أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 219 – وحشية اسرائيل في الاراضي المحتلة تعتمد على قوانين الانتداب البريطاني















المزيد.....


طوفان الأقصى 219 – وحشية اسرائيل في الاراضي المحتلة تعتمد على قوانين الانتداب البريطاني


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 01:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف عن الإنجليزية*

إن وحشية إسرائيل ضد الفلسطينيين تعتمد على قوانين الحكم البريطاني

لقد ترك "الانتداب" البريطاني على فلسطين في الفترة من 1920 إلى 1948 نظاما للقمع ورثته إسرائيل وما زالت تستخدمه حتى اليوم في حربها الشرسة على الفلسطينيين.

أ.بوستوس**
موقع Declassified UK

7 مايو 2024


يعود استخدام إسرائيل الحالي للعقاب الجماعي ضد الفلسطينيين إلى الحكم البريطاني في فلسطين.

وكذلك الأمر بالنسبة لعمليات القصف الجوي والغارات العسكرية واستخدام المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية وأسس القانون العسكري المطبق ضد السكان المدنيين الخاضعين للإحتلال.

حكمت بريطانيا فلسطين خلال "الانتداب" بين عامي 1920 و1948، وطبقت قوانينها القمعية بشكل كامل قوتها خلال الثورة الفلسطينية الكبرى 1936-1939.

في عام 1936، اندلعت انتفاضة وطنية في فلسطين بعد عقدين من المقاومة السلمية ضد الحكم البريطاني والعديد من الانتفاضات الفاشلة خلال عشرينيات القرن الماضي، حيث أصبح الوضع السياسي والاقتصادي رهيبًا بالنسبة للأغلبية العربية.

دعت الانتفاضة إلى إنهاء الدعم البريطاني للاستيطان الصهيوني وضمان حق الفلسطينيين في تقرير المصير. لكن بريطانيا رأت في الأمر تهديدًا لحكمها وردت بقمع وحشي.

وبحلول نهاية الثورة، كان 10% من السكان العرب الذكور البالغين إما قتلوا أو جرحوا أو سجنوا أو نفوا على يد البريطانيين.

وقد أدى ذلك إلى إنهاء الثورة ولكنه دمر أيضًا المجتمع الفلسطيني وتركه أعزلًا في مواجهة الميليشيات الصهيونية خلال نكبة عام 1948. وبعد ذلك، تم تطهير أكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني عرقياً من بلادهم لإقامة دولة إسرائيل.

قال المؤرخ الفلسطيني رشيد الخالدي إن القمع المسلح للمقاومة العربية خلال الثورة كان من بين الخدمات الأكثر قيمة التي قدمتها بريطانيا للحركة الصهيونية.

قوانين الطوارىء او الأحكامِ العرفية

ولسحق التمرد، قامت بريطانيا بإخضاع فلسطين للأحكام العرفية، بناءً على تكتيكات مكافحة التمرد التي طورتها في مستعمرات أخرى مثل أيرلندا والهند.

وكما يوضح المؤرخ ماثيو هيوز، ردًا على انتفاضة عام 1936، جددت السلطات البريطانية القوانين المحلية التي تم سنها خلال عشرينيات القرن الماضي، مشيرة إليها باسم "قوانين الطوارئ"، لفرض عقاب جماعي ضد الفلسطينيين.

"بريطانيا تطبق العقاب الجماعي على كافة السكان"

وقد سمح ذلك لحكومة الانتداب بفرض حظر التجول، ومراقبة المواد المكتوبة، واحتلال المباني، فضلاً عن اعتقال وسجن وترحيل الأفراد دون محاكمة مع تعليق الحق في الاستعانة بمحام، وهي السياسات التي لا تزال إسرائيل تطبقها ضد الفلسطينيين حتى اليوم.

