أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عبدالرزاق دحنون - إرث كونفوشيوس فاق في تأثيره ميراث لينين















المزيد.....

إرث كونفوشيوس فاق في تأثيره ميراث لينين


عبدالرزاق دحنون
كاتب وباحث سوري


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 00:21
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


نشرت جريدة (اندبندنت عربية) هذا التقرير أمس السبت 30/3/2024 تحت عنوان (لهذه الأسباب نجح الصينيون حيث أخفق السوفيات) ولأهميته رأيتُ أن أعيد نشره هنا في "الحوار المتمدن" بعد أن أعدت تحريره بحذف بعض الفقرات المُسهبة والاستطرادات غير الضرورية فأصبح التقدير أرشق بصيغته التالية:

من بين أهم الأسئلة المطروحة، لا سيما من جانب مراكز التفكير الدولية، ذاك المتعلق بالمقاربة بين الاتحاد السوفياتي في زمانه، والصين الشعبية في حاضرات أيامنا. يتساءل المتسائلون: كيف نجحت الصين الشعبية، إلى الدرجة التي تبدو معها قطباً دولياً قادماً بامتياز لمزاحمة الولايات المتحدة الأميركية، على رغم أنها لا تتمتع بما كان للاتحاد السوفياتي من نفوذ وسطوة، سياسية وعسكرية، طوال سبعة عقود، ومع الأخذ في الاعتبار أن الاتحاد السوفياتي كان سبباً مهماً وفاعلاً في هزيمة النازية الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية، ووقتها لم تكن الصين حاضرة بقوة على خريطة النفوذ الدولي.

من جديد تبدو هناك مفارقة حقيقية ما بين الاتحاد السوفياتي الذي لم يخلف إرثاً اقتصادياً، ولا ترك وراءه نجاحات أيديولوجية قائمة حتى الساعة، في حين أن الناظر للصين يجد أن العالم برمته بات سوقاً واسعة لها، وأن منتجاتها تغزو قارات الأرض الست، بما في ذلك الأسواق الأميركية، بل إن فوائض الأموال الصينية تستخدم في تمويل سندات الخزانة الأميركية.

تشمل الدهشة جموع المتسائلين: كيف أخفق الحزب الشيوعي السوفياتي في أن يخلف وراءه إرثاً، فيما تكتب الصين اليوم قصة نجاح مبهرة، على رغم كل العوائق التي اعترضت طريقها في الأعوام الأخيرة، لا سيما بعد انفلات فيروس "كوفيد- 19" من أراضيها، وما تسبب فيه من خسائر للعالم؟ ثم وربما هذا هو بيت القصيد: لماذا تتمسك الصين بالحزب الشيوعي ولا تخشى معه انهياراً كما حدث للاتحاد السوفياتي، بل على العكس نراها ماضية قدماً في تحقيق طفرات اقتصادية من جهة، عطفاً على نسجها شبكة من النفوذ السياسي من خلال خطة أو مشروع "الحزام والطريق"، والكفيل حال تحققه أن يكتب للصين والصينيين تاريخاً إنسانياً معاصراً، ويرتب مكانة سياسية إمبراطورية تعيد ذكريات القرون الخوالي لصين كونفوشيوس؟

يمكن القطع بأن أحد أهم الأسباب الرئيسة التي جعلت الحظوظ الاقتصادية والسياسية، بل حتى العسكرية، تخلف وعودها للاتحاد السوفياتي، هو اهتمامه بالطروحات الأيديولوجية، ومحاولة تصدير النظرية الشيوعية، والفكر الاشتراكي، قبل الاهتمام بالميثولوجيا، أي المعدات التي تسهل حياة البشر، والمناهج التي تيسر عيشهم، وفي مقدمها تحقيق الكفاية والعدل اقتصادياً، على أرض الواقع، وليس في المؤلفات النظرية فحسب.

