أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مازن كم الماز - التضامن في الحرية : طريق العمال إلى الحرية لميخائيل باكونين















المزيد.....

التضامن في الحرية : طريق العمال إلى الحرية لميخائيل باكونين


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 2297 - 2008 / 5 / 30 - 10:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


التضامن في الحرية : طريق العمال إلى الحرية ( 1867 )
لميخائيل باكونين
ترجمة مازن كم الماز
انطلاقا من هذه الحقيقة عن التضامن أو الإخاء العملي في النضال التي حددتها على أنها المبدأ الأول لمجلس الأعمال تنشأ صيرورة نظرية ذات أهمية مساوية لذلك المبدأ . أن العمال قادرون على أن يتوحدوا كطبقة للقيام بفعل اقتصادي طبقي لأن كل الأديان و الفلسفات و منظومات الأخلاق التي تسود في أي نظام محدد للمجتمع هي دوما تعبير مثالي عن وضعيتها الفعلية المادية . أن علوم اللاهوت , الفلسفات و الأخلاق تتحدد , قبل أي شيء , وفق التنظيم الاقتصادي للمجتمع , و ثانيا التنظيم السياسي , الذي هو نفسه ليس إلا التكريس القانوني و العنيف للنظام الاقتصادي . بالنتيجة لا توجد أديان عدة للطبقة الحاكمة , هناك دين واحد فقط , دين الملكية ( أي الملكية الخاصة – المترجم ) . و لا توجد هناك عدة أديان للطبقة العاملة : بل هناك دين واحد فقط , إنها تدين بالنضال , طيف الانعتاق الذي يكشف و يخترق تشوش كل موقف إيماني و يجد تعبيره في ألف صلاة . العمال من كل الأديان , مثل العمال من كل البلاد , لديهم معتقد واحد فقط , أمل واحد , و محبة واحدة فقط , هدف واحد جماعي يتجاوز حواجز الكراهية الظاهرية للعرق و الدين . إن العمال طبقة واحدة , و لذلك فهم عرق واحد , معتقد واحد , شعب واحد . هذه هي الحقيقة النظرية التي يجب تحفيزها من ذلك التضامن الأخوي العملي لتنظيم مجلس الأعمال . تتم تصفية الكنيسة و الدولة داخل التنظيم الأساسي للطبقة العاملة , الحارسة للبشرية الحرة .
لقد قيل أن البروتستانتية قد أسست للحرية في أوروبا . هذا خطأ كبير . إنه الانعتاق الاقتصادي و المادي للطبقة البرجوازية هو الذي خلق , بغض النظر عن البروتستانتية , تلك الحرية السياسية و القانونية حصريا , و التي تخلط بسهولة شديدة مع الحرية الإنسانية الشاملة الرائعة , التي يمكن فقط للبروليتاريا أن تخلقها . إن الملازم الضروري للحرية البرجوازية السياسية و القانونية , بغض النظر عن المظاهر المناقضة , هو الانعتاق الثقافي , المناهض للمسيحية , و المعادي للدين , للبرجوازية . ليس للطبقة الحاكمة الرأسمالية دين , أو مثل عليا أو أوهام . إن هذا من السخرية و يصعب تصديقه لأنها تنكر الأساس الحقيقي للمجتمع الإنساني , الانعتاق الكامل للطبقة العاملة . يجب على المجتمع البرجوازي , بسبب طبيعته الاحترافية صاحبة المصلحة بالذات , أن يصون مراكز السلطة و الاستغلال التي تسمى بالدول . إن العمال , بسبب حاجاتهم الاقتصادية بالذات , يضعون ثقتهم بتحدي مراكز الاضطهاد هذه .
إن المبادئ الجوهرية للوجود الإنساني تتلخص بالقانون الوحيد للتضامن . هذه هي القاعدة الذهبية للإنسانية و يمكن التعبير عنها ب : لا يمكن لأي فرد أن يدرك أو أن يحقق إنسانيته الخاصة إلا عبر إدراكها في الآخرين و بالتالي أن يتعاون لتحقيقها مع كل فرد و من قبل الجميع , أنه لا يمكن لأي إنسان أن ينجز انعتاقه الخاص من دون انعتاق كل البشر من حوله .
إن حريتي هي حرية كل إنسان . لا يمكن أن أكون حرا في الفكر حتى أصبح حرا في الواقع . أن أكون حرا في الفكر و غير حر في الواقع يعني أن أثور . أن أكون حرا في الواقع يعني أن أملك حريتي و حقي , و أن أجد تثبيتها و قبولها في حرية و حق كل البشر . إنني أصبح حرا فقط عندما يصبح كل البشر مساوين لي ( أولا و أكثر أهمية اقتصاديا ) .
ما الذي يجعل كل بقية البشر على هذا القدر من الأهمية بالنسبة لي . مهما كنت أتخيل نفسي مستقلا , مهما بدا أنني بعيد جدا من اعتبارات وضعيتي الاجتماعية , فإنني محكوم ببؤس أحقر فرد في المجتمع . إن المتشرد هو تهديدي اليومي . سواء أكنت البابا , القيصر , الإمبراطور , أو حتى رئيس الوزراء , فإنني على الدوام نتيجة ظروفي , المنتوج الواعي لجهلهم و عجزهم و تذمرهم . إنهم يعيشون في عبودية , و أنا , الفرد المتفوق , مستعبد بالنتيجة أيضا .
على سبيل المثال إذا كانت هذه هي القضية , إذا كنت رجلا مستنيرا أو ذكيا . لكنني غبي بحماقة الناس , إن حكمتي تصعقها حاجاتهم , و ينشل عقلي . أنا رجل شجاع , لكنني جبان بخوف الناس . يرعبني بؤسهم , و أضمحل كل يوم بسبب النضال من أجل الحياة . تصبح وظيفتي مجرد مناورة الحياة . كرجل غني , فإنني أرتجف من فقرهم , لأنه يهدد بابتلاعي . أكتشف أنني لا أحمل ثروة داخلي , لا ثروة إلا تلك المسروقة من الحياة الجماعية للناس العاديين . كرجل محظوظ , أصبح شاحبا أمام مطلب الجماهير بالعدالة . أشعر بالخطر في هذا المطلب . هذه الدعوة نذير شؤم و أنا هنا أصبح عرضة للخطر . إنه شعور الشرير بالفزع , و هو ما يزال ينتظر اعتقاله الحتمي . إن حياتي متميزة و مسروقة . لكنها ليست حياتي . تنقصني الحرية و القناعة . باختصار , أتمنى أن أكون حرا , رغم أنني حكيم و شجاع و غني و محظوظ , لا يمكنني أن أكون حرا لأن زملائي الحاضرين لا يرغبون بأن يصبح البشر أحرارا , و لأن الجماهير , التي تنبعث منها كل الحكمة و الشجاعة و الثروات و الامتيازات , لا تعرف كيف تحمي حريتها . إن عبودية الناس العاديين تجعلهم أدوات بيد اضطهادي . لكي أكون أنا حرا , يجب أن يتحرروا هم أيضا . علينا أن نستولي على الخبز و نظريات التحليل النفسي عموما .
إن الحرية الإنسانية الحقيقية لفرد واحد تتضمن انعتاق الجميع : لأنه لا يمكنني , بفضل قانون التضامن , الذي هو الأساس الطبيعي للمجتمع الإنساني , أن أشعر و أعرف نفسي حقيقة و بحرية كاملة إذا لم أكن محاطا ببشر أحرار مثلي تماما . إن عبودية أي منهم هي عبوديتي .
ينتج عن هذا أن قضية الحرية الفردية ليست قضية شخصية بل قضية اجتماعية اقتصادية تعتمد على تحرير البروليتاريا لتحقيقها . هذا , بدوره , يتضمن التنظيم العفوي و القدرة على الفعل الاقتصادي و الاجتماعي من خلال التجميع الطوعي و الحر لكل منظمات العمال في مجلس الأعمال . التي تتشكل منها المنظمة الحمراء !

