أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - تيسير خالد - حملة التحريض ضد اتفاقية ( سيداو ) مغرضة وخرجت عن المألوف














المزيد.....

حملة التحريض ضد اتفاقية ( سيداو ) مغرضة وخرجت عن المألوف


تيسير خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6447 - 2019 / 12 / 26 - 13:05
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


حملة التحريض المفتعلة التي أثيرت حول اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة ( سيداو ) أثارت مجموعة من التساؤلات حول توقيتها خاصة وأنها جاءت متأخرة خمسة أعوام على توقيع دولة فلسطين على تلك الاتفاقية . وقد بدا مستغربا أمر ذلك البيان ، الذي صدر عن ما سمي عشائر الخليل التي اجتمعت مؤخرا في ديوان آل التميمي ، ولم تكتف بتأكيد رفض تطبيق الاتفاقية في فلسطين ، وإنما أعلنت البراءة التامة من الاتفاقية وما يترتب عليها ودعت في موقف يثير الاستهجان الى اغلاق جميع المؤسسات النسوية وحذرت القضاة من الالتزام برفع سن الزواج والصحفيين من تغطية أنشطة المؤسسات النسوية ، الأمر الذي يعتبر مسا خطيرا بالقانون وتحريضا على العنف والقتل لا يمكن التسامح بشأنه .

مثل هذا التحريض على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ( سيداو ) مغرض كما هو واضح وقد خرج عن المألوف وتجاوز الموقف من الاتفاقية ذاتها ، وهيأ ارضية تجيز الاعتداء على القانون والنظام العام ومبادئ وقيم حقوق الإنسان وعلى المؤسسات النسوية ومؤسسات المجتمع المدني ومبادئ سيادة القانون والدولة المدنية وقيم المجتمع المدني ، معتمدا على كم هائل من التضليل ونشر معلومات خاطئة حول الاتفاقية والمبادئ الواردة فيها وعكست ألوانا متعددة من المتاجرة الدينية والثقافية والتلاعب بالمشاعر الاجتماعية وبالعادات والتقاليد والمشاعر الوطنية

ما الجديد في انضمام دولة فلسطين الى اتفاقية ( سيداو ) بشأن حقوق المرأة ومساواتها في الواجبات والحقوق مع الرجل ، أليس هذا ما أكد عليه المجلس الوطني الفلسطيني في دورة انعقاده التاسعة عشرة التي انعقدت في الجزائر في نوفمبر من العام 1988 وتبنينا فيها وثيقة اعلان الاستقلال ، التي قررت عدم التمييز في الحقوق العامة على أساس العرق أو الدين أو اللون أو بين المرأة والرجل ، في ظل دستور يؤمن سيادة القانون والقضاء المستقل وعلى أساس الوفاء الكامل لتراث فلسطين الروحي والحضاري في التسامح والتعايش السمح بين الأديان عبر القرون ..

إن انضمام دولة فلسطين الى اتفاقية ( سيداو ) انجاز وطني يجب حمايته والبناء عليه وهو امتداد لاعتراف وثيقة اعلان الاستقلال بالمكانة الخاصة للمرأة الفلسطينية الشجاعة حارسة بقائنا وحياتنا ، وحارسة نارنا الدائمة ، وهو تأكيد على انتمائنا الى مجتمع الدول المتقدمة والحضارية ، خاصة وأن 190 دولة عضو في الامم المتحدة قد صادقت عليها ومن بينها 54 دولة تنتمي إلى منظمة التعاون الإسلامي ومن بينها دول الخليج العربي ، مع بعض التحفظات على المواد 2 ، 7 ، 9 ، 15 ، 16 فضلا عن المادة 29 الخاصة بالتحكيم بين الدول ، كل المملكة العربية السعودية عام 2000 ومملكة البحرين عام 2002 ودولة الامارات العربية المتحدة عام 2004 وسلطنة عمان عام 2006 ودولة قطر عام 2009 ، وكانت دولة الكويت أقل هذه الدول تشددا في تحفظاتها على مواد تلك الاتفاقية. وكان ذلك منطقيا خاصة وأن المادة (28) من اتفاقية ( سيداو) تجيز التحفظ على بنودها ،باستثناء تلك المنافية لغرض الاتفاقية وهو المساواة في الحقوق والواجبات بين المرأة والرجل .

