أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين علي الحمداني - الجهل والكراهية مادة الفكر المتطرف















المزيد.....

الجهل والكراهية مادة الفكر المتطرف


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 2451 - 2008 / 10 / 31 - 04:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يدرك الجميع أننا لايمكن أن نتقدم خطوة واحدة دون مشروع واضح لبناء مجتمع قادر على أن ينهض على قواعد مؤسساتية؛ تحفظ التوازنات بين قوى المجتمع المتنوع من جهة، وتوفر الحد الأدنى من المشروعية القانونية للسلطات المدنية، التي هي العمود الفقري لأي مجتمع مدني، والذي لا يستقيم وجوده في حال ضعفها، أو تداخلها، أو ضبابية العلاقة فيما بينها. فهي الشرط الأولي لمشروع المجتمع المدني المعاصر ,ذلك المجتمع الذي يتراجع فيه الشخصي؛ لحساب القانوني والمؤسساتي. ولا يمكن للمجتمع المدني أن يوجد، وإذا وجد لا يمكن له أن يترسخ في الواقع؛ ما لم تكن (حالة التعصب) في أدنى درجاتها؛ لأنه مجتمع قانوني، أي مجتمع عادل، يقف الفرد فيه في مواجهة الفرد، وليس الجماعة في مواجهة الجماعة. فقيمة الفرد فيه تتحدد من خلال ما يمتلكه الفرد من إمكانيات، وما يقدمه لمجتمعه الإنساني من تضحيات، وليست قيمته مرتبطة بانتماءاته العشائرية، أو العرقية، أو المناطقية، أو المذهبية، أو الطائفية، تلك الانتماءات التي تمثل القاعدة الأولى لكل ألوان التعصب المقيت . محاربة التعصب بأنواعه، هي إحدى الخطوات الأولى لصناعة المجتمع المدني المتسامح، وليس العكس؛ كما يتوهم البعض؛ ممن يحسن الظن في مثل هذه الارتباطات المتخلفة التي يظنها لبنة أولى في التكتل المجتمعي. لا يمكن إرساء قيم المجتمع المدني، ولا مؤسساته؛ دون وجود أرضية من التسامح صالحة لضمان عدم اختراق تلك الانتماءات للبنى المؤسساتية المدنية. وجود المؤسسة قد يخفف من حدة تلك الانتماءات والعصبيات، ويكبح من جماحها الذي تمليه قوة الجماعة في مواجهة الفرد، لكنه لا يمنح ضمانة واقعية بعدم اختراقها من قبل العصبيات التي قد تُسخر المؤسسة المدنية لصالحها . التشكيل الحديث للمجتمع المدني صناعة غربية؛ كغيره من مخرجات الواقع الغربي، الذي لم يأخذ في اعتباره الحالات اللاحقة التي ستحاول تأسيس هذا المجتمع على رواسب من انتماءات متناقضة أشد التناقض . فهو قد بدأ التنظير للمجتمع المدني من حيث انتهى ذلك المجتمع الذي أصبحت المؤسسات المدنية فيه نتاج حرب ضروس ضد جميع أشكال التعصب والإقصاء وعانت أوروبا من هذا كثيرا قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. إن تجاهل هذا الأمر يقود إلى صناعة مجتمع مدني متطور في هيكله، لكنه في روحه الذي يحركه، طائفي عشائري متخلف. ولعل النموذج العراقي خير شاهد على هذه الحال. فالديمقراطية مازالت حديثة حتى بأفكارها وتنامي حالات التعصب، جعلها ديمقراطية مشوهة بسبب الانتماءات الطائفية والولاءات الأخرى ، عندما يتم تقاسم المؤسسات المدنية، على أساس غير مدني، أي على أساس من التعصب الذي ينافي شروط المدنية ذاتها فإن هذا يُولِد دولة مشوهة وحكومة قائمة على أساس المذهب والطائفة والعرق. لذا فإن التسامح الذي يكون المقدمة الأولى للمجتمع المدني، ليس خيارا لنا من مجموعة خيارات، بل هو ضرورة بقاء، وضرورة مرحلة، وضرورة تقدم ونهضة. والتسامح لا يعني التسامح مع التعصب والعصبيات غير المدنية التي هي بالضرورة تحمل في مكوناتها النقيض لكل ما هو مدني. التسامح، يعني محاولة إجهاض كل ظاهرة من مظاهر التعصب، وتعريتها، وكشف زيفها من جهة، وخطورتها على المجتمع الواحد من جهة أخرى. والتعصب الذي نعاني منه اليوم، هو صناعة إنسانية، سواء على نحو مباشر أو غير مباشر. ومناقشة أسباب نشوء التعصب أو تناميه، هي بلا شك، من مقدمات صناعة ثقافة التسامح. ولعل من يتأمل حالة التعصب التي نعاني منها ؛ يجد أنها ترجع إلى عدة أسباب، أهمها
