أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - لحسن ايت الفقيه - العراق في منعطف جيوبوليتيكي.















المزيد.....

العراق في منعطف جيوبوليتيكي.


لحسن ايت الفقيه
(Ait -elfakih Lahcen )


الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 08:44
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الناظر في أحوال العراق, منذ تأسيس شركة الهند الشرقية البريطانية سنة 1600 إلى يوم 9 أبريل 2003 , يجد أن بريطانيا حاضرة دوما في صنع الحدث في تلك المنطقة الحيوية الإستراتيجية. صحيح أن ثورة 14 يوليوز 1958 أغلقت بعض الوقت أبواب التدخل البريطاني ليستبشر بعض المؤرخين المهتمين بشأن العراق خيرا, ويعلنون ميلاد دولة مستقلة, وصحيح أن العراق بعد مرحلة الاحتراز من بريطانيا سار في نهج الاستقلال على مستوى التكتيك والاستراتيجية حيث فصل على الأقل بين نطاق الفرس و نطاق العرب رغم وحدة المذهب على مستوى العقيدة ( الشيعة) بين ثلة من العراقيين وأغلبية إيرانية,وفصل بين الشأن الداخلي للدولة والعلاقات الخارجية ,لكن ما وقع, في أكثر من أربعة عقود من الزمان, ليس إلا خاتمة لمسلسل قصير استراح بعده العراقيون من الهيمنة الأجنبية , و بحثوا عن ما يوحدهم , أو على الأقل فرض عليهم الاتحاد بالقوة , وشكل ذلك الاتحاد قوة بالفعل , دفعت العراق لبناء دولة احتلت موقعا متميزا بعيدا عن الهيمنة البريطانية. وبعد نهاية المسلسل الذي صادف انهيار جدار برلين وزوال الاتحاد السوفياتي عادت بريطانيا مصحوبة بأمريكا ,وعادت روح اتفاقية سايكس بيكو, وظهر الأكراد واحتج الأتراك, وعلا صوت الشيعة, ولم يتبين بعد موقف السنة, ونشط تنظيم القاعدة , وقس على ما لم يذكر أو على ما لم يظهر بعد في الساحة العراقية الخصبة الملائمة لكل زيغ وغرابة , بعد سقوط الدولة الفتية. لا أحد يصدق بسهولة أن انتهاء طور الاستراحة وعودة الأطماع البريطانية وضمنها الأمريكية – والعكس صحيح – يفيد أن تاريخ المنطقة يعيد نفسه. و يمكن القول أيضا إن كل مؤشرات العالم الجديد أو صدام الحضارت أو ما شئت من النعوت ( المقاومة , الإرهاب , الاستعمار الجديد, العالم ذو القطب الوحيد...) بدأت تستعد لغزو الساحة العراقية ابتداء من صيف 1990. ويظهر أن ما حدث, للآن , متوقع رغم صعوبة تحليل الحدث التاريخي في راهنيته, أي قبل مضيه, بفعل اختفاء الغايات والخواتم في طيات الغيب. و يبدو أن ما صنعه التناقض الخارجي ومؤثراته يظل دوما تحت تأثير ذلك التناقص إلى حين ظهور بنية داخلية بمتناقضات ذات قوة في صنع الحدث و التأثير فيه. وحيث إن للتناقض الخارجي مفعوله في العراق ,فمن الممكن القطع أن هذه الدولة تكاد أن تستجيب منعطفات التاريخ الحديث وكل المؤثرات الفاعلة فيها, المسألة الشرقية, الحرب العالمية الأولى والثانية , الانتداب البريطاني , المسألة الفلسطينية, الثورة الإسلامية بإيران, المسألة الكردية , انهيار الاتحاد السوفياتي, الإسلام , القاعدة..إن احتلال العراق حدث تاريخي يصعب ملامسة تأثيره في الحال, ودرس مفيد في المآل , لكل الشعوب التي صنعتها الاتفاقيات الغربية بآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.
1-الجدور التاريخية للأطماع البريطانية في العراق
