المعنى لا يكمن خارج لا نهائية الإنسان


بشير السباعي
الحوار المتمدن - العدد: 4855 - 2015 / 7 / 3 - 08:42
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     


استيهامات


المعنى لا يكمن خارج لا نهائية الإنسان



ما سر هذا الأثر الذي لا يمحى لمواعيد لا يعرف المرء متى تحين بالضبط، وإن كان يشتهي الركون دائماً إلى أمل غير غرار في أن تكون الإرادة على مستوى الرغبة في الحياة، في أن يرشف المرء حتى الثمالة من جمالها الذي لا يحتمل، فتصبح المواعيد وعوداً لا أرقاً مشحوناً بالأسى؟
يتواصل إحساس مرير بأن مأساة ما، مأساة، على الأرجح، وليس فرحة غامرة، يمكن أن تخترق فضاء النهار أو الليل فتشهد الصرخة على أن الجرح لم يندمل...
وهكذا، بينما يرشف المرء سمّ حياة يومية رتيبة مع قهوة سوداء لها ملامح حاضر سديمي ولون الاغتيال المعنوي للأحلام السامية، يأتيه صوت مفاجئ، مرتبك وحائر، يحمل إليه نبأ تخبط طائر جميل آخر في دمائه، وزاداً جديداً من الحزن والأسف، في عالم لم يعد يعرف من الوفرة غير وفرة التعاسات المجانية.
من المؤكد أن درب المعرفة مفروش بالآلام، لكنّ حكيماً فارسياً كان قد علمنا، منذ زمن بعيد، أن الألم الأكثر حدة بالنسبة لإنسان هو أن يحلم ويحلم دون أن يقوى على شئ.
فهل يردم الحزن الهوة بين الحلم وتآكل الإرادة؟ كل دموع العالم لن تكفي لذلك، ثم إن الدموع ليست من جنس اليابسة، ولا يمكن لأحد أن يمشي على الماء.
كيف يحل المرء المسألة الأولى في الفلسفة؟ من المؤكد ومنذ زمن الأطروحة الحادية عشرة عن فيورباخ، أنها لم تعد مسألة معرفة أيهما الأول: الوعي أم الكينونة. تلك مسألة تأملية قد تفيد في تصنيف المدارس الفلسفية، إلا أنها لا تليق بأزمنة تثير، على نحو مُلحّ، مسألة الفعل، وهي مسألة غائبة عن الأونتولوجيا الإغريقية، ولم يكن أرسطو بحاجة إلى طرحها.
كيف يحل المرء مسألة أن يكون أو لا يكون، أن يعثر، أخيراً، على فعل مفعم بالمعنى، حيث لا وجود إلا لعبث اختزال الوجود الإنساني إلى فرجة ومتفرجين؟
عندما لا يروق لنا المشهد، حيث يجتمع الخواء الروحي والرياء الأخلاقي، وعندما نعجز، في الوقت نفسه،عن تحمل اختزالنا إلى تلك السلبية التي يوزعها علينا زمن تعميم الفرجة، دون أن نجد حلاًّ، بات ماسّا، لتذريرنا إلى مونادات بائسة لا تعرف المشاركة، يصبح الهاجس الأول، والأخير، من ثم، هو هاجس الموت، دون بحث عن أسراره هذه المرة، فقد بات شفافاً بما يكفي...
من المؤكد أن عالما محكوماً بالعسف والعنف والخوف ليس أكثر من مقبرة جماعية، دون فن جنائزي حتى، إلا أنه لهذا السبب لا يمكن، من جهة أخرى، الثناء على خيار الموت. فقط يمكن فهم السبب في سقوط الطيور.
عبر فعل أروى صالح المأساوي القاسي، أصبح كل شئ مكتوباً على الجدار... وعلى أسفلت الشارع: ليس خلف طوابير المونادات البائسة غير وجه الوحش الرؤيوي. لكن هذا المشهد ليس جبراً محتوماً بل هو مظهر لشلل الإرادة.
في أواخر خريف 1927، وفي قلب الكرملين، قبل دقائق من انتحاره، احتجاجاً على الستالينية المجرمة، كتب البولشفي الرائع أدولف يوفه أن المعنى لا يكمن خارج لا نهائية الإنسان.
فلنأخذ حذرنا! وفي جميع الأحوال، لن نخسر سوى اغترابنا وحاضراً بلون القهوة السوداء، وقد نستعيد بهجتنا وتصبح مواعيدنا في ساحات اللهو المشترك، وليس في الجنازات !




(1997)