أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الغائب















المزيد.....

الغائب


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 2126 - 2007 / 12 / 11 - 08:29
المحور: الادب والفن
    



لم يكن في حياته حاظرا كما هو في غيابه الأبدي ، انما كان كالماء متدفقا

أدار المفتاح في قفل الباب من الداخل . أطفأ النور ، وفي العتمة صر السرير تحته .
لحظة ألقى على الوسادة رأسه الصلب بارتخاء للنوم .. كان الظلام صلباً في الأنحاء ، كأنه الغابة ، أعمى . الأشياء التي تلاشت في العمى ، غدت شيئية باردة ، مظلمة ، توالدت في السر كأنها بداية اللحظة الأولى !
الصمت الوخم ، المغامرة التي خلفت أبان انتشارها كبرياءة رقيقة .. خشخشة موحشة .. متلفعة . ومن مكان سحيق ، هست أدران الهوس المارثوني ، طنيناً ثابتاً ، كأنه من شيطان صغير ملصوق في جدار الظلمة .
في أقل من ثانية استدار الزمن قاسياً ، ألف دورة . ليسقط عقبها في زاوية ميتة . الزاوية التي كان فيها جسمه طافياً ، بارداً ، مسترخٍ ، ومتنفس في العدم المدهش .. في الحاضر المتفوق ، الساكن ، المتخشب . مثل نخلة معمرة خلفت مستقبلها تحت . الحياة التي تسكن طافية في الأعلى ، ان مرت .. فأنها لن تتكرر أبداً .
وكان هو في الظلمة مثل جدار .. لا يعرف ان كان قائماً .. أو مائلا . مستلقٍ على ظهره ، أو منكفيء على وجهه . بلا مستقبل . حاضر فقط انه حاضر الماضي الدائم . يوم من رحم الأمس . مثل الواو المتصلة بالياء الأولى ، ومرفوضة بتثاقل عن ميم متعجرفة … متعالية .
متكور . أحس بالحرارة تأتيه من الفراش الذي انطرح عليه. قبل أن يتكشف الظلام ، كانت له هيأة أخرى ، متشنجة ، ملمومة ، فم صغير منكمش على أسنان مصطكة ، مثل فأر خائف ، وجفنين جامدين على جانبي نظر ناشف ، مخبوء في العتمة ، وجانبي وجه مخددين ، تحت أنف ناتيء .
وكان يائساً ، بائساً أكثر من الجمع الحاشد ، عيناه مثل عيني دجاجة عجوز ، صغيرتين ، ضيقتين ، تبحثان في الجوف المعتم البعيد ، بانتظار ( كودو ) النبأ الطيب ، عن شيْ يأتيه .
محتشدين ، محلقين ، كانوا أمام نافذة الاستعلامات . النافذة السمراء المعتمة ، كانت يائسة أيضاً ، وكانت مغلفة بالرؤوس والأيدي المشرعة ، يتصايحون ، مأخوذين بالدهشة المتورمة . وكان هو خلف الحشد ، مقذوفاً . يتطاول على الظهور ، مشرعاً ساقيه تحته ، مثل ديك يائس يهم بالإنقضاض كرة أخرى .
كان لحاء متصلب من نظر أخيه المهيأ للرحيل يسقط ثقيلاً بين دفتي ظهره .
ـ سأذهب ..
وكان جسده مشغولاً بتسوية أرض حديقة المنزل ، البور ، هارباً من حركة الوداع معه . وكان يشعر به خلف ظهره المنحني ، كرر قوله :
ـ سأذهب ..
وكان يحس بالفراغ الممتليء بالقسوة : (( لاأستطيع أن أن أحول بينك ، وبينه .. )) وكان يحس بوجوده خارج البيت ، تحت نثيث المطر الناعم .. واقفاً ، لايريم ، ينتظر خروجه النهائي . والآخر بيده كيس صغير من النايلون . أزرق , وبالأخرى بيرية سوداء . وكان الفقدان ثالثاً في مكان آخر ، ناءٍ . ينتظر هو الآخر. وثالثة قال ، حين استدار نصف دورة على نفسه :