وبعيدًا عن التمييز بين المتمردين المسلحين والمدنيين، فرضت بريطانيا عقابًا جماعيًا على جميع السكان. من خلال التنقيب في الملفات التي رفعت عنها السرية، يصف ديفيد كرونين كيف "قررت النخبة البريطانية في وقت مبكر أنه يجب استهداف الفلسطينيين بشكل جماعي".

بحلول عام 1937، كانت فلسطين تحت الحكم العسكري الفعلي. خلال فترة الانتداب، وضعت بريطانيا نظامًا قانونيًا يهدف إلى منع التنظيم السياسي الفلسطيني مع منح نفسها أيضًا صلاحيات واسعة.

المعسكرات والسجون

حول الحكم العسكري البريطاني أجزاء كبيرة من البلاد إلى سجون. وقد أتاح القانون العسكري إصدار أحكام سريعة، مما يعني اعتقالات واسعة النطاق للفلاحين والعمال في المناطق الحضرية.

وكان المعتقلون يُحتجزون، دون محاكمة في كثير من الأحيان، في معسكرات مكتظة للغاية تفتقر إلى المرافق الصحية الملائمة. في مايو 1939، أكد وزير الاستعمار مالكولم ماكدونالد، ردًا على سؤال برلماني، أن هناك 13 معسكر اعتقال في فلسطين تؤوي 4816 شخصًا.

وشمل ذلك العديد من معسكرات الاعتقال (كما أشارت إليها بريطانيا نفسها) مثل صرفند العمار، الواقع في أكبر قاعدة عسكرية في فلسطين، والذي كان يضم آلاف السجناء.

ومن بين المعسكرات الأخرى نور شمس بالقرب من طولكرم، وسجن عكا على ساحل البحر الأبيض المتوسط والذي يضم أيضًا أكبر سجن في فلسطين.

وفي مرحلة ما، كان الاكتظاظ سيئًا للغاية لدرجة أنه أصبح من الضروري إطلاق سراح المعتقلين القدامى كلما تم القبض على معتقلين جدد. وفي عام 1939 ارتفع عدد المعتقلين إلى أكثر من 9000، أي عشرة أضعاف الرقم الذي كان عليه قبل عامين.

ووفقاً لمجموعة الضمير الفلسطينية لحقوق الأسرى، تم بناء ما لا يقل عن ستة من السجون ومراكز الاحتجاز الإسرائيلية الكبرى اليوم خلال فترة الانتداب. وتشمل هذه كيشون ودامون والرملة وعسقلان ومجدو والمسكوبية (المجمع الروسي) التي لا تزال إسرائيل تستخدمها لسجن الفلسطينيين.

الاعتقال الإداري

في تشرين الثاني/نوفمبر 2023، بعد "هدنة" إنسانية لمدة أربعة أيام بين إسرائيل وحماس، أطلقت الحكومة الإسرائيلية سراح مئات السجناء الفلسطينيين. وقد سلط هذا الضوء للمراقبين في الدول الغربية حول حقيقة أن آلاف الفلسطينيين يقبعون في السجون الإسرائيلية بشكل منتظم اليوم.

ما لفت الانتباه أكثر هو أن الكثير منهم، بما في ذلك الأطفال، تم احتجازهم بموجب سياسة الاعتقال الإداري، وهي عملية غير قانونية تسمح لإسرائيل باحتجاز المعتقلين دون تهمة أو محاكمة.

ومع ذلك، يبدو أن إسرائيل ورثت هذه الممارسة من البريطانيين، الذين كانوا يعتقلون بانتظام آلاف الفلسطينيين دون محاكمة. منذ قيامها عام 1948، مارست إسرائيل الاعتقال دون محاكمة كعنصر أساسي في الحكم العسكري (الذي استمر تطبيقه 1948 -1966 على الفلسطينيين الذي صمدوا وبقوا في فلسطين بعد النكبة -المترجم).

