أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - الدروس السياسية التي يجب ان نتعلمها من إنهيار الاتحاد السوفياتي!














المزيد.....

الدروس السياسية التي يجب ان نتعلمها من إنهيار الاتحاد السوفياتي!


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 21:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نافذة على الصحافة الروسية
نطل منها على أهم الأحداث في العالمين الروسي والعربي والعالم أجمع

*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف*


ميخائيل ديلياغين
دكتوراه في الاقتصاد وأستاذ في معهد موسكو للعلاقات الدولية. سياسي وإعلامي ومقدم برامج تلفزيونية وإذاعية، وخبير روسي بارز ومستشار في الاقتصاد، ورئيس مجلس أمناء معهد مشاكل العولمة، وعضو في الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية.

12 مايو 2024

"كيف حدث الصراع المنهجي بين الدولة و"الجزء الطليعي من المجتمع"

نحن نعلم أن إنهيار وطننا الأم - الإتحاد السوفياتي، والعواقب الوخيمة التي لم يتم التغلب عليها بعد، كان سببها في المقام الأول يعود لأسباب سياسية، وليس اقتصادية على الإطلاق.

ومع ذلك، فمن الغريب أننا لا نعرف سوى القليل جدًا عن هذه الأسباب نفسها.

القضية الأكثر إنتشاراً ــ وعن حق ــ هي الافتقار إلى آلية لتجديد النخبة الحاكمة. ومن نافل القول أننا ننسى محاولة حل هذه المشكلة، رغم أننا نتذكر عواقبها الوخيمة.

لقد ثبت ستالين في دستور عام 1936 مبدأ إجراء انتخابات تنافسية للهيئات الحكومية، حيث يمكن حتى للجمعيات الثقافية أن ترشح المتنافسين! حتى أن القانون وافق على عينات من أوراق الاقتراع للتصويت التنافسي.

تم إحباط خلق المنافسة السياسية المؤسسية من خلال "انتفاضة" حقيقية لحزب nomenklatura (أي قادة الاقتصاد الوطني الذين شغلوا مناصب عليا في العهد السوفياتي، بدعم من الحزب الشيوعي)، الذي تشكل بحلول ذلك الوقت وتحول إلى "طبقة"، أدرك أعضاؤها التهديد، وقاموا بتدمير منافسيهم المحتملين بشكل استباقي. لقد كان هذا النضال الفوضوي ولكن القاسي، الذي تم شنه حرفيًا في كل نقطة من جهاز إدارة الدولة، هو الذي دخل التاريخ باسم "سنوات الرعب الأعظم في 1937-1938" (Great Terror). لقد أحرق جحيمه أغلب أولئك الذين حرضوا عليها، ولكن فئة حزب nomenklatura فازت، الأمر الذي أدى إلى القضاء على إمكانية المنافسة السياسية المنظمة.
وتبين أن المحاولتين التاليتين لإرساء الديمقراطية التي قام بهما ستالين كانتا أضعف بكثير - وتم سحقهما في المهد على يد "الطبقة اللعينة"، كما تعود ستالين عل تسمية الطبقة الحاكمة الجديدة منذ بداياتها.

عامل سياسي آخر غير معروف أيضًا في تدمير الحضارة السوفياتية هو التصور الخاطئ (بغض النظر عن مدى كونه مضحكاً اليوم) لمفهوم "الطبقة العاملة" من قبل nomenklatura الحزب المنتصر بالفعل.

كما أشار "يفغيني غيلبو"، فإن الجهاز الحزبي كان يعلم أنه كان عليه أن يخدم الطبقة العاملة، لكنه لم ير تغييرا جوهريا خلال الثورة العلمية والتكنولوجية. لقد جعل إنتاج التكنولوجيا المتطورة الطبقة العاملة الفكرية الجديدة – العمال الهندسيون والتقنيون – الطبقة الطليعية في المجتمع، في حين أن المسؤولين الذين لم يلاحظوا ذلك اعتمدوا بضمير حي على الطبقة العاملة في الصناعات القديمة، دون أن يدركوا – من وجهة نظر التقدم الاجتماعي – أنها أصبحت بالفعل "إلى زوال".

