أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد الاخرس - المرشحون الاربعه لرئاسة الوزاره العراقيه .. ايهما الاصلح ؟















المزيد.....

المرشحون الاربعه لرئاسة الوزاره العراقيه .. ايهما الاصلح ؟


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 2005 - 2007 / 8 / 12 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتناقل وسائل الاعلام بكثافة التغيير المرتقب فى رئاسة رابع وزاره عراقيه بعد انهيار النظام الدكتاتورى .. والاسماء المرشحه لخلافة رئيس الوزراء الحالى (المالكى) اربعة هم ..الجعفرى وعبد المهدى وعلاوى و الحافظ .. والكل يعلم بان هذه الشخصيات مشهود لها تاريخها النظيف وصراعها مع الدكتاتوريه الصداميه وان اختلفت توجهاتها الحزبيه.
الغرض من المقال هو.. اجابة قارئى الكريم على هذا السؤال... ايهما اصلح لخلافة المالكى ليكون الرجل الخامس الذى يتربع على عرش رئاسة الوزاره العراقيه وقيادة العمليه السياسيه ؟
فالعراقيون جميعا اتعبتهم التصادمات السياسيه وانعكاساتها السلبيه المريبه عليهم ... لذا فمن المؤكد انهم فى حيرة من امرهم عند التفكير بالاجابه على هذا السؤال.
اعتقد ان المقال سابق لاوانه ولكن الحاسه السادسه و مجريات الاحداث العقيمه التى تسود الساحه السياسيه العراقيه الان تدل على ان وقت هذا التغيير الوزارى قريب.
اتمنى ان لايفهم مقالى بالعداء للاسلاميين او الدين اوماشابه ذلك من سيل الاتهامات التى اعتادت بعض الاطراف استخدامها كوسيلة لالغاء الرأى الاخر ومنها الذى يرفض قيادة و تسلط التيار الاسلامى للدوله العراقيه الجديده وخصوصا فى الوضع العراقى والدولى الراهن .. لان انجاح العمليه السياسيه للعراق الجديد والتصدى لمحاولات الحاقدين على اجهاضها هو الغايه .
واعود الى الساده المرشحين .. فالشخصيه الاولى ( الجعفرى) اقتحم هذا الميدان سابقا ومن صحيح القول ان الاوضاع عهده ليست جيده ولم تكن بالمستوى المطلوب ولكن كانت اكثر امنا وهدوئا نسبيا بالمقارنه بالوضع الحالى المتردى جدا.
اما الشخصيه الثانيه ( عبد المهدى ) فشخصيه معروفه لدى اكبر القوائم التى تهيمن على الساحه السياسيه العراقيه وهى قائمة الائتلاف وله موقعا متميزا قياديا فيها ويشغل حاليا مسؤوليه شكليه فى هرم الدوله.
وكلاهما ينتميان الى احزاب اسلاميه ... لذا فالسؤال الذى يطرح نفسه على الجميع ... سواءا اسلاميين او غيرهم .. هل نجح المرشحون الاسلاميون فى انقاذ العراق واذا استمروا هل سينجحوا مستقبلا ؟
ففى ظل الوضع العراقى السائد الحالى ... لااعتقد يختلف اثنان على ان نتائج هيمنة التيار الاسلامى على الساحة السياسيه العراقيه :
اولا: المزيد من الصراعات والفتن الطائفيه التى يعيشها شعبنا الجريح ... ثانيا: ان احترام اى قرار والعمل به وتطبيقه لايبنى على مدى صحته واهميته ولكن يبنى على الجهه التى تقوم باصداره ... اى ان القرار التى تصدره هذه القائمه التى تنتمى لمذهب ما ترفضه الجهه التى تحمل مذهبا مغايرا ومختلفا عنها وحتى بدون دراسة ونقاش ! .. ثالثا : ان التخوف المذهبى لتوجهات رئيس الوزراء وانعكاساته المستقبليه الدينيه على العراق سببا رئيسيا فى هذا الكم الهائل من المؤامرات التى تحيكها بعض الدول العربيه لافشال العمليه السياسيه اضافة الى ايران وتركيا .. رابعا : لم يقدم هذا التيار اى انجازا مهما يذكر لشعب العراق وفى كل المجالات وبالعكس تسود عهده ابشع الجرائم والارهاب والاغتيالات والتهجيرالطائفى .. الخ من المصائب.
لقد اعجبنى الاعتراف الصريح لرئيس البرلمان العراقى (المشهدانى ) وهو من التيار الاسلامى واعترافه بالفشل وادناه فقرتين من نص حديثه الاخير
الاولى .. (( لم تأت أميركا وتنفق المليارات والكثير من الدماء لكي تقدم (السلطة) للسلفيين وحزب الدعوة والمجلس الأعلى والحزب الإسلامي هدية مجانية)) .. والثانيه .. (( اعط المجال لغيرك لكي يجرب فإن فشل فأنت البديل، وهذا هو التبادل السلمي في الآلية الديموقراطية))