تعود الأطماع البريطانية في العراق إلى القرن السابع عشر الميلادي أي بعد تأثر بريطانيا بالكشوفات الجغرافية التي دشنها البرتغال والأسبان في نهاية القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر, وبعد نجاح الميركنتيلية الإنجليزية التجارية وفشل الميركانتيلية الإسبانية البليونية التي تقوم فقط على جمع الذهب والفضة. تأسست شركة الهند الشرقية سنة 1600 ومنذ ذلك الوقت ازداد الاهتمام البريطاني بسواحل المحيط الهندي الأفريقية والأسيوية. وفي سنة 1643 أسست الشركة مركزا تجاريا لها في البصرة, وفي سنة 1763 عينت قنصلا لحكومة وكيل الشركة(1) بها. و في النصف الثاني من القرن التاسع عشر اهتمت بريطانيا أكثر باستعمار الأراضي الأهلة بالسكان, بلاد الهند, بلاد فارس, مصر, الصين, الأراضي الواقعة تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية التي يعبر عنها في قاموس الاستعمار آنذاك بتركة الرجل المريض أو المسألة الشرقية. و بالطبع لما أوشكت الإمبراطورية العثمانية أن تسقط في العقد الثاني من القرن العشرين, بدأت التصريحات البريطانية تتضح , إذ قال اللورد كرزن سنة 1911: ( من الخطأ أن يظن أن مصالحنا السياسية تنحصر في الخليج , إنها ليست منحصرة في الخليج, ولا فيما بعد بغداد والبصرة بل تمتد إلى بغداد نفسها) (2).
2- العراق من نصيب بريطانيا
انعقد اتفاقية سايكس/ بيكو السرية سنة 1916 بين فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية (3) لتوزيع تركة الإمبراطورية العثمانية. ولا يفيد هنا ذكر نصيب روسيا التي أخرجتها الثورة البولشيفية من ساحة الاستعمار بالشرق الأوسط سنة 1917 و فضحت الاتفاقية المذكورة, ومن المفيد هنا أن ولاية البصرة ( بحدودها الغربية والشمالية-ستكون- تحت الإدارة البريطانية بصورة دائمة ) وأن ولاية بغداد مملكة عربية يديرها حاكم أو حكومة من أهلها تحت الحماية البريطانية) (4). و بعد الحرب العالمية الأولى تبين أن دور فرنسا ضعيف للغاية حيث تحملت بريطانيا لمفردها(دون سائر الحلفاء عبء الحرب في الممتلكات العثمانية إذ بلغ تعداد قوتها في ساحتها حوالي مليون جندي بلغت ضحاياهم زهاء 125 ألف شخص) (5).و معنى ذلك أن مضامين الاتفاقية التي صاغها مارك سايكس وجورج بيكو بحضور من ينوب عن روسيا القيصرية غير ذات معنى, لذلك لا بد من إشباع أطماع بريطانيا - وما أشد جوعها الاستعماري- باتفاقية سان ريمون في 25 أبريل 1920 لا نتزاع الموصل من الفرنسيين وضمها إلى العراق(6) ومنذ ذلك الوقت أصبح العراق بولاياته الثلاث ,بغداد , الموصل , البصرة , وحدة جغرافية متجانسة وظيفيا لا عرقيا تحت الحماية البريطانية. وباختصار فالعراق وليد المخطط البريطاني الاستعماري في الشرق الأوسط في أجواء ما بين الحربين العالميتين.
3- مملكة العراق بين الولاء البريطاني وبناء المؤسسات الوطنية
علمت بريطانيا علم اليقين أن العراقيين يبتغون الاستقلال من الامبراطورية العثمانية تبين لها ذلك من خلال الاستجابة الواسعة لشعارات الجينيرال مود الذي دخل بغداد منتصرا سنة 1917لذلك ارتأت أن تصيرها مستعمرة على شاكلة الهند. واندلعت ثورة 30 يونيو 1920التي مهدت لتأسيس مملكة العراق باستدعاء الملك فيصل الفاشل في سوريا ليتوج في 23 غشت 1921.ظل فيصل أداة ضيعة بيد بريطانيا إلي حين وفاته سنة 1933 ليرث عنه ابنه غازي تلك الطاعة إلى حين مقتله بحادثة سير سنة 1939 وجاء حفيده فيصل الثاني آخر ملوك العراق سائرا على الدرب نفسه.
