أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - دلير زنكنة - نورمان فينكلستين .تاريخ موجز للصراع الإسرائيلي الفلسطيني















المزيد.....



نورمان فينكلستين .تاريخ موجز للصراع الإسرائيلي الفلسطيني


دلير زنكنة

الحوار المتمدن-العدد: 7823 - 2023 / 12 / 12 - 02:51
المحور: القضية الفلسطينية
    


ندوة في بروكلين، نيويورك
17 أكتوبر 2023

نورمان فينكلستين باحث مستقل متميز. لقد ركز منذ فترة طويلة على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وهو مؤلف العديد من الكتب بما في ذلك اكثر من وقاحة، وصناعة المحرقة، وغزة: تحقيق في استشهادها. وهو نفسه موضوع الفيلم الوثائقي "الاميركي الراديكالي "American Radical.
……

بطريقة موجزة قدر الإمكان، سأستعرض تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مع التركيز على الجزء المتعلق بغزة من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وأعطي فقط صورة أولية لما هي غزة.
يبلغ طول غزة 25 ميلاً وعرضها 5 أميال. ويبلغ عدد سكان غزة 2.1 مليون نسمة. ومن بين هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 2.1 مليون شخص، 70% منهم لاجئون أو أحفاد لاجئين. نصف سكان غزة اطفال . غزة هي من أكثر الأماكن اكتظاظا بالسكان على أرض الله. إنها أكثر كثافة سكانية من طوكيو. لذلك، عندما تسمع إسرائيل تقول إنها تريد إخلاء القطاع الشمالي، يجب أن يستحضر مخيلتك صورة إحدى أكثر الأماكن كثافة سكانية على وجه الأرض، والتي أصبحت الآن أكثر كثافة سكانية بمرتين.

لا أحد يستطيع الدخول إلى غزة. لا أحد يستطيع الخروج من غزة، إلا في حالات نادرة. لديك حالة طبية، من الصعب جدا الخروج منها. إذا لم تكن لديك حالة طبية، فلن تخرج. وأيضاً، اقتصادياً، 50% من سكان غزة عاطلون عن العمل. ومن بين الشباب، 60% عاطلون عن العمل. ويجب أن أذكر أن المنظمات الإنسانية وصفت نصف السكان بأنهم يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، أي أن حوالي نصف سكان غزة لا يعانون من المجاعة بل يعانون بشكل مزمن من الجوع اليومي.

إذا جمعت كل القطع معًا، فستجد أن لديك حصارًا مستمرًا الآن لنحو عقدين من الزمن. لا أحد يدخل، لا أحد يخرج. مع أندر الاستثناءات.

عندما تجمع كل هذه القطع معاً، فليس من المفاجئ أن يصف رئيس وزراء المملكة المتحدة المحافظ، ديفيد كاميرون، غزة بأنها "سجن في الهواء الطلق". وقد وصف أحد أبرز علماء الاجتماع الإسرائيليين، باروخ كيمرلينغ، من الجامعة العبرية في القدس، و هو متوفي الان، غزة بأنها "أكبر معسكر اعتقال على الإطلاق". إذن، في مكان ما بين قطبي الطيف، بين سجن في الهواء الطلق، وأكبر معسكر اعتقال على الإطلاق. تلك هي غزة.

من شبه المؤكد أن الشباب الذين اقتحموا أبواب غزة يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، كانت المرة الأولى التي يتنفسون فيها هواء حرا. لقد ولدوا في معسكر اعتقال. إذا كنت تستخدم مصطلحات البروفيسور كيمرلينغ، أو أنهم ولدوا في سجن. أعتقد أن هذا هو الخلفية الأساسية لمحاولة فهم تطور الأحداث منذ السابع من أكتوبر.

