أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جريدة اليسار العراقي - في الوقت الذي يستشهد ويصاب فيه أكثر من 200 الف مواطن فلسطيني في غزة وغالبيتهم من النساء والأطفال وتدمر بنايتهم وبيوتهم ومستشفياتهم فوق رؤوسهم..ويُهجر أكثر من مليون منهم الى العراء.














المزيد.....

في الوقت الذي يستشهد ويصاب فيه أكثر من 200 الف مواطن فلسطيني في غزة وغالبيتهم من النساء والأطفال وتدمر بنايتهم وبيوتهم ومستشفياتهم فوق رؤوسهم..ويُهجر أكثر من مليون منهم الى العراء.


جريدة اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 7950 - 2024 / 4 / 17 - 13:31
المحور: القضية الفلسطينية
    


#قصارى_القول_اليساري_العراقي👈🏾

في الوقت الذي يستشهد ويصاب فيه أكثر من 200 الف مواطن فلسطيني في غزة وغالبيتهم من النساء والأطفال وتدمر بنايتهم وبيوتهم ومستشفياتهم فوق رؤوسهم..ويُهجر أكثر من مليون منهم الى العراء.
ينبح المتصهينين العرب من قطعان مشايخ الخليج وفلول البعث الفاشي والليبرالچية نباحاً طائفياً مسعوراً ضد ايران و"مسرحية " هجومها على الكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط..ويبررون استخدام أراضيهم لاسقاط مسيرات وصواريخ " مسرحية الهجوم الايراني" لكي لا تصل لأهدافها في الكيان الصهيوني..فهل هناك في هذه الدنيا دعارة سياسية واخلاقية كهذه…؟!
إن كانت لديكم ذرة شرف هاتوا " مسرحيتكم" ضد من يقتل الفلسطينيين وأنتم تشاهدون ذلك مباشرة من على الشاشات ..ولو " مسرحية فتح بوابة رفح لايصال الغذاء والدواء " للفلسطينين الذي يذبحون ويموتون جوعاً وعطشاً..

نعم لإيران خامنئي أهدافها القومية التوسعية وبشكل خاص استعادة دور إيران أيام سيدكم الشاه الذي كنتم تقبلون أياديه وتسبحون بحمده ألا وهو دور ( شرطي الخليج ) بعد أن استحوذ عليه الكيان الصهيوني إضافة لدوره الرئيسي ( ضابط المنطقة) ..وهذا ليس دفاعاً عن هذه الأهداف وإنما فيها نقطة تلاقي مع هدف الشعب الفلسطيني باضعاف موقع ودور الكيان الصهيوني ( وهنا بالضبط سر قبول حماس والجهاد السنية دعم ايران الشيعية..بينما العرب السنة يحاربونها ويدعمون عدوها الصهيوني علناً)..ولكنكم لا تفعلون لأنكم عملاء الصهاينة وما أنتم سوى عبيد ربكم ( الكيان الصهيوني اللقيط)..

وبالمناسبة أن قطعان إيران المليشيات الشيعية في العراق لا تقل دعارة سياسية واخلاقية عن قطعناكم السنية ..فهي تعلن وعلى رؤوس الإشهاد عمالتها لنظام إيران خامنئي وستقاتل الى جانبه ضد " بلدها" العراق في حالة اشتعال حرب بين إيران والعراق ..بل وستقاتل الى جانب الكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط فيما إذا تطلبت مصلحة أسيادهم في إيران ذلك .فأنتم وهم وجهان لعملة واحدة عنوانها العمالة لاسيادكم الدوليين والإقليميين..!!



#جريدة_اليسار_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سيعزز (14/4/2024)👈🏾أنتصار (7/10/2023) أم ...
- وسام المناضلة الشيوعية المخضرمة ( سمحاء) 8 أذار 2024
- التغيير الوطني العراقي المطلوب بين الكفاح الطبقي والوطني الت ...
- #حملة_اليسار_العراقي_اللانتخابية: أوهام النويشط المدني
- قصارى القول اليساري العراقي في الساعات الأولى للهدنة المنتزع ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر: عادت حليمة لعادتها القديمة / أحمد الصاف ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر :مغزى إجتماعي الحاكمة الأمريكية في العرا ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر: تفنيد وبالأرقام أكذوبة تمثيل برلمان حيت ...
- ليس رداً على أبواق حيتان وميليشيات المنظومة العميلة التي ترو ...
- بين الوعي الشعبي الوطني العالي والتخلف النخبوي العاجي الذي ل ...
- تصريح رسمي : موقفنا في ضوء تفجر فضيحة استيلاء مليشيات وليهم ...
- تصريح رسمي : صحافة اليسار العراقي ( تموز 2004-آذار-2019 ) نه ...
- بعد ثلاث سنوات على نشر موقفنا المعنون ( أي جيل أنتم يا أبطال ...
- يا أمة ضحك من جهلها الأحمق سلوان مونيكا
- صفحات من الكتاب الثالث ( دور اليسار العراقي في مرحلة سقوط ال ...
- تصريح رسمي : الحشد الولائي غدة سرطانية في جسد القوات المسلحة ...
- اليسار العراقي من العزف الثوري المنفرد إلى الأنشودة الوطنية ...
- التضامن اليساري العراقي مع اتحاد الطلبة العام ضد حملة عصابات ...
- كلمة بالقلم الأحمر 🔻: النويشط المدني الطفيلي على انت ...
- بعد هزيمة شعار - إصلاح النظام- : تتواصل معركة الشعب الوطنية ...


المزيد.....




- كولومبيا تطلق بعثة لاستكشاف حطام سفينة إسبانية عمرها 300 عام ...
- خطيبا الحرمين يثيران تفاعلا بدعائهما للملك سلمان بالصحة وأن ...
- الجيش الإسرائيلي ينتشل جثامين ثلاثة من أسراه في غزة
- قرار محكمة العدل الدولية المرتقب بشأن وقف الحرب في غزة.. لما ...
- دبلوماسيون وزملاء سابقون يودعون وزير الخارجية الإيراني حسين ...
- الشرطة تخلي جامعة برلين من معتصمين مؤيدين للفلسطينيين
- تطورات شمالي القطاع.. -كمال عدوان- خارج الخدمة وتحذيرات للمو ...
- الفصل الستون - ويليام
- بالفيديو.. قناة إسرائيلية يمينية تحرض على RT وصحافييها
- مصر.. صدور الحكم النهائي على سفاح الإسماعيلية


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جريدة اليسار العراقي - في الوقت الذي يستشهد ويصاب فيه أكثر من 200 الف مواطن فلسطيني في غزة وغالبيتهم من النساء والأطفال وتدمر بنايتهم وبيوتهم ومستشفياتهم فوق رؤوسهم..ويُهجر أكثر من مليون منهم الى العراء.