أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خالد - ذكرى تفجير فندق الملك داود في القدس تذكرنا بأصل الارهاب في المنطقة














المزيد.....

ذكرى تفجير فندق الملك داود في القدس تذكرنا بأصل الارهاب في المنطقة


تيسير خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6299 - 2019 / 7 / 23 - 15:05
المحور: القضية الفلسطينية
    



كثيرة هي المناسبات التي تذكرنا بأصل الإرهاب في المنطقة كتفجير فندق الملك داود في القدس ومجزرة دير ياسين وغيرهما . هذه الأيام وتحديد في الثالث والعشرين من تموز عام 1946 كان فندق الملك داود في القدس على موعد مع عمل ارهابي فظيع ، في عملية نفذتها منظمة الآرجون الصهيونية . كان الفندق في عهد الإنتداب البريطاني على فلسطين المقر الرئيسي للإدارة البريطانية المدنية ، التي احتلت جناحه الجنوبي . الارهاب الصهيوني وصل آنذاك ذروته عندما اصدر مناحيم بيجن زعيم منظمة الارجون الارهابية تعليماته بنسف الجناح الجنوبي للفندق ليسفر التفجير عن مقتل 91 موظفا وزائرا من المدنيين، بينهم 41 عربيا، و28 بريطانيا ، و17 يهوديا ، وكان الدمار الهائل الذي أحدثه التفجير في الفندق وعدد الضحايا الكبير، نتيجة طبيعية للتطور في العمل الإرهابي الذي مارسته منظمات الارهاب الصهيونية ، ضد الأهداف المدنية في فلسطين ، ولم يكن نسف الفندق نهاية المطاف، فبفضل بيغن نفسه، ظهر على مسرح الارهاب أسلوب السيارات المفخخة التي استخدمتها منظمات الارهاب اليهودي خلال عامي 1947 – 1948

وللمفارقة نظم مركز مناحيم بيجن للدراسات مؤتمرا في الذكرى الستين لتفجير الفندق في نهاية شهر يوليو 2006، وعلى هامش المؤتمر نظمت زيارة إلى الفندق لمن بقي على قيد الحياة من أفراد الارغون الذين شاركوا في تخطيط وتنفيذ ذلك العمل الارهابي ، حيث خاطب بنيامين نتنياهو المؤتمرين مشيدا بذلك العمل الإرهابي، ومدعيا بان منفذيه تحلوا بالأخلاق الواجبة عندما اتصلوا بالمسؤولين البريطانيين في الفندق وحذروهم من وجود قنبلة ستنفجر في الفندق . وانتهى ذلك المؤتمر بوضع لوحة تذكارية على مدخل الفندق تمجد ذلك العمل الإرهابي ، الأمر الذي آثار في حينه حفيظة السفارة البريطانية في تل أبيب، التي عبرت عن استياء حكومة جلالة الملكة من إحياء إسرائيل لذكرى عمل إرهابي، لا يختلف اثنان على طبيعته.

مناجم بيغن ، الذي أطاح بحزب العمل نهاية سبعينات القرن الماضي واصبح رئيسا لحكومة اسرائيل علق على ذلك العمل الارهابي قائلا ً: لقد حاولت دعاية العدو أن تلطخ أسماءنا، ولكنها في النتيجة ساعدتنا، فلقد طغى الذعر على العرب. بدون دير ياسين ما كان ممكناً لإسرائيل أن تظهر إلى الوجود ، أما وريثه في الارهاب ، بنيامين نتنياهو فقد اختار هو الاخر الاحتفال بالعمل الارهابي في فندق الملك داود بوضع لوحة تذكارية على مدخله تمجد ذلك العمل الارهابي . متى يدرك جيسون غرينبلات وأركان الادارة الأميركية أن دولة الاحتلال الاسرائيلي قبل وبعد قيامها لم تكن في يوم من الايام ضحية ، كما يزعم بل هي قامت على الارهاب وما زالت تمارسه وترعاه


** عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
** عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسرائيل لن ترفع لكم الكستناء من النار في خلافكم مع ايران
- كلمة تيسير خالد أمام مؤتمر المعلمون العرب في مواجهة التطبيع
- في الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيسها : تيسير خالد : يدعو لتعز ...
- مؤشر الوطنية في المناهج التربوية الفلسطينية ليس للمساومة
- في ذكرى النكبة : ديفيد فريدمان يقف في الجانب المظلم والمجهول ...
- نحو فك الارتباط باتفاق باريس الاقتصادي وصولا للتحرر الكامل م ...
- نحو بناء اقتصاد وطني يوفر حياة كريمة للطبقة العاملة الفلسطين ...
- تيسير خالد : ندعو لاستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة صفقة ترامب ...
- تيسير خالد في حوار حول الموقف من صفقة القرن للتسوية السياسية ...
- تيسير خالد : مبررات اعتراف الرئيس ترامب بسيادة اسرائيل على ا ...
- كلمات بهدوء في الثامن من آذار ، يوم المرأة العالمي
- تيسير خالد في حوار مع وسائل الاعلام : ) الاستيطان يتضاعف بتش ...
- الانقسام أفسد الحياة السياسيّة ودمرها .. ولا مخرج سوى الذهاب ...
- مواقف الادارة الاميركية العدائية تمنح الفلسطينيين فرصة استثن ...
- صفقة القرن كانت واضحة منذ البداية بملامحها العامة وعناصرها ا ...
- القدس في ضوء الممارسات الاسرائيلية وموقف الادارة الأمريكية
- في الذكرى الرابعة والخمسين لتأسيسها : تيسير خالد : يدعو الى ...
- -صفقة القرن- مشروع سياسي أمريكي لتصفية القضية الفلسطينية
- في حوار حول النكبة وما رافقها من جرائم حرب وتهجير وتطهير عرق ...
- تيسير خالد : الرواية الاسرائيلية حول النكبة كاذبة وظيفتها ال ...


المزيد.....




- حماية لا يمكن أن توفرها إلا الأم.. اختبار جديد يظهر أن الأطف ...
- -قاتل صامت- ربما لم تسمع به من قبل.. معرفة أعراض تمدد الأوعي ...
- القاهرة توفد وزيرين معا إلى الخرطوم
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- وزير الدفاع الأمريكي يؤكد -الالتزام الكامل بأمن إسرائيل-
- عقب انفجار بركان.. رماد كثيف يغطي جزيرة سانت فانسنت
- مصر تعلن نتائج التحقيق في حادث تصادم قطارين بمحافظة سوهاج
- خلافات عميقة تعكر الأجواء في بايرن قبل مواجهة سان جيرمان
- لجنة الانتخابات الفلسطينية تقبل اعتراضا واحدا من 231 ضد مرشح ...


المزيد.....

- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - تيسير خالد - ذكرى تفجير فندق الملك داود في القدس تذكرنا بأصل الارهاب في المنطقة