أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - المسكونون بدحض الماركسية















المزيد.....

المسكونون بدحض الماركسية


فؤاد النمري
الحوار المتمدن-العدد: 2379 - 2008 / 8 / 20 - 10:49
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


قَدَر السيد هاشم الخالدي أن يكون مسكوناً بدحض الماركسية، وإنا لنرثي له من هذه البلوى، بلوى سيزيف . صدف أن آخر فكرة تعثر بها السيد الخالدي على طريق دحض الماركسية تفيد أن انهيار المعسكر الإشتراكي لم يكن بسبب "بيروقراطية" ستالين أو تحريفية خروشتشوف أو انتهازية غورباتشوف إنما كان أساساً بسبب تجاهل ماركس .. " دور التجديد والإبداع كأحد أهم معلم في تطور الوعي والاستجابة للذوق وأهمية الفضيلة كقيمة معنوية كأحد أهم معلم في الوحي (السكوني) والمعبر عنه بالإيمان " ـ وعذراً على الأخطاء اللغوية ـ وقال إن هذا هو ما أورث النظام .. " هيمنة البيروقراطية والرتابة والجمود لتصبح أكبر حافز ومحرض على الرفض الشعبي للمنظومة الهيكلية الإشتراكية برمتها ".

أخي هاشم ! لن أقول لك .. " إقرأ ماركس! " لأنك لن تقرأه لتتعلم وتستفيد بل لتؤكد ما هو راسخ مسبقاً في ذهنك مما يدحض ماركس كما تؤمل . لعلك تبيع مثل هذه البضاعة، بضاعة البيروقراطية، إلى أيتام خروشتشوف من الشيوعيين سابقاً طالما أنهم يشاركونك بذات البضاعة ويقولون بهيمنة البيروقراطية والرتابة والجمود مما أدى إلى انهيار النظام الإشتراكي، لكنهم يختلفون معك فأنت تعرف أسباب البيروقراطية والجمود وهم لا يعرفون !! أنت تقول سبب البيروقراطية والجمود هو أن ماركس لم يعبد الله ولم يكن لديه قيم فاضلة وهم لا يشاركونك في هذا حتى وقبل أن يعرفوا السبب ولعلهم لن يجدوا سبباً للبيروقراطية المزعومة سوى الله نفسه كي ينفكوا مما هم فيه من حيص ٍومن بيص ٍ ! وتقول أنه تجاهل التجديد والإبداع، وكان من الأفضل ألا تقول بمثل هذه الهرطقة التي كشفت عن جهل فاضح بالماركسية، فكيف لجاهل بالماركسية أن يدحضها دون أن يعرض ذاته الثقافية لسخرية لا لزوم لها وكان عليه أن يتفاداها . ألا تعلم، أخي هاشم، بأن فلسفة ماركس تقوم أساساً على التجديد والإبداع فتؤكد أن الكون بكل أشيائه يتجدد في كل لحظة حتى أنه لا يعود هو نفسه بذات اللحظة، فأي تجديد أعمق وأوسع من هذا التجديد ؟! العلاقة الديالكتيكية بين الفكر من جهة والواقع المتجدد في كل لحظة من جهة أخرى، العلاقة التي أكدها ماركس، تشترط شرط الإبداع شرطاً لازماً وليس محتملاً كما تشي أقوالك .

علي أن أقول لك ولأيتام خروشتشوف القول الفصل في مسألة البيروقراطية، وهو أن البيروقراطية والرتابة والجمود لم تكن في عهد ستالين عشر معشار ما كانت عليه في عهد الإقطاع الأوروبي ومع ذلك لم ينهر النظام الإقطاعي بأسبابها . من طبائع الأمور ألا تسمح الطبقة الحاكمة أن تفلت السلطة من بين أيديها ليتناولها أعداؤها بسبب البيروقراطية والجمود فذلك أدعى لأن تجدد الطبقة الحاكمة نظامها وتبث فيه حياة جديدة . قراءة ماركس للتاريخ تقول غير ما تقولون، تقول أن الأنظمة الاجتماعية لا تنهار إلا بفعل الصراع الطبقي . لعلك، أخي هاشم، لا تعلم أنك وأيتام خروشتشوف إنما تنكرون علة الصراع الطبقي في انهيار المعسكر الإشتراكي تحقيقاً لهدف واحد وحيد وهو الدفاع المستميت عن طبقة البورجوازية الوضيعة وحماية تقسيم العمل الخاص بها ؛ هذه الطبقة التي ليست على استعداد لأن تعبد الله فقط بل لأن تعبد الشيطان أيضاً من أجل الخلاص من الاشتراكية التي أولى أولوياتها سحق البورجوازية الوضيعة مرة واحدة وإلى الأبد .