4-ثورة 14 يوليوز 1958
تميزت ثورة 14 يوليوز 1958 بإعلان النظام الجمهوري في العراق وتبني الإصلاح الزراعي رقم 30 لسنة 1958.ولئن كانت الثورة قد حملت معها ملامح دولة مستقلة فإن استبداد عبد الكريم قاسم فرض نوعا من المراجعة فكانت ثورة 8 فبراير 1963, وبعد ذلك بخمس سنوات اندلعت ثورة 17-30 يوليو 1968 لتضع حدا لسلطة عبد السلام عارف وأخيه عبد الرحمان عارف.ويفيدنا هنا أن العراق , في هذه الفترة الوجيزة, نموذج دولة فتية فرضت نفسها بسرعة في الساحة السياسية بالشرق الأوسط, بفعل تراجع مصر, إثر وفاة الرئيس جمال عبد الناصر, ونزوع محمد أنوار السادات نحو السلم وفتح باب التفاوض مع إسرائيل بزيارة القدس من 19 نونبر 1977 إلى غاية 21 منه, وإلقاء خطاب بالكينيسيت الإسرائيلي يحوي ما يفيد الاعتراف بإسرائيل والمطالبة بإنشاء دولة فلسطينية. و في ظرف أقل من سنة تم عقد اتفاقية كامب دايفيد في 18 شتنبر 1978 المشهورة في تاريخ المنطقة. وفي هذا الصدد نشير إلى مؤتمر بغداد 2-5 نونبر 1978 بين ياسر عرفات وحافظ الأسد وأحمد حسن البكر الذي خصص لمناقشة كامب دايفيد وإدانته.فالعراق في أواخر السبعينات من القرن الماضي مؤهلة لتلعب دورا استراتيجيا في المنطقة يشكل فاتحة لتغيير خارطة المنطقة.
5- المنعطف الجيوبوليتيكي الخطير
ابتداء من الثمانينات من القرن الماضي دخلت العراق منعطفا جيوبوليتيكيا يكمن في تحويل العراق إلى مجال جغرافي ( يتم فيه حل صراع ما أو التوسط فيه) (7). وبالفعل اندلعت الحرب العراقية الإيرانية في خريف 1980 التي لم تنجح في حل الصراع وغن شئت في تغيير المجتمعات وعلاقتها بالمجال الجغرافي. وبالتالي لا بد من تغيير الاتجاه ,أو بالأحرى البحث عن منعطف جيوبوليتيكي آخر . ولما كان من الصعب الاتجاه شطر إسرائيل أو آية دولة مجاورة, أو بعبارة أخرى لما استحال توسيع مجال الصراع (8) أضحى الهجوم على الكويت واردا. و مرد ذلك إلى عاملين اثنين, أولهما أن العراق لم يواجه تهديد إجماع دولي معاد أثناء حربه مع إيران لأن تلك الحرب كانت تتوافق ومصلحة الدول الغربية وأتباعها) (9).وثانيهما أن ( العراق الذي خاض حربا ضارية ضد إيران لما يقرب من ثمان سنوات ....خرج منها بكثير من قوته قبل نشوب الحرب ) (10).ولم يدرك العراق أن انفراده بالقرار والخروج على السيادة الأمريكية أو بالأحرى المصالح الغربية (11)أدخله مستنقعا لم يخرج منه بعد سقوط بغداد بيد قوات التحالف يوم 9 أبريل 2003.
و ختاما فالعراق شهد فترة استراحة ممتدة من 1958 إلى 2003. وأن كل الظروف التاريخية تظهر أنها تهيء لعودة الاستعمار البريطاني في الزي الأمريكي.ولن يخلو السبيل حتى يكرس الطائفية ويشعل فتيل حرب أهلية تترك مجالا لاستمرار التدخل الأمريكي والبريطاني. وبعيدا عن أي ظن في شأن المستقبل, الكل يجمع أن العراق دخل منعطفا تاريخيا جديدا بمتغيرات أخرى وثوابت مرتبطة بالأطماع البريطانية الأمريكية بالشرق الأوسط.وما ذا عن سوريا وإيران في المستقبل القريب؟