بعد انتهاء الثورة في عام 1939، عززت بريطانيا صلاحيات الإدارة التابعة للانتداب وفي عام 1945 قدمت لوائح الدفاع (الطوارئ). ومن المفارقات أن هذا كان ردًا على أعمال العنف التي ارتكبتها الجماعات شبه العسكرية الصهيونية في ذلك الوقت.

أدمجت إسرائيل هذه الأنظمة ومعظم قوانين الانتداب البريطاني الأخرى في القانون والإدارة الإسرائيلية لعام 1948. واستخدمتها ضد الفلسطينيين داخل إسرائيل بين عامي 1948 و1966 ثم وسعتها لتشمل الفلسطينيين في الأراضي المحتلة بالضفة الغربية وقطاع غزة بعد عام 1967.

وقد استُخدمت هذه القوانين مراراً وتكراراً رداً على الانتفاضات الشعبية التي تلت ذلك، وهذه المرة ضد الإحتلال الإسرائيلي.

ويصف تقرير صدر عام 1989 عن منظمة حقوق الإنسان الفلسطينية "الحق" كيف أصدر القادة الإسرائيليون إعلانًا في عام 1967 أكدوا فيه أن أنظمة الدفاع (الطوارئ) ستظل سارية.

وعلى الرغم من أن بريطانيا الغتها في نهاية فترة انتدابها، إلا أن القادة الإسرائيليين احتفظوا بها واستمروا في استخدامها ضد الفلسطينيين.

في عام 2019، سلطت هيومن رايتس ووتش الضوء على ثماني حالات استخدمت فيها السلطات الإسرائيلية الأوامر العسكرية "لمحاكمة الفلسطينيين في محاكم عسكرية بسبب تعبيرهم السلمي أو مشاركتهم في مجموعات أو مظاهرات غير عنيفة" باستخدام، من بين تدابير أخرى، أنظمة الدفاع (الطوارئ) لعام 1945 الموروثة من بريطانيا.

سياج تشارلز تيغارت

لمحاربة ثورة الثلاثينيات، أرسلت بريطانيا السير تشارلز تيغارت، الذي كان يرأس سابقًا قوة الشرطة في الهند الاستعمارية، إلى فلسطين حيث قام ببناء الكثير من البنية التحتية المستخدمة لاعتقال المشتبه بهم. وقام تيغارت ببناء ما يسمى بمراكز التحقيق العربية التي كانت تستخدم كغرف للتعذيب.

أنشأ مركزًا خاصًا في القدس لتدريب المحققين على التعذيب حيث يخضع المشتبه بهم لاستجواب وحشي يتضمن الإذلال والضرب وسوء المعاملة الجسدية.

روى المسؤول الاستعماري إدوارد كيث روتش في مذكراته أن الغرض من هذه المراكز كان تدريب ضباط الشرطة "على الفن اللطيف من الدرجة الثالثة" لاستخدامه مع العرب حتى "يسكبوا الفاصولياء".

يصف المؤرخ الإسرائيلي توم سيغيف كيف قام تيغارت "ببناء العشرات من حصون الشرطة في جميع أنحاء البلاد ووضع نقاط حراسة خرسانية، والتي أطلق عليها البريطانيون اسم علب الأدوية، على طول الطرق".

وكانت توصية تيغارت الأكثر شهرة هي إقامة سياج ضخم على طول الحدود الشمالية لفلسطين، والذي أصبح يعرف باسم "سياج تيغارت".

ولتشييده، طلب المساعدة من الوكالة اليهودية، وهي المنظمة الرئيسية التي تشجع الاستيطان اليهودي في فلسطين. تم منح عقد بنائه لشركة البناء سوليل بونيه التي كانت أحد مشاريع الهستدروت، النقابة العمالية الصهيونية الرائدة في فلسطين والنقابة العمالية الوطنية الإسرائيلية اليوم.

كما قامت سوليل بونيه ببناء مباني الشرطة الجديدة، المعروفة شعبيًا باسم "قلاع تيغارت". ويصف الملف الشخصي ل Tegart على (BBC) لعام 2012 عدد هذه المباني التي لا تزال مستخدمة حتى اليوم.