ثم، أخي هاشم، ما عساك تقول لو أن ماركس أطل برأسه من قبره في هايغيت في لندن ليصرخ بك .. " يا هاشم يا خالدي لا علاقة لي بمشروع لينين ـ ستالين في روسيا ! " وهذا ما قال به الشيوعي سابقاً والأمين العام الحالي لحزب التجمع الوحدوي في مصر، الدكتور رفعت السعيد . ما عساك تجيب ؟ بالطبع ستتخلى عن مسألة أسباب انهيار المعسكر الإشتراكي ولن تجد ما تجيب به سوى .. " انهار المعسكر الإشتراكي أم لم ينهر لكنك يا ماركس لم تؤمن بالوحي ولا بالفضائل والأخلاق الرفيعة ! ". لكن يا هاشم ما قيمة الوحي والفضائل والأخلاق في التطور الإجتماعي حين تغيب أسس الماركسية ولا يتم وضع اليد على ميكانزم التطور الإجتماعي ؟ هل تقدمت أوروبا قبل أن تمنع الاستيحاء المسيحي ؟ وهل تقدم العالم الإسلامي وهو يشجع الاستيحاء الإسلامي ؟ صحيح أن ماركس لا يؤمن بإلهك الذي لم يكتشفه الإنسان إلا قبل ثلاثة آلاف عام فقط من عمر الإنسانية الممتد لخمسة ملايين عام، إلهك الذي ينكره اليوم كل عالم متفوق في علمه مثل انشتاين وهوكنغ وغيرهما، لكن عليك أن تعلم أن ماركس ضحى بحياته وحياة عائلته لأجل اكتشاف الشيوعية، عالم الإنسانية الكاملة والمثل العليا التي لم يعهد مثلها الإنسان على الأرض، ضحى بحياته وحياة عائلته من أجل تحرير البروليتاريا التي تخلق كل أسباب الحياة البشرية . كل المثل العليا تطاطئ رأسها خجلاً أمام ماركس الإنسان الذي تتفاخر به الإنسانية والرجل الذي تتفاخر به الرجولة كما رثته ابنته إليانور في العام 1884 .

قراءة السيد هاشم لقول ماركس أنه .. " بإمكاننا تمييز البشر عن الحيوانات بالوعي أو الدين أو بكل ما نشاء. غير أن المسألة تتمثل في أن البشر يشرعون في التميّز عن الحيوانات بمجرد البدء في إنتاج ظروف عيشهم، وهذه الانطلاقة هي النتيجة نفسها لتركيبهم العضوي. وبإنتاجهم لظروف عيشهم يحققون بصورة غير مباشرة حياتهم المادية ذاتها "، قراءته لم تكن صحيحة إذ لم يدرك هاشم مغزى القول . قصد ماركس أن للإنسان ميّزات كثيرة عن الحيوانات يمكن الحديث عن كل ميزة منها بإسهاب لكن ميزة إنتاج الحياة بدءاً بأسبابها هي الميّزة السابقة لكل الميّزات الأخرى بل هي الميّزة الأصل لكل الميزات الأخرى وعليه فإنها تحمل في ثناياها سر تأنسن الإنسان، سر تطوره في شتى الحقول بما في ذلك الثقافة العامة ومنها الدين وما يوحَى والأخلاق الفاضلة وغير الفاضلة . السيد الخالدي يريد من ماركس ألا يلقي بالاً لميزة الإنسان الأولى التي هي الرحم الذي تخلقت فيه كل ميزات الإنسان الأخرى ليتحدث كل الحديث عن الميزات الأخرى وخاصة الوحي والأخلاق !! ـ بإمكانك يا خالدي أن تذهب إلى أقرب مسجد أو كنيسة لتسمع كل الحديث عن الوحي والأخلاق من كاهن يتقوّت من دماء العمال والفلاحين، لكن ليس من باحث في علم الإجتماع، في علم الإقتصاد، في علم السياسة وفي علم التاريخ مثل ماركس.

