أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرؤوف بطيخ - نص (عصبة الأمم) بقلم عبدالرؤوف بطيخ.















المزيد.....

نص (عصبة الأمم) بقلم عبدالرؤوف بطيخ.


عبدالرؤوف بطيخ

الحوار المتمدن-العدد: 7864 - 2024 / 1 / 22 - 04:50
المحور: الادب والفن
    


(1)
زوبعة من الدم,
بل شلال
منحنى بارد للإنسانية
هكذا تطلعنا الفضائيات كلما وددنا معرفة حظنا اليوم
اللوالب الحمراء,الشرائح,
تحرق فى الدماغ
والاستفزازات
اليمين المتطرف,
حكومة الفصل العنصرى فى تل أبيب
تخصب النمل الأزرق
الجفاف الساحق , الأحزان,
ماذا إخترعنا؟
العمليات القمعية؟
وضع الفلسطينيين؟
طريقاً مسدوداً؟
على هذا الكوكب
تحكم الإمبريالية فى صفحتها الأخيرة( الأوليجارشية).
(2)
عصبة الأمم
مانحة الصواعق,
شبكة العنكبوت,
الظلام ,والخمر ,والملح,
نسور الجليد.
الطين يتحول إلى حليب
لماذا خنقوه؟.
إثارة شهية الأوليجارشي الفاشيست
المسيرة العسكرية,
المشاعر الوطنية ,
بؤر المستنقعات تتسع, لتشمل الشعر
إرتعاش الألوان الأخرى
الجغرافيا والتطريز الحريري
مستعمرات الربع الخالى من الصحراء, تزرع الإسفنج
الصهيونية والهجرة اليهودية
العقالات والقومية العربية.
(3)
الكيو بتس
والعيون المتجعدة الزرقاء,
تتوسع دائما ,تتوسع...
قطع الذاكرة
الميليشيات الصهيونية
العلقة ,تصبح شجرة المرض
يعمل قانون العودة لليهود
لاسريان لحق العودة للعرب
فبراير/شباط 1947
(يوسيف دجوغاشفيلي- ستالين)
14 مايو-ايار 1948
البرجوازيات والإقطاعيات المحلية
وسيل من الدموع عديمة الفائدة
قرني البقرة الصفراء
حائط مبكى الدمي المقدسة
يستقر الذئب المحاصر
واللغة تحت السلاح
إذا كنت تعتقد أنك قارئ محايد,وسعيد
فعقلك أسفنجة شفافة.
(4)
فك الأرض,الصبر
السحابة تمطركل مشاعر الاحترام
قطار الساحرة الورقية
لست مسافر الأنابيب
الحصان العربي
جدران الباغودا
الفصل السابق
لتشريح الأصوات
لإنذارات الحياة
للتشنجات المبالغ فيها ،
ولمزامير ساخطة ،
أنا الشاعر أحمل مظلة بدلاً من الرأس.
(5)
الأزمات والحروب تهز العالم
التحلل الوحشي لأجهزة الدولة
الأصولية الدينية
عصابات مسلحة عرقية
المغتصب
لم يعبس أحد في سعادتهم
استدارة نصف اللغة
ظهرا والجمال الهادئ
أطروحة اللغة
المسار الخفي للمستنقع
لا يخاف الذئب النصل
أصبح الإنسان يتحلل من الرعب .
(6)
الإمبريالية الفرنسية
تتجاوز التظاهر الدنيء
تسوق نفسها بالدفاع عن الديمقراطية
قد وضع الأسبارطيون كلماتهم
تأكل الثعالب أحشاءهم
هنا الحقول المخصصة ,لبناء الجملة
هنا المصور مجرد طفيلي
يلتهم الرعد, الطيور المهاجرة
تعرف الكلبة الوقت في أسنان كلبها
تنمو الخيول والقرنفل
هذا يسمى البرق.
(7)
الأنظمة التى سقطت
المجلس العسكري الحاكم
سخافة ماكرون
الامتيازات الصاخبة والفساد
ذكرى عقود من القمع ,النهب الاستعماري
حيث كل ما يتبع الكلمة
هضم جنائزي,
من المناقشة ،
والاستمناء ،
والتفسير ،
والسخط. واللون ، والسعادة ,
هنا رحم اللورد كورمون.
(8)
تصفية حسابات فرنسا-إفريقيا
تصفية حسابات بريطانيا –العراق
تصفية حسابات امريكا –العراق,
جوانتاموا,
امريكا-سوريا,
امريكاوممالكها -اليمن السعيد,
امريكا –ليبيا,
على جرف البحر التكعيبي,
حيث شحوب زهور التوليب,
عنصرية العيون الزرقاء.
وحجارة الجنون,
النظرات الفاسدة
الطبقات الفاشية الحاكمة
