أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محمد علي محيي الدين - الحراك والناصري كل يبحث عن ليلاه(1-2)















المزيد.....

الحراك والناصري كل يبحث عن ليلاه(1-2)


محمد علي محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2297 - 2008 / 5 / 30 - 10:46
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


الأخ والصديق الدكتور عبد العالي الحراك من الشيوعيين النساك،الذين يرون في الشيوعية مبادئ سامية وأهداف نبيلة،يتعامل معها كما يتعامل المتصوف في حبه الإلهي،يسكر بخمرها ويطوف في عوالمها باحثا عن الحقيقة المجردة بعيدا عما يتطلع إليه الآخرين،ممن جعلوا من السياسة والمبادئ سلما للوصول إلى أهداف ليس في آخرها المصالح الضيقة،لذلك تراه مندفعا لعشقه الأزلي اندفاع المتصوفة والزهاد،بعيدا عن الأطماع ونزوات النفس ،وما عليه الكثيرون ممن وجدوا في هذه اللعبة ما يحقق لهم بعضا مما يصبون إليه،لذلك تراه في اندفاعاته صادقا ساميا متساميا،يحاول ما وسعه الجهد تقريب وجهات النظر والوصول إلى أمر سواء.
ولعله في الكثير من كتاباته من الداعين إلى وحدة اليساريين بصورة خاصة والعلمانيين بصورة عامة،لتحقيق الحلم الكبير في بناء الدولة المدنية الوطنية،لذلك تراه ممسكا بقلمه يحاور ويناور في هذا السبيل بعيدا عن مغريات الجاه والسلطة،يحاول تجاوز الهنات والأخطاء،وعدم أثارة البغضاء والأحقاد ،والاتفاق على حد أدنى من المشتركات،بعيدا عن صالح هذه الجهة أو تلك وهو رأي سليم لا يرضي الذين في أنفسهم غير ما يظهرون،وقد أحصيت له خمسة وثمانون مقالا تصب في هذا الاتجاه لم أجده منحازا لجهة دون أخرى،وإنما يقف على مسافة واحدة من الجميع،رغم ميله الفطري إلى جانب يرى فيه الصدق والحقيقة وأن جحدها الآخرين.
وقد كتب الأخ أحمد الناصري في العدد2294 من الحوار المتمدن مقالا بعنوان(الصديق اليساري الوطني الدكتور عبد العالي الحراك) طرح فيها وجهة نظره في ما آل إليه معسكر اليساري من تفتت وضياع محملا جهة بعينها مسئولية هذا التدهور عازيا إليها جميع الأخطاء والسلبيات،ومع أني لست بموقع المدافع عن هذه الجهة أو تلك،ولكن كنت أتمنى على الأخ الكريم أن يكون منصفا في أطروحاته،وأن يتحلى بالموضوعية عندما يوجه سهام نقده لجهة دون أخرى،فالأخطاء تتحملها الجهات الأخرى أيضا،ولا يمكن أن نبرأ طرف من خطأ قاده إليه سوء التقدير أو عدم التأتي لمعالي الأمور،ولا أعتقد أن هناك ملائكة وشياطين،بقدر ما هناك أناس اجتهدوا فأخطئوا وآخرين كان لديهم شيء من صواب،والذي يحاول رأب الصدع والسعي للم الشمل عليه أن يتحلى بالموضوعية وأن يتحمل جزء مما حدث ،لا أن يبرأ نفسه ويجعل الآخرين عرضة لسهامه،وهو في تحيته للصديق الحراك لم يكن سائرا في الدرب الذي حاول الحراك أن يسير عليه في الحيادية التامة بين المتخالفين.
وسأحاول هنا الإشارة إلى شيء ربما لا يرضي جميع الأطراف لأنه يلتقي معها في جانب ويفترق في آخر،وهو وجهة نظر قد تخطيء أو تصيب ولكنها في كل الأحوال سليمة النوايا بعيدة عن الانحياز لطرف دون آخر ،ولعلي مخطئا في قراءتي ،أمل أن يؤخذ ما أقوله بمحمل المصلحة البعيدة عن الأهواء والنزعات التي لا يسلم منها إنسان،وأتمنى على من يقرئه أن يتخلى عن عواطفه وأحكامه المسبقة عله يجد فيه ما يقترب من الحقيقة ولو بشيء مقبول.
في الدعوات المتكررة لوحدة اليسار طرحت الكثير من الآراء النافعة لكنها للأسف الشديد اصطدمت بالخطوط الحمراء والأحكام المسبقة لأطراف النزاع،ولم تحاول جهة ما التنازل عن عليائها لتأخذ زمام المبادرة،وتحاول مد خطوط التعاون مع الآخرين،وهذا متأتي عن نظرة فوقية لا تنسجم والطموحات التي يدعوا لها الساعين لتوحيد الجهود في هذه المرحلة الحرجة التي يتوقف عليها مصير اليسار بمختلف تلا وينه،واليسار الماركسي على وجه الخصوص،لذلك أطرح فيما يلي بعض النقاط التي يمكن أن تكون ورقة عمل يمكن بلورتها واغنائها بما يطرحه الآخرين من تصورات نافعة في هذا المجال.
• نلاحظ أن هناك أطراف يسارية عديدة يجمعها توجه واحد هو محاربة القيادة الحالية للحزب الشيوعي العراقي،وهو الجهة الوحيدة التي تمتلك رصيدا على الأرض له وجوده بغض النظر عن حجم هذا الوجود وأحقيته بالتمثيل الحقيقي للشيوعيين العراقيين.
