المجتمعات المعاصرة من حيث البحث والتحليل؛ لذا استحوذ موضوع البطالة بشكل رئيس على عناية أصحاب القرارات السياسية، وكذلك على اهتمام الباحثين الاجتماعيين أو الاقتصاديين، بوصفه موضوعاً يفرض نفسه بشكل دائم وملح على الساحة الدولية، لهذا لا تكاد تصدر دورية علمية متخصصة ذات علاقة بعلم الاقتصاد والاجتماع والجريمة إلا تتعرض لموضوع البطالة بالتحليل والنقاش سواء كان ذلك بأسلوب مباشر أو غير مباشر. من حيث ارتباط البطالة وعلاقتها بمتغيرات وأبعاد عديدة في البناء الأمني والاجتماعي للدولة ومنها:-
تحديد حجم البطالة.
تحديد العلاقة بين المستويات التعليمية للقوى العاملة وحجم البطالة.
تحليل الآثار الأمنية والاجتماعية والاقتصادية والصحية المترتبة على البطالة.
وإذا كنا بصدد الحديث عن البطالة بين الشباب في العالم وكيف يمكن أن نواجهها وبالتركيز علي تتبني العديد من دول العالم المتقدمة للمشروعات الصغيرة كحل للبطالة ، نجد أنه في البداية يُجمع الاقتصاديون والخبراء وحسب ما أوصت به منظمة العمل الدوليةILO على تعريف العاطل عن العمل بأنه: " كل من هو قادر على العمل، وراغب فيه، ويبحث عنه، ويقبله عند مستوى الأجر السائد، ولكن دون جدوى"، وعلي هذا الشاب أن يفكر بأسلوب لا ينقصه الإبداع حتى يجد ضالته في العمل الملائم والمربح .
والبطالة شبح يحيط بالخريجين العاطلين ولها آثار اجتماعية خطيرة حيث نجد العاطل يشعر بالإحباط واليأس وعدم الانتماء للدولة، هذا الإحساس يؤدي إلى انتشار الجريمة بأنواعها، إلي جانب الانحرافات الفكرية، وكلما طالت فترة التعطل كلما صار ضررها جسيماً حيث تؤثر تأثيراً سلبياً على المواهب الفنية والعقلية للعامل فتضمحل مهاراته بل يفقد الإنسان ميزة التعود على العمل وإتقانه ويتدنى مستواه ، كما تؤدي البطالة إلي هدر في الطاقات الإنتاجية وانخفاض مستوى الناتج المحلي والدخل واختلال الأسعار، الأمر الذي ينجم عنه زيادة اعتماد الدولة على العالم الخارجي لتأمين الاحتياجات الأساسية لمواطنيها، ومزيدا من اللجوء إلى القروض والمعونات لتمويل شراء هذه الاحتياجات، مما يعيد إنتاج التبعية لمراكز الاقتصاد العالمي، وتضعف القدرة التنافسية للاقتصاد المحلي في الأسواق الخارجية.

وعلي مستوي الفرد يتضح أنه يكون عالة علي الآخرين - الأبوين غالبا- وتهدد البطالة الاستقرار السياسي للمجتمع لأن الشباب المتعطلين عن العمل يضيقون بأوضاعهم المتردية ، ولها أيضا آثار ديموغرافية نتيجة لإهمال الدولة للريف وتردي أنواع الوظائف والبنى التحتية مقارنة بما هو عليه واقع الحال في الحضر في العديد من الدول النامية ، الأمر الذي أدي إلي هجرة متزايدة من الريف إلى المدن إضافة إلى الهجرة الخارجية، وهجرة العمالة الماهرة ذوي الكفاءات العلمية كذلك ونتيجة لعدم توفر فرص عمل ولعدم حصول الشباب على أجر يمكنهم من مواجهة متطلبات الحياة المتزايدة ينحو الشباب في كثير من الدول النامية إلى تأجيل ارتباطهم إلى سن الـ35 وحتى الـ40 عاماً الأمر الذي أدى إلى تفشي ظاهرة العزوبية والعنوسة والعزوف عن فكرة تكوين أسرة. وبما إن الدولة في ظروفها الحالية عاجزة عن توفير فرص عمل للجميع فلابد إذن أن يتم الإصغاء جيدا لعبارة المشروعات الصغيرة لأنها الحل الذي اعتمدته دول العالم كافة لحل مشكلة البطالة وبنظرة عامة نجد أن نسبة من 20إلي 30% من الوظائف حكومية في حين أن70 % من فرص العمل مشاريع صغيرة صناعية وخدمية، وفي إيطاليا فقط 2مليون و300 ألف مشروع، والوطن العربي كله به 700 ألف مشروع فقط.