هناك ثلاثة أبعاد تبدأ في 7 أكتوبر. البعد الأول هو الجانب الواقعي. ماذا حدث؟ بعض جوانبها لا تزال غامضة. لكن الصورة العامة أعتقد أنها أكثر أو أقل وضوحا. سيكون هناك المزيد من الدقة في التفاصيل ولكن لا أعتقد أنه سيكون هناك أي اكتشافات عظيمة. ثم هناك الجانب القانوني. ما الذي يحق لإسرائيل أن تفعله بموجب القانون الدولي وما الذي لا يحق لها فعله؟ ثم هناك الجانب الأخلاقي. وكما تعلمون جميعًا، غالبًا ما يتخلف القانون عن الأخلاق. وحتى لا يكون ذلك البعد الأخلاقي مرادفاً للبعد القانوني.

إذن التاريخ. هناك دائمًا نوع من التحيز المتأصل في تحديد من أين نبدأ. يريد بعض الناس أن يبدأوا بمملكة يهودا منذ حوالي 2000 عام. ويريد آخرون أن يبدأوا بالسكان العرب في فلسطين والمستوطنون الصهاينة الذين جاءوا لتهجيرهم.

ولأسباب تتعلق بالوقت، سأتخلى عن أي من نقطتي البداية أو كلتيهما، وسأختار اعتباطي الخاص، وأعترف بأنه اعتباطي، نقطة البداية والانطلاق الخاصة بي.

كان هناك مجتمعان في فلسطين بحلول عام 1947. كان هناك مجتمع يهودي. وكان يطلق عليه اسم "يشوف"، وكان عددهم حوالي 600 ألف يهودي أو صهيوني، أيًا كان المصطلح الذي تفضله. والمجتمع الثاني يتكون من العرب، أو إذا كنت تفضل العرب الفلسطينيين. وبلغ عدد هذا المجتمع حوالي 1,300,000 نسمة.

منذ أوائل القرن العشرين، كان هناك بعض التعاون، ولكن في الغالب أعتقد أنه من العدل القول أنه كانت هناك منافسة وصراع بين السكان الأصليين في فلسطين في ذلك الوقت، العرب الفلسطينيين، والمستوطنين أو المستعمرين اليهود. وكانت تسمى آنذاك جمعية الاستعمار اليهودي، أي المستعمرين اليهود. كانت هناك منافسة، وفي النهاية، أصبحت تلك المنافسة صراعًا كاملاً.

كان من الواضح بعد الحرب العالمية الثانية أنه لا بد من إيجاد حل للصراع، وفي الأصل كانت إدارة القضية من قبل البريطانيين، وهو ما كان يسمى الانتداب البريطاني على فلسطين. بعد الحرب العالمية الثانية، يئس البريطانيون من إيجاد حل لهذا الصراع بين المجتمعين اليهودي والعربي. وهكذا، ألقوا الكرة، إذا جاز التعبير، في ملعب الأمم المتحدة.

وأرسلت الأمم المتحدة عدة لجان لتقصي الحقائق. كان لدى البريطانيين لجنة تقصي الحقائق الخاصة بهم. كان هناك عدد كبير من التقارير الضخمة، وأود أن أقول إنها تقارير مثيرة للإعجاب للغاية.

وفي مرحلة ما، كان على الجمعية العامة أن تجد نوعا من القرار. وجاء هذا القرار على شكل قرار الأمم المتحدة رقم 181. ويسمى أحيانا قرار التقسيم. أما قرار التقسيم، فيمكنك القول، أعتقد أنه من العدل القول إنه لم يكن يحاول إيجاد صيغة مبنية على العدالة. لم يكن تحقيقًا أخلاقيًا أو قرارًا أخلاقيًا. وقد تم تناولها إلى حد كبير باعتبارها مشكلة عملية وعملية. هناك هذين المجتمعين هنا. إنهما لا يتفقان . وتختلف تطلعاتهم الأساسية بطرق أساسية. ولا يبدو أن هناك أي احتمال أن يتمكنوا من الانسجام. وهكذا اتخذ القرار بالأغلبية.