تقع هذه المباني بشكل أساسي في شمال البلاد، وهي الآن تقع بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع لبنان، ولكن بدلاً من القوات البريطانية، يحرسها جنود إسرائيليون.

التكتيكات العسكرية

استخدمت بريطانيا القوات البرية والقوة الجوية من خلال سلاح الجو الملكي ضد الثوار الفلسطينيين خلال الفترة 1936-1939. بعد توقيع اتفاقية ميونيخ التي أبرمتها بريطانيا مع ألمانيا النازية عام 1938، أرسلت بريطانيا أكثر من 100.000 جندي إلى فلسطين، مما أدى إلى إغراق البلاد بالجنود.

في 7 مايو 1936، طلب المندوب السامي لفلسطين، آرثر واشوب، الحصول على "تفويض شامل" من المكتب الاستعماري لفرض عقوبة جماعية على المدن والبلدات التي وقعت فيها أعمال العصيان.

حصل على الضوء الأخضر على الفور واختار الناصرة وصفد وبيسان لمعاقبتها.

وفي يونيو 1936، دمرت القوات البريطانية أجزاء كبيرة من مدينة يافا القديمة. وفجر الجيش ما بين 220 إلى 240 مبنى متعدد الإشغال، مما أدى إلى تشريد ما يصل إلى 6000 فلسطيني.

ورغم أن مستوى الدمار يبدو آنذاك ضئيلاً مقارنة بالقصف الإسرائيلي الضخم على غزة اليوم، فإن استخدام القوة غير المتناسبة والعقاب الجماعي خلال عملية عسكرية يشعر بها المدنيون في المقام الأول ليس بالأمر الجديد على فلسطين.

بعد سحق الإضراب العام الذي أعلنته اللجنة العربية العليا المشكلة حديثًا، والذي شارك فيها العديد من الشخصيات الرئيسية في السجن أو المنفى، شهدت المرحلة الثانية من الثورة منذ عام 1937 انتفاضة مسلحة كبيرة اجتاحت معظم أنحاء البلاد، ووصلت إلى ذروتها في عام 1938.

ولمكافحة ذلك، ستنقل القوات البريطانية قمعها إلى الريف الفلسطيني حيث تتواجد معظم الخلايا المسلحة.

مداهمات القرى

لمطاردة المشاركين في الانتفاضة والقضاء عليهم، قام البريطانيون بتطويق قرى بأكملها بشكل منتظم، تلتها غارات مميتة. وكانت القوات البريطانية تنهب المنازل، وغالباً ما تدمر الممتلكات، بحثاً عن مقاتلين متمردين أو أسلحة.

وقُتل رجال فلسطينيون لمجرد العثور بحوزتهم على أسلحة أو حتى رصاص. وقُتل العديد منهم دون أي دليل على تورطهم في أنشطة عسكرية.

أثناء الغارات، كان الجنود البريطانيون في كثير من الأحيان يجمعون السكان ويحبسونهم في حظائر مفتوحة محاطة بالأسلاك الشائكة. سيتم فرض غرامات جماعية على القرى بسبب الهجمات ضد الجنود البريطانيين إذا كان يعتقد أن المهاجم ينحدر من القرية المعنية أو يعيش بالقرب منها.

وبالإضافة إلى ذلك، تم هدم منازل المهاجمين المشتبه بهم وأقاربهم، وهي السياسة التي تستخدمها إسرائيل اليوم ضد المسلحين الفلسطينيين المدانين أو المشتبه بهم.

تعرضت قريتان للانتهاكات هما البصة وحلحول، اللتين أصبحتا موضوع تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية عام 2022، بعد التماس قدمه الناجون للمطالبة بالاعتراف الرسمي والاعتذار من الحكومة البريطانية.

