أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح















المزيد.....

طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7975 - 2024 / 5 / 12 - 02:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*اعداد وتعريب د زياد الزبيدي بتصرف عن الإنجليزية*


بقلم الدكتور الياس عاقلة**
موقع Virginia Tech للأمن القومي والسياسة الخارجية

7 مايو 2024

الاثنين 6 مايو. سجلت الطائرات الحربية الإسرائيلية فصلا جديدا من أعمال الإبادة الجماعية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة باستهدافها منازل المدنيين في مدينة رفح، الملاذ الأخير لـ 1.5 مليون لاجئ فلسطيني. إن تدمير رفح هو الفصل الأخير من الإبادة الجماعية الإسرائيلية التي تهدف إلى الإبادة والتطهير العرقي وإخلاء قطاع غزة بالكامل من جميع الفلسطينيين.

بعد ستة أشهر من الإبادة الجماعية الوحشية الإسرائيلية ضد غزة، حيث قتلت الرضع والأطفال والنساء، ودمرت المنازل والأبراج السكنية والمدارس والجامعات والمستشفيات والكنائس والمساجد، وقلبت الحقول الزراعية رأسا على عقب، تظاهر العالم كله ضد هذه الإبادة الجماعية لإبداء الضغط على إدارة بايدن، المورد الرئيسي للأسلحة لإسرائيل، لوقف هذه المذبحة. ورد بايدن بمطالبة إسرائيل بالتخفيف من الإبادة الجماعية التي ترتكبها؛ فبدلاً من قتل ألف فلسطيني يومياً، اقتلوا مائة فقط، وبدلاً من تدمير عشرات مئات المنازل يومياً، اهدموا عشرة منازل فقط.

كانت قوات الإبادة الجماعية (الجيش الإسرائيلي) تتحرك تدريجياً جنوباً في قطاع غزة وتدمر كل شيء في طريقها في محاولة لدفع الفلسطينيين نحو مدينة رفح على الحدود مع مصر وبالقرب من صحراء سيناء. المرحلة الأخيرة من هذا الغزو والإبادة الجماعية هي مهاجمة مدينة رفح وتدميرها، مما يدفع جميع النازحين الفلسطينيين إلى مدينة "رفح الجديدة" التي تم بناؤها مؤخرًا والتي لا تزال شاغرة والتي بنتها مصر في عام 2021 في صحراء سيناء.

تم تأجيل هذه المرحلة النهائية بسبب الضغوط السياسية الدولية وبسبب خوف بايدن من خسارة الانتخابات المقبلة. أعرب ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، عن قلق إدارة بايدن بشأن غزو رفح، قائلاً: "نحن لا ندعم شن إسرائيل عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح" على الرغم من أن بايدن أصدر تعليماته وراء الكواليس لنتنياهو لتقليل عدد القتلى الفلسطينيين ولكن مواصلة الضغط العسكري على أمل إخراج أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين من رفح.

لصرف الانتباه العالمي المتزايد بعيدًا عن جريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها، قامت إسرائيل، بالتعاون مع الأنظمة الحاكمة في مصر والإمارات والسعودية، ببناء مخيم مؤقت ضخم من الخيام يسمى "المواصي" على طول ساحل غزة غرب مدينة خان يونس، مدعية أنها منطقة آمنة. حيث يمكن لـ 100.000 فلسطيني نازح أن يجدوا الحماية من الغارات الجوية الإسرائيلية ويحصلوا على الإمدادات الإنسانية. ومع ذلك، أصبح التجمع الفلسطيني في المواصي هدفًا رئيسيًا للإبادة الجماعية للقوات الإسرائيلية. لقد أصبح الآن حقيقة ثابتة أنه لا توجد منطقة آمنة في غزة.

يوم الاثنين 6 مايو. قبل المقاتلون الفلسطينيون بقيادة حماس اقتراح وقف إطلاق النار القطري المصري الذي سيتم تنفيذه على ثلاث مراحل رئيسية تشمل تبادل الرهائن، والانسحاب التدريجي للجيش الإسرائيلي من قطاع غزة، وعودة النازحين الفلسطينيين إلى منازلهم، على الرغم من تدميرها إلى حد كبير، في الشمال.

