أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي جاسم - العلم العراقي واولويات المواطن














المزيد.....

العلم العراقي واولويات المواطن


علي جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 10:51
المحور: المجتمع المدني
    


لم اهتم كثيراً لمسالة تغير العلم العراقي مثلما يفعل الكثير من العراقيين الذي يعتبرون العلم العراقي جزء من ثوابتهم ومبادئهم الاخلاقية والوطنية،ليس لاني اقل وطنية او مبادئ منهم انما لاني ارى مسالة التغيير بحد ذاتها غير مقنعة في الوقت الحالي ،لان وضع العلم في اولويات اهتمام مجلس النواب لايتناسب مع المتطلبات والاحتياجات الوقتية والدائمية للمواطن العراقي الذي ينتظر تفعيل القوانين المعطلة وتشريعها بعدما طال ركونها في رفوف مجلسهم النيابي .
ان اعطاء قضية العلم هذا الحيز الكبير من وقت المجلس واهتمام الكتل السياسية ووسائل الاعلام التي اولت هذا الموضوع اهتمام كبير وحولته الى قضية مركزية وعنوان رئيسي لوسائلها المرئية والمسموعه والمقرؤة وبرامجها لاارى انها تستحق كل تلك الضجة السياسية والاعلامية بقدرماتستحقها قوانين اخرى تتصل بحياة المواطن صلة مباشرة مثل قانون سلم رواتب الموظفيين او قانون الخدمة الجامعية او القوانين الاخرى التي ينبغي اعطائها اولوية المصادقة كونها تخدم المواطن وتصب باتجاه تحقيق طموحاته بالعيش الكريم في ظل دولة حديثة ومتطورة ديمقراطياً واقتصادياً .
اعتقد ان الوقت حان لايجاد حلول حقيقة لكل المعاناة التي اثقلت المواطن على مدار الاربع سنوات الماضية لان الجميع يعرف ان المواطن في الانظمة الديمقراطية هو العامل الاساسي لتكوين الدولة ممايستدعي ضرورة بحث القضايا والقوانيين التي تقترن بمصلحة المواطن وتجنبه الانزلاق في فخ الفساد والارهاب لان عدم تنفيذ مطالبه المشروعة التي تسهل سبل عيشه ستجعله فريسة سهل بيد الفساد الادري اذا كان موظفاً والانضمام الى الجمعات المسلحة او المنحرفة عقائدياً اذا كان عاطلاً عن العمل ،لذلك ان المسؤولين في الدولة بمختلف المستويات يقفون امام مسؤولية تاريخية ازاء قضايا شعبهم وهذا مايتطلب من ممثليين الشعب ان يعملون بشكل متواصل لتشريع القوانيين الحيوية والفعالة .
ونعود الى قضية تغير العلم مرة اخرى اجد ان الاسباب المعلنة للتغير لاتستوجب كل تلك الخلافات والمناظرات ولاتسحق اهدار الوقت عليها لان النجوم الثلاثة التي حذفت من شكل العلم بدعوا انها تجسد مبدأ رئيسي من مبادئ حزب البعث المنحل "الوحدة والحرية والاشتراكية" كان يمكن ابقائها في شكل العلم مع تغير مضمونها وان تكون بالشكل الاتي "الوحدة والديمقراطية والدستورية" ان النجمة الاولى تعكس وحدة الشعب العراقي بالرغم من تعدد الاديان والمذاهب والاطياف وليس الوحدة العربية التي تقصدها نجمة البعث، وكذلك بالنسبة للديمقراطية التي تمثلها النجمة الثانية وهي جزء لايتجزء من الواقع السياسي والاجتماعي في العراق الجديد والتي ولدت بعد مخاض عسير مع الدكتاتورية ، اما النجمة الثالثة فتمثل الحياة الدستورية بكافة اشكالها ومفاصلها كونها تشكل مفصل مهمم من مفاصل المؤسسة الحكومية للدولة الحديثة والتي لاتعمل خارج اطار الدستور العراقي ، والعراقيون يدركون اهمية "الوحدة والديمقراطية والدستورية" ولن يتخلوا عن منجزاتهم المتحققة لكنهم ايضاً يحتاجون الى توفير الخدمات وتحسين مستواهم المعشي التي يقرها الدستور وتظمها الديمقراطية.
لذلك ان مسألة تغير العلم لاارها تتناسب مع ظروف البلاد الحالية التي بدات تسير نحو الانفراج والتحسن وولاتستحق كل هذا العناء والوقت لانها احدثت تبايناً بالاراء والمواقف داخل المجتمع العراقي ،لانه في الوقت التي رحبت فيه فئات عراقية كثيرة بهذا التغير فان فئات اخرى تقاطعت مع قرار التغير ورفضته بشكل قاطع وامتنعت عن رفعه على بعض المؤسسات والدوائر الحكومية ، ان العلم العراقي هو شخصية العراق وجزء من تاريخه المعاصر وينبغي ان يكون قاسم مشترك بين العراقيين لاموضع تفرقة وهذا يستدعي ان يكون هناك اجماع وطني على تغير العلم والوقت الان غير مناسب لتحيق مثل هكذا اجماع مالم يتم بحث قضايا عديدة تتعلق بتوفير المستلزمات المعيشية للمواطن ورفع مستوى دخله وذلك يتم من خلال اقرار من مجلس النواب للقوانيين والتشريعات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,843,613
- دعماً لمانشره الاستاذ عبد الخالق حسين الديمقراطية الحل الوحي ...
- مستقبل حكومة المالكي في ضل التحديات الجديدة
- تجربتي مع الحوار المتمدن
- تداعيات قضية الكواز على مستقبلِ الاعلام العراقي -نظرة تحليلي ...
- المصالح العراقية بين فكي الولايات المتحدة الامريكية وايران
- نصيحة الى رئيس الوزراء العراقي -اسرع في تحقيق المصالحة الوطن ...
- الاعلام العراقي وضرورة اعادة تطوير المؤسسة الاعلامية وفق اسس ...
- بعد فشل حكومة حماس اصبحت العلمانية مطلب اساسي لبناء دولة فلس ...
- تمديد بقاء الوجود الامريكي في العراق ينبغي الا يتم الابشروط ...
- الدورالمطلوب من الحكومة العراقية لتحسين المستوى المعيشي للمو ...
- الترحيب الكردي لتقسيم العراق قراراً متعجلاً ويحتاج الى اعادة ...
- الحوار المتمدن ..مشروعاً علمانياً ويسارياً يستحق منا الشكر و ...
- واشنطن ..أستراتيجية جديدة لتقسيم العراق الى ثلاثة دول طائفية ...
- كسب الشرعية من الولايات المتحدة الامريكية يُخرج الديمقراطية ...
- الحوارمع البعثيين خرق دستوري يهدف الى ارضاء امريكا ودول المن ...
- بدون تحقيق العقد الاجتماعي في العراق لن تعود اواصر الاخوة بي ...
- قناة الشرقية انموذجاً للاعلام السياسي المشبوه والمزيف
- الشعر العربي مازال يبحث عن اميرهِ والشاعرحازم التميمي لم ينص ...
- اسباب نشاة الارهاب في العراق ومصادر تمويله
- جبهة المعتدلين لان تتخطى التحديات والمصاعب التي تنتظرها دون ...


المزيد.....




- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...
- اعتقال شقيق رئيس إيران.. حملة ضد الفساد -بمآرب أخرى-


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علي جاسم - العلم العراقي واولويات المواطن