حيث سوق الأسماك الفاسدة.
(9)
لن أبحث في اللوحة ,
فالموضوع والوسيط هما نفس الشيء.
هو دش عالمي بماء أحمر
كامبو دي مارزو
لدى الشاعر ضلوع مكسورة
ضمادة ,ديوان الحقول المغتاطيسية
الفن هو فن العظام والورود ,
التأدب ولغة الحياة اليومية ,المجتمع,
داخل الأدمغة خطوط نقية
تتمثل الجغرافيا في الشمس
البساطة تسمى (دادا )
تقدم لك الشر والخير كإقرار جمركي,
حكمة أبدية,أولاتكون
لن تجدوا أي شيء.
(10)
التحالفات العسكرية
المجموعات الاقتصادية
التدخل المحتمل
الحروب الأهلية
على خلفية الفقر المدقع ,عامل الدين والعرق،
مالي,
والنيجر 2010-2011,
وبوركينا فاسو,
عشيرة البونجو
ندوب تاريخ الرأسمالية ,
عبودية قارة افريقيا
الشركات الإمبريالية متعددة الجنسيات,
المؤسسات المالية-الأوليجارشية
بوم ، بوم ، بوم.
(11)
حساب النفايات البطيئة ,المريضة ,القاتلة.
تحت ذراع الأكورديون
التناغم ، التذبذب
السياط الحكيم
أنف إصطناعي
والتدافع بين قوسين.
على شواطئ البحر ,هى لم تعد ملكنا
يمدح الله سلسلة الصدمة
النشالين,
الإضاءة الوردية للعطلات,
الآلات لاتتوقف من أجل الصحوة العظيمة
كمبوديا.
(12)
مطبخ الأرصاد الجوية
إسقاطات المروحيات
اعتراف العاشق الصغير
وصل مع نظيره بولدوج5:05 صباحًا
توفي بالضبط في منتصف الليل.
مرارة غيوم محلات بيع الاكفان
الملائكة غريفين الأزرق للغرائز
حسنًا ، حسنًا,
الصمت يعبر عن عدم الثقة.
هرب إلى الأبد
تقول الحلوى فى يد طفل غارق فى دمه:
كانت الحلوى له, كخرافة.
(13)
تلك قصيدة من الفرضيات الحية
عمر الحرف الأول
تعلق الخيول بالنظام الفلكي
حبكة لون البندقية
منطق القرن
الريح تهب من البحر والأرض
سباق الكلاب ريح! ريح!
من سيتابع التسلسل الهرمي لإنتاج الربخ؟.
تم إخفاء مذنب طويل في فم البركان
المزامير تنمو بلحى طويلة أسفل فم بربري
في الخريف يغرق مطر الجراد ,قلوبنا
الغموض المحلي.
(14)
التخثر الكئيب للبشرية
في المنفى
هروب العين من التهاب الملتحمة الشبكي
هنا عصر التهاب الشعب الهوائية,
القادر والمروع,
مقفل زمن الطائرة الورقية
ما هي الفكرة التي ستقتل رأسي الكولونيل؟
أين تذهب سجائر الكنائس؟
شلال أحمر يجلب الضوء الى قلبى
أين الدخان؟
تنفجر المولدات الكهربائية الغبية أخيرًا فى الحلم
محاصرة الشعراء بتناظر زجاجي مكسور
ستصب البحيرة معادنها
في كائنات شفافة صغيرة.ها......
(15)
قبة السماء الحديدية
علامة القتل (التجارية الأمريكية )
وشعيرات النعامة وهمية
والشاعرحافي القدمين, واهن وعصبي
-يقول الشاعر للشاعر
-العصافير تسقط ميتة وباردة فى تموز
-فم بدون شفاه أنتحر
-يرد الشاعر: لقد اخترعت بطاقة خدش الوزير
-أنا الرئيس!.
-الرئيس يدعو الرئيس؟!.
-الشاعر يدعو شاعر
-كيف ضغط المناورة ياسيدي؟
- هناك ضرورة لحاجتك إلى حلاق
-بدوني أبيعك!
-مثل رقصات الدب القديم على الشاطئ
ماالسبب الذي جعلهم 6مليون قتيل في الجمارك؟
هناك أداة صمت :
تنتج هالات ,وفقر دم في الغلاف الجوي.
(16)
يتطور الغضب على آلة الفيولا,الكونترباص
من اليخت
يرتفع الهليوتروب عبر القسم الاستوائي
أنا بصقت وعظمتي عصير محلى
المندوب العالمي ل مارسيل بريفوست
التقط ملصقات الكاكاو فان هوتن
أيها الزوار
الساعات الصغيرة مفككة الينابيع.
تدنيس المقدسات
توضع الأجنة في أكواب مع ملاعق
عظام الخريف.
تطلق صافرة الأوكتافات, بالتوهج اللوغاريتمي, الفولتميتر.
