أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مايكل نبيل سند - المولد النبوى و أغرب معايدات














المزيد.....

المولد النبوى و أغرب معايدات


مايكل نبيل سند

الحوار المتمدن-العدد: 2228 - 2008 / 3 / 22 - 09:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أمبارح كان عيد المولد النبوى الشريف ( كل سنة و انتم طيبين ) ، فقلت بما أنها مناسبة جميلة بيحتفل بيها أخواتنا المسلمين فأنا هعيد على المسلمين اللى أعرفهم .... رحت هيلاهوب فاتح الكومبيوتر ، و بعت رسالة لجروب الليبراليين المصريين دة نصها :
" كل سنة و أخواتنا المسلمين طيبيبن بمناسبة المولد النبوى الشريف ، و كمان كل سنة و أخواتنا البهائيين طيبيين بمناسبة رأس السنة البهائية ، و نتمنى أننا نحتفل السنة الجاية بالأعياد دى و مصر تبقى أحسن من دلوقتى"
بعد كدة رحت فاتح الياهوو مسنجر و رحت معلم على أسامى معارفى المسلمين ، و رحت باعتلهم الرسالة دى " كل سنة و أخواتنا المسلمين طيبين بمناسبة المولد النبوى الشريف ، و برضة كل سنة و أخواتنا البهائيين طيبين بمناسبة رأس السنة البهائية "
طبعا معظم الناس مش عارفة أن النهاردة 21 مارس موافق رأس السنة البهائية ، فأنا قلت أعيد على الأتنين بالمرة ، و أنا عارف طبعا أن النهاردة برضة عيد الأم بس لأن معارفى مافيهمش أمهات فمجيبتش سيرة عيد الأم خالص .... المهم المفروض لما تقول لواحد " كل سنة و أنت طيب " أنة يردلك المعايدة و يقولك " و أنت بالصحة و السلامة " أو " و أنت طيب يا باشا " أو " شكرا " أو أى حاجة تانية .... أنا بقى قعدت مستنى يوصلنى رد ، فأول حاجة وصلتنى كانت رسالة على جروب الليبراليين المصريين دة نصها :
" الاستاذ مايكل . لا يوجد احتفال بالمولد النبوي الشريف فهو بدعة وما محمد صلى الله عليه الا بشر خاتم الانبياء والرسل ولا يوجد من السلف من اجاز الاحتفال بيه ... ثانيا لا تجمع في التهنئة بين دين سماوي وهو خير الاديان وبين ما يدعية البشر من معتقدات كالبوذية والبهائية الى اخره لانك كده بتهين دين يحب عيسى عليه السلام يا مايكل ، وشكرا "
و غير الرسالة دى محدش رد على الجروب ( أنا طبعا مش عارف رأى رئيس الجمهورية أية فى قصة أن المولد النبوى بدعة ، لأنة بعت تهانى لرؤساء و زعماء الدول الأسلامية بمناسبة العيد دة ) .... المهم قلت يمكن علشان الجروبات بتبعت الرسايل على الأيميل ، و مش كل الناس بفتح أيميلها يوميا ، فيمكن الناس لسة ماقريتش المعايدة .... لكن الغريب جدا أنى لاحظت أن الناس اللى بعتلهم المعايدة على الياهوو مسنجر فية منهم ناس دخلت أونلاين و مع ذلك محدش رد .... بعد شوية وصلنى أن أحد الزملاء أتضايق جدا من المعايدة دى و أتمسك بقرار طردى من جروب كنا مشتركين فية على النت بسبب أنى كتبت فى رسالة من رسايلى للجروب عنوان مدونتى ( أنتم طبعا شايفين أن مدونتى مليانة صور ناس عريانة و ناس مش لابسة حاجة ، و كمان بستضيف زكريا بطرس كل يوم و التانى ، ولا أنتم شايفين حاجة غير كدة ؟ ) ، و فوق كل دة هدد أنة هاينسحب من الجروب لو الأدارة رجعتنى

