أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - ترنيمة حائكةٍ سيليزيّة* - للشاعرة الألمانية لويزه أستون (1814-1871 )














المزيد.....

ترنيمة حائكةٍ سيليزيّة* - للشاعرة الألمانية لويزه أستون (1814-1871 )


بهجت عباس

الحوار المتمدن-العدد: 2211 - 2008 / 3 / 5 - 07:21
المحور: الادب والفن
    


- تعتبر الشاعرة لويزه أستون من أشدّ المدافعات عن حقوق المرأة، إذ كانت تطالب بالحرية التامة للمرأة ومساواتها بالرجل في كل شيء. تزوجت، وهي لم تتجاوز السابعةَ عشرةَ سنةً، من الصناعي البريطاني الثريِّ أستون، ومن هنا جاء اسمها، ولكن سرعان ما تمكنت من الطلاق وذهبت إلى برلين ونشرت مجموعتها الشعرية (ورود بـريَّـة (Wilde Rosen ، ونشرت كُـتُبَ ( من حياة امرأة ) عام 1846 Aus dem Leben einer Frau))، وكانت مطاليبها راديكالية جداً ومظاهرها غريبة، حيث كانت تلبس البنطلون وتدخن السجائر في الشوارع، فكان أنْ طُردت من برلين، فذهبت إلى هامبورغ حيث طُردتْ منها أيضاً، فكتبت عن ذلك كتباً عدة. عاشت في وسط ألمانيا بعدئذ حيث عملت ممرضة متطوعة، وخلال ثورة آذار 1848 عادت ثانية إلى برلين، فصارت محررة الجريدة الثورية Der Freischärler ( المتمرد) الني أُغلقت بعد فترة وجيزة وطردت لويزه أستون مرة ثانية من برلين. تزوجت من د. ماير، الطبيب المعاق، في مدينة بريمن ورافـقـته في حرب ( القرم) في 1850 وطافت معه في رحلة طويلة (أوديسه) في أوكرانيا وهنغاريا والنمسا وغيرها، إلى أن توفيت في فانغـن Wangen عام 1871.
يتميز شعرها بحرية المرأة والتحرر دون قيود والجرأة على قول ما لم يستطع قوله الشعراء ذلك الحين.


عندما يُخَـيِّـم الهـدوءُ على الجِّـبـال،
يصلصل جدولُ الطّـاحـونة بعنفٍ أكثـرَ،
يَـتَـنَصَّت القمـرُ خلال السَّـقـف القـُشِّـيِّ
في شكوى صامتـة.
عندما يرتعش السِّـراج وَهْـناً
في الركن، على المعبد،
تسـقط يـدايَ
تَـعِِـبتيْـن في حُـجْـري.

لذا جـلستُ غالـباً
حتى أعمـاقَِ الليل،
حالمةً بعَـيْـنَـيْـن مُفَـتَّحتَـيْـن،
لا أدري، ما دار في خَـلدي؛
ولكنَّ الدّمـوعَ سـقطت ساخـنةً دوماً
على يـديَّ-
ساءلتُ نفـسي في مُخيّـلـتي،
أما لهذا الشَّـقـاءِ من آخـِر؟

مات أبـي،
منذ عام تـقريـباً-
كمْ وديعـاً ومُبـارََكـاً كان
عندما نام على نَـعـشـِه!
أخذ أحـبّ ُالنّـاس إليَّ عـُدَّ تَـه
ليساعـدَنـا في المُـلِـمّات،
لم يعـُدْ إلينـا أبـداً،
فقـد رمـاه النّـاطورُ مـيتـاً


غالبـاً ما تقـول النّـاس:
" أنتِ يافـِعـة وجميـلة،
ولكـنْ شاحبـةٌ جـدّاً وحَـزينة،
هلْ يجب عليكِ أنْ تَـهلـِكي ألمـاً ؟"
" لستُ شاحـبةً ولستُ حـزيـنـةً"
كذا يقـول المـرء بسهـولة،
حيث في السّـماء الواسعـة
لا أجـدُ نجـمةً صغـيرةً لي.

جاء إليَّ صاحبُ المعـمل،
وقال لي : "يا طفـلـتي الحبيـبة،
أعـرف جيّـداً،
كم أهلُـكِ هم في فاقـة وشَجَـن؛
لذا إذا أردتِ الـراحةَ قـربي،
ليـاليَ ثـَلاثـاً وأربـعَ،
انظـري، قطـعـةُ الذهب البـرّاقـةُ هذه!
هيَ مُـلـكـُكِ فـوراً !"

لمْ أعرفْ، ماذا سـمعتُ-
أيتها السّـماءُ كـوني عادلـةً
واتركيني لشَـقائـي،
فقط لا تجعليـني سيـئةً!
أوه، لا تجعليـني أغـرقُ!
لا أستطيع أن أتحمّـلَ أكـثرَ،
عندما أرى أمّـي المريضةَ،
وأختي الصّغيـرةَ عند الدار!

الآنَ يستـريحـون، كلَّهم، في سكـون،
انطـفـأ ذاك الضِّـياءُ،
فلا دموعَ تُسكَـبُ الآنَ،
ولكنَّ الألـمَ في الصَّـدر يَحُـزّ.
يا إلهـي، إذا لم تستـطع أن تُسعـِفَـنا،
فهـلاّ تَدَعُـنـا نمضي
إلى الأسفل عميقـاً في الـوادي،
حيث ينتـصب الصَّـفـصافُ الباكي.
=============================

* مقاطعة كانت ألمانية تقع الآن في بولونيا.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,983,369
- النسب والجينات
- مع الشاعر الراحل مرتضى الشيخ حسين
- الخروج الأخير
- خبز وخمر 7 - 9 للشاعر الألماني فريدريش هولدرلين
- خبز وخمر 4 - 6 للشاعر الألماني فريدريش هولدرلين
- خبز وخمر 1 - 3 للشاعر الألماني فريدريش هولدرلين
- البحيرة - للشاعر الفرنسي لامرتين ( 1790-1869) - ترجمة بهجت ع ...
- هلاك سنحاريب - لورد بايرون (1788-1824)
- طموح حفاة الثقافة
- المقامة الثقافية
- إلى هولدرلين - للشاعر الألماني راينر ماريا ريلكه
- الجينات والعنف والأمراض
- الروبوت وجراحة البروستاتة
- أوراق الخريف - للشاعر الفرنسي جاك بريفير
- من سونيتات إلى أورفيوس - راينر ماريا ريلكه
- عندما يُصبح الجميع غير أوفياء
- استئصال البروستات بواسطة الإنسان الآلي
- خماسيّات
- هل يستطيع العقل تفسير ما يحدث داخل خلية الإنسان ؟
- ترتيلة محمد - لشاعر ألمانيا الكبير غوته


المزيد.....




- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - ترنيمة حائكةٍ سيليزيّة* - للشاعرة الألمانية لويزه أستون (1814-1871 )