أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالحسين الساعدي - معارك الأهوار ( معارك هور الغموكة ) الحلقة الأولى














المزيد.....

معارك الأهوار ( معارك هور الغموكة ) الحلقة الأولى


عبدالحسين الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 2149 - 2008 / 1 / 3 - 11:32
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لقد شكلت الردة السوداء التي حلت في العراق منذ التآمر والغدر بقيادة الحكم الجمهوري الأول عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستين ، ووأد ثورة تموز المجيدة ، المقدمة الحقيقية التي سبقت ومهدت لمجيء حزب البعث وصعوده الى السلطة ، فقد كانت مرحلة الأخوين عبدالسلام وعبدالرحمن محمد عارف وأزلام هذين العدين من أسوأ المراحل التي مر بها العراق ، حيث فتح الباب على مصراعيه أمام القوى الأقليمية والعالمية للتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد ، مما سبب في غياب الهوية الوطنية ، وتشديد الخناق ومحاربة القوى الوطنية والقومية التقدمية ، فقد أجهزت السلطة القمعية على القوى الثورية والديمقراطية الفاعلة على الساحة السياسية ، فضلاً عما كانت تقوم به من أعمال عدوانية عسكرية ضد الحركة القومية الكوردية في كوردستان العراق .
لذا فقد حاول اليسار العراقي الى جانب القوى الوطنية والديمقراطية الأخرى من ( توأمة ) النضال الوطني والديمقراطي مع النضال التحرري المشروع للحركة القومية الكوردية التي كانت تقود النضال المسلح ضد المشروع القومي الشوفيني للسلطة الحاكمة ، وقد تجسد ذلك من خلال الشعار الوطني المطروخ آنذاك ( الديمقراطية للعراق ...والحكم الذاتي الحقيقي لكوردستان ) ، والذي شكل بحق مطلب الشعب العراقي بعربه وكورده ، لقد حاولت القوى الثورية الأستفادة من التجربة الثورية المسلحة في كوردستان العراق والعمل على ( تعريقها ) ونقلها الى مناطق أخرى من العراق ، لا سيما في أهوار الجنوب ، وتمت فعلاً دراسة المنطقة وإمكانية العمل المسلح هناك ، وأعتماداً على الجماهير الفلاحية المسحوقة من أبناء تلك المناطق ، الذين كانوا يرزحون تحت نير الأقطاع الذي عاد لينتعش من جديد إبان فترة الحكم العارفي .
أنتفض فلاحو منطقة ( الغموكة ) العائدة لناحية ( الدواية ) من قضاء ( الشطرة ) في محافظة ( ذي قار) وتحديداً في هور أبو عجول وهو العوينة ، وبدأوا بمقاومة السلطة والأقطاع ( الذي يحاول أقتناص الفرصة ليلعب من جديد دور السند للسلطة الدكتاتورية ) على حد سواء ، وذلك بقيادة اليسار العراقي المتمثل بالحزب الشيوعي العراقي بقيادة عزيز محمد ، والجناح المنشق عنه المسمى الحزب الشيوعي / القيادة المركزية بقيادة عزيز الحاج (رمزي ) ، وللفترة الممتدة من بداية عام ألف وتسعمائة وسبعة وستين ، وحتى نهاية عام ألف وتسعمائة وثمانية وستين عند مجيء البعث الى السلطة حيث أجهز على آخر معاقل الثوار ، وشهدت هذه الفترة جملة من المعارك الخاطفة والناجحة مع القوات الحكومية بالرغم من التفاوت الشاسع والكبير بين القوتين من حيث العدة والعدد ، وشكلت المعارك الخاطفة السريعة التي خطط لها وأدار بعضها الشهيد المهندس خالد أحمد زكي الكوردي الأصل علامة بارزة في جملة المعارك التي دارت هناك .
لقد حمل المناضلون أحلام شعبهم في الخلاص من ليل الدكتاتورية والحكم العسكراتي العارفي ومن ثم الحكم البعثي في حدقات أعينهم ، فقد جمعهم هذا الهدف بالرغم من الأختلاف فيما بينهم من حيث مناطق سكناهم وتباينهم الطبقي ، وقد آثروا حياة القساوة والتحمل والصبر والتضحية بالنفس على العيش الرغيد ، فقد هجروا مدنهم وحياة الترف والبحبوحة التي كان بعضهم ينعم بها لا سيما الشهيد خالد أحمد زكي الذي ترك ماكان ينعم به من لذةالعيش في لندن حيث كان يعمل الى جانب الفيلسوف ( برتوراند رسل ) ، فضلاً عن الآخرين أمثال الشاعر مظفر النواب وأمين خيون وعقيل حبش ومحسن حواس وسيد جاسم ( أبو فائق ) وحمد أعطية الذي قالت أمه للأمن ( أكص ثداياي إذا حمد سجل بعثي ) ، وهيفاء زنكنة وكريم مزهر وتحسين أل نايف ولفتة طلب ، والمئات غيرهم ، وبالرغم من قمع الأنتفاضة من قبل سلطة البعث إلا أن جذوتها ظلت مستعرة في نفوس الثوار والوطنيين ، فضلاً عما كانت تشكله من إلهام للشعراء والأدباء أنعكس في نتاجهم الأدبي وهم يسعون جميعاً لبناء عراق خال من الظلم والأضطهاد .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,036,030
- مقاومة مدينة الكاظمية عام 1963
- سجن الكوت وداعاً والى الأبد
- - سيدة الأعصر - مهداة الى مهناز (1)
- المتحف
- إنتفاضة الحي 1956 .... ذاكرة تتجدد
- المجد لذكرى أنتفاضة تشرين الثاني عام 1952
- كابوس
- ذاكرة
- أي قنون للآستثمار نريد ؟
- في ذكرى منفى بدرة الحدودي
- العراق _الإدارة والدولة الحديثة
- مقصلة الفجر
- صرخة الموتى
- المسخ
- فضاءٌ رحبٌ
- يوم السلم واللاعنف في العالم 2/10
- عودة الدرويش
- العالم أجمل دون نظارات ......... قصة قصيرة
- ثمالة الكأس : قصة قصيرة
- الذروة


المزيد.....




- شاهد: سيدة عمرها 101 تسأل ميركل هل أنت السيدة ماكرون؟
- شاهد: سيدة عمرها 101 تسأل ميركل هل أنت السيدة ماكرون؟
- الطراد الصاروخي -مارشال أوستينوف- يغادر البحر المتوسط
- بريخودكو: لا بديل للعملية التفاوضية في ليبيا وينبغي على جميع ...
- دبابة للانتحار
- الصين تنشر أشعة ليزر قتالية على جزر بحر الصين الجنوبي
- غزة.. تواصل القصف المتبادل
- رئيس النمسا: تأثير فضيحة التجسس على علاقاتنا مع روسيا لن يطو ...
- شاهد رجلا يصطحب فهدا في سيارة تاكسي (فيديو)
- إسرائيل: القبة الحديدية اعترضت 100 صاروخ فقط من أصل 370 أطلق ...


المزيد.....

- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالحسين الساعدي - معارك الأهوار ( معارك هور الغموكة ) الحلقة الأولى