بعد ثلاثة عقود ونيف من سقوط الاتحاد السوفياتي يبدو جلياً أن الانهيار الاقتصادي كان أكبر مشكلات الاتحاد السوفياتي، ولهذا أطلق عليه البعض لفظة "عملاق قدماه من الخزف أو الفخار لا من النحاس أو البرونز". اعتمد السوفيات على فكرة الاقتصاد المخطط والموجه، على العكس من اقتصادات السوق الحرة والدول الرأسمالية، مما قتل فكرة المبادرة الفردية والإبداع المستقل، فقد كان الحزب الشيوعي يحدد كل ما يحتاج إليه المواطن، وكم يجب أن تكون كلفة كل شيء، وما المقابل الذي يجب دفعه. اهتم قادة الاتحاد السوفياتي بارتياد الفضاء، وإرسال صواريخ تدور حول الكرة الأرضية، بأكثر من اهتمامهم بتوفير متطلبات الحياة اليومية، فلكي يشتري زوج أحذية كان على المواطن السوفياتي أن ينتظر أسابيع حتى يتم البحث في المخازن، وربما في النهاية لا يجد غرضه.

أما رفاهية شراء سيارة فكانت أمراً يتطلب سنوات، مما يعني أن المال عينه لم يكن هو الإشكالية، بل توافر السلع حيث لا يوجد ما يكفي منها. كان رهان السوفيات على النفط الهائل لديهم، لكن مع خفض أسعاره في أوائل الثمانينيات، جعل الضائقة تتضاعف يوماً تلو الآخر، والفاقة تنتشر، والإنتاج يتدهور إلى حد التهاوي، وساعتها كان من الطبيعي أن يلجأ سيد الكرملين الجديد، ميخائيل غورباتشوف، إلى ثنائيته المختلف من حولها حتى الساعة "الغلاسنوست" و"البريسترويكا"، أي المكاشفة والمصارحة، ثم إعادة البناء. غير أن إرث البلاشفة المفرغ إلا من نظريات مؤدلجة لم يكن ليسعفه، لتحتل الأوليغارشية في عهد يلتسين مشهد الصدارة، قبل أن يصل بوتين إلى سطح الأحداث.

لم يترك السوفيات من ورائهم ثروات مالية أو صناعية، على رغم البدايات النظرية المبشرة، فقد ثأر البلاشفة من القياصرة، لغياب العدالة في توزيع ثروات البلاد، مما أصاب "أقنان الأرض" بالجوع والعوز. لكن من الواضح أن تلك النظريات لم تقاربها رؤى المراجعات، ناهيك بمحطات قدرية عطلت الإنتاج، ودفعت البلاد في هوة سباقات كارثية وتحديات مصيرية خلفت وراءها هيكليات جوفاء مفرغة من الوقائع والحقائق التي تترجم إلى أصول رأسمالية ثابتة... ماذا نعني بذلك؟

بدأت اللينينية والستالينية في محاولة جادة لتحويل روسيا التي كانت دولة زراعية ومجتمعاً ريفياً إلى كيان صناعي هائل، غير أن مآلات الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، عطلت هذه المسيرة، فقد حشد السوفيات جيوشهم لملاقاة النازيين، وعلى رغم انتصاراتهم العسكرية، التي اختتمت بالمعركة الفاصلة، التي كانت من أسباب هزيمة هتلر، معركة ستالينغراد، فإن الكلف كانت غالية وعالية، فقد تجاوزت الـ27 مليون قتيل، مما أثر تأثيراً سلبياً واضحاً وفادحاً على مسيرة العمل والإنتاج لتحقيق الشعار المرغوب "الكفاية والعدل".

حين وضعت الحرب أوزارها كان القدر بالمرصاد للسوفيات من جديد، وعبر حرب أخرى، لكن من نوع آخر، إنها "الحرب الباردة"، حين عملت سكرتارية الحزب الشيوعي على توفير أعلى درجات العسكرة، من الأسلحة التقليدية إلى سرقة أسرار القنبلة النووية إلى بناء حوائط صواريخ نووية غير مسبوقة في التاريخ الروسي، مما جعل من الاتحاد السوفياتي كياناً قادراً على إفناء العالم مرات عدة، لكنه قاصر عن إطعام شعبه ثلاث وجبات غنية في اليوم. تبدو قصة الاتحاد السوفياتي مليئة بالمتناقضات الجوهرية، وأكثرها خطورة مسألة القيادات القابضة على جمر السلطة، التي تكلست وتحجرت، مما منع تدفق دماء جديدة في شرايين الاتحاد السوفياتي منذ عام 1917 وحتى نهاية ثمانينيات القرن الماضي.

