أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محاسن الحمصي - بيت لا تفتح نوافذه... باكورة القاص المغربي هشام بن الشاوي














المزيد.....

بيت لا تفتح نوافذه... باكورة القاص المغربي هشام بن الشاوي


محاسن الحمصي

الحوار المتمدن-العدد: 2070 - 2007 / 10 / 16 - 11:16
المحور: الادب والفن
    


عن دار سعد الورزازي بالرباط، صدرت الأضمومة القصصية البكر للقاص المغربي هشام بن الشاوي: بيت لا تفتح نوافذه ... ، والتي نشرت أغلب نصوصها في مواقع أدبية شهيرة وهي علي التوالي: خطأ تمارسنا هذه الحياة ـ أسعِدتَ حزناً أيّها القلب ـ أوراقٌ مُهرَّبة ـ الشياطين تخدع أحيانا ـ نصوصٌ ليستْ للنشرـ خربشات علي جدار البوح ـ بيت لا تفتح نوافذه ـ امرأة فوق كل الشبهات ـ وشاية بأصدقائي (مرثية لزمن البهاء) ـ أنا مريض (العنوان باللغة الفرنسية) ـ الضحايا ـ مشاهد من حياة عادية جدا.
وعلي الغلاف الأخير للمجموعة، كتب القاص والروائي التونسي، ونائب رئيس اتحاد الكتاب التونسيين ابراهيم درغوثي :
الآن انتهيت من قراءة كل نصوص المجموعة القصصية: بيت لا تفتح نوافذه ... ، فشعرت بانتعاش كبير وأنا أقول لنفسي:
جميل ما يكتب هذا الرجل في هذا الزمن الرديء المسكون بالفجاجة والنفاق.
نعم يا صاحبي، في كتاباتك كثير من الصدق مع الذات خاصة. فالآخر لا يعنينا في الأخير. المهم أن نصدق مع أنفسنا أولا وأن نصدق مع أنفسنا آخرا ثم ليكن بعدنا الطوفان.
في نصوصك هذه المكتوبة بعفوية الفنان المبدع يتجلي الخلق الحقيقي للنص الحارق الخارج عن قانون الكذب والنفاق.
نصوصك تصور فجاجة الواقع كما هي دون أن تزينها حتي تكسبها جمالا زائفا، لا تهادن الحاضر الذي تشيأ فيه البشر حتي صار أرخص من بصقة ولا تسكت عن ماضينا الذي كثيرا ما تفاخرنا به بين الأمم لتقول لنا بالصوت العالي:
أفيقوا، أفيقوا يا غواة ـ نصف بيت للمعري ـ قبل أن ينساكم التاريخ الي الأبد هذه المرة .
(انتهت شهادة ابراهيم درغوثي ).
والجدير بالذكر أن المبدع هشام بن الشاوي يحمل طموح أبناء جيله.. تمردهم .. ثورتهم ،رفضهم للواقع المريرواصرارهم علي الاصلاح واثبات ذواتهم وحفظ حقوقهم في المجتمع.
هشام بن الشاوي حكاية بنّاء يحمل أكياس الاسمنت علي كتفه، يكسب قوته بكرامته وعزة نفسه ولا يملك سوي الكبرياء والقلم. ينام .. يعمل.. يتنفس .. في الكتابة القريبة من نبض المواطن المغلوب علي أمره .. المكبوت اجتماعيا ..عائليا .. وجنسيا.
لذا كانت نصوصه تلفت النظر ببساطتها .. شفافيتها .. صدقها، وحين دخلت مدونته أول مرة أصبت بالذهول... تجولت .. تمعنت .. تنقلت بين السطور وجدتني أنحاز اليه ،ولأنه عصامي ويعشق الحرية ويؤمن بقدراته، بدأ برسم خطوطا جديدة لحياته ويغربل أخطاءه، وأدرك أن العديد من المواقع الأدبية تنشر نتاجه باعجاب وعن طيب خاطر، لهذا جمع (تحويشة) العمر .. وأفكاره وأعلن أنه سيغامر ويصدر كتابه الأول. وها هو اليوم يبدأ في صعود الدرجة الأهم من سلم المستقبل عبر المجموعة الأولي لنتاجه الأدبي والتي باركها مجموعة من أصدقائه الكتّاب المغاربة والعرب .. بقلمه المبشر بالخير، ويفتح نوافذ الأمل أمام جيل محبط.
وقد كتب الناقد المغربي محمد رمصيص عن المجموعة القصصية مقاربة نقدية موسومة بـ: كتابة الاخفاق وجحيم الوعي.. قراءة في مجموعة بيت لا تفتح نوافذه... لهشام بن الشاوي)، جاء في مقدمتها:
تستمد مجمل قصص هذه المجموعة نسغها من تجربة احباط الذوات المتخيلة وانكسارها جراء الاصطدام بتناقضات الواقع واكراهاته المتعددة.. ذوات متصفة بكونها دائمة الصدام والرفض للواقع.. حاملة وعيا شقيا بسبب تمثلها لقضية التهميش والغبن الاجتماعي ومشكلة الجنس وأزمة المثقف وباقي مظاهر الصراع واشكالات الواقع المعقد والعنيف. وبالتالي يمكن القول أن الفشل والاخفاق والخيبة ببعدهم الفردي والجماعي شكلوا حوافز قوية للكتابة عند هشام بن الشاوي.. وان كان أبطال القصص غير فاعلين أحيانا فذلك يرجع لأن خلفية الصراع أكبر منهم. وهذا يدفع بهم للاكتفاء بالتأمل من الخلف للمشاكل الكبري.. ويتحول الأبطال الي ذوات مهددة لا تملك للدفاع عن نفسها سوي وعيها الأصيل بمواجهة الوعي الزائف .
و من نصوص المجموعة اخترت لكم نص عيد كئيب ، ومن أجمل ما كتب عنها أصدقاء هشام بن الشاوي (والذين تعودوا مشاكسته) تعليق للمبدع الفلسطيني خالد الجبور :
عيد كئيب، قصة بديعة، مكتملة، سريعة كطلقة رصاص، فالزمن لا يتجاوز بضع دقائق، والحدث محدد بدموع لم تنجح الشخصية في اخفاء آثارها، أما النهاية فهي الأروع: وأنت لا تعرف لم يزورك طيف هذا الحزن الغامض كل عيد؟ .
قصة لها فعل الشعر الحقيقي الذي يهزك من الأعماق.
مودتي للمشاغب.