(17)
كان يتبول باردا
الألعاب الأولمبية
احتمال تصلكم صرخة الفكر عند الفجر
بالأمس أخطأت فى مسألة تجارية.
صيد الأحذية الانتحارية
التفاهة الرياضية للملل الذي تحبه
ظرطة تتناثر على مصل أوفيد19
في مستودع السوائب العام
العقارب التي تنظم الغسيل الآلي للمباول
سجائر مجانية لمن يريد, قبل الانتحار ,خوخ ,براندي.
والساعات تعلن التسمم
ها هم القديسون.
يلعبون القفز المعد بين نماذج الرسامين الدادائيين.
(18)
يحيي التلاميذ العلم الوطنى
على أصوات المدافع والقنابل
أوكرانيا ,غزة,رام الله,اليمن,لبنان
صرخات يأس الضحايا
فى فلسطين يواصلون إحصاء قتلاهم
يجلدهم سوط البرد والجوع.
شبه الجزيرة الكورية
من هو المخرب؟
سادة الحروب يرتدون لحى مشذبة
ـ200 هجوم مدفعي كوري شمالي بحرى على الجارة الجنوبية
أجبر الملايين من الناس على الفرار والمجاعة
جمهورية الكونغو الديمقراطية , السودان؟.
(19)
يحيى الثلاميذ ظهرا العلم الوطنى
على وقع الأحذية الثقيلة للعسكرية
يتهدد الكوكب حرب عالمية جديدة,أخيرة
أنا الشاعر بذاكرة الكحول ,
فيلم العظام المطروق, باليأس
من يناديني في الحفرة المليئة: بالاطراف,الجماجم,الأكياس السوداء؟
انا لست مسافر الأنابيب؟
أيضا لست عين قطار الساحرة الورقية
أنا ، أتحلل
على رخام الفالس المروع
عامل المناجم يقتل صورة ديكتاتور.
تطهر الملائكة نفسها
تطهر الطيور نفسها من الحيض ,بوسائل اصطناعية وغامضة.
(20)
يستحيل أن يهرب الشارع بأمتعتي عبر المدينة!
الدادا, تحت وطأة الوزن والتهديد,
أبراج توريونس وتخطيطاتها الجيرية
الشاعر يركب على أزمات المجهول
قد ختم الحب,
قد خرج الحب عن مساره,
هذا هو كل شيء
يتلاعب الرأي المنيع بنجاح الأمم
الروح ضرورية
لهجة الرأس ضرورية
أنا الشاعر:
لا أعرف كيف أقرأ,
لا أعرف كيف أكتب,
لا أعرف كيف أقول الحقيقة
لا أعرف كيف أستوعب
قد فقدت مخاوفى
من ذا الذي لا يصاب بالجنون
أنا. أنا أعرف.
(21)
(الغربان) تدعو المارة إلى دادا
هذا ما يفسر المشهد
لا يزال دون عنوان
دادا ذكية مثل الحيوانات الأليفة
ويبقى بضع رسومات,
بضع كلمات,
في العلاقات اليومية
وطنية وثقيلة
من أجل ماذا؟ ولماذا؟.
-(الخلاصة)
في الأجنحة,
البرد ،
الأسنان
ها هو العلاج ,رقيق.
نفاذ صبر مكاتب التلغراف
نحن نطعم أنفسنا في السيرك
حيث التروس المسننة, تهضمنا
نفاذ رائحة اليود تحت بشرة نسيج الحانة
عمتي ,تجلس على الأرجوحة
حمض الاستيقاظ
القفزة الحيوية تسمى الفكر
الدوران ،الانتظام الواضح أو الغنج
التروس بملامح وجهها
للتروس رغبات
تمزيق الدماغ ,تكسير المرايا
بسبب الدم الفاسد المميز
يتجنب تلاميذ المدارس الأمراض
من نوع(المرثية ، القصيدة الدادئية)
أخجل هنا من الاقتباس
تعمل الآلة بشكل صحيح
نهايات الكلمات تلتقى ببعضها البعض
هل المقاطع غير ملحوظة؟
في الأذنين الهشة؟
مازوركا الطيور الطنانة؟
مرض ذو انبعاج نحوي؟
شلال الميزانية الاحتكاري؟
انطباع الخلية الأولى؟
فلنقم بإعداد الخلطة الدائم
مع عواء الثعالب
دادا تتماشى مع تحديد الحواجب
سيعود المستوردون إلى عالمى
تتغذى دادا على شفرات الحلاقة
والانقلاب
والبصل.
القصيدة هي الجواب على سبب المطر,
والرسم هو سبب الجريمة
نبتة لاحمة تخدش ظهر الدادا
دادا هي السعادة
تحترق الآذان تحت لمسة المؤامرات
نحن الدادائيين قد خرجنا من بيضهم المسلوق.
-20يناير-كانون ثان2024.