وكان رأي الأغلبية هو تقسيم فلسطين بين الطائفتين العربية الفلسطينية واليهودية الصهيونية. ووفقاً للتقسيم، فإن المجتمع اليهودي سيشكل حوالي 56% من فلسطين. وهذا يعني أنه تم تخصيص 56% للجالية اليهودية، على الرغم من أن عددهم كان 600 ألف نسمة. وخصصت 44% للسكان العرب، علماً أن عدد سكانهم كان حوالي 1,300,000 نسمة.
ولم يقبل الجانب العربي رسمياً قرار التقسيم لسببين. السبب الأول، كانوا السكان الأصليين. النقطة الثانية، كانوا يشكلون أغلبية السكان.

قبل الجانب اليهودي التقسيم رسميًا، لكنهم ما زالوا مصممين على السيطرة أو السيطرة الإقليمية على كامل أرض إسرائيل، التي اعتبرتها الحركة الصهيونية تابعة لها.

وعلى أية حال، فقد تدهور الصراع بسرعة. وبعد قرار التقسيم، سرعان ما تحول الأمر إلى حرب مفتوحة. ليس فقط بين الطائفتين في فلسطين، ولكن أيضًا مع الدول العربية المجاورة. ونتيجة لتلك الحرب، التي تسمى أحيانا الحرب العربية الإسرائيلية الأولى، نتيجة لتلك الحرب، كانت هناك نتيجتان أساسيتان تؤثران على الصراع اليوم.

وكانت النتيجة الأولى هي الطرد الجماعي للسكان العرب الفلسطينيين من المنطقة التي أصبحت إسرائيل. تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 90% من السكان داخل المنطقة التي أصبحت إسرائيل، تم طرد ما يقرب من 90% من السكان. ويبلغ عددهم من ذلك نحو 750 ألف عربي فلسطيني. ومن بين هؤلاء الـ 750.000، تم طرد ما يقرب من 250.000 فلسطيني من المنطقة التي أصبحت إسرائيل، وانتهى بهم الأمر، من بين الـ 750.000، حوالي ثلث الـ 750.000 الذين طردوا، انتهى بهم الأمر في غزة. وقد تغلبوا عددياً على السكان العرب الفعليين في غزة.

خلاصة القول هناك وهنا، سأتقدم سريعًا إلى الحاضر ثم أعود إلى حيث كنا. وخلاصة القول هي أن أغلبية ساحقة من اللاجئين في غزة. ما يقرب من 70% من سكان غزة مصنفون بموجب القانون الدولي على أنهم لاجئون أو أحفاد اللاجئين.

هناك حقيقة واحدة عليك أن تضعها في اعتبارك دائمًا عندما تسمع كلمة غزة، وهي أن أغلبية سكان غزة هم من اللاجئين. ومع هذا العدد الكبير من اللاجئين، فقد بدأوا، إذا جاز التعبير، حياتهم في غزة كلاجئين سابقين. لذلك، عندما تسمع الآن في الأخبار عن احتمال حدوث تطهير عرقي في غزة، لنحو 70% من اللاجئين وأحفاد اللاجئين، فإننا نتحدث عن طرد مرتين.

لنعد إلى ما بعد حرب 1948. قلت إن هناك نتيجتين رئيسيتين لأغراضنا. أولاً: الطرد الجماعي. وثانياً، إسرائيل الآن أعلنت نفسها دولة، ولم تلتزم بقرار الأمم المتحدة بتخصيص 56% لها. ووسعت حدودها إلى 80% من فلسطين.

المناطق الوحيدة مما يسمى فلسطين الانتداب البريطاني، التي لم تخضع للسيطرة الإسرائيلية هي ما يسمى بالضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة. ومع هذين الاستثناءين، الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة، تسيطر إسرائيل الآن على كامل فلسطين التاريخية أو فلسطين تحت الانتداب البريطاني.