والشخصيه الثالثه هو علاوى .. فهناك عقبات كثيره تقف فى طريق اختياره اولهما هو انتمائه السابق الى حزب البعث واتهامه بالتعاطف الغير محدود مع كوادره وثانيهما باعتباره رئيس الوزراء الاول الذى استخدم الحل العسكرى فى مواجهة الجهات التى كانت تقف ضد التغيير وتشهد له احداث الفلوجه والمصيبه الثالثه الكبرى هو خلافه الذى بدأ ولاينتهى مع النظام فى ايران التى تعتبر الدوله الجاره المتهمه دوما بتدخلاتها فى الشؤون الداخليه العراقيه .
اى ان اختياره لهذا المنصب يزعج اعداء البعث وايران وهذا لاينسجم مع متطلبات المرحله الحاليه لانقاذ العراق .
واخيرهم الحافظ .. فهو رجل علمانى وخبير اقتصادى يشهد له تاريخ الاقتصاد العراقى واحتل منصب وزارى بعد السقوط وهى وزارة التخطيط ... وهذا الرجل اولا : شخصيه مستقله .. ثانيا: خبير اقتصادى وهذا مايحتاج له العراق لتخطيط وبناء الاقتصاد المنهار والحفاظ على ثرواته .. ثالثا : ذا توجه علمانى اى انه رجل سيبنى حكومته على وزراء تكنوقراط وبناء على خلفياتهم العلميه فى ادارة وزاراتهم التى سيشغلونها وليس على اسس املاء مقاعد ترضيه و محاصصات لوزراء يعينون فقط لسد حصه انتخابيه لقائمة ما .
ويبقى لقارئى الكريم اختيار الاصلح من هؤلاء المرشحين الاربعه .. وعلى من يفكر فى اختيار احد المرشحين الاسلاميين ان يفكر قليلا فى الاجابه الصريحه على هذين السؤالين :
الم يدفع شعب العراق الجريح ولازال ثمن انتخابه الذى لم بنى على الاسس الاسلاميه وتحديدا المذهبيه ولم يبنى على الاسس الوطنيه ؟ ماالذى جناه العراقيون من المرشحين الاسلاميين المذهبيين سواءا فى البرلمان او الوزارات .. و الم يحن الوقت لانتخاب من يرفع شعار الوطن اولا ؟
اما انا كمواطن عراقى فارشح الحافظ خلفا للمالكى ولكن بشرط ان يكون ترشيحه كمستقل وخبير اقتصادى علمانى ولن يرشح ليشغل منصب محاصصاتى مذهبى .
لذا نرجوك ايها الخبير الاقتصادى ان لاتقبل ترشيحك عندما يكون حصه لقائمة ما ( واقولها .. لان من يتابع الاحداث جيدا يرى ان هناك بوادرا لهذا الموضوع ) ولكن عليك ان تقبله كخبيروطنى اقتصادى علمانى مستقل وعندها سيكون كل الوطنيين العراقيين مؤيدين لك وسيكون النجاح حليفك وستكون قادرا على انقاذ العراق من محنه ومؤامره قويه يقودها اناس انت ادرى واعرف بهم .
واخيرا فالكل ينتظر وبفارغ صبر لامثيل له المشروع الوطنى الديموقراطى الذى سيطرحه الحزب الشيوعى العراقى لانه اول مشروع علمانى يصدر على الساحه السياسيه منذ السقوط !!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,328,577
- اعضاء السفاره العراقيه فى ماليزيا ... حقا لكم دورا فى فوز ال ...
- فوز اسود الرافدين ببطولة اسيا ... نصر للعراق الجديد
- الجاليه العراقيه فى ماليزيا .. والله ... انكم اهل غيره
- المطالبه بايقاف تنفيذ احكام الاعدام بحق ضباط الجيش العراقى و ...
- قانون النفط والغاز العراقى ...... لماذا الان ؟!
- الطلبانى .. ( العراق ساحه لتواطؤ معظم الانظمه العربيه ضد شعب ...
- حاقدون ... يقتلون العلم والعلماء فى عراق الحضارات
- الاستاذ حميد موسى ..غياب الحزب الشيوعى عن الساحه العراقيه
- هل الشعوب ... غايه ام وسيله فى العالم الاسلامى ؟!
- مؤتمر شرم الشيخ .. من الامن والسلام الى اطفاء الديون !
- اعضاء القياده القوميه والقطريه لمجلس النواب فى العراق الديمو ...
- مؤتمر الرياض .. احتلال العراق غير مشروع !
- هنيئا لحزب لاتعكر عيده مقالات الحاقدين
- زحام الاحزاب والتكتلات الطائفيه وسط دستور يحرمها !
- بيان القائمه الوطنيه العراقيه الاخير.. هل هو تمهيد للانسحاب ...
- الوفد البرلمانى العراقى الزائر ...انهم عينه من طلبة العراق ف ...
- كلمة حق .. لقاء الوفد البرلمانى بالجاليه العراقيه فى ماليزيا
- يوم الشهيد الشيوعى ...انهم شموع انارت الدرب
- المحاصصه الطائفيه .. الاقاليم .. اجتثاث البعث .. ألا من حلول ...
- عراقى شريد ......... يستغيث الامم المتحده


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد الاخرس - المرشحون الاربعه لرئاسة الوزاره العراقيه .. ايهما الاصلح ؟