أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - كلام سياسي جدا














المزيد.....

كلام سياسي جدا


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 1971 - 2007 / 7 / 9 - 11:25
المحور: كتابات ساخرة
    


لنبدأ من واشنطن حيث قالت لجنة تقصي الحقائق الرسمية أنها لم تجد أسلحة الدمار الشامل التي يفترض أن القوات الأمريكية جاءت للبحث عنها بعد أن قلبت كل حجر في العراق رأسا على عقب..في الحقيقة قد يمكننا أن ننسب هذه الكذبة التي دمرت العراق لنقص في تربية بوش الابن , من الواضح أن بوش الأب لم يهتم بتعليم ابنه معنى الصدق ربما لأنه هو نفسه قلما كان يقول الحقيقة لكن نقطة أخرى ربما أكثر أهمية لم يعلمها الأب لابنه هو أنه ليست في كل مرة تسلم الجرة , طبعا هنا يدور الكلام عن العراق الذي عاد "بالمجد" على الأب و "العار" على الابن..على الطرف الآخر من الأطلسي في لندن و غلاسكو انتقلت قصة الإرهاب المتصاعدة إلى مستوى جديد عندما تحول من يفترض أن يكرس حياته لإنقاذ حياة الناس إلى قاتل مجرم كما يدعي البريطانيون حتى الآن..في جانب من المشهد يمكن أن نرى التاريخ هنا يمد لسانه لقادة العالم "الحر"..نذكر أنه في أواخر الأربعينيات و أوائل الخمسينيات من القرن الماضي كان هناك ديكتاتور معزول في قصره ساهم تقدمه في العمر و تاريخ طويل من تخلصه من خصومه بالنفي و القتل ليزيد إحساسه بالبارانويا فتبدأ فورا عدة محاكمات لإخماد غضب الديكتاتور كانت إحداها ما سميت يومها بقضية الأطباء الذين اتهمهم ستالين بالتآمر على حياته..الغريب هنا كيف انتهى الحال بأمة "ديمقراطية" إلى ذات البارانويا التي أصيب بها ديكتاتور عجوز ربما كان قد خرف فعلا دون أن يتجاسر أحد على إيقاف جنونه..هل هذا العالم "الحر" اليوم دخل في مرحلة عقلية مشابهة لكن لأنه يمتلك عضلات مفتولة و أساطيل و حاملات طائرات فإن أحدا لا يتجاسر على أن يصرخ في وجهه أنه قد فقد عقله بالفعل..هذا العالم "حر" في أن يعتقد و يقول ما يريد و "حر" أن يرى ما يريد و أن يغض الطرف عن ملايين المحرومين و المضطهدين الذين أنجبتهم سياساته و أن يبقى يستغرب استمرار ظهور إرهابيين مجموعة تلو أخرى كالفطر في كل مكان بل و حيث لا يتوقع..للدخول في صلب الموضوع أريد أن أشرح لكم ما أشعر به كل مرة أستمع فيها لبوش و هو يختتم خطبه بعبارته الشهيرة " ليبارك الرب أمريكا" و عندما أرى إصرار البعض على أننا أمام شخصية مستنسخة من شخوص عصر الأنوار أحاول أن أعقد مقارنة بينه و بين فولتير و روسو و مونتسيكو لعلي أهتدي إلى حل اللغز وراء إصرار هذا البعض على أن فكر بوش و سياسته تحمل ذات جينات الحرية التي نادى بها أصحاب الفكر الحر أولئك..الواقع أنني لم أكتشف إلا وجه الشبه الكبير بين بوش و شخصية البرجوازي النبيل في مسرحية فولتير الشهيرة الرجل الذي يدعي و يستمر في الإدعاء رغم أن إدعاءه الذي كان يبدو جديا ذات يوم أصبح أولا مثيرا للضحك ثم مأساويا دون أن ينتبه الرجل إلى كل هذا و يستمر في الإدعاء و كأن شيئا لم يكن..أتعرفون أين تكمن المشكلة في الواقع..للجواب على هذا السؤال أود هنا فقط أن أذكركم بتعليق اليساري الغربي طارق علي على ما كتبه صموئيل هونتينغتون عندما قال محقا أن أسامة بن لادن سيضيف توقيعه إلى جانب توقيع هونتينغتون على أطروحته عن صراع الحضارات دون تردد..إنها باختصار عملة واحدة ذات وجهين و طبيعي أن يفل الحديد بالحديد , الكراهية بالكراهية و هنا لا يبقى لفولتير و روسو إلا أن يعترضوا بصمت على صراع يستخدم فيه الكذب و الكراهية و بارانويا العداء للآخر..آخر حلقة من مسلسل صح النوم : أمريكا قررت التحقيق في انتهاكات ارتكبها جنودها في الفالوجة عام 2004..أخيرا دعا الرئيس الأرجنتيني مؤخرا قبل الانتخابات الرئاسية أبناء بلاده إلى انتخاب زوجته في الانتخابات القادمة..تعليق بسيط : اللي بيشوف مصيبة غيره بتهون عليه مصيبته







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,599,968
- صورة الآخر في الصراعات الراهنة و دلالة الديمقراطية السائدة
- معنى الديمقراطية في الصراع اليوم و مكانة الجماهير في أطروحات ...
- كوميديا المقاومة و الديمقراطية
- أزمة البديل
- بين مدرسة النقل و العقل
- الإنسان و القوة
- ما بعد المحكمة...
- الموت في الإسلام
- لا لبشار الأسد !!
- مصير النظام و خياراته
- الخلاف على صفات الله بين الخطابات الدينية المختلفة
- تعليق على إعلان تجمع اليسار الماركسي في سوريا
- قراءة في قضية الحرية
- أمام التراجعات و حروب أمريكا و إسرائيل نعم للإنسان
- اليسار و الإسلاميون
- في البحث عن طريق التغيير
- الإنسان و التعذيب بين السلطة و الدين
- الحرية و الطائفية و كبار الزعماء
- الآخر
- النظام و البديل و الديمقراطية


المزيد.....




- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مازن كم الماز - كلام سياسي جدا