أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد عبد الكريم يوسف - لماذا يعد تعتيم الشمس أداة فعالة في مكافحة تغير المناخ؟















المزيد.....

لماذا يعد تعتيم الشمس أداة فعالة في مكافحة تغير المناخ؟


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7955 - 2024 / 4 / 22 - 02:07
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    



بيتر ايرفين ، جامعة كاليفورنيا

ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

لقد أصبح من الواضح بشكل متزايد أننا سوف نفشل في تحقيق أهدافنا المناخية. لقد كنا بالفعل عند درجة حرارة 1.26 درجة مئوية في عام 2022، ونحن في طريقنا لتجاوز 1.5 درجة مئوية في منتصف ثلاثينيات القرن الحالي . وتشير الأبحاث حتى إلى أن سياسة المناخ الحالية ستؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 2.5 درجة مئوية بحلول نهاية هذا القرن.

ومن شأن ارتفاع درجات الحرارة بهذا الحجم أن يدمر المجتمعات والنظم البيئية الضعيفة في جميع أنحاء العالم. لقد حان الوقت للتفكير في شيء جديد جذريًا يمكن أن يوقف تغير المناخ في مساراته.

بعد الانفجارات البركانية القوية، مثل تامبورا (إندونيسيا) في عام 1815 وبيناتوبو (الفلبين) في عام 1991، تنخفض درجات الحرارة العالمية لبضع سنوات. تخلق الانفجارات الكبرى طبقة ضبابية من الجزيئات المجهرية في الغلاف الجوي العلوي والتي تستمر لعدة سنوات، مما يؤدي إلى تعتيم الشمس مؤقتًا. يمكننا تقليد هذا التأثير لمكافحة تغير المناخ.

تقوم الشمس بتدفئة الأرض، لكنها تظل دافئة بسبب الغازات الدفيئة التي تحبس الحرارة التي يطلقها كوكبنا. يمكن مواجهة التأثير الحراري لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال خلق ضباب اصطناعي مستمر مثل تلك التي تظهر بعد الانفجارات البركانية الكبرى. لقد وجدت الأبحاث أننا سنحتاج فقط إلى تعتيم ضوء الشمس بحوالي 1% لتبريد الكوكب بمقدار درجة مئوية واحدة.

قد يبدو هذا غير محتمل. لكن كل تقييم هندسي حتى الآن خلص إلى أنه سيكون من الممكن والرخيص نسبيًا استخدام أسطول من الطائرات النفاثة التي تحلق على ارتفاعات عالية لإطلاق جزيئات عاكسة في الغلاف الجوي العلوي.

إذن يمكننا أن نحجب الشمس، ولكن هل ينبغي علينا فعل ذلك؟

إن تعتيم الشمس لن يعكس تغير المناخ بشكل كامل. يكون التأثير الحراري الناتج عن الشمس أقوى ما يمكن خلال النهار، وفي الصيف وفي المناطق الاستوائية، في حين أن الغازات الدفيئة تكون دافئة في كل مكان وفي جميع الأوقات.

ومع ذلك، يمكننا إنشاء تأثير تبريد متساوٍ في جميع أنحاء العالم من خلال تعديل المكان الذي نطلق فيه الجزيئات. وتشير الأبحاث إلى أن مثل هذا النهج من شأنه أن يقلل إلى حد كبير من المخاطر المناخية .

ارتفاع درجات الحرارة مهم حقا. الكائنات الحية في جميع أنحاء العالم تتحرك ، وتتتبع درجات الحرارة المألوفة باتجاه القطب مع ارتفاع درجة حرارة الكوكب. لكن الكثير لن يتمكن من مواكبة المناخ المتغير والبعض الآخر ليس لديه مكان يذهب إليه، لذلك من المتوقع أن تتزايد حالات الانقراض .

ونشهد أيضا حرارة شديدة تقترب من الحدود المطلقة لجسم الإنسان ، مما يعرض حياة الناس للخطر ويحد من العمل في الهواء الطلق.

مع ارتفاع حرارة الكوكب، يسحب الهواء الأكثر دفئًا المزيد من الرطوبة من التربة في أوقات الجفاف، ويتخلص من المزيد منها مرة واحدة عندما يهطل المطر. وهذا يجعل المناطق الجافة أكثر جفافا، والمناطق الرطبة أكثر رطوبة، ويزيد من حدة حالات الجفاف والفيضانات في جميع أنحاء العالم.

