أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الديوان - نموذج من العراق














المزيد.....

نموذج من العراق


جواد الديوان

الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 11:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاحظوه بسحنة شديدة السمرة ولحية تشابه مثيلاتها في الخليج حاليا خلال لقاء السيد رئيس الجمهورية مع قوى اللقاء الديمقراطي في بغداد. عرض الرجل افكاره من خلال المثال التاريخي عن الامام العباس (ع) حيث توضح بانه غير معصوم (يقصد لم يكن ضمن الائمة الاثني عشر عليهم السلام)، بعد استشهاده في معركة الطف مع سيد الشهداء الحسين (ع)، ويشير بذلك لاهمية التكريم والمكافاة على العمل! واستطرد بان ذلك اشكالية للقوى التي ناضلت ضد الديكتاتورية ابان حكم صدام حسين، وكسبت من سقوطه القوى الدينية مع خسارة القوى الديمقراطية.
ومرة اخرى في احدى اجتماعات قوى اللقاء الديمقراطي، اشار الرجل الى محاولته الاخيرة في تحرير جنوب العراق، فقد اصدر اوامره (لم يحدد لمن اصدر الاوامر) لتحرير المنطقة الا ان دخول قوات الاحتلال اسقط خططه. ويتحدث عن اتباعه ومريديه في المناطق الشعبية من بغداد ولم يبرر للحاضرين اشكاليته مع الانتخابات.
وعلى شاشات التلفزيون شاهدته بلباس عربي (الدشداشة والعقال) يحضر لقاء قوات التحالف مع شيوخ العشائر في مدينة الصدر، وظهرت صورته بحجم الشاشة كلها، وبصعوبة تذكروا بان الرجل هو نفسه المتحدث عن اشكالية الامام العباس والعصمة، ومن اصدر الاوامر لتحرير جنوب العراق. انه شيخ عشيرة فيحضر اجتماع لشيوخ العشائر مع قوات التحالف (يصف هذه القوات بقوى الاحتلال في اجتماعات قوى اللقاء الديمقراطي). ويتعلم شيخ العشيرة منذ صغره طرق التعامل مع الغير، واستقباله للناس، وحضوره المجالس وكيف ينطق ومع من يتعامل. انها خبرات يكتسبها من والده واعمامه وحضورة المتكرر للمجالس وتردد الضيوف على ديوان والده، والشيَخة في العشائر وراثية. الا انه في التسعينات من القرن الماضي ظهر ما يعرف بشيوخ التسعين حين نصب صدام حسين شيوخ العشائر بنفسه، وبذلك فان مواصفاتهم معروفة وفق تلك الصيغة. ان الشيخ الطاريء لم يتعلم تلك التصرفات (بروتوكولات العشيرة) وكان مصدر للتندر.
وفي احدى مقرات الاحزاب تحدث عن اصوله العربية، فهو من اطراف العمارة ومن محاذاة الحدود العراقية- الايرانية! ويدفع تهمة علاقات النسب مع الايرانيين. فاوضح بان الحويزة لم تحتلها ايران بل الحويزة هجمت على ايران! واعاد على مسامع القوم بان جدوده وعند رعيهم اغنامهم (الحلال) داخل الاراضي الايرانية يواجهون الشرطة بالرصاص حتى عودة الماشية من الرعي. وردد بانهم يدخلون الاراضي الايرانية بقوتهم. واكد مرات بان دمهم او عرقهم نقي ولم تحتل منطقتهم قوات الفرس او العثمانيون.
وهكذا بعض قادة بعض الاحزاب السياسية الحديثة، فان تلك المناطق (الاحواز) اصبحت تحت سيطرة ايران بموجب اتفاقيات مع الدولة العثمانية التي كانت تحتل العراق. انهم ينظرون لمنطقة صغيرة جدا ورجل يرعى دوابه في منطقة محدودة ليبني عليها الاستنتاجات، ومجد نقاء الدم.
اشار الى الاحتلال وقوات الاحتلال عند مقابلته جبهة الحوار الوطني، فقد حولت الاخيرة الصراع الى مكون اخر من الشعب العراقي (انتقدت الجبهة رموز وطنية ودينية) بدل من مواجهة قوات الاحتلال. وفي اجتماعاته بصفته شيخ عشيرة تصبح تلك القوات قوات تحالف، وفي اجتماعاته مع احزاب تقليدية تعود الى قوات احتلال. وهذه صورة مكررة من الماضي، في بدايات تكوين الدولة العراقية:
تدلت عناقيد مثل الكروم
على كتفي يابس كالصوى
يود من التيه لو انه
يشد بها جرسا ان مشى
لقد فقد العراق شيوخ العشائر ومنهم من بنى مدرسة ثانوية لشباب المنطقة، فاستحق قول الجواهري فيه ليبقى عطر الذكرى رحمه الله:
ايه بلاسم والمفاخر جمًةٌ
احرزت منها الطريف التالدا
لله درك من كريم انعشت
كفاه روحا من نبوغ هامدا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,289,929
- مدنيون ونزدهر في النور اتحاد قوى سياسية لا انشطارها
- التناقضات في شعر المتنبي
- الم في الذاكرة
- محاولات لبناء مفهوم علمي للعنف
- رواية حبال الغسيل
- جابر حبيب جابر يقترح حلا لازمة العراق السياسية
- برنامج بالعراقي يتناول تاثير العنف على العراقي
- تجمع القوى الديمقراطية جنوب وسط العراق
- بلال عبد الله ظاهرة شاذة في طب العراق
- ملاحظات حول المازق الثقافي العراقي
- كثر من وزارة قصرت في فضيحة دار الحنان لشديدي العوق
- ملاحظات حول محنة الطفولة في مقالات الدكتور المقدادي
- قادة في العراق


المزيد.....




- ترامب: سنبقي على مجموعة من قواتنا في سوريا ولم نتعهد بحماية ...
- الأكراد يقذفون قوافل القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا بالب ...
- ألمانيا تدعو إلى إقامة -منطقة آمنة دولية- في سوريا
- رئيس مجلس العموم البريطاني يوجه صفعة لجونسون ويرفض التصويت م ...
- شاهد: نشطاء مكافحة تغير المناخ يحتجون شبه عراة في المعرض الو ...
- استياء من تعليقات في مواقع التواصل على متظاهرات لبنان
- رئيس مجلس العموم البريطاني يوجه صفعة لجونسون ويرفض التصويت م ...
- ترفع شعار التصحيح.. انطلاق مظاهرات في مدن سودانية عدة
- بعد المساس بمسجدهم.. حاكمة هونغ كونغ تعتذر للمسلمين
- تثبيت ثالث نقاط مراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة غرب اليمن ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الديوان - نموذج من العراق