أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - بانتظار موقف مصري للرد على اتهامات فريق الدفاع الإسرائيلي لمصر في محكمة لاهاي















المزيد.....

بانتظار موقف مصري للرد على اتهامات فريق الدفاع الإسرائيلي لمصر في محكمة لاهاي


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7858 - 2024 / 1 / 16 - 12:24
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


بانتظار موقف مصري للرد على اتهامات فريق الدفاع الإسرائيلي لمصر في محكمة لاهاي
المحامي علي ابوحبله
حاول فريق الدفاع الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية المحامي " كريستوفر ستاكر " نفي تهمة اتهام " اسرائيل " بتهمة الإبادة الجماعية وفرض الحصار على قطاع غزه ومنع إدخال الغذاء والأدوية وقطع الكهرباء والماء عن غزه قوله إن الوصول إلى قطاع غزة عبر معبر رفح تسيطر عليه مصر، وليس على إسرائيل أي التزام في ذلك بموجب القانون الدولي.
تجاهل محامي الدفاع كريستوفر ستاكر التطرق لموضوع الدعوى المذكورة في اللائحة التي أعدها فريق الدفاع لحكومة جنوب إفريقيا وأن ما تقوم به حكومة الحرب الإسرائيلية اليمينية المتطرفة برئاسة نتنياهو من تدمير ممنهج ، يستهدف الحجر والبشر والشجر ومنع الغذاء والماء والكهرباء وإيصال الأدوية والمحروقات مسؤولية حكومة الاحتلال النافذة على الأرض وهذه المسؤولية تنفي صفة اتخاذ حق الدفاع عن النفس وأن حق الدفاع عن النفس بموجب القوانين والقرارات الدولية أعطيت بالأساس لسكان الإقليم المحتل وحقه المشروع في مقاومة الاحتلال بكل وكافة الوسائل التي شرعتها قوانين وقرارات الشرعية الدولية
حكومة الحرب الإسرائيلية برئاسة نتني اهو بصفتها القوة النافذة على الأرض وتحتل الضفة الغربية وقطاع غزه والقدس فان جميع المعابر على قطاع غزه تخضع لسيطرة قوات الاحتلال بما فيها معبر رفح التي تخضع لسيطرة الاحتلال من الجانب الفلسطيني
وقد دفعت الاتهامات الإسرائيلية إلى ردود فعل إعلامية وبرلمانية وحزبية غاضبة في مصر، حيث أصدر عدد من الأحزاب السياسية المصرية، وأعضاء البرلمان (بغرفتيه) بيانات رفض الاتهامات الإسرائيلية، كما تناولتها وسائل إعلام مصرية بالتفنيد.
واستنكر رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب المصري (الغرفة الأولى للبرلمان)، النائب علاء عابد، الادعاءات الإسرائيلية أمام محكمة العدل الدولية. وقال في تصريحات صحافية، السبت، إن " إسرائيل " تستهدف إقحام مصر وجرها لهذه الحرب الخبيثة ".
في حين أكد عضو مجلس الشيوخ المصري (الغرفة الثانية للبرلمان)، النائب حازم الجندي، في إفادة رسمية، أن " إسرائيل تحاول درء التهم عن نفسها، وإلصاقها بمصر للتشويش على جرائمها التي ترتكبها بحق الفلسطينيين». وأشار إلى أن " العالم أجمع يشهد بجهود مصر لوقف إطلاق النار" . وكذلك أدان عضو مجلس الشيوخ المصري، محمد الرشيدي، المزاعم الإسرائيلية، و"إلصاقها التهم بالأبرياء لتضليل العدالة" .
بينما حذر رئيس حزب " أبناء مصر" ، مدحت بركات، إسرائيل من ترديد ادعاءات واتهامات، الهدف منها " الزج باسم مصر في قضية الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين في قطاع غزة" ، مشدداً على أن " مصر لم تغلق يوماً واحداً معبر رفح البري" . وطالب الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، في بيان صحافي الأسبوع الماضي، مصر بـ" مساندة جنوب أفريقيا في القضية المرفوعة ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية".