غاب عن الاتحاد السوفياتي منذ البدايات فكرة تداول السلطة، فبعد وفاة لينين، الأب الروحي للثورة البلشفية، وفيلسوف الحزب الشيوعي، إذ لم يعمر أكثر من سبع سنوات تولى السلطة جوزيف ستالين، حيث ظل على رأس الحكم قرابة 30 سنة امتلأت بالبشاعات باعتراف الروس أنفسهم، بعد أن قدر لهم البحث في أرشيف الدولة إثر الانهيار، فقد ارتكب ستالين مذابح راح ضحيتها ملايين الأبرياء الروس في الفترة ما بين 1924 و1953. لم يكن ستالين متفرغاً للإنتاج بقدر تفرغه للقضاء على من يعتبرهم أعداء الحزب الشيوعي والموالين للرجعية الغربية الإمبريالية على حد تعبيره. ثلاثون عاماً توقف فيها العمل السوفياتي لتحقيق ما يعرف في علم الاقتصاد بالقيمة المضافة، وحين رحل خلفه الرجل الخشن الذي استخدم حذاءه لا عقله في مناشدة أعضاء الأمم المتحدة خروتشوف.

بدا شغل خروتشوف الشاغل القضاء على إرث ستالين لا تجديد أوضاع الاتحاد السوفياتي أو استنهاض جهوده الصناعية، فيما كان منشغلاً بإقامة قواعد عسكرية في كوبا كادت تشعل حرباً عالمية نووية، لولا حكمة من الأخوين المغدورين جون وروبرت كيندي. لم يطل المقام بخروتشوف، ليخلفه ولمدة ثلاثة عقود ليونيد بريجنيف، الرجل الذي جمد أوضاع الاتحاد السوفياتي، ليتسلم منه البلاد شيخان عجوزان سرعان ما يرحلان عن مراكز الحزب يوري أندروبوف وقسطنطين تشيرننكو، وكلاهما لم يحرك ساكناً في الداخل السوفياتي.

يمكن القطع بأن الحزب الشيوعي الصيني قد تعلم الدرس مبكراً مما جرى في الاتحاد السوفياتي، ولهذا بلور مرتكزاته الأساسية من عند الحاجات الاقتصادية لجماهيره الغفيرة، وإحداث نقلة حياتية رفعت حياة الملايين من تحت خط الفقر، ودفعتهم إلى مدارك اقتصادية عالمية. يخبرنا المتخصص الاقتصادي في بنك سنغافورة للتنمية البروفيسور كريس ليونغ أنه "عندما تسلم الحزب الشيوعي مقاليد الحكم في الصين كانت البلاد فقيرة جداً، ولم يكن لديها أي شركاء تجاريين ولا علاقات دبلوماسية واسعة، لكن كانت تعتمد كلياً على الاكتفاء الذاتي".

وقعت الصين في زمن ماوتسي تونغ في واحدة من أسوأ الكوارث التي عرفتها البشرية المعاصرة، فقد كان برنامجه "القفزة الكبرى إلى الأمام"، عبر التصنيع ومغادرة مربع الزراعة، مهلكة للصينيين، فقد فشل المشروع، وأدى إلى وفاة ما بين 10 و40 مليوناً من الشعب في الفترة الواقعة بين 1959 و1961. زاد من مأساة الصينيين وقتها ما عرف بالثورة الثقافية الكبرى، تلك التي أطلقها ماو في الستينيات، وكان هدفها الرئيس تطهير الحزب الشيوعي الصيني من منافسيه. غير أن حصاد هذه الثورة كان مزيداً من الضحايا، مما أفقد المجتمع الصيني تضامنه وتضافر جهوده.

على أن أنفع وأرفع ما نقل الصين إلى مربعات مغايرة لنظيرتها السوفياتية كانت عملية المراجعة الشاملة والسريعة التي قام بها الرئيس الصيني دنغ شياو بينغ، بدءاً من عام 1976، التي استهلها بالإصلاحات الاقتصادية، تلك التي قامت على تعزيز روح الكرامة والمبادرة لدى الفلاحين الصينيين، من خلال منح المزارعين الحق في استغلال أراضيهم الخاصة ما ساعد في تحسين مستويات معيشتهم والتقليل من ظاهرة شح المواد الغذائية.

