أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رجب التركي - وطنية الكنيسة القبطية الارثوذكسية














المزيد.....

وطنية الكنيسة القبطية الارثوذكسية


محمد رجب التركي

الحوار المتمدن-العدد: 7970 - 2024 / 5 / 7 - 08:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان تاريخ الكنيسة القبطية الارثوذوكسية و منذ نشاتها علي أرض مصر وإلى اليوم، لا تخلو من المواقف الوطنية المشرفة: :
*فققدوقفت الكنيسة القبطية بجانب الدولة فى وجه الحملات الأوروبية رغم أن تلك الحملات قد رفعت الصليب وادّعت الحرب لأجله، وبسبب المواقف الوطنية لهذه الكنيسة القبطية فقد تعرض المصريون المسيحيون للعقابٍ بالحرمان من زيارة الأراضى المقدسة، كما تحمّلوا مصاعب شتّى كلما أكدوا ثباتهم على عقيدتهم الوطنية.
*عندما أراد الملك قسطنطين فى زمن أثناسيوس الرسولى «البطريرك العشرين» تصدير القمح للقسطنطينية، تصدى له القديس بالرفض: «قمح مصر أولى به المصريون»، وهو ما أثار غضب الملك فأمر بنفيه، وكان الأول من خمس مرات نُفى فيها البطريرك.
** طوال فترة الحروب الصليبية، أبلى الأقباط المسيحيين بلاء حسنا بجانب إخوانهم المسلمين، ودافعوا عن التراب الوطنى، ولشدة غضب الصليبيين من عدم تعاونهم، منعوهم من زيارة الأراضى المقدسة خلال احتلالها.
* في عهد محمد على باشا، حيث كانت حبرية البابا 109 "بطرس الجاولى "، فقد زاره في احد الايام سفير روسيا عارضا حماية القيصر للأقباط، فسأله البابا: «هل ملككم يموت أم يعيش للأبد؟» فتعجب السفير وأجاب: قطعا يموت مثل سائر البشر، فردّ البابا: «إن كان قيصر روسيا يموت فإننا نُفضّل أن يكون حامى الكنيسة راعيها الإله الذى لا يموت»، ..فبُهت السفير من حكمته وذهب للوالى الذى سأله عما أعجبه بمصر، فقال: " لم تدهشنى عظمة الأهرامات ولا ارتفاع المسلات؛ بل أثرت فىّ حكمة البطريرك" ..، ولمّا روى له ما حدث فرح الوالى وزار البابا شاكرا موقفه الوطنى، فرد البابا: " لا تشكر من قام بواجبه نحو بلاده".
* البابا كيرلس الرابع لقب «أبو الإصلاح»، وسعى لإنشاء المدارس القبطية العامة والفنية للمصريين جميعا دون تمييز، وكان سابقا لعصره حينما أنشأ أول مدرسة لتعليم البنات عام 1858 سابقًا بذلك دعوة "قاسم أمين"، وسابقا "المدرسة السنية " بنحو 15 عاما.
وكان سبّاقا أيضا بإحضاره مطبعة من الخارج لطبع الكتب ونشر الثقافة، وكانت الثالثة بعد مطبعتى الحملة الفرنسية وبولاق.
* عاصر البابا " كيرلس الخامس" الثورة العرابية سنة 1881 وثورة 1919 وذكرت عنه الكتب والمراجع التاريخية أنه كان رجلا وطنيا مخلصا لبلاده، وطوال سنوات حبريته كانت مشاركته إيجابية في كل قضايا الوطن ..فقد رفض العرض الذى قدمه اللورد " كرومر “ بوضع الأقباط تحت الحماية البريطانية ..كما رفض محاولات اللورد "كتشنر" قبول الكنيسة القبطية حماية كنيسة إنجلترا لها ..وكان رد قداسته على اللورد " يا ولدى إن الأقباط المسيحيين والمسلمين منذ أقدم العصور يعيشون جنبا إلى جنب في البيت الواحد .. يتعايشون معا وفى غرفة واحدة يأكلون من أرض طيبة واحدة ويشربون من نيل واحد ويتلاحمون في كل ظروف الحياة في السراء والضراء ولن يستطيعوا أن يستغنوا بعضهم عن بعض، ولن نطلب نحن الأقباط حماية إلا من الله ومن عرض مصر". .
* ومن اقوال البابا كيرلس الخامس
"مصر ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا".. "وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن" مقولات وطنية لا يمكن أن ينساها جموع المصريين للكنيسة القبطية الأرثوذكسية فهى مقولات أكدت على وحدة وتماسك وترابط وقوة الشعب المصرى بمسلميه ومسيحيه على مدار التاريخ، فالكنيسة القبطية الأرثوذكسية تتمتع بقدر عالى جدا من الوطنية على مدار تاريخها .. ومواقف أثبتها بطاركة الكنيسة فى كثير من المجالات.
*ولا ننسي البابا كيرلس السادس بعلاقة طيبة مع عبدالناصر، وحينما تنحى الأخير عقب هزيمة يونيو 1967، زاره البابا معلنا تمسكه بالرئيس، الذى استجاب لمناشدته، فدقت الأجراس في الكنائس المصرية ابتهاجا.
* وفى أثناء حرب الاستنزاف أرسل البابا كيرلس السادس برقية للجنود على الجبهة يحثهم على مواصلة القتال .
* وعندما رحل عبدالناصر اصطحب البابا وفدا للعزاء، ورثاه فى بيان شجى، وكتب كلمة شديدة الصدق والإخاء فى سجل التشريفات، كما أعلن تأييد الكنيسة ترشيح " السادات " لخلافة عبد الناصر..
*البابا "شنودة الثالث" أحد أكثر البطاركة انتماء ووطنية، كان له دور بارز فى مؤازرة الدولة فى كل المواقف، وأولها حرب أكتوبر 1973، حيث زار الجنود على الجبهة عدة مرات، ووفرت الكنيسة مساعدات من الأدوية.
ومن أهم مقولاته: «مصر ليست وطنا نعيش فيه؛ بل وطن يعيش فينا».
*البابا "تواضروس الثانى" بعد شهور من تجليسه،و أمام موجة الإرهاب التالية لفض اعتصامى رابعة والنهضة الإرهابيين، قال عبارته الشهيرة: «وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن»، مؤكدًا أن حرق الكنائس تضحية بسيطة يقدمها الأقباط من أجل الوطن. وله مواقف وطنية مهمة فى الأزمات، منها وقت تفجير الكنيسة البطرسية 2016، قال جملته المعبرة: «الجماعات الإرهابية تجردت من المشاعر والإنسانية»،،
وعقب الهجوم الارهابي على مسجد الروضة بسيناء 2017، أعلنت الكنيسة دق الأجراس تضامنا مع اخوتهم المسلمين وحزنا على الشهداء.