ماركس يقول أن كل ميزات الإنسان نابعة من عملية الإنتاج وعناصرها المختلفة، والخالدي يعاكس ماركس فيدعي أن التجديد والقيم والمثل العليا والدين هي من طبيعة الإنسان وهو ما يعني أن مثل هذه الثقافة هي من غرائز الإنسان وسابقة على الإنتاج . لا أدري كيف يجروء الخالدي على القول بهذا، على القول بأن الثقافة هي من غرائز الإنسان! علماء تاريخ الإنسان (anthropologists) يؤكدون أن عمر الإنسان على الأرض يمتد إلى الخلف خمسة ملايين من السنين عاش أكثر من نصفها كحيوان بدون وعي على الإطلاق وبدون قيم عالية أو خفيضة على الإطلاق وبدون أي دين سماوياً كان أم أرضياً على الإطلاق . لئن عجز علماء تاريخ الإنسان عن إقناع السيد هاشم الخالدي بخطأ معتقده، فكيف لي أن أفلح أنا ؟ لعله ينصحني في ذلك .

فـؤاد النمري
www.geocities.com/fuadnimri01







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إنتفاضة أكتوبر لم تكن ثورة ولم تكن إشتراكية
- الحرية مفهوم طبقي (روزا لكسمبورغ في مواجهة فلاديمير لينين)
- الأفكار الثلاث الأهم حول ثورة أكتوبر
- العدالة الإجتماعية والمساواة ليستا من مفردات الشيوعية
- كتابة تفتقد التوازن العقلي
- - النظام - العالمي الهجين القائم اليوم
- دعوى البورجوازية الوضيعة بتقادم الماركسية
- أيتام خروشتشوف ليسوا مؤهلين للمراجعة وللنقد الماركسي
- َعَلامَ يختلف الشيوعيون البلاشفة اليوم ؟
- العمل الشيوعي والمسألة الوطنية (2)
- العمل الشيوعي والمسألة الوطنية
- حقائق العصر الكبرى وتقادم الماركسية المزعوم
- الحزب الشيوعي اللبناني يستعير مكتبه السياسي من مكتب حزب الله
- ما بين العمل البرجوازي والعمل الشيوعي (Individual production ...
- الحرية في الجوهر
- في حوارٍ ماركسي
- في المعتقدات الصدئة
- إلى الذين استبدلوا الماركسية اللينينية بالسياسات الوطنية الب ...
- في الحوار غير الماركسي
- إساءة إستخدام قوانين الديالكتيك (ما لا أزال مختلفاً فيه مع ا ...


المزيد.....




- الصين: سنكون أكثر انفتاحا كي يفهمنا العالم
- الصليب الأحمر يدق ناقوس الخطر حول أزمة المياه النظيفة في الي ...
- مياومو الكهرباء اقفلوا البوابة البحرية واشغلوا الاطارات
- لبنان الخائف يُخيف أكثر
- قراءات في إخفاق”الاشتراكية الفعلية”
- شبابنا.. وثقافة التسطيح والتمرير والتفاهة.
- في مئوية الثورة التي هزت العالم لينين ومفهوم الثورة البروليت ...
- كاريكاتير
- جبهة التحرير الفلسطينية تحيي ذكرى رحيل امينها العام طلعت يعق ...
- حكم قاسي في حق عيزي أحمد رمز الشموخ بحراك الريف


المزيد.....

- تقرير المصير للقوميات فى الدولة الواحدة: حق داخل حق / محمود محمد ياسين
- مقالة فى الاسس المادية (2). تقسيم العمل فى المنشأة والتقسيم ... / خالد فارس
- رأس المال فى نسخته المترجمة للدكتور فالح عبدالجبار. / خالد فارس
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبد الله الحريف
- هوامش الأيديولوجية الألمانية - القسم الثالث / نايف سلوم
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - المسكونون بدحض الماركسية