أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - ألائتلاف يمارس ديمقراطية المصلحة الطائفية














المزيد.....

ألائتلاف يمارس ديمقراطية المصلحة الطائفية


خالد عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2055 - 2007 / 10 / 1 - 12:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دردشة على فنجان قهوة

نحن شيعة الاســـــلام ....!
نحن الاكثرية في بلاد العراق ......!
وأذا كنا بحق نحب أن نقود ونحب أن نحكم؟
فالطائفية شعارنا ........!
والحسين بكاؤنا ..........!
نملك كل وسائل أستدرار دموع البسطاء بقدرتنا على التعامل العاطفي مع العامة الظلم الذي جرى على الحسين في فاجعة كربلاء باقية في أذهان العراقيين جميعا سنة وشيعة . وأني أشعر بأن هذا الظلم قد ترسب في حظن أنصاره وأنصار آل البيت......العثمانيون سنة ....تعمدوا الاضطهاد .... حرمونا من التعلم والكتابة ...هذا هو النشيد الطائفي الذي يستمر دعاة الطائفية ترديده وعلى أيقاعات مختلفة يتعدى السلم الموسيقى لغناء المقامات العراقية...!
لا يترددون أبدا من أضهار وتجسييد شعارات وطقوس تؤكد ما يقصدون ...
المرء في حيرة في عدد أيام اللطم والبكاء على مأساة سيد الشهداء....
المرء يعجب بتنوع الممارسات في هذه الايام .... الطبخ على الطرقات... توزيع الهريسة صبيحة اليوم العاشر ...
السير على الاقدام لمسافات طويلة…
اللطم على الخدود والتطبير على الرؤوس وجعل الدماء تنزف من رؤوس الصغار والكبار....

الدماء تسيل ... الدموع تذرف ... وجموع محبي الحسين تتلاطم بأمواجها البشرية ... لتستهلك طاقاتها في بكاء حزين ... ما كان الحسين نفسه يقبل أن تمارس مثله على شيء أقدم عليه بكل قناعة وبدون مكسب.
الحسين حارب معاوية من أجل قضية وما حارب الحسين الظلم الا بعد أجماع العراقي على دعوته.
وما ضاع الحسين أستشهادا وما أتى الحسين الى العراق الا تلبية لطلب العراقيين وجماهيرها الغفيرة وهم متشيعون له يتذرعون ويلوذون به وبأبيه أمير المؤمنين ليخلصهم من ظلم معاوية وأبنه يزيد . والعراقيون الآن يخجلون من موقف هؤلاء العراقيين في بطون التاريخ بعد أن تخلوا عن نصرته والحرب بجانبه والدفاع عن القضية التي أتى الحسين سيد الشهداء نصيرا لها وملبيا الدعوة.
أتى الحسين ومعه أربعون أربعون ألف مقاتل يستقبلونه لكنه قتل ظمآنا وليس معه الا أقل من أربعين نفرا وذبح أطفاله ونساءه وحدثت المجزرة التي على كل مسلم شيعيا كان أو سنيا أن يبكي عليها لا يبكي فقط على طغيان معاوية بل يبكي على أجدادا له خانوا الامانة ونكثوا العهد. لذا نرى أن بعض الشعارات التي تسير في مواكب الحسين مثل:
أتيت بلساننا وقتلت بخيانتنا وهروبنا هؤلاء يرددون شعار يرددونه الآن ويرددون معه حصرات الندم وصرخات الضمير ويدمون صدورهم لطما ويستعملون باقي المراسيم كي يعبروا عن حزنهم. رغم أن الخميني بذاته وبشخصه وبهيبته وغزارة علمه وشدة حبه للحسين وآل البيت حرم هذه الطقوس وقال أنها بدعة يجب التخلص منها.
والسيوف التي تضرب على الرؤوس وتدميها يجب أن توجه الى رقاب الاعداء.
الخميني مؤسس دولة الجوار الاسلامية وهي الاشعاع والقاعدة لنشر فكرة التشيع لآل البيت وقد بدأها فعلا الخميني يوم أراد تصديرها للعراق والآن تقوم أيران بتصديرها عن طريق الاقتصاد وطريق أحتواء الشيعة في ظلمهم وأستعمال التومان على أوسع مدى ممكن.