وكان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات قد أكد في إفادته، مساء الجمعة، أن " إسرائيل عندما وجدت نفسها متهمة بأدلة موثقة بجرائم إبادة جماعية، لجأت إلى إلقاء الاتهامات على مصر، في محاولة للهروب من إدانتها المرجحة من جانب المحكمة"
وأشار ضياء رشوان إلى أن " سيادة بلاده تمتد فقط على الجانب المصري من معبر رفح، في حين يخضع الجانب الآخر منه في غزة لسلطة الاحتلال الفعلية" ، مدللاً على ذلك بـ" آلية دخول المساعدات من الجانب المصري إلى معبر كرم أبو سالم لتفتيشها من جانب الجيش الإسرائيلي، قبل السماح لها بدخول القطاع". ولفت إلى أن " بلاده سبق وأعلنت عشرات المرات في تصريحات رسمية بأن معبر رفح مفتوح من الجانب المصري". وطالبت إسرائيل بـ"السماح بتدفق دخول المساعدات والتوقف عن تعمد تعطيلها بحجة التفتيش" .
ويذكر أنه عقب بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فرضت إسرائيل " حصاراً كاملاً" على غزة، وقطعت الكهرباء ومنعت مرور الوقود والغذاء والإمدادات الطبية إلى القطاع. وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أن " معبر رفح لم يغلق أبداً" ، كما أصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانات عدة تؤكد فيها " فتح المعبر" . وطالبت تل أبيب بـ" تسهيل مرور المساعدات وعدم تعطيلها" .
واستشهد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بزيارات عدد من المسئولين، بينهم الأمين العام للأمم المتحدة، الجانب المصري من معبر رفح، دون عبورهم إلى الجانب الآخر بسبب منع إسرائيل لهم. وقال إن " المفاوضات التي جرت حول الهدن الإنسانية، التي استمرت لأسبوع في قطاع غزة وكانت مصر مع قطر والولايات المتحدة أطرافاً فيها، شهدت تعنتاً شديداً من الجانب الإسرائيلي في تحديد حجم المساعدات المسموح بدخولها للقطاع" .
وتساءلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، في تحليل عن سبب رد الفعل المصري الغاضب بشدة بعد اتهامات الفريق القضائي بمحكمة العدل الدولية في لاهاي ضد مصر.
وقالت الصحيفة العبرية، إن مصر غاضبة بشدة بعد أن زعمت إسرائيل في المحكمة أن القاهرة مسئولة عن عدم تقديم مساعدات إنسانية كافية لغزة، مضيفة أن مصر، قررت تشكيل فريق لإدارة الأزمة، وتفكر أيضا في الانضمام إلى الدعوة القضائية التي قدمتها جنوب إفريقيا ضد إسرائيل لإثبات عكس ما زعمته إسرائيل في المحكمة.
وأكدت يديعوت أحر ونوت أن المسئولين في مصر يشعرون بالغضب الشديد بسبب التصريحات الإسرائيلية الأخيرة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، والتي يقولون إنها تحمل مصر مسؤولية عدم إدخال مساعدات إنسانية كافية إلى قطاع غزة.
ولفتت الصحيفة إلى أن القاهرة ستشكل فريقا لإدارة الأزمات يضم مسئولين دبلوماسيين ومحامين سيناقشون خطوات القاهرة المستقبلية بعد المطالبات الإسرائيلية أمام محكمة لاهاي. كما سترسل مصر مذكرة إلى محكمة العدل الدولية ردا على التصريحات الإسرائيلية، وأنها تدرس سبلا وإجراءات أخرى تتعلق بمعبر رفح.
اتهامات فريق الدفاع الإسرائيلي لمصر تتطلب موقف ورد حازم من الحكومة المصرية على هذه الادعاءات وضرورة " تقديم مذكرة قانونية رسمية إلى محكمة العدل الدولية، والانضمام إلى القضية التي أقامتها بريتوريا ضد إسرائيل"
كما أن الأمر يتطلب من مصر اتخاذ خطوات وإجراءات عمليه وفعليه لإدخال شاحنات المساعدات لقطاع غزه بحماية وحضور الأمين العام للأمم المتحدة غوتيرش وأعضاء السلك الدبلوماسي في مصر ورؤساء أعضاء المنظمات الإنسانية الدولية وإحراج حكومة إسرائيل وتحميلها المسؤولية عن حياة الفريق الدبلوماسي مع تبعات تحمل مسؤولية إغلاق رفح من جانبها كقوة احتلال نافذة على الأرض