الهوامش:
1-عبد الرزاق الحسني- نظام الحكم الملكي في العراق- مجلة أفاق عربية – العدد 9 أيار 1978.
2- المرجع نفسه.
3- par firmin-Didat S.A – 1980 P.76
Philippe lannais : l orient désorienté –Etudes vivantes –édition axes- imprimé en France
4- عبد الرزاق الحسني- المرجع نفسه.
5-كمال مظفر أحمد- الباحث عن العرش في مذكرات لويد جورج- مجلة أفاق عربية السنة الثانية – العدد 9 أيار 1977.
6- عبد الرزاق الحسني- المرجع نفسه..
7-بيتر تايلور وكولن فلنت, الجغرافيا السياسية لعالمنا المعاصر ترجمة عبد السلام رضوان وإسحق عبيد-سلسلة عالم المعرفة- العدد 282 ص81.
8- المرجع نفسه.
9-د.غانم الهنا , عودة الاستعمار- مجلة الوحدة- السنة السابعة- العدد 77/78 فبراير / مارس 1991 ص 68.
10- أحمد السيد النجار مجلة الوحدة- السنة السادسة – العدد – 69 حزيران 19910 ص 81.
11- د.غانم الهنا, المرجع نفسه.
12-عبد المالك التميمي – بعض قضايا الحركة الوطنية في الخليج العربي-المستقبل العربي العدد 61 مارس 1983 ص 216 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,155,714
- الأمازيغية بالأمس من خلال كتاب مفاخر البربر للمؤرخ المجهول
- من أجل نطاق جيوسياسي موحد و متاجنس بين المغرب والجزائر
- القانون والعرف وحدود المفهوم الجديد للسلطة قراءة في الهجوم ا ...
- أهوال الأزبال بمدينة الريش بالجنوب الشرقي المغربي تستدعي الت ...
- المنعطفات التاريخية التي صنعت حدث المطالبة بالاستقلال
- عقدة الانتصار في الدرس الفرنسي
- السد الاصطناعي و سياسة الميز الجغرافي بالجنوب الشرقي المغربي
- مقترح التقطيع الجماعي بالجنوب الشرقي المغربي بين مقترح السلط ...
- من أجل جغرافيا سياسية مغربية مناسبة
- طهارة الوطن في ثقافة التحصين المغربي
- من أجل الرفع من تمثيلية النساء في المجالس المنتخبة المغربية
- على هامش الوقفة الاحتجاجية لرؤساء المؤسسات التعليمية بالرشيد ...
- التبعية والاستلاب في تاريخ المغرب
- الاستعمار والنظام القبلي المغربي بين التفكيك والتكييف
- احتجاجات تقودها النساء ضد العنصرية والتهميش والاستغلال الفاح ...
- جمعية التواصل لمديري التعليم الابتدائي تسطر برنامجها النضالي ...
- « مدونة الأسرة» المغربية في قفص الثقافة العالمة:من يحمي رأي ...
- إقليم الرشيدية:مسيرة نسوية احتاجا على العزلة والتهميش
- الخبر و الذاكرة الشعبية بالجنوب الشرقي المغربي
- الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين- مكناس:أية مقاربة لتأهي ...


المزيد.....




- -قتلناك يا آخر الأنبياء- و-صلوا عليه وسلموا تسليما-.. ضجة تث ...
- مادورو يكشف التكلفة المالية لمحاولة اغتياله بطائرة مسيّرة
- مادورو يكشف أن محاولة اغتياله كلفت 20 مليون دولار
- -أيروفلوت- تحصل على -أوسكار الطيران-
- ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية ويتعهد بزلزال ...
- أول مدينة أميركية بصدد حظر السجائر الإلكترونية
- الحمى الدماغية تقتل 103 أطفال في الهند
- شرطي آلي يكافح الجريمة
- طفل يصنع حفارة
- ميركل ترتعش


المزيد.....

- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - لحسن ايت الفقيه - العراق في منعطف جيوبوليتيكي.