أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مايكل نبيل سند - هى و طفلتها














المزيد.....

هى و طفلتها


مايكل نبيل سند

الحوار المتمدن-العدد: 2141 - 2007 / 12 / 26 - 10:15
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


رأيتها و هى تداعب طفلتها ... لديها طفلة جميلة لم تصل للخامسة بعد ... طفلتها هى كل حياتها , لا تفكر فى غير طفلتها ولا تهتم بشئ فى الكون غيرها ... كل ما تفعلة فى حياتها هى أن تعلم طفلتها كيف تنطق الكلمات و ما هى الألوان و أسماء الأشياء و الحيوانات التى حولها ... جلست معها و أنا أشعر أنى جالس مع طفلة فى الخامسة من عمرها .... لم أقدر أن أتخيل كيف لأنسانة بالغة أن ينحصر أن تنحصر كل معارفها فى هذة الأمور , لدرجة أن الحديث حول أى موضوع ثقافى فى وجودها أصبح يثير ضيقها و قد يصل بها الأمر للأعتراض على أستمرار الحديث .... كيف تحولت خريجة كلية القمة إلى هذة الحالة ؟ .... و لكن ما حدث شئ طبيعى , فهى لا تتعامل سوى مع أبنتها ولا يشغلها شئ سوى أبنتها .... كل همها أن تبسط المعلومة لأبنتها حتى تتقبلها .... كل ما تفعلة هو النزول بمستواها الذهنى لمستوى طفلتها محاولة رفعها إلى مستواها .... و لكن مع بقائها المستمر بصحبة أبنتها , أعتادت على الحديث و التصرف بأسلوب أبنتها , و أضحت فى تعاملاتها مثلها مثل أبنتها التى تخطو خطواتها الأولى فى الحياة
نظرتى لها ذكرتنى بنفسى ....الوسط السياسى الذى أعيش فية , الأنشطة الحزبية , زملائى فى الكلية , كل ما هو حولى خامل ثقافيا و سياسيا .... كل نشاطى السياسى مركز فى كيفية تبسيط المعلومة حتى يتقبلها الناس دون أن يتهمونى بالكفر أو الجنون و ينصرفوا عنى .... فى معظم حواراتى , مضطر لمناقشة الخرافات و الخزعبلات التى تجاوزتها البشرية من مئات السنين .... الآن أفكر , هل الوسط الذى أعيش فية فعل بى كما فعلت تلك الطفلة فى أمها ؟ .... هل الوسط الذى أعيش فية أجبرنى على تجاهل موضوعات هامة و الأنشغال عنها بموضوعات تافهة لن تؤثر فى مستقبل بلدنا ؟ .... هل قرائى و من أتعامل معهم أجبرونى على تبسيط لغة كتاباتى و تجاوز العديد من المصطلحات السياسية أو العلمية حتى لا يتمللوا من قراءة مقالاتى ؟ .... هل على أن أراعى أن أكتب لمستويات مختلفة حتى أحافظ على معرفتى من النسيان و الزوال كنتيجة لعدم الأستخدام ؟ و أن كنت سأفعل ذلك , فأين أجد قراء يتجاوبون مع مقالات معقدة صعبة القراءة و تحتاج لثقافة غير قليلة حتى تصبح قابلة للأستيعاب ؟
كلها أسئلة حائرة لازلت أبحث عن أجوبة لها .... أسئلة قد تفعل الكثير فى مستقبلى .... من يدرى ؟!

للتعليق على المقال
http://ra-shere.blogspot.com/2007/12/blog-post_23.html






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,405,024
- أسامينا فرعونية
- بلادي فرعونية
- الحج متولى
- لماذا يشكو المسيحيين من الأضطهاد ؟
- الأنثى و النكد
- برائة أكتشاف مرض نفسى جديد
- المادة العايمة
- تحريم بيع الأراضى للمسيحيين
- الأقباط بين مطرقة التبشير و سندان السلبية
- حمى الكتابة
- معشوقتى اللا آدمية
- لماذا الجنس ثالث المحرمات ؟
- لماذا أدافع عنك ؟


المزيد.....




- اليوم العالمي للمرأة: طبيبة فلسطينية تروي ذكرياتها في غرفة ا ...
- عندما بلغت الصبا إهتديت طريقاً لا ترجُوه، كانت ترجمة مُوسيقا ...
- نقصّ جناحي المرأة ونشكو أنها لا تجيد التحليق
- صرخة امرأة في زمن الصمت
- اليوم العالمي للمرأة - فرنسا: -يجب إعطاء الأولوية لمحاربة ال ...
- بيان إعلامي من منظمة المرأة العربية بمناسبة اليوم العالمي ل ...
- في استعراض لمسيرة تقدمها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.. با ...
- -تحويل جرائم قتل النساء إلى انتحار-... تركيا تعلق على تقرير ...
- ضحايا اغتصاب -معتقلات بينوشيه- يطالبن بالعدالة في تشيلي
- الاشتراكي اليمني يوجه تحية للمرأة في يومها العالمي


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مايكل نبيل سند - هى و طفلتها