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استهداف وتدمير واقتحامات الجامعات والمؤسسات التعليمية سياسة ...
- الاعتقال الإداري أمر مخالف لكافة القوانين والمواثيق الدولية
- ليس من حق إسرائيل الادعاء ب-حق الدفاع عن النفس-.. وفق القانو ...
- مطلوب أولا تصويب أمريكا لسياستها في الشرق الأوسط
- أدلة قوية تدين إسرائيل بتهمة - الاباده الجماعية - وما يبنى ع ...
- بلينكن يقايض نتني اهو فهل ينجح ؟؟؟؟
- الإبادة الصامتة يمارسها جيش الاحتلال ...... ؟؟؟؟ في الضفة ال ...
- إسرائيل تخشي قرارات محكمة العدل الدولية. فما تداعيات إدانتها ...
- في يوم الشهيد - الفلسطيني-: نطالب بوضع حد لجرائم حكومة الاحت ...
- اليوم التالي للحرب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي
- إستراتجية الاغتيالات لم تحقق أهدافها
- اغتيال الشيخ العارةري في الضاحيه الجنوبيه سيقود للتصعيد
- تصريحات سومتي رش عن مخطط التهجير تفضح عنصرية الكيان الصهيوني
- حركة فتح العملاقة تواجه تحديات وجودية ومطالب بمراجعات شاملة ...
- نتنياهو يدغدغ عواطف الإسرائيليين ويصارع من أجل البقاء
- - إسرائيل - تستهدف القطاع المصرفي لضرب الاقتصاد الفلسطيني
- إسرائيل ولعبة إدارة الصراع مع الفلسطينيين
- معركة طوفان الأقصى تسقط نظرية وأيدلوجية جاب وتنسكي
- “غوانتانامو جديد” جنوب قطاع غزة
- إسرائيل تخطط لضم الضفة واحتلال غزة وترسيخ نظامها العنصري


المزيد.....




- “طول اليوم اغاني وكرتون”.. تردد قنوات الاطفال الجديدة 2024 ق ...
- أطباء ينقذون حياة جنين لامرأة استشهدت في رفح
- في -جيش كل الألمان-.. ضعف تواجد المرأة سيما في مواقع القيادة ...
- عظام ومنشار ودماء.. الشرطة تكتشف -قاتل النساء- في المكسيك
- لماذا تحب النساء الشوكولاتة؟
- “لولو اسنانها بتوجعها!!”.. استقبل تردد قناة وناسة بيبي 2024 ...
- شروط منحة الزواج التأمينات الإجتماعية وخطوات التسجيل عبر gos ...
- كاميرا مراقبة تظهر ذئبا مفترسا يطارد امرأة في الشارع.. شاهد ...
- مقتل امرأة حامل بقصف أوكراني لمقاطعة بيلغورود الروسية
- تنديد أممي بتزايد العنف الجنسي بحرب غزة ونزاعات أخرى في 2023 ...


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - بانتظار موقف مصري للرد على اتهامات فريق الدفاع الإسرائيلي لمصر في محكمة لاهاي