ترجمة : مازن كم الماز
نقلا عن http://www.marxists.org/reference/archiv/bakunin/works/writings/index.htm





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,304,246
- الثورة الروسية و الحكومة السوفييتية , لبيتر كروبوتكين ترجمة ...
- الفرص المتساوية في التعليم لميخائيل باكونين
- من أجل إعلام بديل , من أجل فن بديل , شعبي , جماهيري , يومي , ...
- المنظمة الحمراء لميخائيل باكونين
- بين بيروت الحريري و نصر الله..لا مكان للفقراء!!
- بين حق السلطة في نهبنا و قتلنا و بين حقوقنا كبشر
- مجموعات المقاومة في مكان العمل
- لا 8 آذار و لا 14 آذار , بل الناس
- اتتوقف الحرب بين الفقراء السنة و الشيعة , و لتبدأ ضد مستغليه ...
- تصور أنه لا يوجد قادة
- المجتمع المدني أو المجتمع التشاركي لأندريه غروباتشيك
- بيان شيوعي أناركي أممي , يوم الأول من ايار
- مقاومة النازية
- عن إعدام ثلاثة سوريين في السعودية...نداء من أجل إدانة و إيقا ...
- على النظام أن يتنحى أو أن تتم تنحيته من قبل الجماهير.....
- وثائق ثورة أيار مايو 1968 في فرنسا ( 2 )
- الفاشيون يهاجمون مكتب الحزب الشيوعي
- في تعريف الممانعة
- عن القضية الكردية في سوريا
- جحيم الحرية و -نعيم العبودية الأبدي-.....


المزيد.....




- ما هي أنظف شركة طيران في العالم للعام 2018؟
- بولسونارو يسمح بإطلاق مكوكات فضائية أمريكية من قاعدة برازيلي ...
- انقلاب سفينة تحمل مئات الحاويات في الخليج
- قسد تعلن سيطرتها على مخيم الباغوز آخر جيب لمسلحي داعش
- قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها أسرت 157 متشددا معظمهم أجان ...
- أكراد سوريا يردون على تهديدات الحكومة السورية
- قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها أسرت 157 متشددا معظمهم أجان ...
- أكراد سوريا يردون على تهديدات الحكومة السورية
- مئات الجرحى بغزة ينتفضون ضد قطع السلطة رواتبهم
- لندن تحقق في صلة سفاح نيوزيلندا بأقصى اليمين البريطاني


المزيد.....

- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مازن كم الماز - التضامن في الحرية : طريق العمال إلى الحرية لميخائيل باكونين