أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - لغة شعرية راقية معتمدة في الدورة الخامسة من المسابقة الشعرية التلاميذية الكبرى بالأكاديمية















المزيد.....

لغة شعرية راقية معتمدة في الدورة الخامسة من المسابقة الشعرية التلاميذية الكبرى بالأكاديمية


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:26
المحور: الادب والفن
    


على الساعة الثالثة بعد زوال يوم الجمعة 28 مارس 2008 ، بقاعة المحاضرات بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين –جهة فاس بولمان ، وأريج التاريخ يختزل الزمن حقبا وأجيال متعاقبة عبر شاشة العرض الكبرى، يستحضر 1200 سنة من تماهي حاضرة فاس العالمة مع التاريخ ، وسحر جغرافياه ، و عبق الربيع الطلق ينساب زاهيا عبر الخمائل و الأنفاس الزكية ، يحكي همسا لوعة الشعر ، صوت الحياة وعشقها الأبدي ، ليمنح الفضاء سحرا وفتنة وحميمية .كان الموعد مع الشعر .
بحضور الشاعر المغربي الكبير محمد الواكيرة ، ووالي فاس ، إلى جانب شخصيات ادراية و عدد من المبدعين والباحثين الشعراء والنقاد والطلبة والقراء عموما ، انطلقت فعاليات المسابقة الشعرية الكبرى في طبعتها الخامسة وذلك تحت شعار"الإبداع الأدبي واجهةٌ أخرى للنجاح المدرسي" في موضوع فاس الحضارة..فاس الملهمة" . احتفاء بمرور 12 قرنا على تأسيس مدينة فاس .وتزامنا مع اليوم العالمي للشعر.
الأمر جميل حقا ، لقد صدقت نبوءة الأرصاد الجوية، حيث سيكون الشعر رفيقا للربيع هذه الدورة ، وسيغدو للقصيد بلا ريب طعم آخر في هذه الجغرافية أو تلك من ربوع الوطن الشاسعة، الغنية بتعددها الثقافي والطبيعي.
أستاذ اللغة الاسبانية حميد لمنيعي افتتح الأمسية بإعطاء الكلمة الى السيد الدكتور حسن أمزيل مدير الأكاديمية الذي رحب بالحاضرين خاصة ضيف الأمسية الكبير الشاعر المغربي محمد الواكيرة مؤكدا على أهمية الشعر التلاميذي ضمن الأنشطة الثقافية والتربوية للأكاديمية ، منوها بلحظة المصادفة مع التاريخ .وقال ما معناه " نحن هنا معا من أجل تبجيل الشعر، ومن أجل ذلك كانت المسابقة الشعرية . وهي مناسبة لفرحنا وإياكم بالحياة وبمعاني الجمال فيها "وأضاف " من حقنا في أكاديمية فاس بولمان أن نبتهج ، ونحن نصل الى الرقم 5 من عمر المسابقة الشعرية الكبرى، وقد صادفت هذه الدورة أجواء الاحتفال بمرور 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس العريقة واعتمادها أول عاصمة للدولة المغربية.
وكانت الأكاديمية قد عرفت خلال الأشهر الماضية حركة دؤوبة على مستوى استقبال النصوص المتبارية بكل وسائل الاتصال الممكنة ، إذ بلغ عددها حوالي 200 نص من مختلف مؤسسات الجهة "مدائح وعزليات هامسة في فاس" . "وليس غير فاس- يا بودويك- مصدرا للإلهام ومقاما للعبقرية والهيام محج ابن عربي وابن رشد وابن طفيل وابن خلدون وابن الونان ولسان الدجين ابن الخطيب ومأوى العلماء والصلحاء والمتصوفة والشعراء والظرفاء والإنس الصانع البارع والماهر الذائع" ويرى المهتمون بالدورة و بمجال الإبداع على نحو خاص ، إن وفرة المساهمات، وحماس الشعراء التلاميذ من الجنسين جاء تعبيرا عن التقدير والحب الذي يُكِنُّونَه لمدينتهم، وللشعر كجنس إبداعي مميز.و سيظل التاريخ يذكر أنها أمسية لافتة عميقة وشاعرية، تكامل فيها العمل الإبداعي المتكامل مع التربوي المحكم ، أو بمعنى آخر" تكامل فيها الإبداعي الشعري، مع السياسي الوطني".فإذا فاس قصيدة واحدة تناوب على كتابتها أكثر من مأتي شاعرة وشاعر مرصعين إياها بلؤلؤ الكلام وزمرد العبارة وماس الاستعارة وذهب المجاز وياقوت الإشارة"على حد تعبير الشاعر محمد بودويك .
وكالعادة، غَطَّت المشاركاتُ كُلَّ اللغات المُدرَّسة: العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية والألمانية والأمازيغية، وغير المدرسة ، فَنَّ الزَّجَل أو لغة المحكي المغربي . وهذا يدل على أن الشعر يبقى دائما الوسيلة الأرْقى للتعبير عن المشاعر والمواقف مَهْما اختلفت اللغات وتباينت الألسِنة. إنه الجوهر الذي يسمو بالحياة ويحولها إلى لحظاتٍ مُتوهجة بالغِبْطة والسمو بالفكر والأخلاق.
في كلمته التوجيهية للشعراء التلاميذ نوه الشاعر المغربي محمد الواكيرة -يبدع بالفرنسية -بالتجربة مؤكدا أن الشعر صوت الحياة ، تمرين لغوي مفتوح وقيمة نبيلة تحتاج الى خيال جامح ، مؤكدا على ضرورة امتلاك التلاميذ الشعراء آلية الكتابة عبر قراءات متعددة ومفتوحة على كل اللغات ،على رهان الشعر . وفي ذات السياق ذكر الواكيرة بإبداعات الشعراء العالميين أمثال رامبو وبول فاليري... ، وقرأ بعضا من قصائده باللغة الفرنسية ، والمحكية المغربية .
المعهد الموسيقي بفاس، الشريك الدائم للأكاديمية في دورات المسابقة الشعرية، أثث فقرات الأمسية الشعرية ،وأضفى على حفل توزيع الجوائز عبر موشحات ومقطوعات من أداء طلبته المتميزين مسحة من عبير الروح ، بقيادة الأستاذة حسنية الحاضي التي شدت أنفاس الحضور للحظات .
وكان اقتراح السيد والي مدينة فاس خلال كلمة له بالمناسبة والقاضي بإحداث دار للتلميذ بالمدينة العتيقة تعني بالأنشطة الإبداعية للتلميذ ،على أن تتكفل الولاية بترميمه حتى يستوعب كافة الأنشطة التلاميذية المرتبطة بالإبداع لقي ترحيبا كبير ا وتجاوبا ملحوظا ، إيمانا من الجميع بان المدرسة والشعر ورشان كبيران للإبداع من شانهما أن يؤهلا جيلا في مستوى تحديات العولمة، مع التشبت بالهوية والانفتاح على عالم المثابرة والإبداع .وهي مبادرة لافتة و شعرية في عمقها وأسلوبها .
لتتوالى بعد ذلك القراءات ، بكل اللغات ، وكان لافتا ،ارتجال الشعراء التلاميذ مقدمات لقصائدهم بلغة مبدعة وراقية تنم عن امتلاك جيد لأسلوب الكتابة وفن الإبداع .

