أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم قطيعة؟ (الجزء السادس)














المزيد.....

الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم قطيعة؟ (الجزء السادس)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 8033 - 2024 / 7 / 9 - 02:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


3. 2. تعريف الكذب
في ديباجة "عن الكذب"، يدعو أوغسطين قراءه إلى تجنب اعتبار ما ليس كذبا كذبا. وهكذا يستبعد من النقاش الكذب المبهج، الذي يكون على سبيل المزاح، والذي يقال بحسن نية أو عن جهل.
فيم يتمثل الكذب؟ يقدم القديس أوغسطين تعريفًا أوليًا يربط فيه بين الرغبة المتعمدة في الكذب وزيف العبارة: “الكذب هو أن تكون لديك فكرة في العقل، وأن تقول شيئًا آخر بالكلمات أو بأي وسيلة أخرى من وسائل التعبير”. إلا أن هذا التعريف لا يغطي حقيقة الكذب بشكل كامل. لذلك كان لا بد من تحديد طبيعة الكذب بشكل أدق، وهو ما فعله أوغسطين بإلقاء الضوء على نية الكاذب: “إنما بقصد العقل وليس بصدق أو زيف الأشياء نفسها يجب أن نحكم هل يكذب شخص أم لا يكذب". ويوضح أفكاره بشكل أفضل من خلال الربط بين تعمد الرغبة في الكذب وزيف القول وقصد التضليل: “إثم الكذاب أن يتكلم بخلاف فكره بقصد الخداع”. ومرة أخرى: «لا يشك أحد في أن من قال كذبا عمدا بقصد الكذب ليس كذابا. ولذلك فإن التحدث بخلاف الأفكار بقصد الخداع هو كذب مبين".
يتداخل هذا التعريف الذي قدمه أوغسطين مع تعريف أسلافه: فكلهم أبرزوا الرغبة المتعمدة في الكذب ونية الخداع. ومن ناحية أخرى، تظهر الخلافات عندما يتعلق الأمر بمشروعية الكذب.
3. 3. هل يجوز الكذب؟
في كتابه "عن الكذب"، يميز أوغسطين بين ثماني فئات من الأكاذيب التي نجمعها في أربع مجموعات بناءً على الصفات والتعبيرات التي يستخدمها للإشارة إليها: الأكاذيب التجديفية ( mendacia blasphema ، Capital mendacium )، الأكاذيب التي تضر الآخرين ( mendacia quae aliquem laedunt unjust )، الأكاذيب التي يتم نطقها بدون مبرر ( qui gratis mentiuntur ) والأكاذيب التي يتم الإخبار بها بهدف تقديم خدمة ( mendacia صادقة ). ثم يحللها ليبين ما هو ضار في كل منها.
3. 2. 1. أكاذيب تجديفية
هذه هي الأكاذيب التي ترتكب ضد الدين. من بين كل الأكاذيب، فهي الأخطر لأنها موجهة ضد اللاهوت: “إذا كنا نتكلم ضد الله عندما نكذب، فأي شر أعظم يمكن أن نجده في كذبة أخرى؟". لذلك، يجب علينا، ضد كل أولئك الذين يعتمدون على الكتاب المقدس لتبرير الكذب، ولا سيما المانويين والبريسليين، أن نستبعد إمكانية العثور على الأكاذيب في الكتاب المقدس. إن الحقائق المفترضة على هذا النحو في العهد القديم ليست حقائق: إما أنها تُستخدم بمعنى مجازي لا يفهمه إلا أولئك الذين يستطيعون فك الرموز والذين يستمدون منها فرحًا عميقًا، أو أنهم يخضعون لمبدإ النسبية. وهذا يعني أننا من بين الشرين نختار أخفهما. وبنفس الطريقة، يحارب كل من يظن أنه يستطيع العثور على أكاذيب في العهد الجديد: فهو يتحدى جيروم الذي، على غرار أوريجانوس، استخدم مقطعًا من الرسالة إلى أهل غلاطية لاتهام القديس بولس بالتستر . وبالمثل، على عكس بعض الآباء الذين استخدموا ختان بولس لتيموثاوس لشرح الكذب لأغراض نفعية، يفسر أوغسطين هذا الفعل على أنه تطبيق لعقيدة الرسول عن الحرية: Ex liberate suaeisentiae .