وخلص هذا التقرير إلى أن “الأدلة التاريخية المعنية تشمل تفاصيل القتل التعسفي والتعذيب واستخدام الدروع البشرية وإدخال هدم المنازل كعقاب جماعي”.

وأضافت: "تم إجراء جزء كبير منها ضمن المبادئ التوجيهية للسياسة الرسمية للقوات البريطانية في ذلك الوقت أو بموافقة كبار الضباط".

واليوم، تعد الغارات العسكرية الإسرائيلية على القرى الفلسطينية في الضفة الغربية جزءًا من الحياة اليومية، وقد تصاعدت منذ 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2023.

دروع بشرية

وكان التكتيك الآخر الذي استخدمته بريطانيا هو إجبار المدنيين الفلسطينيين على مرافقتهم في الدوريات. لقد أُجبروهم على الجلوس، دون حماية، في مقدمة القوافل العسكرية أثناء مرورهم بالمناطق التي يكثر فيها نشاط الثوار، بل وتجاوزوا الألغام لتفجيرها قبل تقدم القوات البريطانية.

جاء هذا التكتيك من الحكم البريطاني في الهند وكان يُعرف باسم "كسح الألغام". وقد قُتل العديد من الفلسطينيين أو أصيبوا بجروح خطيرة بهذه الطريقة.

استخدمت بريطانيا المدنيين الفلسطينيين بشكل فعال كدروع بشرية، وهو ما تم تصوير القوات الإسرائيلية وهي تفعله بشكل متكرر في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة لسنوات

في ديسمبر/كانون الأول 2023، ادعى فلسطينيان، صبي يبلغ من العمر 15 عامًا ورجل يبلغ من العمر 30 عامًا في غزة، أن الجنود الإسرائيليين استخدموهم كدروع بشرية، وقال الصبي إنهم ربطوه بالقنابل قبل إجباره على الدخول إلى نفق. وفي الهجوم الإسرائيلي على غزة عام 2014، ظهرت ادعاءات مماثلة.

وفي الضفة الغربية، ظهرت العديد من مقاطع الفيديو التي تظهر جنودًا إسرائيليين يأخذون مدنيين فلسطينيين ويجبرونهم على الجلوس أو الوقوف معصوبي الأعين أمام المركبات الإسرائيلية أثناء قيامهم بعملياتهم.

وفي بعض الحالات، وضعوا مدنيين في مقدمة تلك المركبات لردع الفلسطينيين الآخرين عن إلقاء الحجارة على القوات الإسرائيلية الغازية، تمامًا كما فعلت بريطانيا أثناء الثورة.

ومن المهم بشكل خاص أن نفهم هذا السياق التاريخي الآن، حيث اتهمت إسرائيل لسنوات الجماعات الفلسطينية مثل حماس باستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وعلى الرغم من قلة الأدلة التي تدعم هذا الادعاء (وأن الأدلة المتاحة تظهر في الواقع أن القوات الإسرائيلية تفعل ذلك بنفسها)، فإن السياق التاريخي الرئيسي هو أن القوات البريطانية استخدمته ضد المدنيين الفلسطينيين خلال الثورة الكبرى.

أوردي وينغيت والفرق الليلية الخاصة

الحالة الأكثر وضوحًا للتعاون البريطاني الصهيوني في قمع الثورة جاءت مع دخول الجنرال البريطاني أوردي تشارلز وينغيت Orde Charles Wingate إلى فلسطين وإنشاء فرق ليلية خاصة (Special Night Squads ).

كلف الجيش البريطاني وينغيت، وهو ضابط مخابرات وصهيوني مسيحي ملتزم، بتدريب المقاتلين اليهود للقيام بدوريات على خط أنابيب شركة النفط العراقية Tapline.

ومع جهاز الأمن الوطني، أنشأ ميليشيا خاصة به من المجندين داخل الهاغاناه، المنظمة العسكرية الصهيونية، وقام بتدريبهم على تكتيكات الكمائن والاغتيالات.

