أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عزيز العرباوي - الدغرني واحترام العمل السياسي :














المزيد.....

الدغرني واحترام العمل السياسي :


عزيز العرباوي

الحوار المتمدن-العدد: 2299 - 2008 / 6 / 1 - 04:46
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لا يمكننا مطلقا أن نكون ضد حرية التعبير حرية تأسيس الجمعيات والأحزاب والتفاعل السياسي والاجتماعي في مغرب اليوم ، ولا يمكننا أن نكون ضد أي شخص يريد أن يعبر عن رأيه بكل حرية وبكل وسيلة يقتنع بقدرتها على إيصال فكرته ورأيه وموقفه السياسي والثقافي . ولا يمكننا في نفس الوقت أن نقبل أن تكون حرية التعبير والرأي ضد قيم المجتمع وقوته وتماسكه المجتمعي والروحي الذي يحافظ على بقائه وبقاء تماسك عضده ولحمته . مناسبة هذا الكلام هو ما حصل مؤخرا للحزب الديمقراطي الأمازيغي الذي يرأسه الناشط الأمازيغي أحمد الدغرني المثير للجدل في المغرب وخارجه ، بحيث حكمت المحكمة بحل الحزب ومنعه من العمل السياسي والاجتماعي في المغرب تحت ذريعة أنه حزب ينافي قانون الأحزاب الذي يحظر على الأشخاص تأسيس الأحزاب على أساس عرقي أو ديني ، فكانت تصريحات الدغرني تلك المنفذ الذي مرت منه السلطة إلى حل الحزب عن طريق المحكمة .

أحمد الدغرني صار مثيرا للجدل بعدما أصبح يمارس المعارضة الأمازيغية المتطرفة التي تؤمن بالعرقية حيث يتهم المغاربة الذين يتحدثون اللغة العربية بأنهم مستعمرون للمغرب وأنهم أتوا إلى المغرب قبل 14 قرنا على ظهر الإيديولوجية الدينية وأقنعوا سكان المغرب الأصليين بالإسلام في مقابل ضرب باقي الديانات والتشكيك فيها ، وبالتالي فإنه يؤمن بأن العرب في المغرب سيسقطون ويضعفون كما ضعفت كل الإمبراطوريات الأخرى في التاريخ الإسلامي . لقد أبدع الدغرني ثقافة العنصرية والعرقية في المغرب بعدما عاش المغاربة طيلة قرون مضت في وئام وود وتعايش واحترام بين كل مكونات المجتمع المغربي ولم يعف المغرب مطلقا أي بادرة لإيقاظ الفتنة بين المغاربة التي لم يستطع الاستعمار الفرنسي أن ينجح في هذا العمل ولم يقدر أن يتوغل في المجتمع المغربي لتشتيته وتفريق أهله وخلق حرب أهلية داخلية يستفيد منها .

لا يمكننا أن نمانع أي مبادرة للمطالبة بالحقوق الأمازيغية المتمثلة في الكثير من المطالب التي تطالب بها العديد من الجمعيات الأمازيغية العاملة في المجال من دسترة للأمازيغية وجعلها لغة وطنية والاهتمام بها إعلاميا وسياسيا واقتصاديا ، ولا يمكننا أن نطالب بإقصاء هذه الجمعيات وهؤلاء الناس الذين يناضلون من أجل الحقوق الأمازيغية المقبولة والمحترمة والتي لا تخالف العرف المجتمعي والسياسي في المملكة الشريفة . أما ما يريد أن يدخلنا فيه الدغرني وأصحابه الذين يريدون أن يفرقوا بين المغاربة عرقيا وطائفيا ودينيا ويطالب به من مطالب تدخل في باب التفرقة المجتمعية لهو عمل غير مستساغ وغير مقبول ولا يمكن قبوله لأنه عمل مدان أصلا .