-(عبدالرؤوف بطيخ:محررصحفى وشاعرسريالى ومترجم مصرى).



#عبدالرؤوف_بطيخ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحديث:إفتتاحية جريدة نضال العمال (عام 2024، يحمل أسباب الأمل ...
- نص : ما تبقي من الحب,الشجن,الحياة.
- إفتناحية جريدة نضال العمال (عام 2024، يحمل أسباب الأمل في نض ...
- نص (وجبة فاسدة).
- الطليعة الروسية من منظور مختلف. بقلم :فاليري بوزنر. ملف رقم ...
- الطليعة الروسية من منظور مختلف. بقلم :فاليري بوزنر. ملف رقم ...
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ...
- مقال (الأوراق الأولى للسريالية 1942) إحتفاءا بالمئوية الأول ...
- مقدمة لنص (بداية-incepion)
- بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكاتب السيريالى (جان ...
- نص (معايدة رأس السنة)
- تحديث:نص(أوركيدا بلون البنفسج)عبدالرؤوف بطيخ.مصر.
- نص (أوركيد بلون البنفسج)ع
- نص(ملوك السردين الفاسد)عبدالرؤوف بطيخ.مصر.
- رسالة( NPA)- الحزب الجديد المناهض للرأسمالية - الى حزب نضال ...
- قراءة ماركسية (روسيا وأوكرانيا وأوروبا الشرقية)مجلة الصراع ا ...
- تاريخ الجيرونديين ( ألفونس دي لامارتين1847) ترجمة عبدالرؤوف ...
- عن رواية باريس: بقلم إميل زولا( 1898) ترجمة:عبدالرؤوف بطيخ.م ...
- أعلام سيريالية.الفنان (جان كوكتو 1889-1963)بيلوجرافيا:بقلم أ ...
- أفريقيا على ضوء المنافسات الإمبريالية(مجلة الصراع الطبقى)فرن ...


المزيد.....




- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45
- مغردون: مسرحية أم محاولة اغتيال؟.. ترامب الفائز في جميع الحا ...
- الموعد.. عرض مسلسل قيامة عثمان الجزء الثاني مترجمة للعربية 2 ...
- خبير أميركي: رصيف غزة العائم مسرحية لإشغال الرأي العام
- “هندسة البترول 98.4%”.. تنسيق الدبلومات الفنية 2024 في جميع ...
- وفاة نجل الفنان المصري الراحل عزت العلايلي بعد صراع مع المرض ...
- مسرح الدمى العالمي: كيف تدير النخبة السياسية والاقتصادية الع ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرؤوف بطيخ - نص (عصبة الأمم) بقلم عبدالرؤوف بطيخ.