أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - اميركا هي المدافع والمهاجم في الملعب العراقي














المزيد.....

اميركا هي المدافع والمهاجم في الملعب العراقي


ادورد ميرزا

الحوار المتمدن-العدد: 2018 - 2007 / 8 / 25 - 08:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بما ان حنكة وحكمة الذين تم الإتيان بهم لحكم العراق ابتداءا من السيد بريمر وانتهاء بالسيد المالكي , لم تحقق شيئا طيبا للعراق , بل ان حنكتهم قد اوصلت العراقيين الى ادنى مستوى من التمزق والتخلف والفساد والإنحطاط الثقافي والأخلاقي , كما ان حكمتهم في ادارة البلاد لم تحقق غير المزيد من الدمار والموتى واليتامى والمعوقين والمهجرين , فان العراقيين الذين كانوا بانتظار مستقبل افضل اكتشفوا ان السبب في كل ذلك يعود الى عدم دقة المحتل الأمريكي في اختيار من يحكم العراق خلفا لنظام صدام , اولا , كما انهم في شك من ان الأمريكان قاصدين ذلك لإحكام السيطرة والبقاء في العراق ثانيا , وفي كل الأحوال فان العراقيين ما زالوا ينتظرون اليوم الذي سيعودون الى ديارهم ويعود العراق الى مساره الطبيعي بين الأمم المتحظرة , ولكي يتحقق ذلك فاننا نرى ضرورة قيام المحتل وهو القوة الوحيدة القادرة على اعادة النظر بكفاءة الحكومة التي باركتها وما يدور في اروقتها من سياسات لتثبيت بعض من القرارات والقوانين وتمريرها عبر الدستور الذي يتظمن بعضا من الفقرات التي من شأنها الإضرار بمستقبل وحدة العراق ارضا وشعبا , كما ندعوها ايضا لإعادة تقييم قيادات الأحزاب الدينية الطائفية والقومية الشوفينية والكتل والجماعات الإنتهازية الأخرى من الذين تم جمعهم والإتيان بهم لحكم العراق .

اخيرا تأكد للبعض من قادة التحالف , بان الذين منحتهم "اميركا" الثقة لتنفيذ مشروعها الديمقراطي المزعوم في العراق , لم يكونوا بمستوى المسؤولية والكفاءة والنزاهة , لا بل لا يمتلكون المقدرة لحماية شعب العراق , كما تبين لهم ايضا انهم مرتبطون بدول لها مشاريع طائفية وعنصرية ادت الى احداث شرخ في ثقافة العراقيين نتج عنها العنف الطائفي المحلي وافسح المجال الى قدوم الإرهابيين الى داخل العراق , اما بالنسبة للعراقيين المساكين فقد ثبت لهم وعلى أرض الواقع ان القائمين على حكم العراق لا يمتلكون برنامجا وطنيا يحقق للعراقيين السلام والخير , انهم بنظرهم قوة هدامة باهداف طائفية مصلحية ولا يستحقون انتخابهم للجلوس على كراسي الذهب في القصور الفارهة .

ان قوات التحالف بقيادة اميركا وهي الجهة الظاهرة والفاعلة وصاحبة القرار في تقرير مصير العراق والمنطقة , عليها ان ترفع الدعم عن هذه المجموعة الحاكمة التي اخفقت ليس في حماية العراقيين فقط , انما اخفقت وفشلت في تنفيذ خطوات الديمقراطية المزعومة والتي سيقت لتبرير الحرب على العراق .

فمن اجل انقاذ العراقيين ولأجل تحقيق الديمقراطية والأمان والإزدهار في المنطقة , فاننا نرى ان ما يطرح اليوم من مشاريع وخطط امنية وتجمعات وتكتلات وتوافقات رباعية وخماسية وغيرها من الألاعيب السياسية والتي لا استبعد تدخل دول اجنبية في حبكها , فانها والله ضحك على الذقون , انها لن تؤدي الى استقرار العراق كما يشاع , بل ستزيد من العنف الطائفي الذي حصد الملايين والى تكريس الواقع المتردي الذي يعيشه العراقيون اليوم , ما مطلوب الأن منهم هو الغاء كل ما بني على اسس المحاصصات الطائفية والحزبية وقلعه من الجذور لأنه اثبت انه اساس الخراب والفوضى التي يمر بها العراقيون , لذلك نرى ان انقاذ العراق ووضعه في مساره الطبيعي والإنساني يتأتى من خلال ما يلي ...

اولا . تشكيل حكومة جديدة من العراقيين التكنوقراط اصحاب الكفاءات وهم كثر , حكومة بعيدة عن التوجهات الطائفية والفئوية المتخلفة , لتقوم بتقديم الخدمات الإنسانية والأساسية الى المواطنين دون تمييز , واول واجب تقوم به لضبط الأمن هو ربط السلاح بالدولة فقط , وحل جميع الميليشيات المرتبطة بالأحزاب دون استثناء , وسحب سلاحها ودمجها في المجتمع المدني بعد ايجاد فرص لها.