ومن هذا المنطلق نقول بأن العمل السياسي والمدني والفكري والثقافي لا بد أن يحترم قيما وأمورا تدخل في باب الحفاظ على التماسك المجتمعي الذي يحفظ للمغرب أن يناضل على واجهات أخرى . كان على الدغرني أن يناضل ويجهد نفسه من أجل الدفاع عن حقوق المغاربة جميعا اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا لا أن يناضل من أجل تقسيم الوطن إلى كانتونات سياسية تحت ذريعة الحكم الذاتي . أظن أن السيد الدغرني لا يفهم أن الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب لأقاليمنا الصحراوية لم يأت اعتباطا ولم يكن إلا نتيجة لضغوط خارجية وتاريخية جعلت الدولة تفقد القوة السياسية للحفاظ على مواقفها في الحفاظ على الوحدة الترابية دون مبادرات جديدة ، ولكن أتت رياح الواقع السياسي العالمي بما لا تشتهيه الدولة المغربية في الموضوع ، فكان عليها أن تقترح هذه المبادرة التي تحافظ على الوحدة الترابية المغربية وفي نفس الوقت إنهاء هذه القضية التي عمرت لعقود . وليس من الحكمة أن يركب الدغرني على هذا الوضع اليوم والدولة المغربية تحاول إقناع العالم بالحكم الذاتي لكي يمرر مواقفه المتطرفة بالحكم الذاتي لمناطق أمازيغية في البلاد ، ولكن السيد الدغرني لا يتفهم هذا الوضع .

لقد أبان السيد الدغرني على أنه يريد إثارة الجدل من جديد بعد أن أثاره بعد زيارته إسرائيل ومصافحة الصهاينة الذين يسفكون الدماء المسلمة والعربية في غزة دون أن يرف له جفن ، أو يندد بذلك أو يمتنع عن تلبية الدعوة لزيارة إسرائيل الدولة التي اغتصبت أرضا غير أرضها ومقدسات دينية ودمرتها بدون وجه حق . فهل الإنسانية التي يدعيها والتي من خلالها يريد أن يمارس حقه في التعبير والعمل السياسي أن يزور بلادا تنافي منطق هذه الإنسانية ومنطق الاحترام المتبادل بين المجتمعات والبشر في العالم ؟ وهل يحق للدغرني أن يطالب الناس باحترام مواقفه بينما هو ينتقد من يندد بزيارته إسرائيل ؟ وهل يحق له أن يؤسس حزبا يقوم على أساس عرقي وفي نفس الوقت ينتقد أحزابا ذات مرجعية دينية كالعدالة والتنمية ؟ ...

كنا نتمنى أن لا يصل السيد الدغرني لهذا الوضع ويمنع من تأسيس حزبه لأننا بكل بساطة لا نؤمن بالعرقية والطائفية ، وكنا نتمنى أن يتراجع الدغرني عن تصريحاته المنافية لاحترام التعدد البشري حتى يضمن لنفسه العمل السياسي والمدني بكل حرية . وبالتالي فالدغرني يتبقى عليه أن يصحح مواقفه وطريقته في العمل السياسي والمدني حتى يضمن لنفسه مقعدا في هذا الوجود المجتمعي المغربي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,554,345
- االشعر و - الشعرية - والشعير :
- - سامي الحاج - وأكاذيب أمريكا : عزيز العرباوي :
- الدولة والمجتمع وثقافة العنف :
- المنع يطال الجزيرة في الرباط :
- لماذا هذا الصمت تجاه العراق ؟
- نائب برلماني من حزب العدالة والتنمية يصف موقف وزير الاتصال ب ...
- المحرقة مسؤولية من ؟ :
- التعليم والديمقراطية المغربية :
- أنا الحرف التائه في الظمات
- - المساء - تسجل هدفا في مرمى الدولة المغربي :
- حوار مع الشاعر والكاتب المغربي عزيز العرباوي : أجراه حيدر عب ...
- من يكون ؟ :
- سلطان الشعر العربي
- وليد جنبلاط يرقص على ايقاع الحرب الأهلية :
- تهديدات باراك ومبررات العرب :
- تركيا تكرس الحريات الفردية لمواطنيها :
- الأحلام المستحيلة
- ليس دفاعا عن المعرض الدولي للكتاب بالقاهرة : منع روايات محمد ...
- بسياسة التماطل والعجز : لبنان سيضيع :
- عندما يكتب العرب تاريخهم : شعر :


المزيد.....




- هل بات مستقبل أردوغان في خطر؟
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- طرق غير تقليدية للاستمتاع بالرحلات السياحية
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- مسؤول إيراني يتحدث عن تفعيل خط ملاحي يربط بين بوشهر الإيراني ...
- التحالف الدولي يقتل إرهابيين على حدود العراق مع سوريا والأرد ...
- ظريف: ترامب على حق... والفريق -ب- متعطش للحرب ويحتقر الدبلوم ...
- العلماء يكتشفون خزانا ضخما للمياه العذبة تحت المحيط
- ترامب: كيم تمنى لي عيد ميلاد سعيدا! (فيديو)


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عزيز العرباوي - الدغرني واحترام العمل السياسي :