ـ سأذهب !
وتحت مظلة من الدموع أشاح بوجهه هامسا : " إذهب "
الشيء الفارغ لاينطق ، وافترقا .
الوجه الملّوح بالحزن على الظهر المنقوع بالمطر والخيبة . وعلى ذات الإنحناءة القاسية ’ إنغلق بلعومه على بحة بكاء أخرس .
كان يسمع شخط حذائه على إسفلت الطريق المبلولة بالمطر . نظر في ظهره ، وفي ظهر الآخر ، فتيقن ان الذي يجرجر خلف سويداء الرحيل رجليه ، لن يعود ثانية . كان مع رحيله يسيران معاً ، أليفين
إنقلب على جانبه ، كان ظهره محروراً . شيء فشيء ، تكشفت العتمة عن ظلال كالحة . كانت ترتجف بلا أجنحة . الوجوه المنعمة بالصبر ، إندلقت ، تطايرت ، توسدت أكتاف غيرها ، مثل ثمار دفلى ميتةٍ .. في تواز ثابت نحو النافذة المصبوغة بالعتمة الواهنة . بإنتظار القادم .
طيور واطئة ، داكنة ، تتدلى في طيرانٍ ميت . وكانت أسنانه مصطكة , تغور بداخل شفتيه المزمومتين .
الوجه الساكن ، اليقظ بلا حراك ، ينتظر بقنوط ، عبثية اللامنطق . وببطء متدرج كان جسده يرتخي أحياناً ، وقبل أن يتقلص من جديد عاجلاً . يكتسب قدرة عجيبة على امتصاص الشر ، الشرالمتدحرج كنقطة زئبق .
بين الرؤوس التي تشبه مزرعة البصل . كان رأسه في الخلف ، يشاهد مثل الجميع أثريات متحجرة في قوالب كارتونية قديمة ، مركونة في جوانب الواجهات الزجاجية ، كأنها في متحف . أثريات سبقت تاريخ الجميع . شيء كالتسلية المجمدة .. الضائعة كالمستقبل. لكنها وبهذا الأجتياز المضني ، استحقت كل هذه الأحتفالية المندهشة . وكان الجميع يلّوحون اليها بمناديلهم وفاءً
ـ سأذهب ! قال وقد أحس بالجزع والملل .
ـ (( لاتذهب ..ستأتي قائمة أخرى .. )) صوت من بين الواجهات الزجاجية قال
ـ عيب يا جماعة أنتم كبار ، ولستم صبية .
قال آخر معقباً :
ـ الأطفال أعقل ، والله
اندفع ثالث صائحاً :
- إرفع كوعك عن رأسي .
ومن جوف الزحمة الغائرة بين الأقدام ، تناه صوت :
ـ أخوان من رأى فردة حذائي ؟
أما الذي تسفَّد بحديد النافذة ، صاح مستغيثاً :
ـ أنتم عميان ؟ لاأحد في الغرفة
وباستسلام ، هدأ الحشد . سكنوا متلاصقين للمرة الـ …. وتحت أقدامهم ، سقطت خيبة ، فأخذوا يتجاملون ملوحين بالنظر الباسم ، والعرق النتن .
مظلة وقوف الباص ، كانت فارغة ، كأنها أعدت لأستقبالهما ، والبيوت المبللة واجهاتها ، كأنها مقرورة بدت يائسة ، مصطفة على جانبي الطريق كانت تشهد مرور ( المعجزة ) ، المتفاخرة ، تحت المطر . وثمة أطفال تراكضوا تحت النثيث بطيش منفعل . وغيوم سوداء ماتزال تتجمع منذ الصباح الباكر في سدرة السماء الغائمة . وثمة ضوء منزو يبقر جانب من عتمة الأشياء .
الاشتقاقات الكئيبة ، السائحة في الأعالي ، والجوانب ، وعلى الأرض ، صنعت كرنفالاً للنظر الجامد