كما لا يجوز استعمال الكذب لإعادة الإنسان إلى الإيمان. بالفعل، في كتابه "عن الكذب" ، أدان أوغسطين مثل هذه العملية التي تتعارض مع اقتصاد الإيمان. وللسبب نفسه، انتقد سلوك البريسيليانيين وكونسنتيوس في كتابه "ضد الكذب".
انطلق أتباع بريسيليان من مبدإ أن الكذب الذي لا يعرض المعتقدات الحميمة للخطر هو أمر مشروع. وكان شعارهم، الذي يمكن مقارنته بالكذب على لسان أفلاطون وغياب موافقة الرواقيين، هو: “ليكن الكذب على شفاهكم والصدق في قلوبكم،". ومن هناك تظاهروا بأنهم كاثوليك لإخفاء عقيدتهم. يعتقد أوغسطين أن أتباع بريسيليان يدينون أنفسهم ليس فقط لأنهم يقوضون الإيمان، ولكن لأنهم على خلاف مع قناعاتهم الداخلية. بالنسبة إلى كونسنتيوس، الذي يريد استخدام الأكاذيب لكشف قناع الزنادقة، يوضح أوغسطين أن طريقة التصرف هذه لا يمكن بأي حال من الأحوال الموافقة عليها: “إذا لم نبرر كل الأكاذيب، بل الأكاذيب التجديفية، بحجة أن هدفهم هو اكتشاف الزنادقة المختبئين”. يمكننا بنفس الطريقة ولنفس الهدف أن نشبه العفة بالزنا". ثم بعد ذلك يدرك الضرر الذي يمكن أن تسببه مثل هذه الكذبة: ترسيخ أتباع بريسيليان في خطئهم، مما يجعل المؤمنين يفقدون الثقة التي يضعونها في رعاتهم؛ الكاثوليكي الذي يتظاهر بأنه بريسيلاني سيجد نفسه مضطرًا إلى مدح عقائد الهراطقة، ونتيجة لذلك، ينأى بنفسه عن الإيمان الحقيقي.
على أية حال، فإن البرسيلاني، سواء ادعى أنه مسيحي كاثوليكي أو أعلن عقيدته علنًا، سيكون أكثر عذرًا من الكاثوليكي: في الحالة الأولى، لغته متوافقة مع الحقيقة، حتى لو لم يلتزم بها. وفي الحالة الثانية يأثم بسبب جهله بالحق. أما الكاثوليكي فهو يخطئ بشكل مزدوج: بادعاء أنه ليس هو، وبتعليم عقيدة كاذبة.
في النهاية، بالنسبة لأوغسطين، يجب علينا أن نحارب الكذب بالحقيقة وليس بالكذب: “بالحقيقة يجب أن نتجنب الكذب، بالحقيقة يجب علينا أن نكشف القناع عنه، بالحقيقة يجب القضاء عليه". هذه الحقيقة، في الحرب ضد الهرطقة، تكمن في عرض العقيدة الصحيحة والمناقشة الحرة. بإدانته للأكاذيب ضد الدين، واصل أوغسطينوس تقليد أفلاطون والآباء. ومع ذلك، فقد ظهر أنه أكثر تطرفًا من الأخير من خلال إنكاره المطلق لأي شكل من أشكال الكذب في الكتاب المقدس.
(يتبع)
المرجع: https://www.cairn.info/revue-dialogues-d-histoire-ancienne-2010-2-page-9.htm



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم ...
- الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أن ...
- في حوار مع كلير كرينيون: أي دور للفلسفة في زمن الوباء؟
- الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم ...
- المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الانسان يستنكر كافة أش ...
- النقابة الديمقراطية للعدل/فدش تعبر عن خيبة أملها من التفاف ا ...
- اندلاع أعمال عنف مناهضة لسوريا في تركيا ومظاهرات سورية مضادة
- الجامع فين قريتي...
- الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم ...
- الطبقة السياسية تدعو إلى تعبئة قوية ضد حزب التجمع الوطني وال ...
- مخطط المغرب الأخضر بين تفاؤل الخطاب الرسمي وتساؤل المندوبية ...
- الانتخابات التشريعية الفرنسية: حزب التجمع الوطني بتقدم إلى ح ...
- الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم ...
- نيويورك تايمز تدعو جو بايدن إلى الانسحاب من الانتخابات الرئا ...
- مشاهد من ذاكرة جسد في المنفى
- مواقف في صحافة الاتحاد الاشتراكي: مجرد مقارنة بين حدثين
- بن جرير: مستشار جماعي يطلب من لفتيت تطبيق مقتضيات المادة 65 ...
- بيير فيرمرين.. الوضع في المغرب العربي قابل للانفجار
- بن جلون: لا تنادوني باسم الطاهر بعد الآن
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقدم تشخيصا سلبيا لأوضاع ...


المزيد.....




- -لا يستطيع هزيمة ترامب-.. فحوى مكالمة بين بيلوسي والرئيس الأ ...
- ما الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار ملابس العم ...
- أمطار تحدث مرة كل 500 عام.. سائق بأمريكا يواجه فيضانًا مفاجئ ...
- كيف تزور البندقية بإيطاليا.. وأنت في أمريكا؟
- شبكة -إيه بي سي نيوز-: زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ دعا ...
- قيود أميركية جديدة على تأشيرات دخول المستوطنين المتطرفين
- الجيش الإسرائيلي: مقتل قائد القوات البحرية التابعة لحركة الج ...
- اختيار مدهش.. هل قدم ترامب وصفة النجاح الانتخابي؟
- هل كان ينوي الانتحار؟.. المحققون يعثرون على -دليل جديد- في س ...
- تشكيل صورة رقمية -رهيبة- لأحد أعظم قياصرة روسيا (فيديو)


المزيد.....

- حقوق الإنسان من سقراط إلى ماركس / محمد الهلالي
- حقوق الإنسان من منظور نقدي / محمد الهلالي وخديجة رياضي
- فلسفات تسائل حياتنا / محمد الهلالي
- المُعاناة، المَعنى، العِناية/ مقالة ضد تبرير الشر / ياسين الحاج صالح
- الحلم جنين الواقع -الجزء التاسع / كريمة سلام
- سيغموند فرويد ، يهودية الأنوار : وفاء - مبهم - و - جوهري - / الحسن علاج
- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - الخطاب حول الكذب من أفلاطون إلى القديس أوغسطين: استمرارية أم قطيعة؟ (الجزء السادس)