أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حازم كويي - مثل رعاة البقر في البراري.














المزيد.....

مثل رعاة البقر في البراري.


حازم كويي

الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 14:30
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


ميلاني كايكر-إربين*
ترجمة:حازم كويي


يجب على البشرية أن تحافظ على الموارد الطبيعية ولا يمكنها أن ترعى المراعي، واحدة تلو الآخرى إلى ما لا نهاية.
"الأرض سفينة فضاء" – هذه الجملة ليست مأخوذة من رواية خيال علمي، بل منسوبة إلى الاقتصادي كينيث إي. بولدين، باستخدامه صورة سفينة الأرض الفضائية، واقترح في مقال نشره عام 1966، من أن النشاط الاقتصادي والإنتاج على الأرض يجب أن يتماشى مع الطبيعة المحدودة لمواردها. لأنه لا يمكن للبشرية أن تطير عبر الكون على الأرض، كما هو الحال على متن سفينة فضائية، طالما أنها تحتوي على وقود.
ولكن بدلاً من "اقتصاديات سفينة الفضاء"، وفقا لبولدينغ، فإن "اقتصاديات رعاة البقر" هي السائدة، تتم إدارته كما لو كان من الممكن دفع المجتمع العالمي مثل قطيع من الماشية إلى المرعى التالي في مرج لا نهاية له بمجرد أن يتم تطهير منطقة ما.
لكن نظام الأرض يُظهر بشكل متزايد حدود عقلية رعاة البقر. ومن إستعارة بولدينغ لرعاة البقر، يمكننا أن نتعلم أن هناك شيئاً خاطئاً في علاقتنا الأساسية بالموارد.
فمن ناحية، هناك منطق اللامحدود، الذي ــ أنكشف منذ فترة طويلة باعتباره وهماً ــ يتغذى على نحو متكرر من خلال مشاريع البحث والتطوير التي تتجاهل الحدود مع الوعد بتخفيف حدود النمو من خلال الإبداع. ويشمل هذا أيضاً تكنولوجيات إنتاج "الطاقة النظيفة"، والتي ــ من المفترض ــ أن تعمل على تمكين التآزر المثالي بين حماية البيئة والنمو.
ومن ناحية أخرى، فإن عقلية رعاة البقر تتبع منطق الاستعمار، حيث يَعتبر راعي البقر المرج ملكاً له. في الآونة الأخيرة فقط، وبإلهام من الحركات في الجنوب العالمي، أصبح من المتصور أن الطبيعة لها حقوق، مثل السلامة أو الحماية من التلوث. ويواجه هذا الأمر مقاومة كبيرة، خاصة في الشمال العالمي. إن الاعتقاد بأن الأرض وجميع مواردها خاضعة للبشر هو إعتقاد عميق الجذور.
وقد بلغ منطق إنعدام الحدود والاستعمار ذروته مؤخراً في مقال نُشر في مجلة الأكاديمية الأمريكية للعلوم، والذي يدرس إمكانية إستخراج الموارد في الفضاء لتحقيق النمو المستدام. هنا يتم إنكار أن نظام الأرض له حدود لأن الشركات الخاصة مثل (SpaceX )و(Blue Origin ) تعمل على ضمان، أن السفر إلى الفضاء أصبح أرخص بشكل متزايد، مما يعني أن تعدين الكويكبات سيكون ممكناً في غضون 30 عاماً تقريباً.
وداعا حدود النمو! يستطيع راعي البقر الآن أن يترك ماشيته ترعى عبر الكون خارج طبقة الستراتوسفير(الطبقة العليا من الغلاف الجوي تقع على إرتفاع يتراوح بين عشرة إلى 50 كيلومتراً تقريباً فوق سطح الأرض).
وبطبيعة الحال، يستطيع العلم، بل يتعين عليه، أن يُكرس نفسه لسيناريوهات مجنونة، وهو شرط أساسي مهم لأبحاث التحول. ولكن المشكلة في سيناريو التعدين في الفضاء هي أنه لا يعكس إفتراضاته الأولية ــ على سبيل المثال، أن البشر لهم الحق في التصرف بحرية في الفضاء ــ ولا يعكس العواقب المترتبة على ذلك. يحب الناس، وخاصة السياسيين، أن يتم إغراءهم بالسرديات الاستعمارية الكبيرة المليئة بالتكنولوجيا، ويؤكدون الافتراض الذي يخدم مصالحهم الذاتية بأن الأرض وحتى الكون هو مخزن مؤنهم. والعلم أيضاً لديه مهمة إثارة مثل هذه الافتراضات باستمرار، لأن التغيير في علاقتنا بالموارد ضروري إذا لم ينفذ الوقود من سفينة الفضاء الأرضية قريباً.

*ميلاني كايكر-إربين: بروفيسورة مُدرسة علم الاجتماع التكنولوجي والبيئي في جامعة براندنبورغ للتكنولوجيا،مدينة كوتبوس.



#حازم_كويي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يُصوت لليسار؟
- محاولات الهيمنة الأميركية.
- تجارة الأسلحة تزدهر بفضل الحرب والأزمات.
- الثقة المفقودة والقوة العكسرية ليست كل شئ.
- المستقبل وأدواته الجديدة لإيقاف كوارث الحروب والمناخ.
- رؤية يسارية للأقتصاد المخطط .
- النفايات البلاستيكية خطر يهدد الحياة على كوكبنا
- الدوران الانقلابي في المحيط الأطلسي على وشك الوصول إلى نقطة ...
- البرازيل: تغييرات ديمقراطية وتصاعد دورها الدولي.
- أهمية المحيطات بالنسبة للمناخ وبقاء البشرية. والاستهانة بها ...
- من يصوت لليمين المتطرف في أمريكا اللاتينية؟
- رياح الحزب الشيوعي النمساوي القادمة. ومن أجل المزيد لمقاومة ...
- الذوبان الكبير والتحول المناخي.
- ماركس ودعمه لتحرر العالم العربي.
- السحب الكونية المكونة من الغاز والغبار – هذه هي أماكن ولادة ...
- تعريف الاشتراكية البيئية
- -شيوعية تراجع النمو تنقذ العالم-
- تسع أطروحات حول تراجع النمو الاشتراكي البيئي*
- الأغنياء المحسنون لن يحلوا أزمة الجوع في أفريقيا
- الليبرالية الجديدة تلوح مرة أخرى في الأرجنتين


المزيد.....




- السفارة الروسية في لندن: بريطانيا تحد من تنميتها بفرض عقوبات ...
- للحصول على نفس منعش.. إليكم فاكهة رخيصة وفي متناول اليد
- خياران أمام بايدن لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في غزة- ...
- بعد سنوات من التخطيط.. مسار ركوب الأمواج الاصطناعي يفتح أبوا ...
- ولادة نادرة لفيلين توأم في تايلاند
- -حرب البنوك- بين صنعاء وعدن ـ الوجه الآخر للصراع في اليمن
- إسبانيا تواجه كرواتيا.. السعي للقب الأوروبي يبدأ بمواجهة نار ...
- هافانا: الغواصة الأمريكية دخلت مياهنا بدون دعوة
- قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي على غزة
- برلماني روسي يصف المؤتمر السويسري حول أوكرانيا بـ-حفلة للعرا ...


المزيد.....

- ‫-;-وقود الهيدروجين: لا تساعدك مجموعة تعزيز وقود الهيدر ... / هيثم الفقى
- la cigogne blanche de la ville des marguerites / جدو جبريل
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - حازم كويي - مثل رعاة البقر في البراري.