ثانيا .اعادة النظر بالدستور كلياً ليتماشى مع طموحات الشعب العراقي التوّاق الى الوحدة الوطنية والديمقراطية , والغاء كل ما يتظمن من فقرات تعزز المحاصصة والتقسيم الطائفي والإثني والجغرافي او الأيدلوجي , على ان يتم ذلك بالتعاون وبإشراف مباشر من قبل هيئة الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي , واعادة هيكلة الوزارات والمؤسسات بما يضمن حياديتها بعيدا عن المحاصصة الطائفية او الحزبية الحاصلة اليوم .

ثالثا . يتم اجراء انتخابات نزيه يشارك فيها جميع العراقيين وفق الأسس التالية ...
أ. جعل الإنتخابات على اساس الترشيح الفردي وليس على اساس الكتل او القوائم والتي احدثت شرخاً في مصداقية الإنتخابات وانجرافها نحو الإنتخاب الطائفي والإنتهازي , على ان تتم باشراف لجان دولية محايدة , حيث ان الترشيح الفردي هي الحالة الصحيحة التي تجعل العراقيين على دراية تامة بمن يستحق ان يدير شؤونهم مهنيا واخلاقيا , كما ان تقديم المرشح لمؤهلاته السياسية والأكاديمية يبعد الشكوك بنزاهته وكفاءته في تحمل المسؤولية , والإبتعاد عن اسلوب شراء الأصوات بالمال أو استخدام الرموز الدينية للتخويف والإيحاء بما سيؤلوا اليه الناخب الذي لا ينصاع لهم من ويل وثبور وعظائم الأمور .

ب . منع استخدام الشعارات وصور الرموز الدينية عند الترشيح .
ج . اعتماد سجلات التعداد العام للسكان لأخر احصاء نفوس في العراق كأساس لحق الناخبين , وعدم الإعتماد على المستندات التي من الممكن تزويرها ومن ضمنها البطاقة التموينية والتي اصبحت من فضائح الإنتخابات السابقة .

رابعا . الغاء قرار حل الجيش العراقي ومؤسسات الشرطة السابقة واعادتها للخدمة ضباطاً ومراتب , وجعل القضاء الفيصل في البت في من يُتهم بارتكابه اي جرم بحق الشعب العراقي .

خامسا . اعادة العمل بقانون الخدمة الإلزامية في الجيش , حيث انها حالة وطنية تؤدي الى مشاركة كافة اطياف الشعب لخدمة وطنهم وهذا ما يعزز الوحدة العراقية البعيدة عن التوجهات الطائفية والفئوية .

ان ما ذكر اعلاه يمثل برأي الشخصي الحل الأمثل للخروج من المأزق الحالي الذي دخل فيه العراق , مع التأكيد على ان ذلك من الممكن تحقيقه ان ارادت اميركا ذلك ! ..... والله من وراء القصد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,553,447
- لمن يهمه مصير العراق .. هذا هو الحل !
- فاز الفريق المنتخبْ .. خسر الحكم المنتخبْ
- 2003 عودة الأمية
- مخاطر الحكم الذاتي ... من وجهة نظر مستقلة
- متى تتوقف المهازل في العراق ؟
- هل ذبح المسيحيون في العراق كافِ لإستقالة ممثليهم من الحكومة ...
- حماية مسيحيوا العراق واجب ديني وانساني
- من أمر ببناء جدار فصل الأعظمية
- رسالة الى المشاركين في المؤتمرات الخاصة والمتعلقة بمستقبل شع ...
- هل تمّ إسقاط نظامْ حُكم .. أم تمّ إلغاء دولة ؟
- هل تم إسقاط نظامْ حُكم .. أم إلغاء دولة ؟
- الشعب يهرب .. والحكومة تدّعي انها منتخبة !!
- لماذا يهاجر العراقيون ...والأصح لماذا يهربون
- إستغاثة .. من يُنقذ شعبنا ؟
- إن اميركا قادرة.. إن ارادت ذلك
- الخلل في ستراتيجيات بوش
- *{ بلاد آشور }* احتلتها ومزقتها الطائفية والشاهد عليها { هكا ...
- الغزو الأمريكي أعدم العراق قبل ان يُعدم صدام
- لكي لا تُخلط الأوراق في العراق
- دعوة مخلصة لإحلال السلام في العراق


المزيد.....




- كشمير تحت القبضة الحديدية
- إيران: السعودية وصلت لطريق مسدود باليمن
- ظريف في مقابلة لـ"يورونيوز": "خضنا الحرب في س ...
- ظريف في مقابلة لـ"يورونيوز": "خضنا الحرب في س ...
- تجدد المعارك بشبوة وقوات النخبة تشن هجوما عنيفاً على عتق
- مصر.. حملة إلكترونية تطالب الحكومة بعدم تسليم طلاب الإيغور ل ...
- بعد تغريدات خلفان عن اليمن.. نشطاء سعوديون: أنت تسيء للمملكة ...
- تجدد الاحتجاجات في مدينة الرمثا الأردنية عقب قرارات جمركية.. ...
- برهم صالح: العراق لن يكون منطلقا للاعتداء على أي من دول الجو ...
- تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادورد ميرزا - اميركا هي المدافع والمهاجم في الملعب العراقي