الأشياء التي ترنو بلا أسباب ، تبدو غير حقيقية . وكان يتأملها على نحو بَرِم ، ناشفاً ، غائماً بغموض . كأنه القناع الهادئ ، وكان الفراق جانحاً ، وسط الطريق المبقع بالماء ، ضاج ، حائر ، مثل جرح تحت المطر . ومن خلف سياج الدارة البليلة ، كان يقف كالتمثال ، لم يقل شيئاً في الوداع .. ليس سوى أكثر من النظر.
على جانبي النظر المخبوء في العتمة ، وبين الطيور الواطئة ، الداكنة ، تسرب فكره : (( ذهب .. نعم ، لكنه لم يعد ، هل هذا حق ؟ .. )) .
وكانت الوحدة ، مثل الكرة ، مستلقية على بطنه . كرة مدهشة ، تتنفس ، (( ماالذي جعله لايعود .. مثل آخرين ؟ ، )) الكرة النائمة على بطنه ، لها أكثر من عنصر إغراء لايقاوم ((.. رأيته بعيني يذهب وإياه ، ماالذي أخره عن العودة معه ؟ ))
رغوة الغياب، الغياب الأملس ، الولود ، تخفق كأجنحة فراشة ، إنقلب على الجانب الذي كان فيها هسيسها واضحاً (( أليس للفعل ..ردة فعل ؟ .. أين الردة الأكيدة ؟ كل الأشياء لها طرفين في المعادلة ، حين تكون حقيقية ، حتى الرحيل ، فأين الطرف الآخر ياترى ؟ ..)) تطايرت فقاعات الرغوة ، مثل الممكنات .. والقياسات .. والأشباه المعقولة .
فكر بالنسبية ومنطق السبب ، وقانون نتائج السليقة ، وفي علل العقدة . لكنه لم يصل للأقتناع !
كان يشعر بغزارة الغربة ، منتظراً للعزاء ، حزيناً .
بالأمس كان رقيقاً في مخمل الحزن ..أليفاً ، طرياً . غير أنه ، هذا اليوم .. كان متعصباً ، متصحراً ، جافاً ، مثل ترابٍ في صيف . وكانت له رائحة من حمى الغيظ ، قوية ، (( أية مهزلة ؟ .. )) وكانت به حاجة لبوقٍ من نار ليوقظ الموتى به ، يسألهم عن الذي كان بيده كيس أزرق من النايلون ، صغير ، وبالأخرى بيرية سوداء . منقاداً خلف سويداء الرحيل المضني ، (( أين اختفى ؟.. )) ، كما يسأل الأحياء الذين بدون ذاكرة . والذين يرتجفون الآن تحت الأغطية ، لحظة يضجون مثل النحل في متحف العرض القديم . ( لماذا لم يعد ؟ ) .
إنقلب كرة أخرى على ظهره فوق الفراش المحرور ، قال : (( خراء )) فكر : ((إنه طريف ..طريف على نحوٍ غريب ، ومبالغ .. أن أكون طافياً في الفراغ .. الظلام ، أبحث في العلة والسبب والفقدان ، عن رجلٍ ذهب ، ومن غير ما سبب لم يعد …))
ـ ((…أش … إقطع الكلام ! ))
فتح عينيه ، كانت ظلال سميكة ، تصنع نفسها في براعم الضوء ، وكان الحشد ، يتحرك مثل نبأ سيء ، مكسوراً ومحروثاً .
- (( إقطع الكلام )) أصر الصوت .
إنسكبت على الرؤوس ، والأردية ، رخويات من الصمت ، تلذذ ساقي الحانة بها ، فراح يصفر بتناغم ، أحس بطعم الخمرة القمرية ، في حلقه ، تمنى لو يشربها بالكامل ، حتى يثمل .
الذي انسحق على سفود الشباك صاح عالياً :
ـ جاء النائب ضابط بالورقة .
مات كل شيء .. ومن جديد رقصت ميتة ، أيدي الجميع فوق الرؤوس ، وعلى الأكتاف . رخويات طينية . اندلق النظر في كؤوس الصمت .. طفح ، حتى انسكب ، لم يشرب أي منهم ، كانوا بحاجة إلى حماسة للسكر . وإلى طيف للشهوة .
ـ سأقرأ … لاتقاطعوا ! والذي يسمع يخرج .