السؤال اللى بيطرح نفسة هنا : هو أنا علشان أحافظ على صداقتى بأصحابى المسلمين يبقى ضرورى أخسر أصحابى البهائيين و الملحدين ؟
و المضحك المبكى أنة وصلتنى مرة رسالة من أحد أعضاء تلك المجموعة نصها : " يـــــــارب الجهاز يضرب وندوز وكرت الشاشة يطير والبوردة تتشرخ ويجيلك فيرس يخليك تفرمط الهرد وفى الاخر الهرد يتحرق ويبوظ لو مقولت لا اله الا الله محمد رسول الله " ، و أنا أستقبلت التعليق دة بمرونة كبيرة جدا و أخدتها بضحك عادى ، و قلت أكيد أتبعتت غلط و أن اللى بعتها مايقصدش .... المهم أن الرسالة دى بتفكرنى بأغنية بيغنوها كتير زمايلى المسلمين لما نطلع رحلة فى الجامعة ، بيقولوا فيها " اللى ما يصلى على النبى ، أمة يهودية .... اللى ما يصلى على النبى هانحط فى عينة مية نار " و بعد كدة بتكمل الأغنية و هى بتعدد الحاجات اللى هايعملوها فى اللى مش بيصلى على النبى .... أغنية زى دى على الرغم من أنها بتحمل عنصرية لا حد لها ، دة غير أنها بتحمل تهديد علنى بالأذى ، و دة فى أى دولة ديموقراطية موضوع فية بوليس و محاكم و يمكن سجن كمان ، لكن أنا بستقبلها كل مرة بهدوء و بعتبر أنها أغنية تراثية بيرددها الشباب و هما مش فاهمين معناها .... أنا حبيت أفتكر الأغنية دى هنا علشان أحط الموقفين جنب بعض و أسأل : مين اللى لية الحق يتضايق من التانى ؟ اللى بيعيد على التانى ، ولا اللى بيهدد التانى ؟

للتعليق على المقال أضغط هنا
http://ra-shere.blogspot.com/2008/03/blog-post_21.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,796,116
- قمة الشئ نقيضةِ
- العربى التائة 3
- العربى التائة 2
- العربى التائة 1
- فضل الحضارة المصرية على حضارات العالم
- اليوت سميث .... و أصل الحضارة
- كل سنة و انتم طيبين بمناسبة عيد القيامة المجيد
- هى و طفلتها
- أسامينا فرعونية
- بلادي فرعونية
- الحج متولى
- لماذا يشكو المسيحيين من الأضطهاد ؟
- الأنثى و النكد
- برائة أكتشاف مرض نفسى جديد
- المادة العايمة
- تحريم بيع الأراضى للمسيحيين
- الأقباط بين مطرقة التبشير و سندان السلبية
- حمى الكتابة
- معشوقتى اللا آدمية
- لماذا الجنس ثالث المحرمات ؟


المزيد.....




- قباني يدعو لعقد قمتين عربية وإسلامية تساند الموقف الفلسطيني ...
- رؤساء الكنائس اللبنانية: يجب منح الحكومة الجديدة فرصة لتحمل ...
- التايمز: "صفقة القرن" تعطي إسرائيل السيادة الكاملة ...
- التايمز: "صفقة القرن" تعطي إسرائيل السيادة الكاملة ...
- رئيس البرلمان الإيراني: -صفقة القرن- الأمريكية هي نتيجة للان ...
- 184 مهاجرا يهوديا يصلون تل أبيب
- إبعاد الشيخ عكرمة صبري عن المسجد الأقصى انتهاك خطير لحق العب ...
- مقتل 10 رجال شرطة أفغان على الأقل بهجوم لحركة طالبان
- عباس يدعو لمقاطعة عربية وإسلامية لصفقة ترامب
- قبيل إعلان ترامب خطته.. عباس يدعو لمقاطعة دبلوماسية عربية وإ ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مايكل نبيل سند - المولد النبوى و أغرب معايدات