ولأسباب تتعلق بالوقت، سنتقدم سريعًا من عام 1948 إلى عام 1967. وفي عام 1967، كان هناك صراع آخر بين إسرائيل وجيرانها العرب. وتسمى أحيانًا حرب الأيام الستة. أفضّل حرب حزيران/يونيو 1967. وخلال حرب يونيو/حزيران 1967، وسعت إسرائيل حدودها مرة أخرى، وأصبحت تسيطر الآن على كامل الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة.

وهاتان المنطقتان، الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة، تشكلان، بموجب القانون الدولي، أراضٍ محتلة. وهناك مجموعة كبيرة من القانون الدولي بشأن الوضع القانوني والحقوق والواجبات لقوة الاحتلال أثناء احتلالها. وهي تتجسد عادة في ما يسمى بأنظمة لاهاي واتفاقية جنيف الرابعة.

وكما حدث في عام 1947، عادت الأمم المتحدة مرة أخرى لتلعب دوراً رئيسياً في محاولة إيجاد حل لهذه المشكلة التي تبدو مستعصية على الحل. وقد نوقشت هذه المشكلة لأول مرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة. ولم يتم التوصل إلى قرار، ثم تم طرحه في قاعة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وأنتج مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نوفمبر 1967 ما
لا يزال يعتبر القرار التاريخي بعد القرار رقم 181 في عام 1947، وهو القرار التاريخي الثاني، الذي لا يزال يشكل بموجب القانون الدولي الأساس القانوني لمحاولة حل الصراع، وقد مرروا دون أي أصوات معارضة و بالإجماع، قرار الأمم المتحدة رقم 242.

كان لقرار الأمم المتحدة رقم 242 شقان. كان الشق الأول هو مبدأ القانون الدولي المستند إلى ميثاق الأمم المتحدة والمذكور في فقرة ديباجة قرار الأمم المتحدة رقم 242. فقرة الديباجة تعني ببساطة الديباجة. وتنص ديباجة قرار الأمم المتحدة رقم 242 على ما يلي: "من غير المقبول الاستيلاء على الأراضي بالحرب". ووفقاً لهذا المبدأ، فإن إسرائيل ملزمة بالتخلي عن سيطرتها على الأراضي التي استولت عليها خلال حرب عام 1967.

تلك المناطق، ومرة أخرى، سأطلب منك التسامح في تكرار كلامي. لكن ما لم تحصل على الحقائق الأساسية، فكل شيء آخر سيكون غامضًا . لذا اسمحوا لي أن أكرر مرة أخرى الحقائق الأساسية.

وبموجب القانون الدولي، وبما أنه من غير المقبول الاستيلاء على الأراضي عن طريق الحرب، فإن إسرائيل ملزمة قانونًا بموجب القانون الدولي بالتخلي عن سيطرتها على الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة. أنه يمكنك شيء مقابل شيء اخر(وضع راهن) . مقايضة، اي في الأساس التزامك، مقابل التزامهم.

وكان الوضع الراهن أن إسرائيل دولة بموجب القانون الدولي. وهي دولة عضو في الأمم المتحدة. وبالتالي، فإن لها نفس الحقوق والواجبات التي تتمتع بها أي دولة أخرى عضو في الأمم المتحدة. وبالتالي، وبما أن ميثاق الأمم المتحدة يدعو إلى علاقات سلمية بين الدول، فقد كان على الدول العربية الالتزام بالاعتراف بحق إسرائيل في العيش بسلام مع جيرانها. وكان هذان الشرطان المسبقان لحل النزاع.

وأصبح يطلق عليها أحيانًا مصطلح الأرض مقابل السلام لحل الصراع. وكان على إسرائيل أن تتخلى عن سيطرتها على الأراضي التي استحوذت عليها. وكان على العرب أن يعترفوا بحق إسرائيل في العيش بسلام مع جيرانها في المنطقة.

ولم أذكر حقيقة أنه خلال حرب يونيو/حزيران 1967، لم تكتف إسرائيل بغزو الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكنها احتلت أيضًا سيناء المصرية، واحتلت مرتفعات الجولان السورية. سأترك ذلك جانبا. وكما قلت، أود أن أركز على سبب وجودنا هنا اليوم، وبالتحديد مسألة غزة.