نجحت نظرة دنغ شياو بينغ، الذي يعد باني نهضة الصين الحديثة، في تحويل الصين إلى مجتمع منتج، عطفاً على أنه فتح الأبواب للاستثمارات الأجنبية، بعد أن أعيدت العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة في عام 1979، ومن ثم كان من الطبيعي أن تتدفق الأموال على الصين من قبل المستثمرين الذين كانوا يتوقون للاستفادة من العمالة الرخيصة والإيجارات المنخفضة في البلاد. في هذا الصدد يعتبر ديفيد مان، كبير الاقتصاديين الدوليين في بنك "ستاندرد تشارترد"، أنه من نهاية السبعينيات وإلى الآن رأينا أكبر المعجزات الاقتصادية في التاريخ. عبر عقد ونصف تقريباً، وبالوصول إلى تسعينيات القرن الماضي بلغت نسبة النمو الصيني مستويات قياسية، وانضمت البلاد إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001، مما منح اقتصادها دفعة إضافية، فقد انخفضت التعريفات الجمركية المفروضة على المنتجات الصينية في شتى البلدان، مما أدى إلى انتشار هذه السلع في كل مكان. هل من أرقام اقتصادية تقطع بمدى نجاعة التجربة الصينية تحت الحكم الاشتراكي، ومفارقتها لما حدث في الاتحاد السوفياتي سابقاً؟

بحسب بعض الأرقام الصادرة عن كلية لندن للاقتصاد، فإنه في عام 1978 بلغت قيمة صادرات الصين 10 مليارات دولار فقط، أي أقل من واحد في المئة من حجم التجارة العالمي. غير أن هذا الرقم في عام 1985 بلغ نحو 25 مليار دولار، فيما بعد عقدين ارتفعت قيم الصادرات الصينية حول العالم إلى 4.3 تريليون دولار، مما جعل الصين أكبر دولة مصدرة في العالم. يبدو واضحاً من الأرقام المتقدمة أن إصلاحات دنغ شياو بينغ الاقتصادية أدت إلى تحسين مستوى المعيشة بالنسبة إلى ملايين الصينيين، وبحسب بيانات البنك الدولي فإن أكثر من 850 مليوناً من الصينيين تمكنوا من الخروج من دائرة الفقر، وأن البلاد تسير حثيثاً للتخلص من الفقر بصورة كلية في العقود القادمة.

هنا يعن لنا أن نتساءل: أيهما سبق الآخر، هل الإصلاح الاقتصادي هو الذي مهد للتغيرات السياسية لا سيما في الحزب الشيوعي الصيني، أم أن القرارات السياسية المصلحة هي التي قادت اقتصاد الصين لأن يكون معجزة حقيقية في بدايات القرن الـواحد والعشرين، وغالب الظن أنها ستمضي حتى نهايته في الأقل؟ يدرك الصينيون أنفسهم أن العالم من أدناه إلى أقصاه يتساءل عن السر وراء تمسك بكين بالحزب الشيوعي، على رغم أن الشيوعية قد تم وأدها في مهدها أي الاتحاد السوفياتي سابقاً وروسيا الاتحادية اليوم؟ هل يقف حكيم الصين الأشهر كونفوشيوس وراء الفارق بين الحزبين الشيوعي السوفياتي السابق وفشله، والحزب الشيوعي الصيني ونجاحاته؟ يمكن القطع بأن هناك من يذهب إلى القول إن إرث كونفوشيوس قد فاق في تأثيره ميراث لينين. يقول مصلح الصين العظيم كونفوشيوس "فليقم الأمير بدوره كأمير، والتابع كتابع وليقم الأب بدوره كأب، والابن كابن". ومعنى ذلك أن يؤدي كل فرد عمله بجدية وإخلاص. وقد وصف السياسة بالقول "إنها الإصلاح، فإذا جعل الحاكم نفسه أسوة حسنة لرعيته، فلن يجرؤ أحد على الفساد".

نجح الحزب الشيوعي الصيني في ما أخفق فيه نظيره السوفياتي، إذ لم يتوقف عن التطوير وفقاً لمتطلبات العصر ومتغيرات المستقبل، إيماناً من أعضائه بضرورة تماشي الحزب مع متغيرات الأزمنة وحاجات الأيام، عطفاً على أن يكون الحزب مناسباً للجميع وذا خصائص صينية، كما حرص القادة الصينيون على أن لا يبقى الحزب جامداً إلى الأبد. الذين لهم دالة على متابعة المشهد الصيني بتحقيق وتدقيق يدركون ما قاله الرئيس الصيني شي جين بينغ، في الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني التي عقدت عام 2013 "ينبغي أن يستجيب قرار الإصلاحات لآمال المواطنين وشكواهم، وينبغي أن تكون واضحة في الذهن وثابتة في الخطوات". ويومها أضاف جين بينغ أيضاً في تقرير قدمه غداة افتتاح أعمال المؤتمر الوطني الـتاسع عشر للحزب أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت العصر الجديد، كما ذهب بعيداً قبل انعقاد المؤتمر داعياً أعضاءه من الشيوعيين الصينيين لدراسة الرأسمالية المعاصرة، من دون الانحراف عن الماركسية، ومؤكداً ضرورة أن يحسن الحزب دمج المبادئ الأساسية للماركسية في "واقع الصين المعاصر والتعلم من إنجازات الحضارات الأخرى لخلق وتطوير الماركسية".