يذكر أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تمثل أكثر من 90% من مجمل المشروعات في معظم دول العالم، فضلاً عن أنها أصبحت الآن تمثل القوة الدافعة وراء عدد كبير من الاختراعات، كما أنها تساهم في تنمية الاقتصاد المحلي من خلال خلق فرص للعمل والاستثمار والتصدير، و ينظر إلى المنشآت الصغيرة والمتوسطة على أنها مرحلة انتقالية في عملية التنمية الاقتصادية.

وفي ظل العولمة والانفتاح التجاري العالمي، تواجه المنشات الصغيرة تحديات عديدة في وجه المنشآت الواسعة النطاق في عالم غير مستقر وسريع التغيرات، حيث سيل السلع والخدمات الحديثة تزيد من عبء المنافسة وبما أن هذه المشروعات تشكل غالبية المؤسسات العاملة في الأسواق العالمية ، فان السلطات المعنية تقوم بوضع إجراءات تنفيذية لدعم هذه المشروعات وجعلها أقدر على المنافسة.
ولكن الشباب لا يعرف كيف يقدم علي هذه المشاريع فالتعليم الذي تلقاه مختلف تماما عن سوق العمل والحديث بالأخص عن واقع التعليم التلقيني في العراق، ثم إن الثقافة الوظيفية السائدة في المجتمع العراقي لا تزال تقوم علي تفضيل العمل الحكومي ، علي الرغم من انخفاض الأجور الحكومية نسبيا مقارنة بنظيرتها في القطاع الخاص وذلك لما تمنحه الوظيفة الحكومية من مزايا قد لا تتوافر في غيرها من الوظائف الأخرى مثل الاستقرار الوظيفي وصعوبة الفصل من العمل والتأمين الاجتماعي والصحي وظروف العمل الأفضل وساعات العمل المريحة والمكانة الاجتماعية وهو ما يجعل العمل في الحكومة حلم كل شاب حتى وإن كان لا يوفر الحد الأدنى المطلوب للإنفاق أو المعيشة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,059,589
- البنود السرية في الاتفاقية العلنية
- شخابيط في الهواء الطلق
- جوهر المواطنة
- كيف نفهم المجتمع المدني
- تلميذ جيد .. معلم سيء
- متسولون في كل الامكنة
- الجهل والكراهية مادة الفكر المتطرف
- رؤية أمريكا للشرق الأوسط
- العراق والعرب والمرحلة الجديدة
- مفهوم المواطنة في الفكر العقائدي والفلسفي
- شيوخ يقودون المدارس وشباب يفترشون الارصفة
- المجتمع المثقف بين الوصاية والمشاركة والتبعية
- الشباب وقيادة المجتمع
- حرية الاحلام المريضة
- قراءة هادئة لشارع صاخب
- النفط مقابل الكرة
- الجذور التاريخية لمفهوم حقوق الإنسان
- الطريق إلى البيت الابيض
- نظفوا العراق
- اليورو والانتخابات العراقية


المزيد.....




- موسكو تعلن عن توقيع حزمة كبيرة من الاتفاقات خلال قمة -روسيا ...
- مظاهرات لبنان: أوجه الفساد التي يطالب المتظاهرون بمحاربتها
- أبرز الإجراءات التي أقرتها الحكومة اللبنانية لمواجهة الأزمة ...
- مظاهرات لبنان: الحكومة تقر إصلاحات اقتصادية لنزع فتيل الأزمة ...
- صحيفة: ألمانيا تدرس بناء ميناء فضائي
- قوات الجيش المصري تكشف عن تأمين ملايين الأطنان من البترول قر ...
- العراق يستعيد مقعده في مبادرة الشفافية الدولية
- وزير الخارجية المصري يكشف عن تفاصيل أول قمة من نوعها برئاسة ...
- سندات الحكومة اللبنانية تهوي مع اتساع الاحتجاجات
- لبنان.. تصاعد المخاوف المالية وتحذيرات من الأسوأ


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حسين علي الحمداني - البطالة 00 الشبح الذي يهدد الجميع