أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد العبيدي - الدلالة الإيحائية للمدركات غير المجسمة.






















المزيد.....

الدلالة الإيحائية للمدركات غير المجسمة.



محمد العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 2392 - 2008 / 9 / 2 - 03:30
المحور: الادب والفن
    


ديوان : بين ذراعي قمر ... فاطمة الزهراء بنيس
إن الدلالة في الصيغة المفردة هي عادة، دراسة التركيب الصرفي للكلمة التي تعطي بيان المعنى المعجمي ، ولكن نرى أن هذا غير كاف لابد من هناك معنى لصيغتها في الخارج وداخل سياق المعنى، لنؤكد صلة الدلالة مع المدركات فكلاهما متداخلان لانستطيع الفصل بينهما.
ديوان (( بين ذراعي قمر)) كثر الحديث عنه وكثرت الأقاويل والحجج ليمثل ، مستوى من مستويات الدرس اللساني مثلما يوضح ذلك
خالد البقالي القاسمي
كاتب وناقد من المغرب
لمداخلة يوم 07 يونيو 2008 بمناسبة توقيع ديوان (بين
ذراعيْ قمر) ضمن فعاليات عيد الكتاب السنوي بمدينة تطوان .
وهنا يترك جانب مهم وهو كشف الدلالة الإيحائية للمدرك غير المجسم ، وذلك لأهميته ولارتباطه بفروع علم اللغة الذي يوصلنا إلى بر الأمان ، وبما أن علم الدلالة في الشعر هو البحث عن كل مايقوم بدور العلامة، والرمز سواء كان مجسما او غير مجسم، ولكنه يعطي دور أوسع للمدركات في فن الشعر الذي يستوحي المادة وشكل الكلمة وهيئتها وما تؤديه من وظائف تتمثل في دلالة الحدث الذي يعطي هو الآخر إيحاءات دلالية ناتجة لكلمات توقدها الشاعرة في موقد اللغة الفنية.
ومن كلمات شاعرية تقول: في موت
يشبه الحياة
تلحفت
معناي الأخير.
هذا التلوين الصوتي في صيغة فعل لايتميز بانفرادية المعنى ، لكونه مشبه بالحياة أعطته أهمية بالغة في تقسيمات التركيب الصوتي فكانت ثنائية والمحدد فيها هو عناصر الموضوع الصحيحة والغير معتلة وبالتالي هو الذي يبين الوظيفة اللازمةلماتحمل هذه الكلمات من دلالات.
أنا هنا لست في موضوع مقارنة وإنما في موضوع استقدام للشعر بلاد الرافدين وبلاد المغرب العربي الفرق الشاسع بالمسافات يعني إعداد حضارة لا في كفتي الميزان وإنما في المتعادل النوعي هناك حاسة للرافد يني أن يتجول في الفكر المغربي واسأل هل هو تقارب ؟ ولكن الإجابة سوف تصل القارئ من خلال استقدام الأفكار التي يتمتع بها الفنان في بلاد الرافدين ووضعها نصب أعين الفنان في بلاد المغرب . ديوان الشعر (( بين ذراعي قمر)) أعطاني فرصة الكتابة للمرة الثانية دون غيره هل هو تتويج لحالة معينةام انه احد السمات الدلالية التي حددت المفردات.
ولاستقدام النتاج الأدبي السومري ممثلة بالنصوص الأدبية المكتشفة لحال التاريخ ذات أهمية عظمى في تاريخ تطور الآداب الإنسانية كونها أول محاولات الإنسان في التعبير عن إشكالات الحياة وقيمها وأحوال المجتمع الرافد يني.
هنا عذوبة الكلمات الشاعرية في ملحمة (( كلكامش)) تكمن في ماتم اكتشافه من ألواح طينية مكتوبة بالخط المسماري واللغة السومرية وأهميتها هو أيضا في دلالاتها الإيحائية التي مازالت تشتغل في الفكر الإنساني العربي والعالمي من خلال استقدام المفردات، والأمر الآخر قرب نظم التأليف المؤثر في مشاعر المتلقي أو السامع وهذه أهميتها تفوق المستوى الدلالي لتصل إلى أمر آخر هو اختيار الموقف والحدث ليكون الفعل المؤثر في أعراف الحضارة.
ولنقرا الديوان ومن أقصى بلاد المغرب وكأنك تتجول في بلاد الرافدين، غني بكلماته لم يحمل إشكالات فكرية، بل بساطة التنوع وأدب المناظرة والحوار.
هو ليس سلبيا من استقدام الأفكار أيا كانت ولكن عندما يشتغل الفكر التأملي هو الذي يؤكد الإيحاءات بمستويات التجسيم ولكن سرعان ماتذوب في طريق الإدراك .
ومن ثم تقول:

سيزورني القمر
هذه الليلة.
جوازي فتنتي
زادي حبي
وحلمي أبجديتي
موضوعة الفكر التأملي من الشاعرة هو الإنسان بالدرجة الأساس إيحاءات الطبيعة مشكلاته قيمه ومصيره تحدد هنا بعوامل المدركات غير المجسمة وهي:
المدركات البصرية +المدركات السمعية +المدركات التخيلية
+ المدركات العقلية.)) (( الدلالة الإيحائية))
د. صفية مطهري
في الحقيقة التقارب الآن يتوضح وقد لاتكون المسر ودية هنا في العوامل غير المجسمة كلها مدركات إيحائية وتحليلاتها بمستوى واقعي بل مباين للواقع من نقاط التأمل والخيال ولاسيما هناك اعتمادات لها على الخيال في أكثر من حالة.
أريد أن أسجل رأيا هو ليس من باب المبالغة ولا الغرابة ولا العنف أنا لم ارسم خارطة للشاعرة لكي تسير وفق مضامينها ولكن لدي شعور إنها اقرب إلى الأدب السومري الرافد يني وأنت تقرا الكلمات تنتقل من حالة إلى أخرى، هناك موجودات بصرية معلقة وصامتة لاتنطق إلا إذا تحركت معها وسائل السمع وتنقلك إلى حالة الوجود المفتوح الناطق وعندما تتحرك وفق الخيال يمتلك الجميع التوسع في المدرك العقلي. وهنا أنا لست ضالعا في ترجمات ملفوظات النص الروائي وإنما ضالعا في استقدام الأفكار ونشرها على حبال الفكر وتقاربها من مجتمع غير مزيف وإنما صاحب حضارة لاتزول.
ينتابني شعور في تصنيف الأساليب غير المجسمة هو عملية إيصال مباشرة للمظهر الذي جاءت به الشاعرة ينجم عن اختيار وسائل التعبير ، أراها إنها تحدد مقاصد المتلقي عند وصول لغة الشعر وعندما تقول:
ليلة كنت نصفك
تجادلين الغيب عن نصفك الآخر
لم تدركي حينئذ أن الاكتمال فناء
هنا القيم العقلية يترتب عليها الأسلوب البصري ويغيب الأسلوب السمعي والقيم التعبيرية تجعل من أسلوب تكويني للقمر هو الاكتمال ، مما يجعل القمر مندفعا جدا نحو الاكتمال لا ليصبح فناء ولكن هناك قيم اجتماعية تسللت إلى كلمات الشاعرة جعلت الأسلوب البصري هو الطاغي دون غيره .
ومن وجهة النظر النفسية والفسيولوجية للتعبير أدركتها الشاعرة قبل فوات أوانها، عامل الحزن يخيم على الصورة لأعلى الشكل أنها حزينة، طفولية ، فارقة المزاج للجنس والعمر ، هذا دخل في المدرك العقلي وكشف مظهر غير مجسم من ديوان الشاعرة وتقول:

ما همني عريي
في بياضات
باللامعنى
تكسوني
فن إقناع مؤثر وأنا بدوري قمت بتحليل الأقوال وفق استقدامي الجدل والتعامل وفق هذه الطريقة محتمل وليس مع ماهو ضروري للتعامل مع قضايا الشعر المشتركة ولكن بهذه الطريقة نصل إلى النتائج. والإجابة على السؤال من هي فاطمة الزهراء بنيس؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,646,149,157
- دعاء موجه إلى نهر الفرات.....
- سهاد حسن مانع..... وجدت مكاني في المدرسة التعبيرية
- المالكي في متحف برلين ......
- علي طالب..... التماثل البصري والتحول الجديد
- الصف الأول الابتدائي... المدرسة السومرية.
- مسلة العقبان السومرية...... وانتصار اللوفر.
- نجلاء صبري..... غرف القلب ... وإنعاش الثقافة
- الرئيس آشور بانيبال.... يصل إلى (ممفيس)
- عاجل: إلقاء القبض على حمو رابي
- آخر فنجان قهوة......مع حنان بديع
- سميرة عبد الوهاب...... جماليات الرسم ولغة الجسد
- سلام عمر..... لوحات رسم تثير الانتباه.
- بان قيس كبة.... حنين الهجرة إلى الواقع
- نوفل ابو رغيف .... ضفاف بغداد.
- اسعد الصغير ... يعلق لوحاته في عمود الكهرباء....
- سمات الأسلوب في لوحات .... الرسامة حنان جبار
- معبد تل العقير --- اكتشاف طه باقر
- فاطمة الزهراء بينيس.....تركيب دقيق في الشعر.
- فيصل الياسري....... رأس سنطرق الثاني.
- محمد سامي ..... حوار العقل مع منظومة التشكيل


المزيد.....




- مخرج مغربي ينال جائزة لأفضل إخراج لفيلم روائي قصير في مهرجان ...
- العالم يحتفل بعيد الهالوين
- المرصد السوري : مسلحو "الدولة الاسلامية" يسيطرون على حقل غاز ...
- بالصور.. -هاني أبو المعاطي- يفوز بانتخابات المكاتب الفنية لف ...
- توقيع -لا تخجل من فضيحة بيضاء- بمركز السينما.. الخميس
- شهر "الفيلم التسجيلي"..في المعهد الفرنسي بالقاهرة
- افتتاح مهرجان بي بي سي عربي للأفلام والوثائقيات
- اسرائيل : الصلاة مسموحة لمن هم فوق الخمسين فقط في المسجد ال ...
- ججيلي مديرا للنشر لموقع 360
- اعتقال أمريكي يمول إرهاب «الدولة الاسلامية»


المزيد.....

- طقوس للعودة / السيد إبراهيم أحمد
- أبناء الشيطان / محمود شاهين
- لا مسرح في الإسلام . / خيرالله سعيد
- قصة السريالية / يحيى البوبلي
- -عزازيل- يوسف زيدان ثلاث مقالات مترجمة عن الفرنسية / حذام الودغيري
- بعض ملامح التناص في رواية -الرجل المحطّم- لطاهر بن جلون / أدهم مسعود القاق
- مجموعة مقالات أدبية / نمر سعدي
- موسى وجولييت النص الكامل نسخة مزيدة ومنقحة / أفنان القاسم
- بليخانوف والنزعة السسيولوجية فى الفن / د.رمضان الصباغ
- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد العبيدي - الدلالة الإيحائية للمدركات غير المجسمة.