******

عيد كئيب

بقلم :هشام بن الشاوي

تستيقظ متأخرا،
تبقى في فراشك محتفلا بوحدتك.
من خلف الباب المتجهم
تنداح كلمات التهاني،
ومن أعماقك
يلح عليك صوت ما
أ لا تبرح حجرتك،
وأن لا تشاركهم
تمثيليتهم السخيفة.
قبل أن تغادر فراشك، تذرف سماء عينيك دمعات،
أحببت أن لا يراها أحد
مصلوبة على جفنيك
في هذا الصباح الاحتفالي!
تغادر زنزانتك الأثيرة، ترد على تحايا الأهل ببرود،
والصغار يرفلون في حللهم الجديدة مبتهجين.
يسألك أحدهم عن عينيك المحتقنتين. اللعنة! كيف لم تنتبه إلى أنهما ستفضحانك؟! تلوذ بحصن صمتك،ويرد عليه الأب بلهجة كالسياط: يا الله فاق!!؟؟ تلوذ بحصن صمتك الصاخب،ويذبح قلبك الحنين إلى طفولة قديمة رحلت مبكرا إلى مرافئ الشجن. وأنت لا تعرف لم يزورك طيف هذا الحزن الغامض كل عيد…





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,722,789
- عيد سعيد ... سعيد مين ؟
- جيوب وعيوب
- أقل من فكرة..أكثر من خاطرة..
- شهرزاد مصلوبة..!!
- (تَحْتْ )
- (تحْتْ )
- همسة عتاب
- خيمة رمضان ....!!
- سيد الاحزان
- الصعود العكسي
- (على قلق كأن الريح تحتي)
- قصص في حجم الكف (2)...محاسن الحمصي
- عاشقة الوهم
- وَكَسًّرْتُ أرجُلَ الخَوْفِ ..
- أوراق خريف دعو للتفاؤل
- رسالة من امرأة
- قصص في حجم الكف


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محاسن الحمصي - بيت لا تفتح نوافذه... باكورة القاص المغربي هشام بن الشاوي