ونتيجة لذلك، تحول جهاز الحزب البيروقراطي، الذي يركز على الطبقة العاملة الصناعية، بسبب التغيير الموضوعي في موقفه الناجم عن الثورة العلمية والتكنولوجية، من قوة تقدمية إلى قوة رجعية. أدى رفضه خدمة الطبقة الطليعية الجديدة إلى ظهور صراع مؤسسي بين الدولة و"الجزء الطليعي من المجتمع" وتحويل الأخير (ممثلًا بالمثقفين التقنيين، أي المثقفين الحقيقيين) إلى عدو لاإرادي للدولة ومنبوذاً سياسياً في بلده.
وكان هذا على وجه التحديد هو السبب الأساسي والعميق للعداء الجماعي المتناقض للنخبة السوفياتية (المثقفين في المقام الأول) تجاه ما بدا وكأنه دولتهم، ونتيجة لذلك، انهيارها العام.

إن عداء حزب nomenklatura تجاه المثقفين التقنيين، الذين يحددون المستقبل، كان سببه أيضًا إعادة توجيه الاقتصاد من خفض التكاليف إلى نمو الدخل. وتبين أن تضخيم التكاليف كان وسيلة أبسط وأكثر طبيعية تستخدمها الاحتكارات لزيادة دخلها مقارنة بالتقدم التقني الذي يتطلب عمالة كثيفة ولا يمكن التنبؤ به. وهذا بدوره أدى إلى رفض السلطات للمجموعة الاجتماعية التي تضمن التقدم وتسعى إلى إنشاء و"تنفيذ" تقنيات جديدة. إن مصطلح "التنفيذ" بحد ذاته، وبصراحة غير مشجعة، يعبر عن عدم طبيعية أي تقدم لنظام الإدارة المتحجر.

لا يزال هناك العديد من الصفحات المثيرة للاهتمام والمهمة وغير المعروفة في تاريخنا، والتي تتزايد أهميتها مع تسبب الأزمات العالمية والروسية في وضع مستقبل بلدنا والعالم أجمع بين أيدينا.

ومن الضروري فهم أخطاء الماضي لتجنبها في المستقبل.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى 220 – وجد نفسه وحيدًا، فبدأ نتنياهو يتذكر موسكو
- طوفان الأقصى 219 – وحشية اسرائيل في الاراضي المحتلة تعتمد عل ...
- طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح
- الأقصى217 - الهولوكوست الفلسطيني
- طوفان الأقصى 216 – ديفيد هيرست يكشف بعض أسرار مفاوضات القاهر ...
- تنصيب بوتين رئيساً لروسيا للمرة الخامسة – ملف خاص
- طوفان الأقصى 215 – د. جوزيف مسعد - الغرب يدعم جرائم اسرائيل ...
- طوفان الأقصى 214 – الهجوم على رفح – فصل آخر من المأساة الفلس ...
- طوفان الأقصى 213 - ما الهدف من إعلان أردوغان وقف التبادل الت ...
- طوفان الأقصى 212 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 211 – فلسطين من الفصل العنصري إلى الإبادة الجما ...
- ألكسندر دوغين حول جورج سوروس ومؤسسة المجتمع المفتوح
- طوفان الأقصى 210 - لماذا تحمي الولايات المتحدة إسرائيل من ال ...
- طوفان الأقصى 209 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 208 – انتفاضة الطلبة في امريكا – ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى – 207 – انتفاضة الطلبة في امريكا - الجزء الثاني
- طوفان الأقصى 206 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 205 – كيف استغل الكونغرس الاشتباك الإيراني-الإس ...
- طوفان الأقصى 204 – انتفاضة الجامعات الأمريكية وإتهامها بمعاد ...
- طوفان الأقصى 203 – مارك لينش – رد الفعل العربي القادم


المزيد.....




- إسرائيل تكشف هوية الرهائن الثلاثة الذين استعيدت جثثهم من غزة ...
- بالصور.. بدء تسليم المساعدات لغزة عبر الرصيف البحري
- زيلينسكي يرفض -هدنة أولمبية- يريدها ماكرون ويتحدث عن أكبر مي ...
- مصدر أممي: الجزائر وسلوفينيا تطلبان عقد اجتماع لمجلس الأمن ا ...
- مستشار الرئيس الإماراتي يعلق على لقاء بن زايد وبن سلمان والن ...
- وكالة: كوريا الشمالية تختبر صاروخا باليستيا تكتيكيا بنظام تو ...
- مقتل فلسطينيين في قصف إسرائيلي لمنزل برفح
- أنور قرقاش يعلق على لقاء محمد بن زايد ومحمد بن سلمان
- كيف يعمل دماغك فعليا؟
- طبيب يشرح أسباب الأقدام المسطحة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - الدروس السياسية التي يجب ان نتعلمها من إنهيار الاتحاد السوفياتي!