من جهته قدم الشاعر محمد بودويك كلمة أكد من خلالها عزم الأكاديمية مواصلة مسعاها النبيل في احتضان الشعر وتبتي التلاميذ الشعراء ، ديدنها الوفاء ، ورهانها دع مائة زهرة تتفتح". وأضاف " إن المتبارين في موضوع الدورة استوعبوها للاستيعاب التام بدليل السلاسة الشعرية وذوب بالمشاعر والأفكار الصاعدة من ذوات تنفست عبق المكان وضوع الفضاء وعطر التبر والتراب. وقال مخاطبا العشر الفائزين " انتن أيتها الشاعرات الواعدات وانتم أيها الشعراء الواعدون ياأحفاد من هام واستهام بها من القريض ونظم الجمان، طوبى لكم، لأنكم اعتصرتم مخزونكم وراودتم اللغة لتستوي شعرا رائقا بالعربية الفصيحة والأمازيغية والمحكية المغربية والفرنسية والانجليزية والاسبانية والألمانية. وأوضح عضو لجنة التحكيم أن النصوص الفائزة بمختلف لغات تعابيرها والنصوص المنوه بها وتلك التي أدركتها حرقة الشعر سيحتضنها ديوان شعري تتولى طبعه الأكاديمية.
بعد ذلك أعلن عن الأسماء الفائزة والتي جاءت كالتالي :