ولعل من أفضل الأصوات التي عبرت عن نجاحات الحزب الشيوعي الصيني، البروفيسور تشن شو غوانغ، في جامعة الحزب التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، ففي تصريح لوكالة الأنباء الصينية أكد أن "الحزب بات قادراً على التكيف والتعامل مع الظروف المتغيرة على الصعيدين الداخلي والدولي، وأنه نجح بصورة فعالة وملموسة في تجنب سلوكيات وممارسات الفيتوقراطية القصيرة المدى خلال فترة حكمه، وبهذا ضمن تحقيق وإرساء تناسق واستقرار السياسات والاستراتيجيات الوطنية". يكاد أي محلل سياسي له علاقة بالمشهد الدولي أن يقارن بين حالة التطور الذاتي التي اتبعها الحزب الشيوعي الصيني، وأحوال التكلس والتحجر التي أصر عليها الحزب الشيوعي السوفياتي، وساعتها سيدرك أبعاد المصير الذي آلت إليه الشيوعية السوفياتية، والمآلات التقدمية القائمة والقادمة أمام التجربة الصينية.



#عبدالرزاق_دحنون (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نساء في السجون الأمريكية
- لينين والثورات
- في غياب الوعي المعرفي
- غزّة هاشم ووَعْيُ القضيّة الفلسطينيّة
- رد على كلمة الرفيق سعود قبيلات في تونس
- إن المهمة في غزة هائلة وشاقة
- سوري يأكل رسالة مصطفى أمين
- في السجون الأمريكية
- زراعة الشيوعيّة في السعوديّة!
- فصل عن كارل ماركس من كتاب المثقفين
- هل صيرورة الكون واحدة؟
- عن رواية دمشق يا بسمة الحزن
- تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
- فضائل ضبط النفس
- لا أعشق الموتَ لكنه سُلَّمي للحياةْ
- في ذكرى رحيل الشيوعي الأخير في السعودية!
- هكذا تكلَّم عاملٌ عن هادي العلوي
- أين المفتاح يا لينين؟
- تحرير ماركس من تشويهات الأيديولوجيا الشيوعية
- عشر سنوات على مبادرة الحزام والطريق الصينية


المزيد.....




- فن الغرافيتي -يكتسح- مجمّعا مهجورا وسط لوس أنجلوس بأمريكا..ك ...
- إماراتي يوثق -وردة الموت- في سماء أبوظبي بمشهد مثير للإعجاب ...
- بعد التشويش بأنظمة تحديد المواقع.. رئيس -هيئة الاتصالات- الأ ...
- قبل ساعات من هجوم إسرائيل.. ماذا قال وزير خارجية إيران لـCNN ...
- قائد الجيش الإيراني يوضح حقيقة سبب الانفجارات في سماء أصفهان ...
- فيديو: في خان يونس... فلسطينيون ينبشون القبور المؤقتة أملًا ...
- ضريبة الإعجاب! السجن لمعجبة أمطرت هاري ستايلز بـ8 آلاف رسالة ...
- لافروف في مقابلة مع وسائل إعلام روسية يتحدث عن أولويات السيا ...
- بدعوى وجود حشرة في الطعام.. وافدان بالإمارات يطلبان 100 ألف ...
- إصابة جنديين إسرائيليين بجروح باشتباك مع فلسطينيين في مخيم ن ...


المزيد.....

- عندما تنقلب السلحفاة على ظهرها / عبدالرزاق دحنون
- إعادة بناء المادية التاريخية - جورج لارين ( الكتاب كاملا ) / ترجمة سعيد العليمى
- معركة من أجل الدولة ومحاولة الانقلاب على جورج حاوي / محمد علي مقلد
- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عبدالرزاق دحنون - إرث كونفوشيوس فاق في تأثيره ميراث لينين