لقد تم التوصل إلى اقتراح وقف إطلاق النار هذا وعرضه على حماس بموافقة أمريكية وإسرائيلية. وقد وصفه وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بأنه الاقتراح الإسرائيلي الأحدث و"السخي للغاية". ومع ذلك، عندما قبلت حماس بشكل غير متوقع اقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي، أعلن نتنياهو أن اقتراح وقف إطلاق النار هذا لا يلبي المطالب الإسرائيلية الرئيسية. ويتعرض نتنياهو لضغوط من حلفائه في الائتلاف اليميني المتطرف، الذين يزعمون أن أي اتفاق مع حماس يعد بمثابة استسلام. وهم يدفعون بدلاً من ذلك نتنياهو إلى المضي قدماً في اجتياح رفح رغم كل الاعتراضات الدولية. وإذعانًا لمثل هذه الضغوط، صرح نتنياهو أن العملية العسكرية ضد رفح ستستمر من أجل "... "محاربة وحوش حماس وتدميرهم إلى الأبد"، مضيفًا أن "أي قدر من الضغط، أو أي قرار من أي منتدى دولي، لن يمنع إسرائيل من الدفاع عن نفسها... إذا اضطرت إسرائيل إلى الوقوف بمفردها، فإن إسرائيل ستقف وحدها". يوم الاثنين، ومباشرة بعد أن قبلت حماس اقتراح وقف إطلاق النار، رد نتنياهو بالإعلان عن أن مجلس الحرب الوزاري وافق على العملية العسكرية ضد رفح لتحقيق جميع أهدافه العسكرية.

الحقيقة التي لا يتحدث عنها أحد هي أن الهجوم على رفح مستمر منذ فترة ولكن على نطاق محدود. وتتعرض منازل المدنيين في محيط مدينة رفح، وخاصة في الأجزاء الشرقية والشمالية من المدينة، للقصف والتدمير بشكل روتيني من قبل الطائرات المقاتلة الإسرائيلية. يوم الأحد الماضي 5 مايو. على سبيل المثال، تم قصف وتدمير 11 منزلاً مدنيًا فلسطينيًا شرق المدينة، مما أسفر عن مقتل 22 مدنيًا، بينهم 8 أطفال رضع. وقُتل يوم الاثنين 52 ضحية فلسطينية أخرى في خمسة تفجيرات أخرى. إن مثل هذه المجازر ضد المدنيين الفلسطينيين هي من الأساليب الإسرائيلية المستمرة الشائعة، والتي ترتكب منذ عام 1948، لطرد الفلسطينيين من مدنهم.

وفي يوم الاثنين السادس من مايو، ألقت طائرات بدون طيار إسرائيلية منشورات على مدينة رفح تحذر السكان من هجوم عسكري وشيك على الجزء الشرقي من رفح وتوجه السكان إلى إخلاء المدينة واللجوء إلى مخيم المواصي الآمن المزعوم. خوفا على حياتهم وحياة أبنائهم، هرع العديد من الفلسطينيين إلى مخيم المواصي. ومع ذلك، كانت هناك تقارير تفيد بأن إسرائيل أقامت نظامًا معقدًا من نقاط التفتيش على الطريق لمنع جميع الرجال في سن الخدمة العسكرية من الخروج من رفح. وقد تم تصميم نقاط التفتيش للسماح للنساء والأطفال فقط بمغادرة رفح، مما يؤدي إلى فصل الرجال والشباب الفلسطينيين عن عائلاتهم واحتجازهم في رفح ليصبحوا ضحية محتملة للهجوم الإسرائيلي على المدينة.

يقع مخيم المواصي هذا بالقرب من الشاطئ حيث يتم إنشاء رصيف عائم مقترح من قبل الولايات المتحدة لتوصيل المساعدات للفلسطينيين النازحين، والمساعدة في نهاية المطاف في إجلاء هذه العائلات الفلسطينية من غزة. اقترح الرئيس بايدن بناء هذا الرصيف العائم بتكلفة مبدئية تبلغ 320 مليون دولار لجلب المساعدات الإنسانية بدلاً من إجبار إسرائيل على فتح معبر رفح الذي يمكن من خلاله دخول المزيد من المساعدات إلى غزة بسهولة. وبموافقة إسرائيل وتعاونها، يقوم الآن مئات الجنود الأميركيين ببناء هذا الرصيف بشرط عدم دخول أي منهم إلى غزة. وبمجرد بناء الرصيف، ستتولى إسرائيل السيطرة عليه. وكان الجيش الإسرائيلي قد قام بتسوية حوالي 70 فدانًا مربعًا من الأراضي والمنازل الشاطئية الفلسطينية لبناء منشأة إدارية عسكرية قريبة.

في منتصف ليل يوم الاثنين السادس من مايو، بدأت إسرائيل قصفًا عنيفًا على الأجزاء الشرقية والغربية من رفح، مما أدى إلى تدمير منازل المدنيين والبنية التحتية بشكل عشوائي. قبل ساعات من بدء الجيش الإسرائيلي هجومه على رفح، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر للصحفيين إن واشنطن "لا تدعم إسرائيل في شن عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح". ومع وجود حوالي 1.5 مليون فلسطيني نازح يعيشون في المدينة، قال ميللر "... إن القيام بعملية عسكرية في رفح الآن من شأنه أن يزيد بشكل كبير من معاناة الشعب الفلسطيني". ومن شأن مثل هذه العملية أن تزيد من الضغوط الدولية على كل من إسرائيل والولايات المتحدة. وخلف الكواليس يبدو أن إدارة بايدن تعطي نتنياهو الضوء الأخضر لعملية جراحية محدودة قصيرة المدى قد تستغرق عدة أيام فقط لتحقيق صورة النصر التي يمكن أن يسوقها لوزرائه اليمينيين المتطرفين قبل الموافقة على الاتفاق القطري المصري لوقف إطلاق النار.