. لائحة الفائزين في المسابقة الشعرية الكبرى
28 مارس 2008

الجائزة اسم الفائز(ة) الثانوية
اللغة العربية (الجائزة الأولى) زينب المنصوري ثانوية عبد الكريم الرايس
اللغة الأمازيغية نعيمة بوكرين ثانوية أم البنين
الزجل (الجائزة الأولى) الطاهر حالوي ثانوية مولاي إدريس
اللغة الفرنسية (الجائزة الأولى) سارة شليح ثانوية مولاي سليمان
اللغة الأنجليزية حنان كرومي ثانوية علال الفاسي
اللغة الإسبانية هاجر عوشي ثانوية علال الفاسي
اللغة العربية (الجائزة الثانية) هاجر الشياخي ثانوية تيشوكت
الزجل (الجائزة الثانية) محمد الكيحل ثانوية مولاي رشيد
اللغة الفرنسية (الجائزة الثانية) سلمى لوكيل ثانوية عبد الكريم الرايس
اللغة العربية (الجائزة الثالثة) ياسين الذهبـي ثانوية علال الفاسي
اللغة العربية (الجائزة الرابعة) سناء أوشـرو ثانوية تيشوكت
الجائزة الخاصة بمؤسسة محمد الخامس لإنقاذ الضرير بفاس للتلميذ محسن سامح
تنويه (العربية) وائل متاوي ثانوية ابن رشد
تنويه (العربية) محمد الفلاقي ثانوية ابن سودة
تنويه (العربية) رضوان المرضي ثانوية ابن هانئ
تنويه (الزجل) مصطفى الشرقاني ثانوية ابن سودة
هنيئا مريئا بالفائزات والفائزين من تلاميذنا الشواعر والشعراء ، من مسهم جنون الشعر فلبوا النداء ، وتوجوا الدورة بعذب القريض ، وفاس تقتبل الربيع والشعر والجمال، وتستحضر ذكرى التأسيس التي تصادف 1200 سنة. والى اللقاء في الدورة السادسة بحول الله.
أعضاء لجنة التحكيم الأساتذة:
محمد بودويك عبد السلام الموساوي محمد فريسي احمد العناني أمينة مجذوب أمينة الوردي محمدبربيش وحميد لمنيعي .

عزيز باكوش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,138,112
- عاهات الكترونية..1/12
- الكاميرا المُواطِنة متسع لحفز السلوك المدني
- -الكفايات التواصلية اللغة وتقنيات التعبير والتواصل-
- ليل الغربة – جديد الشاعر والزجال المغربي محمد اجنياح
- حتى لا يكرر العرب أخطاءهم التاريخية
- الدجل ، الترفيه، الإباحة ثلاث فرامل تعيق تطور الإعلام الفضائ ...
- غزة أولا....ياولدي /يتبع
- - مسارات- العابر للقارات
- الإعلام العربي الفضائي يشبه نبتة -الخس- ثلث أرباعها للرمي في ...
- شذرات مالحة
- -علامات تربوية- رصد الحكامة وآفاق الإصلاح التربوي بالمغرب
- الصحافة العربية قبل وبعد تأسيس قناة الجزيرة مالذي تغير؟؟؟؟
- كالندى فوق أقاحي الصباح ..جديد الأكاديمية الجهوية للتربية وا ...
- الكاتب المغربي عزيز باكوش في ضيافة المقهى الأدبي 12
- الدكتور محمد الفتحي في حوار هام حول الحكامة في تدبير المشروع ...
- العقيمان -قصة واقعية-
- الشاعرة المغربية ثريا حمدون ترتاد فضاء نورانيا عبر شاهد العص ...
- حراس مواقف السيارات نهارا وليلا ، مورد بشري خارج التغطية
- 4+4=16
- -التنشئة- المغربية ترصد علاقة الفن والثقافة بالدماغ


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - لغة شعرية راقية معتمدة في الدورة الخامسة من المسابقة الشعرية التلاميذية الكبرى بالأكاديمية