ويقال إن وينغيت، الذي وصف نفسه بأنه مؤمن راسخ بالصهيونية، قال لرجاله إن "العرب يعتقدون أن الليل لهم. يحبس البريطانيون أنفسهم في ثكناتهم ليلاً. ولكننا نحن اليهود نعلمهم أن يخافوا الليل أكثر من النهار».

جنبا إلى جنب مع إسحق ساديه، قائد البلماح، القوة الضاربة الرئيسية للهاغاناه، والمؤسس المستقبلي لجيش الدفاع الإسرائيلي، تولى وينغيت قيادة قوات الأمن الوطني في غارات ليلية ضد القرى الفلسطينية.

وبعد وقوع هجمات على خط أنابيب النفط، كانت فرقه الليلية تغزو القرى المجاورة عند الفجر، وتعتقل جميع السكان الذكور. وبعد إجبارهم على الوقوف مقابل الحائط، قامت الفرق بجلد ظهورهم العارية.

في بعض الأحيان، كان وينغيت يهين القرويين، وفي أحيان أخرى كان يطلق النار عليهم ويقتلهم. وفقا لسيغف، فإن الرجال الذين كانوا تحت إمرته قالوا من وراء ظهره إنهم يعتقدون أنه مجنون.

قال المؤرخ العسكري الإسرائيلي زئيف شيف إن وينغيت "ترك بصمته باعتباره صاحب التأثير الأكثر أهمية على التفكير العسكري للهاغاناه".

وجاء في معجم أصدرته وزارة الدفاع الإسرائيلية بعد وفاته بسنوات عديدة ما يلي: "إن تعاليم أوردي تشارلز وينغيت، وشخصيته وقيادته كانت بمثابة حجر الزاوية للعديد من قادة الهاغاناه، ويمكن رؤية تأثيره في عقيدة العمليات القتالية لجيش الدفاع الإسرائيلي ."

اثنان من القادة المستقبليين البارزين في إسرائيل خدما تحت قيادة وينغيت في جهاز الأمن الوطني: موشيه ديان، الذي أصبح رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ويغال ألون، جنرال الجيش الإسرائيلي ووزير الخارجية في المستقبل.

قال دايان إن وينغيت "علمنا كل ما نعرفه" وأنه "حتى عندما لم يحدث شيء، تعلمنا الكثير من تعليمات وينغيت".

وصف ألون كيف "من خلال ضم المقاتلين اليهود إلى وحداته، ساعد [وينغيت] أيضًا في توفير المرافق للتدريب العملي... لقد اعتبر نفسه، في الممارسة العملية، عضوًا في الهاغاناه، وهكذا رأيناه جميعًا - كرفيق". وكما كنا نسميه “الصديق”.

اللواء برنارد مونتغمري

بعد وينغيت، كان أشهر شخصية عسكرية بريطانية في فلسطين خلال الثورة هو برنارد مونتغمري. كان "مونتي"، كما كان معروفًا، جنديًا سريع الغضب ومن الطراز القديم، رفض أي إشارة إلى أن الثورة كانت انتفاضة وطنية، وبدلاً من ذلك وصف المتمردين بـ "قطاع الطرق".

أدخل مدفع برين Bren إلى فلسطين، ليحل محل مدفع لويس Lewis الرشاش القديم الذي كان البريطانيون يستخدمونه، وأعطى رجاله تعليمات بسيطة حول كيفية التعامل مع المتمردين: اقتلوهم.

بعد أن خدم سابقًا في أيرلندا، وشن عمليات ضد المتمردين الأيرلنديين في عام 1921، كثيرًا ما أجرى مقارنات بين المستعمرتين.

كان مونتغمري منشغلاً بكيفية فقدان بريطانيا السيطرة على معظم أيرلندا. كان يعتقد أنه قد تم تقديم الكثير من التنازلات للشين فين. لذلك، كانت استنتاجاته بالنسبة لفلسطين هي أن بريطانيا يجب أن تقمع أي تعبير عن الهوية الوطنية.