إن تعتيم الشمس من شأنه أن يعوض هذا التأثير. لكنها ستظل تغير أنماط الرياح وهطول الأمطار العالمية.

تشير الأبحاث إلى أن هذا يعني تغيرات أصغر في هطول الأمطار بشكل عام. ومع ذلك، يمكن لأقلية صغيرة من الأماكن أن تشهد تغيرات أكثر وضوحا في هطول الأمطار مقارنة بما قد تواجهه في ظل تغير المناخ. تختلف النماذج المناخية حول تفاصيل التغيرات الإقليمية في هطول الأمطار، لذلك ليس من الواضح في هذه المرحلة ما هي المناطق التي ستشهد أكبر تغيير.

إن حجب بعض أشعة الشمس سيكون أيضا وسيلة فعالة للحفاظ على تجميد الأجزاء الجليدية من العالم. يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في ذوبان الصفائح الجليدية في القطب الجنوبي وجرينلاند بمعدل متسارع، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي . يؤدي تغير المناخ أيضًا إلى ذوبان التربة الصقيعية (التربة المتجمدة التي تخزن كميات هائلة من الكربون) مما يؤدي إلى انبعاث المزيد من غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون.

آثار جانبية

على الرغم من أن إعتام الشمس يمكن أن يبقي الأرض باردة، إلا أنه لن يتعامل مع جذور مشكلة المناخ: تراكم ثاني أكسيد الكربون والغازات الدفيئة الأخرى في الغلاف الجوي. لا يؤدي ثاني أكسيد الكربون إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى زيادة حموضة المحيطات ، مما يجعل من الصعب على المرجان والمخلوقات الأخرى تكوين أصدافها. إن إعتام الشمس لن يغير هذا.

من شأنه أن يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية كذلك. هذه الطبقة الضبابية من الجزيئات ستجعل السماء أكثر بياضا قليلا . وإذا قمنا بنسخ الانفجارات البركانية عن طريق إطلاق جزيئات الكبريتات إلى الغلاف الجوي العلوي، فسنضيف أيضا إلى مشكلة المطر الحمضي .

يمكن أن تؤثر هذه الجزيئات على طبقة الأوزون أيضا، مما يحمينا من الأشعة فوق البنفسجية الضارة. تشير الأبحاث إلى أن إضافة المزيد من جزيئات الكبريتات إلى الغلاف الجوي العلوي من شأنه أن يؤخر التعافي البطيء لثقب الأوزون.

هذه الآثار الجانبية تثير القلق. لكنها تتضاءل بالمقارنة مع تأثيرات تغير المناخ.

وجدت دراسة حديثة أن فائدة انخفاض الحرارة الشديدة على صحة الإنسان يمكن أن تفوق الآثار الصحية لهذه الآثار الجانبية بأكثر من 50 إلى 1.

كان بول كروتزن، الذي فاز بجائزة نوبل عام 1995 عن حل كيمياء ثقب الأوزون، مدركًا جيدًا لهذه الآثار الجانبية، لكنه مع ذلك قال إنه ينبغي لنا أن نبدأ في أخذ فكرة تعتيم الشمس على محمل الجد. وفي مقال من عام 2006، شدد على أنه سيكون من الأفضل خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بسرعة حتى لا نحتاج إلى التفكير في تعتيم الشمس على الإطلاق. ومع ذلك، أعرب عن أسفه قائلاً: "في الوقت الحالي، يبدو هذا بمثابة رغبة تقية".

الأعراض مهمة

وقد أصبح من الواضح على نحو متزايد أن هذه "الرغبة الورعة" لم تتحقق. منذ مقال كروتزن في عام 2006، ارتفعت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة تزيد على 15%. إننا لا نعمل على خفض الانبعاثات بالسرعة الكافية لمنع تغير المناخ من إحداث أضرار جسيمة.

إن إعتام الشمس لن يعالج السبب الجذري لمرض المناخ، ويتعين علينا أن نستمر في الضغط من أجل خفض الانبعاثات، ولكن مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن ذلك قد ينجح بشكل مدهش في علاج الأعراض.

ومع ذلك، هذا ليس من المستغرب جدا. يذوب الجليد عندما يكون الجو دافئًا، ويحمل الهواء الأكثر سخونة المزيد من الرطوبة، كما أن للحرارة تأثيرا مباشرا على الحياة. نحن بعيدون كل البعد عن المعرفة الكافية للتوصية بتعتيم الشمس اليوم، ولكن إذا لم تبدأ البلدان في أخذ هذه الفكرة على محمل الجد فقد نضيع فرصة ثمينة للحد من مخاطر تغير المناخ.