إن اتفاق وقف إطلاق النار هذا لن ينهي معاناة الفلسطينيين في غزة، الذين فقدوا كل شيء. تم القضاء بشكل كامل على العديد من العائلات. وقد تيتم آلاف الأطفال وأصيبوا بصدمات نفسية شديدة. لقد تم تدمير المدارس والجامعات والمصانع والمحلات التجارية والأسواق. وترك مئات الآلاف بدون مأوى. تشير التقديرات المتحفظة إلى أن إزالة الأنقاض ستستغرق عشر سنوات. وسوف يستغرق الأمر نفس القدر من الوقت ومليارات الدولارات لإعادة بناء المنازل.
من سيقدم القوة البشرية والتمويل لإعادة بناء الحضارة التي دمرتها إسرائيل؟ هل ستقدم الدول الغربية، التي منحت إسرائيل الأسلحة لتدمير غزة، المساعدة؟ هل ستتبرع إدارة بايدن بـ 26 مليار دولار لإعادة بناء غزة بعد أن تبرعت بمئات المليارات لإسرائيل لتدميرها؟

-----------------

** الدكتور إلياس عاقلة عربي أمريكي من أصل فلسطيني. تم طرد عائلته من حيفا، فلسطين بعد نكبة عام 1948 عندما سرق الصهاينة ممتلكات عائلته. ثم تم طرد العائلة مرة أخرى من الضفة الغربية خلال نكسة 1967، بعد أن احتل الصهاينة مرة أخرى بقية فلسطين.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأقصى217 - الهولوكوست الفلسطيني
- طوفان الأقصى 216 – ديفيد هيرست يكشف بعض أسرار مفاوضات القاهر ...
- تنصيب بوتين رئيساً لروسيا للمرة الخامسة – ملف خاص
- طوفان الأقصى 215 – د. جوزيف مسعد - الغرب يدعم جرائم اسرائيل ...
- طوفان الأقصى 214 – الهجوم على رفح – فصل آخر من المأساة الفلس ...
- طوفان الأقصى 213 - ما الهدف من إعلان أردوغان وقف التبادل الت ...
- طوفان الأقصى 212 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 211 – فلسطين من الفصل العنصري إلى الإبادة الجما ...
- ألكسندر دوغين حول جورج سوروس ومؤسسة المجتمع المفتوح
- طوفان الأقصى 210 - لماذا تحمي الولايات المتحدة إسرائيل من ال ...
- طوفان الأقصى 209 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 208 – انتفاضة الطلبة في امريكا – ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى – 207 – انتفاضة الطلبة في امريكا - الجزء الثاني
- طوفان الأقصى 206 – انتفاضة الطلبة في امريكا - ملف خاص – الجز ...
- طوفان الأقصى 205 – كيف استغل الكونغرس الاشتباك الإيراني-الإس ...
- طوفان الأقصى 204 – انتفاضة الجامعات الأمريكية وإتهامها بمعاد ...
- طوفان الأقصى 203 – مارك لينش – رد الفعل العربي القادم
- طوفان الأقصى 202 – د. جوزيف مسعد - التاريخ يكرر نفسه
- طوفان الأقصى 201 – مقابلة مع إيلان بابيه - المشروع الصهيوني ...
- طوفان الأقصى 200 - عامي ايالون – دولة فلسطينية أو الهلاك


المزيد.....




- برلماني ألماني يدعو إلى تمديد الرقابة المعززة على الحدود
- الرئيس الصربي يلتقي السيسي ويعلن عن تدريبات عسكرية مشتركة مع ...
- تقرير: كبار المسؤولين الإسرائيليين قرروا أن فرصة اغتيال الضي ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم للجيش الإسرائيلي
- القاهرة تنفي اعتزامها بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
- مصادر طبية: 79 قتيلا في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيل ...
- مشاهد توثق تدمير محطة حرب إلكترونية في خيرسون
- مشاهد توثق استهداف مروحية -كا-52 إم- الروسية لمجموعات أوكران ...
- بزشكيان يستقبل رئيس هيئة الأركان وقادة الحرس الثوري والجيش و ...
- -بلومبرغ-: أوربان أكد في قمة الناتو أنه لا ينبغي لأوكرانيا ا ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 218 – الهجوم الإسرائيلي على رفح