حتى وصلنا الى مرحلة أن الطائفية أصبحت شعارا وأسلوبا لاجل ترتيب المجتمع العراقي والبلورة من أجل التمسك المذهبي وبرأي الكثير من الشيعة العرب أن هذه الاساليب ومنها المواكب والتطبير وفرض المذهب بقوة السلطة وحد السيف. لا ترضى نفسية الحسين سيد الشهداء نفسه وأن الائمة كل الائمة يتألمون وهم في مراقدهم للحالة الكارثية التي يمر بها العراق .
العراق يريد شعبا متآخيا متناسقا في الفكر والتعايش.
العراق يريد حكومة عادلة تحكم بين الناس وتعاملهم مثل الام المرضع لاطفالها.
العراق يريد تلاحم وتراصف ضد الاعداء القابعيين له والمتربصيين والذين لا يريدون له الخير بل يريدون له التمزق والتقسييم وجعله دول طوائف.
العراق يريد قائدا بكل معنى الكلمة يقودها لا شرقية نظرته ولا غربية وأن يكون فوق كل الميول والاتجاهاة ويحتضن جميع أطياف هذا الشعب المتلون بمكونات تركيبته.
هكذا يريد العراق وشعب العراق لمن يقوده وعلينا أن نتخلص من كل المعوقات والاخطاء التي مورست خلال الثلاث سنوات الماضية من صيف 2003 ولغاية طرح هذه الفكرة.
ندعوا الله أن يكون معنا ...
وندعوا أن تكون لنا قيادة حكيمة...
ويزيد اللتفاف الشعب حولها ...
وبالاتجاه الصحيح .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,771,341
- في التحالفات السياسية ليس هناك توقيت معين (نفر توو ليت)
- الادلة السرية التي يأخذ بها القضاء الامريكي وآثارها على العد ...
- أذا كانت أسوار سجن كوانتا نامو (هي أخطاء فادحة) فأن الولايات ...
- الأيام حبالى والأمريكان يهيئون انقلابا على أنفسهم
- يد الاجرام واحدة...
- لا... لا... لن أستقيل
- الاحتلال يثير التمرد والارهاب ...
- السجون العراقية والباب الدوار
- من اين يستمد القضاء العراقي صلاحياته (مجزرة ساحة النسور )
- حكومتنا والاحتلال.. وجهان لعملة واحدة!!
- المقاومة الوطنية العراقية تريد وحدة الارادة ولَمت إيد
- نحو تعايش سلمي أفضل
- حكومة انقاذ وطني المطلوب والواجب الآن ..!
- الشعب يسأل ؟ ونحاول نحن أن نجيب ... بصدق
- اما آن الاوان لنعطي فرصة للشباب
- فكي الحصار يطبق على المهاجرين العراقيين
- مستقبل الديمقراطية في العراق
- الى متى تبقى الحكومة تطبق فكيها على الهاربين من جيش المهدي ! ...
- رغم كل المؤثرات حكامنا في العراق .. لا يريدون ان يسمعوا او ي ...
- ياحافر البير....!


المزيد.....




- أردوغان مُحذرًا: الفوضى ستشمل حوض البحر المتوسط حال عدم تحقق ...
- هل يساعد الملح على تخفيض الوزن؟
- مؤتمر صحفي لأردوغان وميركل
- شاهد: بدأ أعمال ترميم "شجرة مريم العذراء" في القاه ...
- كوريا الشمالية: تعيين ضابط عسكري سابق وزيرا للخارجية
- جبران باسيل وهادلي غامبل: حوار الوزير اللبناني مع صحفية أمري ...
- شاهد: بدأ أعمال ترميم "شجرة مريم العذراء" في القاه ...
- كوريا الشمالية: تعيين ضابط عسكري سابق وزيرا للخارجية
- كتلة نيابية: قانون الانتخابات الجديد ’’ملغوم’’ ويجب إعادة ال ...
- الرقابة المالية والنزاهة: أموال العراق المحكوم باستردادها 16 ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عيسى طه - ألائتلاف يمارس ديمقراطية المصلحة الطائفية