#محمد_رجب_التركي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرئيس المؤمن ومسيرة التخلف
- حماس والقضية الفلسطينية والوعي المفقود
- للتاريخ : دول شاركت في نصر اكتوبر 1973
- التدين الظاهري أفقد مصر هويتها وقوتها الناعمة
- اذا كانت الصلاة تبدأ بازعاج الاخرين
- كيف انسي ؟!
- تاثير الاساطير المصرية علي المعتقدات الدينية
- ماالسبب في اختيار يوم 21 مارس للاحتفال بعيد الأم ؟.
- أكذوبة الحضارة العربية
- تطبيع العلاقات العربية الإسرائيلية
- وباء كورونا.. الجانب المشرق عامة وفي مصر خاصة
- مذابح الارمن اكبر المذابح في تاريخ البشرية
- لماذا التكتم علي الاوزون كعلاج ناجع
- العالم قبل وبعد كورونا
- الحياة هي الانثي
- رمضان وشاكوش وثقافة الفنكوش
- تداعيات انقلاب الزعيم
- الأسباب الخفية للحرب العالمية في سورية
- مايحدث في سيناء ...فهم الواقع والحل
- هل مصر تنتحر ؟


المزيد.....




- مصر.. الحكومة ترد على -شائعة- عزمها بيع قناة السويس مقابل تر ...
- الجيش الإسرائيلي يستهدف محمد الضيف بضربة جوية في جنوب غزة وأ ...
- صحة غزة: سقوط 71 قتيلا خلال القصف الإسرائيلي على منطقة مواصي ...
- مراسلنا: قتيلان وعشرات الجرحى باصطدام حافلة سياحية بعدة سيار ...
- 21 ضحية في حادث مأساوي في الجزائر
- وزير خارجية بريطانيا لميقاتي: توسيع الصراع ليس في مصلحة أحد ...
- بايدن متمسك بالكرسي حتى النهاية
- حماس تكذب ادعاءات الجيش الإسرائيلي بشأن استهداف محمد الضيف
- الرئيس الإيراني المنتخب يرفض الضغوط الأميركية ومنفتح على أور ...
- المغرب يقتني قمري تجسس من شركة إسرائيلية : لأي استخدامات ؟


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رجب التركي - وطنية الكنيسة القبطية الارثوذكسية