1- استخدام الدين كوسيلة دعائية في الانتخابات وتعدى ذلك إلى بروز ظاهرة (المذهبية) وهذا تكرس بشكل واضح في تشكيلة مجلس الحكم الذي اعتمد مبدأ المحاصصة الطائفية وكأننا نحتاج إلى رجال دين ولا نحتاج إلى رجال دولة.
وجود هذه الطروحات ، وتناميها، عزز من أشكال التعصب الأخرى. مما جعل حالة التعصب ليست فكرية خالصة، بل هي في اشتباك دائم ومواجهات وإنشاء ميليشيات.
2- المؤسسات التي بُنيت بعد التاسع من نيسان كانت مذهبية متعصبة ، تؤسس للتنابذ المذهبي والطائفي. وبهذا، ينشأ الجيل الذي يراد له أن يكون قاعدة المجتمع المدني، ينشأ على عداوة مواطنيه ويؤدي إلى احتقان حاد، تجاه هذا الآخر المختلف عنه من بني وطنه. ولا شك أن هذا الاحتقان سيبحث له عن متنفس في الواقع. وسيأتي هذا التنفيس على صورة ممارسات عنصرية، موغلة في ذلك، حد القتل والتمثيل.
3- النقطة الواضحة جداً في الخطاب الديني العراقي إن رجل الدين يتعامل مع الدين كتأريخ فقط ما يجعله بشعور أو دون شعور منه يؤجج التعصب داخل المتلقي والشواهد كثيرة على ذلك وقلة من رجال الدين يركز على روحية الإسلام وتسامحه بل الأغلبية في محاضراتهم وخطبهم يركزون على ما يفرق المذاهب داخل الدين الواحد.
وخاصة لدى الكوادر السفلى من أبناء الانتماء المغلق، ناتجة عن الجهل بالآخر. إنهم يعتقدون أن ما هم عليه هو الصواب القطعي، وأن ما عليه الآخر هو الباطل القطعي؛ لسبب واحد، وهو الجهل بأن لهذا الآخر مقولاته واستدلالاته. وانعدام ثقافة التنوير والتبصير مما أدى إلى شيوع أفكار وحالات التعصب؛ لأن الوعي لا يستسلم كثيرا للفراغ، فما لم يتم الترسيخ لثقافة التنوير؛ فإن الثقافة الأخرى المناوئة، ستزحف إلى الوعي، ومن ثم إلى الواقع.
5- استخدام مؤسسات المجتمع المدني العراقي الحديثة التكوين ذات القيادات النفعية المصلحية من قبل اطراف خارجية إقليمية لأغراضها الخاصة وتصفية حساباتها مع أميركا على أرض العراق وبدماء عراقية ومحاولة قيادة العراق بشتى الطرق إلى حرب اهلية0
أعتقد أن واجبنا جميعا هو في تصحيح الوعي بهذه الظروف، والكشف عن أغراضها عن طريق تغيير نمط التفكير الذي قادنا إلى هذه الظروف التي تصنع التعصب على النحو الذي يجعل من كل فرد قادرا على التفكير بحد أدنى من الواقعية، بعيداً عن المصالح والمنافع الشخصية وعلى الأحزاب والقوى السياسية العراقية سواء كانت تحت قبة مجلس النواب أو خارجه ورجال الدين أن تعي حقيقة مهمة جداً في ان البلد يحتاج إلى رجال دولة قادرين على إخراجه من أزمته الحالية إلى بر الأمان رغم جسامة الخسائر التي قدمها الشعب العراقي بجميع أطيافه.
وإن العراق قائم منذ فجره الأول على هذا التنوع الرائع بعربه وكرده وسُنته وشيعته وأن لاندع البعض يصفي حساباته مع البعض الآخر على أرضنا وبدمائنا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,160,216
- رؤية أمريكا للشرق الأوسط
- العراق والعرب والمرحلة الجديدة
- مفهوم المواطنة في الفكر العقائدي والفلسفي
- شيوخ يقودون المدارس وشباب يفترشون الارصفة
- المجتمع المثقف بين الوصاية والمشاركة والتبعية
- الشباب وقيادة المجتمع
- حرية الاحلام المريضة
- قراءة هادئة لشارع صاخب
- النفط مقابل الكرة
- الجذور التاريخية لمفهوم حقوق الإنسان
- الطريق إلى البيت الابيض
- نظفوا العراق
- اليورو والانتخابات العراقية
- زيادة الرواتب
- من يحتاج الاتفاقية نحن أم أمريكا؟؟
- الديمقراطية بين اللفظ والممارسة
- تصورات العرب حول الديمقراطية
- الديمقراطية التي يخشاها البعض
- هل تسرع حزب الله
- إدارة الصراع باستخدام العنف


المزيد.....




- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان
- كاردينال قريب من البابا يكشف حقيقة إفلاس الفاتيكان
- إخماد -يلوستون-...هل تجد الولايات المتحدة وسيلة لتجنب وقوع ا ...
- لقاء سويدان لـ”الأهالي”: غياب دور الفن في مواجهة الإرهاب يسا ...
- لافتات إعلانية تحتوي على رسالة معادية لليهود والمسيحيين في ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين علي الحمداني - الجهل والكراهية مادة الفكر المتطرف