وأمر بوضع أي عربية يتم القبض عليها وهي ترتدي الحجاب المربع (الكوفية) في قفص. كما طرح فكرة تقييد أرجل الناس بالسلاسل كعقاب.

منذ أن بدأ الاحتلال العسكري الإسرائيلي عام 1967، شنت السلطات هناك حملات متكررة ضد الرموز الوطنية الفلسطينية. وقد تم استهداف العلم الفلسطيني في جميع أنحاء الضفة الغربية والقدس وداخل إسرائيل نفسها، ويتم إزالته بشكل منتظم من العرض العام ومصادرته.

وكما هو الحال مع البريطانيين أثناء الثورة، ترى السلطات الإسرائيلية أن الهوية الوطنية الفلسطينية تمثل تهديدًا وتعمل على القضاء عليها.

**********
**أ. بوستوس هو باحث حاصل على درجة الماجستير في دراسات الشرق الأدنى والأوسط من جامعة SOAS في لندن، وقد درس التاريخ والسياسة سابقًا. يعمل كمساعد مخرج في مؤسسة فلسطين ديب دايف Palestine Deep Dive.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح
- الأقصى217 - الهولوكوست الفلسطيني
- طوفان الأقصى 216 – ديفيد هيرست يكشف بعض أسرار مفاوضات القاهر ...
- تنصيب بوتين رئيساً لروسيا للمرة الخامسة – ملف خاص
- طوفان الأقصى 215 – د. جوزيف مسعد - الغرب يدعم جرائم اسرائيل ...
- طوفان الأقصى 214 – الهجوم على رفح – فصل آخر من المأساة الفلس ...
- طوفان الأقصى 213 - ما الهدف من إعلان أردوغان وقف التبادل الت ...
- طوفان الأقصى 212 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 211 – فلسطين من الفصل العنصري إلى الإبادة الجما ...
- ألكسندر دوغين حول جورج سوروس ومؤسسة المجتمع المفتوح
- طوفان الأقصى 210 - لماذا تحمي الولايات المتحدة إسرائيل من ال ...
- طوفان الأقصى 209 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 208 – انتفاضة الطلبة في امريكا – ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى – 207 – انتفاضة الطلبة في امريكا - الجزء الثاني
- طوفان الأقصى 206 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 205 – كيف استغل الكونغرس الاشتباك الإيراني-الإس ...
- طوفان الأقصى 204 – انتفاضة الجامعات الأمريكية وإتهامها بمعاد ...
- طوفان الأقصى 203 – مارك لينش – رد الفعل العربي القادم
- طوفان الأقصى 202 – د. جوزيف مسعد - التاريخ يكرر نفسه
- طوفان الأقصى 201 – مقابلة مع إيلان بابيه - المشروع الصهيوني ...


المزيد.....




- كولومبيا تطلق بعثة لاستكشاف حطام سفينة إسبانية عمرها 300 عام ...
- خطيبا الحرمين يثيران تفاعلا بدعائهما للملك سلمان بالصحة وأن ...
- الجيش الإسرائيلي ينتشل جثامين ثلاثة من أسراه في غزة
- قرار محكمة العدل الدولية المرتقب بشأن وقف الحرب في غزة.. لما ...
- دبلوماسيون وزملاء سابقون يودعون وزير الخارجية الإيراني حسين ...
- الشرطة تخلي جامعة برلين من معتصمين مؤيدين للفلسطينيين
- تطورات شمالي القطاع.. -كمال عدوان- خارج الخدمة وتحذيرات للمو ...
- الفصل الستون - ويليام
- بالفيديو.. قناة إسرائيلية يمينية تحرض على RT وصحافييها
- مصر.. صدور الحكم النهائي على سفاح الإسماعيلية


المزيد.....

- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 219 – وحشية اسرائيل في الاراضي المحتلة تعتمد على قوانين الانتداب البريطاني