ومن أجل تجنب الوقوع ف الخطأ في الحسابات السياسية يجدر بجهات الاختصاص في منظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين التعامل بحزم ومسؤولية ووضع حد لكل من يحاول أخذ القانون باليد بحجة الدفاع عن الدين والأعراف والتقاليد والبدء بتطبيق الاتفاقية ووضع تشريعات صارمة لحماية الأسرة من العنف ، والحد من حالات قتل النساء بداعي الشرف وإعادة قراءة القوانين والتشريعات التي تنطوي على كثير من التمييز بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات وفتح حوار مجتمعي يضم جميع الأطراف ذات العلاقة ، لمناقشة أية قضايا تتعلق بمواءمة التشريعات الوطنية مع متطلبات الاتفاقية وعدم التردد بنشر الاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان التي انضمت إليها دولة فلسطين ، بما فيها اتفاقية ( سيداو ) في جريدة الوقائع الرسمية الفلسطينية ومواءمة التشريعات النافذة مع مضمون الاتفاقية .

** عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
** عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تيسير خالد : يدع ...
- في حديث مع وسائل الاعلام تيسير خالد : تشكيل لجان لمتابعة الا ...
- في ذكرى رحيله - حيدر عبد الشافي تاريخ حافل بالعطاء وسيرة تمي ...
- كلمات حزن في الذكرى السابعة والثلاثين للجريمة في صبرا وشاتيل ...
- يسممون عقول أتباعهم بالأفكار العنصرية الكريهة والمنحطة
- أطفال فلسطين في مواجهة دولة قادتها بهامات في مستوى العشب
- ذكرى تفجير فندق الملك داود في القدس تذكرنا بأصل الارهاب في ا ...
- اسرائيل لن ترفع لكم الكستناء من النار في خلافكم مع ايران
- كلمة تيسير خالد أمام مؤتمر المعلمون العرب في مواجهة التطبيع
- في الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيسها : تيسير خالد : يدعو لتعز ...
- مؤشر الوطنية في المناهج التربوية الفلسطينية ليس للمساومة
- في ذكرى النكبة : ديفيد فريدمان يقف في الجانب المظلم والمجهول ...
- نحو فك الارتباط باتفاق باريس الاقتصادي وصولا للتحرر الكامل م ...
- نحو بناء اقتصاد وطني يوفر حياة كريمة للطبقة العاملة الفلسطين ...
- تيسير خالد : ندعو لاستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة صفقة ترامب ...
- تيسير خالد في حوار حول الموقف من صفقة القرن للتسوية السياسية ...
- تيسير خالد : مبررات اعتراف الرئيس ترامب بسيادة اسرائيل على ا ...
- كلمات بهدوء في الثامن من آذار ، يوم المرأة العالمي
- تيسير خالد في حوار مع وسائل الاعلام : ) الاستيطان يتضاعف بتش ...
- الانقسام أفسد الحياة السياسيّة ودمرها .. ولا مخرج سوى الذهاب ...


المزيد.....




- حلمية الجلال.. رائدة توثيق الأغنية الشعبية الفلسطينية
- جمعية ليبية تطالب بعدم حرمان أبناء المواطنات المتزوجات من أج ...
- لماذا أشاد الوليد بن طلال بالفتاة التي أعطته حقنة اللقاح؟... ...
- كيف تمكّنت منصات بودكاست تجاوز الخطوط الحمراء حول الجنس في ا ...
- كيف تمكّنت منصات بودكاست تجاوز الخطوط الحمراء حول الجنس في ا ...
- قاصر رفضت طلب والدها الزواج من ثري لتسديد ديونه… فقتلها خنقا ...
- مصر.. تطورات جديدة في فيديو الكفن المثير للجدل بعد استدعاء ا ...
- حقوق المرأة: قصة المدينة التي تضطر فيها العازبات للكذب من أج ...
- شاهد.. قاتل الاطفال، يستمر في قصف غزة
- البدانة والملح يهددان القلب عند النساء


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - تيسير خالد - حملة التحريض ضد اتفاقية ( سيداو ) مغرضة وخرجت عن المألوف