المصدر والعنوان

Why dimming the Sun would be an effective tool in the fight against climate change
Published: December 6, 2023 3.53pm GMT
Peter Irvine, UCL

https://theconversation.com/why-dimming-the-sun-would-be-an-effective-tool-in-the-fight-against-climate-change-218670



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يعد تعتيم الشمس أداة فعالة في مكافحة تغير المناخ؟  بيت ...
- في جامعة هارفارد تم إلغاء دراسة تعتيم الشمس المثيرة للانقسام ...
- القيم الاجتماعية في عشيق الليدي تشاترلي للكاتب دي اتش لورنس ...
- قلب شجاع للكاتب الروسي أوستروفيسكي في دائرة الضوء ، محمد عبد ...
- قلب شجاع للكاتب الروسي أوستروفيسكي في دائرة الضوء
- عصر الجليد، للكاتب الألماني تانكريد دورست
- الحب والصراع الطبقي والرغبة الجنسية في رواية عشيق السيدة تشا ...
- الأنظمة الشمولية في العصر الرقمي، محمد عبد الكريم يوسف
- الأنظمة الشمولية في العصر الرقمي
- فنجان قهوة في حديقة غراهام غرين
- الشمولية في العصر الرقمي، محمد عبد الكريم يوسف
- النسوية في عشيق السيدة تشاترلي ، محمد عبد الكريم يوسف
- الأفكار الرئيسية في رواية نساء عاشقات للكاتب دي اتش لورانس ، ...
- الأفكار الرئيسية في -الدكتاتور- للكاتب المسرحي والشاعر الفرن ...
- الفصول الأربعة في عشيق السيدة تشاترلي ، محمد عبد الكريم يوسف
- الحياة الجنسية و الشهوانية في الأدب الإنكليزي ، محمد عبد الك ...
- التطبيع مع الاحتلال المستمر خطر لا يفوقه خطر، محمد عبد الكري ...
- كانط في المقهى ،ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
- الفكرة الرئيسية في رواية أورويل -1984- ، محمد عبد الكريم يوس ...
- رحل بيتر هيجز: الرجل الخجول الذي غير فهمنا للكون بقلم جورجين ...


المزيد.....




- قصف غير مسبوق على غزة ومحكمة العدل الدولية تأمر إسرائيل بوقف ...
- أكبر أشجار السيكويا العملاقة والمعروفة تخضع لفحص صحي
- البرازيل: سفيرنا لن يعود إلى تل أبيب
- غارات جوية إسرائيلية على مناطق بمدينتي غزة ورفح (فيديو)
- روسيا تتوعد بالرد على أي عدوان معلوماتي يستهدفها
- احتجاج مئات اليابانيين أمام السفارة الأمريكية في طوكيو تضامن ...
- الصين تعلن انتهاء مناوراتها العسكرية حول تايوان
- أوكرانيا: قوات كييف تسيطر -قتاليا- على مواقع توغلت فيها القو ...
- بلينكن يجدد لغانتس رفض واشنطن توسيع الاجتياح الإسرائيلي لرفح ...
- استمرار المظاهرات العربية والغربية المؤيدة لفلسطين


المزيد.....

- اللغة والطبقة والانتماء الاجتماعي: رؤية نقديَّة في طروحات با ... / علي أسعد وطفة
- خطوات البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- إصلاح وتطوير وزارة التربية خطوة للارتقاء بمستوى التعليم في ا ... / سوسن شاكر مجيد
- بصدد مسألة مراحل النمو الذهني للطفل / مالك ابوعليا
- التوثيق فى البحث العلمى / د/ سامح سعيد عبد العزيز
- الصعوبات النمطية التعليمية في استيعاب المواد التاريخية والمو ... / مالك ابوعليا
- وسائل دراسة وتشكيل العلاقات الشخصية بين الطلاب / مالك ابوعليا
- مفهوم النشاط التعليمي لأطفال المدارس / مالك ابوعليا
- خصائص المنهجية التقليدية في تشكيل مفهوم الطفل حول العدد / مالك ابوعليا
- مدخل إلى الديدكتيك / محمد الفهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد عبد الكريم يوسف - لماذا يعد تعتيم الشمس أداة فعالة في مكافحة تغير المناخ؟