وكانت قصيدة عصماء ، أبيات موزونة ، موزونة قوافيها على أهلة النياشين والأوسمة والنجوم والأشرطة . وكان الموتى داخل الغرفة متيبسين في أغلفة قديمة .
الصور شاعرية ، شفافة . الرموز الحية والإيحاءات الدالة البارعة تنفرط على الرؤوس والأسماع بكرم لذيذ . ينفرط الحشد ، واحد من هنا ، واثنان من هناك ، وكلما كثرت خلخلة الحشد ، إحتشدت الصور الشعرية لتملأ جو الحماسة البديعة . وكان الجمال فائضاً . يتنفس على مهل بين الأفئدة ، والعيون المأخوذة ، يأخذ المكان في الشهيق ،ويلقي الزمان بالزفير . يشعر الجميع براحة مخدرة ، يتحلل الحشد ، تتماسك القصيدة ،
القدم التي داستها الأقدام عفواً ، تحللت ، تماثلت للراحة ، ومثل الرؤى ، طارت التي داستها بعنف وحين دب الخدر فيها ، إنتشت . عربد الباقون (( إقرأ .. إقرأ ..)) وكان الوقر يسد الآذان . وفي الرأس دفق شاذ لتبلد اليقظة والحلم .
في الطرف . كان أحدهم يبكي .. لقد تحطمت كأس خمرته ، أدبه رجل قريب منه قال: (( وللأرض من كأس الكرام نصيب ..)) إمتلأت جوانح الباكي ، إعتصر عن عينيه جميل الدمع ، وخرج بعيداً عن الحشد الذي بات صغيراً .
وشيئاً فشيئاً .. كان انفلاش الحشد يتوسع .. يتقلص .. شيئاً فشيئاً ، حتى غدى وحده ، نظر إليه شاعر المعلقة الجميلة قال :
ـ مايبقيك .. ؟
ـ لاشيء .. أنتظر النهاية ..
ـ لقد وزعنا عظام الشهداء على الجميع .. لاشيء باقٍ ، أخرج .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,975,299
- للفرصة وجه آخر
- بعيدا عن وعورة الحلول البائسة
- جودت التميمي .. شاعرا وانسانا
- آفة الزمن الأغبر
- وحدة المصفدين
- شهادة أخرى
- لكي لا نفاجىءبالموت أيضا
- قصة قصيرة
- بين نازك وأمي سراط لمواصلة الانسان
- الفوضى الخلاقة .. لماذا ؟
- خطوة في الفراغ الجميل
- خطوة في الفراغ الجميل
- خطوة في الفراغ الجميل
- لقاء مع الدكتور ميثم الجنابي
- لقاء مع المناضلة والكاتبة المعروفة سعاد خيري
- السلام العادل.. بين الأصالة والثورية
- لقاء مع الاستاذ سعيد شامايا ـ عضو سكرتارية مجلس كلدوآشور الق ...
- مع عيسى حسن الياسري رفيق الرحلة في منزل الاسرة العالمية


المزيد.....




- سجن المخرج الكوري الجنوبي لي يون-تيك للاعتداء الجنسي على تسع ...
- بالفيديو.. تشييع جنازة الفنان المصري جميل راتب
- شاهد.. فنان الكاريكاتير السوري نجاح البقاعي يوثق تجربته في ا ...
- حملة في المغرب لمقاطعة أغاني سعد لمجرد
- متاهة أخرى للجنة طمس حقيقة بوعشرين : ما بين ال « دي في إر » ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...
- شاهد: ديسكو تحت الماء في أكبر مسبح للغطس في العالم بإيطاليا ...
- شاهد: جمل هائج يقتحم أحد عروض السيرك بالولايات المتحدة
- جدل حول -مثلية- شخصيتي بدر وأنيس في برنامج -افتح يا سمسم-
- شاهد: جمل هائج يقتحم أحد عروض السيرك بالولايات المتحدة


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - الغائب