أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - غازي الجبوري - إيجابيات وسلبيات قانون رواتب الموظفين في العراق














المزيد.....

إيجابيات وسلبيات قانون رواتب الموظفين في العراق


غازي الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 2267 - 2008 / 4 / 30 - 11:20
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


على رغم الايجابيات التي تضمنها قانون سلم الرواتب للموظفين في العراق والمتمثلة بمخصصات الشهادة والمنصب وبعد موقع العمل والخطورة إلا انه احتوى في نفس الوقت بعض السلبيات المهمة نوجزها بما يلي :
1 – يفترض أن يشمل القانون جميع العاملين في الدولة من قمة الهرم القيادي إلى قاعدته بجميع الاختصاصات المدنية والعسكرية على أن تعالج الفروقات في مخصصات المنصب والخطورة لان القانون خص المدنيين فقط دون العسكريين والمستويات الدنيا من الموظفين دون العليا وهو مايفقده الشمولية فضلا على ترسيخ الطبقية بتقسيم العاملين في الدولة إلى طبقة قيادية عليا وطبقة دنيا وهو مايخلق شعور بالدونية لدى المستوى الأدنى من درجة معاون مدير عام فما دون وكأنهم مواطنين من الدرجة الثانية وبالمقابل شعور بالفوقية والتعالي لدى المستوى الأعلى من درجة مدير عام فما فوق وكأنهم مواطنين من الدرجة الأولى وهذا يتعارض مع مبادئ المساواة والعدالة والإنصاف والديمقراطية فضلا على الفارق الكبير والهوة الواسعة في الراتب بين هاتين الطبقتين .
2 – يفترض أن يكون راتب أساس لكل موظف يتساوى فيه الجميع عند خط شروع واحد (الذي نطلق عليه الراتب الاسمي) ابتداء من أدنى موظف إلى أعلى موظف في الدولة ويتم التمييز بين الجميع بالمخصصات كل حسب الخدمة والمنفعة التي يقدمها للشعب ونوع وحجم الجهد الذي يبذله كالشهادة العلمية والاختصاص والخطورة التي تواجه الموظف بسبب ممارسته لوظيفته أمنية كانت أم صحية وكذلك المنصب وبعد موقع العمل عن سكن الموظف .
3 – يجب أن تؤخذ سنوات الدراسة التي اجتازها الموظف بنجاح بدلا من المراحل الدراسية عند تحديد المخصصات العلمية .
4 – يجب أن تكون مخصصات التحصيل العلمي ( أو الشهادة العلمية ) للعلوم التطبيقية واللغات ضعف مخصصات العلوم الإنسانية لان الجهد الذي يبذله المختصون في العلوم التطبيقية واللغات يكاد يعادل عدة أضعاف مايبذله أقرانهم في مجال العلوم الإنسانية.
5 – يجب إضافة مخصصات محاضرات للمعلمين والمدرسين في جميع المراحل الدراسية تتناسب مع عدد المحاضرات لان هناك منهم من لايحاضر أكثر من عدد أصابع اليد من المحاضرات في الأسبوع في حين هناك من يحاضر طيلة اليوم وطيلة أيام الأسبوع كما يجب أيضا الأخذ بنظر الاعتبار أن تكون مخصصات العلوم التطبيقية ضعف العلوم الإنسانية لنفس الأسباب الواردة في الفقرة (4) .
6 – يفترض أن لاتخصص مخصصات زوجية وأطفال لان ذلك ليس له علاقة بالعمل طبقا لقاعدة (الأجر على قدر المشقة) أو (الأجر يساوي قيمة العمل المنجز أو الجهد الفكري والعضلي المبذول) أما إذا كان لابد من منحها فيجب منحها لكل المواطنين طبقا لمبدأ المساواة لمعالجة المشاكل الاجتماعية في المجتمع والناشئة من الإشكاليات المالية التي تعيق الزواج وخلفت ملايين النساء من الأرامل والمطلقات فضلا على من فاتهن الزواج ، وينسحب ذلك على العلاوات السنوية التي يفترض أن تؤخذ بنظر الاعتبار في تحديد الراتب التقاعدي فقط وليس في تحديد الراتب الوظيفي إذ لاعلاقة لعدد سنوات الخدمة بالراتب فالمتعين حديثا يقدم نفس الخدمة التي يقدمها المتعين منذ سنوات للمجتمع من نفس المؤهلات أما مايكتسبه من خبرة خلال سنوات العمل تجعل منفعته أكثر وخدمته أفضل فهي بفضل الدائرة التي وفرت له تلك الفرصة مجانا .
لذا يقتضي إعادة النظر بهذا القانون في أول فرصة ممكنة لتكون الفائدة أكثر واشمل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,858,128
- ابرز مآخذ مشروع قانون النفط والغاز العراقي
- قضية للمناقشة : بماذا يشعر المميزون ونظرائهم وكيف ينظرون إلى ...
- كيف نعالج الاضرار الناجمة عن اجازة الامومة
- كبار السن والأرامل والأيتام والمعوقين بحاجة عاجلة إلى دور رع ...
- الدعاية الانتخابية الأميركية بين الحقيقة والخيال
- نقول للمرأة في عيدها:ماحك جلدك مثل ظفرك
- كيف نكافح نشر الايدز والملوثات الأخرى في العراق؟
- مالفرق بين الفتوى والاجتهاد ومن يحق له الافتاء؟
- أليس هناك من ينتشل نسائنا من الضياع ؟
- هل لم تبقى اشكالية في العراق بدون حل سوى تغيير العلم ؟
- هل يتحقق حكم الشعب بالتعددية والاقتراع فقط ؟
- أيهما أفضل حكومة التكنوقراط أم حكومة الآغلبية النيابية؟
- من هم أنصار الإعلام ومن هم أعداءه؟
- على ماذا يدل توظيف جسد المرأة في الأعمال الفنية؟
- كلام لابد لإخواننا الأكراد في العراق أن يطلعوا عليه
- ماهي حكومة -التكنوقراط- وكيف يجب تشكيلها؟
- تداول مفردة الإرهاب واشتقاقاتها في أدبياتنا لمصلحة من؟
- قضية للمناقشة: ما الفرق بين المسلم العلماني والمسلم التقليدي ...
- تعددت الأسباب ُوالتقسيم ُواحد ُ(مقارنة بين دور التشريع الدست ...
- تعليقا على مقال الأستاذ ياسر الغرباوي (معركة الخبز والزيت)


المزيد.....




- كيف عزز التخبط الأميركي حضور روسيا بأسواق الطاقة العالمية؟
- الحكومة في المغرب ترفض خفض الضريبة على الدخل في -مالية 2020- ...
- الإعلان عن برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي
- السودان يقرر إيقاف صادرات الماشية بعد ظهور حمى الوادي المتصد ...
- واشنطن تطلق النار على قدميها.. العقوبات الأميركية ترفع تكلفة ...
- ميسي يتسلم الحذاء الذهبي السادس
- الإمارات: إطلاق أول شركة طيران اقتصادي في أبوظبي
- تنذرك بعدم عودة ابنك في موعده.. كيف تحكم السيطرة على منزلك ع ...
- أزمة وقود خانقة تحاصر اليمنيين مجددا.. من يقف وراءها؟
- 6 اتفاقات بين صندوق سيادي روسي و-مبادلة- الإماراتي في مجالات ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - غازي الجبوري - إيجابيات وسلبيات قانون رواتب الموظفين في العراق