• هذه الأطراف التي تجمعها مشتركات كثيرة، لماذا لا تحاول توحيد جهودها لتشكل كتلة كبيرة – أن كان لها وجود حقيقي على الأرض – تأخذ على عاتقها التفاوض ككتلة موحدة واحدة،وتطرح رؤيتها الواحدة لعلها تتمكن من الوصول إلى أتفاق بعيدا عن الطوباوية التي يتمسك بها البعض،والرؤيا القاصرة التي لا مكان لها في أرض الواقع.
• هناك أطراف تراهن على المقاومة المسلحة وأنها التي تمتلك الحظ الأكبر في التغيير،أتحدى هذه الأطراف جميعها أذا كانت تمتلك بندقية واحدة انطلقت منها أطلاقة يتيمة لمقاومة المحتل،عدى الحرب الكلامية التي تمجد أفعال ما يسمى بالمقاومة،التي لها أجندات بعيدة عن أي منطلق وطني تقدمي،فالمقاومة التي على الأرض تكوينات طائفية تحمل في أجنداتها ما يدعو إلى محق اليسار والقضاء عليه ،لأن اليسار الحقيقي هو العدو التاريخي لهذه الجهات،وجهات أخرى بعثية من العار على من يحمل أسم الشيوعية أن يفكر في يوم ما بالتحالف معها حتى وأن جلبت صكا ماركسيا لينينيا ستالينيا بريجنيفيا تروتسكيا الى آخر القائمة،لذلك عليهم اللعب بورقة أخرى غير هذه الورقة السوداء.
• أن النضال لإخراج المحتل،لا يكون بالشعارات أو البيانات ،فالعمل الحقيقي يكون في الشارع والمصنع والحقل والمدرسة وغير ذلك من التجمعات ،ومن يتصور أن الإنترنيت أو الصحيفة أو أي وسيلة أعلام أخرى قادرة على أخراج المحتل يعيش في وهم ويسبح في الخيال،ولي أن أسأل أين هي هذه المنظمات الجماهيرية التي تمتلكها المنظمات اليسارية،,هل تستطيع هذه المنظمات مجتمعة أخراج تظاهرة لمئات الأشخاص،أو تقوم بإضراب له تأثيره الواضح،وأين هي التنظيمات الحزبية التي تمارس دورها في الساحة العراقية ،لقد بحثت عن هذه الإبرة في أكوام القش فلم أجد لها وجودا سوى في عقل من كونها بخياله لا غير.
• أن الأطراف العاملة على الساحة العراقية بما فيها الأطراف الكردية والتي تطلق على نفسها ديمقراطية لا يمكن لها أن تلتقي في يوم ما مع الحزب الشيوعي أو أي طرف ماركسي إلا بما يخدم توجهاتها ومصالحها،ولنا في التاريخ عبرة بدراسة الماضي ومقارنة الأحداث ،لذلك علينا أن نفهم هذه الحقيقة،وأن لا نفسح في المجال لتحقيق طموحاتهم التي تنتهي بمداها البعيد بإنهاء الشيوعية والشيوعيين،وعلى الشيوعيين ذاتهم أدراك هذا الأمر والسعي لتوحيد صفوفهم والالتقاء على المشتركات الكثيرة التي تجمعهم ،وإلا فأن هذا التشرذم كفيل بمسخ هذا الوجود وإنهائه .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,627,742
- مسمار المطير،براس الفقير
- أريد الله يبين حوبتي بيهم
- إذا أكلت بين عميان ناصف
- هذوله أحنه
- واحد من جيل الحياة
- حول أنشاء المركز الوثائقي للحزب الشيوعي
- حول أعادة فتح المكتبات العامة في المدن العراقية
- (وزارة الكهرباء... أين هي الكهرباء)
- شرب من ميهم وصار منهم
- صفحات من ذاكرة شيوعي قديم/1
- ألا أني أكلت يوم أكل الثور الأبيض
- الشهيد الباسل طالب باقر(أبو رياض)
- هل هناك هدف أخر وراء رفع الحصانة البرلمانية عن مفيد الجزائري
- شعيط ومعيط وجرار الخيط
- الدروس الخصوصية وتأثيراتها الجانبية
- كاظم الجاسم مختار الحزب في الفرات الأوسط/7
- الشيخ أحمد عبد الله الشيوعي الروزخون
- من بطولاتِ الشيوعيين العراقيين... مع قصة نفق سجن الحلة
- كاظم الجاسم مختار الحزب في الفرات الأوسط/10
- أبو سارة وحكاياته ألفلاحيه


المزيد.....




- مهرجان شعري في الأردن بذكرى معركة الكرامة ويوم الأرض
- شبيبات اليسار الديمقراطي تدعو إلى المشاركة المكثفة في المسير ...
- فائض قيمة الغباء!?
- الشرطة الجزائرية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين ...
- مباشر: الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الخامس لشبيبة النهج الديمقر ...
- بلاغ الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي 19 مار ...
- كلنا إلى مسيرة  مسيرة الرباط ، لنصرة الاساتذة/آت المفروض علي ...
- ورشة عمل بحثية في بيروت حول -الفكر السياسي للجبهة الديمقراطي ...
- «الديمقراطية»: خطوة أخرى في تطبيق صفقة ترامب في اطارها الإقل ...
- أول تطبيق للائحة جزاءات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام: حجب مو ...


المزيد.....

- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محمد علي محيي الدين - الحراك والناصري كل يبحث عن ليلاه(1-2)