أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ممدوح رزق - دروع بشرية لحراسة الغيب














المزيد.....

دروع بشرية لحراسة الغيب


ممدوح رزق

الحوار المتمدن-العدد: 1993 - 2007 / 7 / 31 - 11:47
المحور: الادب والفن
    


كي يباعد بينه وبين الموت

ولكي يحتفظ بنظرة غليظة

وصوت غليظ

وكف غليظة

ليبقى ربا قويا للبيت

ظل يُحقن لسنوات طويلة بمقوي لقلبه السليم

ويأكل كثيرا

ويبتلع أنواعا مختلفة من الفيتامينات

وأقراصا أخرى لم يكن يعرف وظيفتها

بينما لم يتوقف أبدا

عن غلق باب الحجرة على نفسه

والشكوى إلى الله

ـ أحيانا ببكاء شديد ـ

من قسوة الناس

ومن ضعفه وخوفه وروحه المنكسرة

والزمن الذي يأكل عمره سريعا ..

وهي ...

ظلت تفتعل ضحكات متوسلة

في أوقات التوتر الكثيرة جدا

حتى لا يتطور الأمر بين أبنائها

أو بينها وبين زوجها

أو بين الأب وأبنائه

مثلما يحدث غالبا

إلى شجار وصفعات وصراخ وتحطيم أشياء وتجمع جيران

ثم ارتفاع في ضغط دمها

وضربات قلب سريعة

وضيق في التنفس

واضطرابات حادة في المعدة

ودوار

وذهاب إلى المستشفى ..

بينما لم تتوقف أبدا

عن الجلوس في الشرفة كل يوم

بين العصر والمغرب

بينما الكل نائم

لتتأمل البشر

وتفكر في الدنيا ..

أيضا

قراءة القرآن صباح كل جمعة

أملا في أن يصلح الله حياتها ..

وأنا ...

طوال الخمسة وعشرين عاما التي انتهت

بزهايمر أخذه إلى القبر

وانسداد في الأمعاء أخذها إلى قبر مجاور

ظللت الكارثة الكبرى في حياتهما

لأنني كنت متكاسلا عن الصلاة والمذاكرة

ولم أقل لهما قولا كريما .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,523,481
- وقت قصير يمنعني من إخباركم بكل الخسائر
- السماء المرسومة في كتاب الحكايات
- قصص قصيرة جدا
- أيادي مرفوعة إلى سقف الحظيرة
- رسول العاطفة الإلهية
- نار هادئة
- أحسن تكوين
- تساؤلات الكمال الإنساني في مواجهة البلطجة الدينية
- الألم
- كوميديا لم يكن هناك وقت لمشاهدتها
- العائدون من الموت
- بينما ننتظر آخر خبر عاجل
- حارس الأنقاض
- النمو بطريقة طبيعية
- الألم الذي يقتل / .. للشاعرة الأمريكية : أندريا فينزيمير
- أنا مخرِّب .. أنا موجود
- قد يدخل ( أحمد ) الجنة بعد الموت
- رجل وامرأة متعانقان في سعادة كخلفية لشاشة الكومبيوتر
- بخصوص حكمة ما
- شعراء قصيدة النثر ومواصلة الهوس المجاني بالذات خارج النص


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ممدوح رزق - دروع بشرية لحراسة الغيب