الكلمة امام نصب الشهيد فرج الله الحلو

حنا غريب
الحوار المتمدن - العدد: 5200 - 2016 / 6 / 21 - 23:03
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     


كلمة الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب أمام نصب فرج الله الحلو في حصرايل



أيها الرفاق والأصدقاء الأعزّاء،

اهلنا الكرام في حصرايل

في يوم الشهيد الشيوعي، ننحني بإجلال أمام كبير شهدائنا أميننا العام فرج الله الحلو، نقف هنا في حصرايل العريقة بتاريخها الناصع البياض وقد كتبته ايها الرفيق مع أهل بلدتك وحزبك، تاريخ كفاح مليء بالشجاعة والإقدام والوفاء وتقديم التضحيات الجسام المكلّلة بالشهادة،

نقف أمامك برؤوس مرفوعة فخورين بانتمائنا إلى حزبك، إلى حلمك بوطن حر وشعب سعيد، فخورين أننا بين أهلك وأبناء عائلتك العزيزة وأبناء بلدتك . كيف لا، فحصرايل تبقى الرمز والدور الذي يعتز به كل الشيوعيين والوطنيين والديموقراطيين في لبنان والعالم العربي،لإنك احتضنتها ولأنها احتضنتك.

أيها الرفاق والأصدقاء،

حزب فرج الله الحلو نجح في مؤتمره الحادي عشر بتعزيز وحدته وترسيخ الديموقراطية في أعماله وبقرارته وتوجهاته، وينجح في استنهاض كل الشيوعيين في صفوفه وبالدعوة الى كل الشيوعيين غير المنظمين راهنا إلى العودة إلى ربوعه لنعمل معا ونناضل معا من أجل التحرير والتغيير الثوري ،من أجل بناء دولة مدنية علمانية ديمقراطية مقاومة.

دعوتنا للجميع إلى العمل معا من أجل هذه الأهداف والقيم التحررية التي خطها فرج الله الحلو واستشهد من أجلها. والدعوة للعودة والعمل معا، لا تعني مطلقا أن الشيوعيين متماثلون بالرأي والتحليل حول كل مسألة أو موضوع، بل تعني أن الشيوعيين انطلاقا من موقعهم الفكري والسياسي، مستعدون وبانفتاح وجرأة، لتقديم كل إسهام ونقد للراهن، كما للماضي في سياق توحَد يعزّز برنامج الحزب ويطوره استجابة لمصالح ومطالب جماهير شعبنا في التحرر والديموقراطية والعدالة الإجتماعية،وصولا إلى تحقيق حلم بناء الإشتراكية الذي حمله فرج الله الحلو.

نحن في ظروف تنذر بمخاطر كبيرة، تضعنا أمام تحد ليكون الحزب في مقدمة المقاومين دفاعا عن الوطن والأرض والشعب ضد المخططات والإعتداءات الصهيونية والإرهابية.

نحن في ظروف تنهش في ظلها الطبقة السياسية المتسلطة مقدرات لبنان وثرواته الطبيعية، تستخدم الطائفية والمذهبية لتفرض سلطتها واستبدادها وتمعن في فسادها وإفسادها، وتتحاصص كل شيء. يوحدها الإستغلال للعمال والمعلمين والموظفين والأجراء والمزارعين والفقراء والمنتجين الصغار، طبقة رأسمالية إحتكارية، نهجها توزيع الثروات والريوع المصرفية والعقارية، طبقة يوميات حكمها الفضائح والسمسرات، والهدر والظلم والنيل من حقوق الناس والعبث بالكرامات. طبقة هجرت وتهجر أبناء وطننا وشبابنا وتحطم طموحاتهم وتحجّم إبداعاتهم.

نعم أيها الرفاق، هذه بعض من التحديات التي لا يستطيع حزبنا إلا أن يواجهها بدون تردد، موحّدا متلاقيا مع كل قوى اليسارية والتقدمية والديموقراطية، متمسكا باستقلالية قراره الذي رفع شعاره فرج الله الحلو منذ خمسينيات القرن الماضي. نحن أيها الرفاق نحن يا أهلنا في حصرايل نجدد عهدنا لكم ولشعبنا بالدفاع عن أهداف وحلم وقيم فرج الله الحلو، أهداف وحلم وقيم الشيوعيين،كل الشيوعيين والوطنيين والديمقراطيين.

نحن في حصرايل ، نحمل الى أهلها جميعا تحيات الشيوعيين من كل المناطق اللبنانية، رافعين معا راية فرج الله الحلو راية حزبه العظيم، سنمضي سنمضي الى ما نريد مواطن حر وشعب سعيد.



تعليقات الفيسبوك