أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - اعداد قواتنا المسلحة مهمة وطنية














المزيد.....

اعداد قواتنا المسلحة مهمة وطنية


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 1993 - 2007 / 7 / 31 - 11:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتصاعد المطالبات داخل الولايات المتحدة الامريكية بسحب اقواتها من العراق بحلول السنة القادمة. فقد جدد السناتور هاري ريد زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي مطالبته بذلك، قائلا: ان جنودنا أكملوا مهمتهم عندما أسقطوا صدام حسين، ودرّبوا مئات الآلاف من العراقيين، فيما صرح السناتور الجمهوري كيت بوند، عضو لجنة الإستخبارات في مجلس الشيوخ، قائلا ان الخيار الوحيد المتاح أمام الأميركيين للنجاح في العراق، هو الاستمرار في تدريب القوات العراقية لتمكينها من استلام الملف الأمني بالكامل لتسهيل سحب القوات الأميركية من هناك.
فهل حقا تم تدريب وتسليح مئات الالاف من منتسبي القوات المسلحة العراقية وتمكينهم، من التعامل مع الملف الامني في العراق؟ ربما حمل تصريح نائب القائد العام لقوات التحالف في بغداد، الى اذاعة سوا، وتأكيده بان هناك صعوبة كبيرة في تأمين المناطق التي تطبق بها خطة فرض القانون، دون توفر قوات عراقية كافية، ربما حمل هذا التصريح للجنرال فنسنت بروكس جوبا مؤلما عبر فيه عن ضعف قدرات القوات المسلحة العراقية في تأدية مهمات ميدانية سانده تسمى مسك الارض فكيف لها من تنفيذذ خطة بمفردها تحقق فيها الفوز واستثماره، كما يقول العسكر، وكسب الرهان؟
ان المتابع للشأن الامني يجد ان قادة الجيش الامريكي في العراق اعتمدوا في الفترات الاخيرة على بعض رؤساء العشائر، بدلا من وحدات الجيش العراقي في كثير من المواقع، ففي محافظة الانبار كان ولا يزال الدور مناط ( بصحوة الانبار)، والدعم الواضح في تنفيذ خطة السهم الخارق في محافظة ديالى هو(للجبهة الوطنية لانقاذ ديالى)، كما صرح محافظ ديالى السابق بصراحة ملفته للنظر حينما قال: نعمل بالتنسيق مع القوات الاميركية من أجل تأمين محافظة ديالى من أي تدخلات إيرانية أو من تنظيم القاعدة. واخيرا الدعم والدور المناط بالمسلحين المحليين سواء في العامرية او في الرضوانية. صحيح ان تلك المجموعات المسلحة، حققت بعض النجاحات في المساعدة على محاربة القوى الارهابية، لكن بالنهاية تبقى تشكيلات عسكرية غير نظامية، ستسساهم في خلق نوع جديد من التحدي الأمني، كما لا يصعب التفكير بان تأخذ موقعا في التشكيلات العسكرية للدولة العراقية، كما يطالب احد المسؤلين الكبار في الدولة.
ان القوات الامريكية تمارس دعمها المادي والمعنوي المذكور، في وقت تتصاعد فيها الأشتباكات في مدينة الحسينية، كما تتواصل المداهمات في مدينة الصدر والمشتل والبلديات بجانب الرصافة، والشعلة والبياع وحي العامل بجانب الكرخ!.
يظهر مما تقدم ان تلك الخطوات ليست قرارت ميدانية يصدرها جنرالات الجيش الامريكي المحليين لتنفيذ الخطط الامنية، بل انها سياسة تستهدف ابقاء القوات المسلحة العراقية محدودة الامكانيات، ضعيفة القدرات، متواضعة التسليح، غير قادرة على تنفيذ المهمات المطلوبة، يراد لها الاعتماد على الجيش الامريكي، ثم الابقاء على جيش عراقي متواضع في نهاية المطاف؟
وهذا ما يحمل الحكومة العراقية مسؤليات اضافية، خاصة حينما يرتبط هذا النهج بمؤشرات اخرى من بينها ضعف تسليح القوات العسكرية العراقية، وتراجع وتيرة تدريبها بما لا يتناسب مع المهمات الموكلة اليها، مما يتطلب المضي بعزم في حل كافة التشكيلات المسلحة غير الرسمية، والاسراع في بناء القوات المسلحة العراقية على اساس الوطنية، والمهنية، والكفائة، والحيادية، واحترام القانون والدستور و حقوق الانسان، و بعيدا عن الاستقطاب الطائفي والمحاصصة المقيته.
جيش يتمكن من تأدية واجباته بنجاح وشرف، ويستطيع الوقوف امام التحديات، جيش يتمكن من الحفاظ على سيادة العراق، ويصون استقلاله.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,948,353
- المشروع الوطني الديمقراطي ..مشروع لاستقرار ونهضة العراق
- كلمة في المؤتمر الرابع لانصار الحزب الشيوعي العراقي
- ثمة خيار اخر
- المشروع الوطني: نكبر به ام نكابر عليه؟
- السلم الأهلي .. وليس المزيد من السلاح
- نحن والقائمة العراقية الوطنية
- تلوث مياه الشرب...ارهاب اخر!
- قبل فوات الاوان .....!
- حراك سياسي... لتأمين الخبز والعمل!
- التيار الديمقراطي والتحديات التي تواجهه
- سؤال حول المؤتمر الثامن إبان انعقادة
- اشارة أمل!
- راية أيار ترفف مجددا
- التوافق والمصالحة الوطنية هما الجدار الآمن
- تحية ل - طريق الشعب- التي فازت
- فرض القانون ... ثغرات ينبغي تلافيها
- إستنهاض قوى التيار الديمقراطي.. مسؤولية وطنية
- على شرف الذكرى.... واحنة دربنا معروف
- درب القوى الديمقراطية
- اي تحالف يتطلع اليه شعبنا ؟


المزيد.....




- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد
- ترامب في تغريدة "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية ...
- اسعد عمر: نحن نعيش التفافاً جديداً وابتعاداً عن اتفاق استوكه ...
- صفقة القرن تبدأ انطلاقها من المنامة في يونيو القادم
- يوميات الثورة السودانية ” الثورة مستمرة “
- تريد أن تأكل... انزل تحت الماء
- هجوم في البرازيل يسقط 11 قتيلا
- تعليق جديد بشأن قصف صاروخي لـ-منطقة السفارات- بالعراق


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - اعداد قواتنا المسلحة مهمة وطنية