وكانت تلك هي الصيغة: الانسحاب الكامل من الأراضي مقابل السلام الكامل. تلك كانت الصيغة التي قدمها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهي لا تزال الأساس لأي حل للصراع.

والآن سأركز على الفلسطينيين فقط، وسأصل إلى غزة خلال لحظة. وكان الفلسطينيون في تلك المرحلة تسمى قيادتهم منظمة التحرير الفلسطينية. تم اختصارها PLO. والشخصية المركزية، الشخصية الرئيسية في منظمة التحرير الفلسطينية، كان شخصاً اسمه ياسر عرفات.

بداية من أوائل سبعينيات القرن العشرين، أشارت منظمة التحرير الفلسطينية إلى استعدادها لقبول شروط قرار الأمم المتحدة رقم 242. وهذا يعني أنها كانت مستعدة للاعتراف بإسرائيل كدولة في المنطقة، تتمتع بكل الحقوق التي تعود إلى الدولة، أي الحق في العيش بسلام مع جيرانها. وطالب الفلسطينيون في المقابل، وهو ما أقره المجتمع الدولي، بحقهم في ممارسة تقرير مصيرهم كشعب داخل الضفة الغربية وقطاع غزة، ضمن تلك الـ 20٪ من فلسطين التاريخية، والتي كان من واجب إسرائيل أن تلتزم بها. إن التخلي عن السيطرة، والذي قبله الفلسطينيون الآن، سيشكل الحدود الإقليمية لدولتهم.

لذا، بحلول أوائل السبعينيات، كان الفلسطينيون قد أوفوا بواجبهم، والتزامهم بموجب القانون الدولي بالاعتراف بإسرائيل كدولة. وتوقعوا، كما جاء في قرار الأمم المتحدة رقم 242، أن يحصلوا على حقهم. وبعد أن اعترفوا بواجبهم، أصبحوا الآن يريدون حقهم في ممارسة تقرير المصير داخل الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وغزة.

ومن ناحية أخرى، كان الإسرائيليون مصممين على الاحتفاظ بكل ما اعتبروه "وطنهم التاريخي"، ولم يرغبوا في التخلي عن السيطرة على أجزاء كبيرة من الضفة الغربية وأي جزء من قطاع غزة. لقد كانوا مصممين تمامًا، وأصروا على عدم قبول تلك الشروط لحل الصراع. ثم بدأت الضغوط الدولية تتزايد على إسرائيل لقبول الاعتراف الفلسطيني بها كدولة وتنفيذ انسحاب من الأراضي التي احتلتها.

وفي عام 1982، تعرضت إسرائيل لضغوط كبيرة للاعتراف باستعداد الفلسطينيين لتسوية الصراع. هناك كتاب جيد جدا. يُطلق عليه اسم "معضلات الأمن" وقد كتبه عالم سياسي إسرائيلي توفي منذ ذلك الحين يُدعى أفنير يانيف. وكتب أفنير يانيف في الكتاب أن إسرائيل كانت تواجه معضلة كبرى بحلول نهاية السبعينيات وأوائل الثمانينيات، وأنا الآن أستخدم عبارته ،قال: "إن المعضلة الكبرى هي عملية السلام الفلسطينية". لقد كان الفلسطينيون مصممين على تسوية الصراع وفقاً للقانون الدولي، لكن ذلك كان سيجبر إسرائيل على انسحابًا من الأراضي التي تعتبرها تابعة لها بالحق التاريخي، وأنها لن تتخلى عن السيطرة عليها.

في يونيو/حزيران 1982، اختلقت إسرائيل سبباً للحرب، وهي ذريعة لشن حرب على لبنان. وفي سياق تلك الحرب، التي بدأت عام 1982 وبلغت ذروتها في سبتمبر 1982، قتلت إسرائيل، وتشير التقديرات إلى ما بين 15 إلى 20 ألف فلسطيني ولبناني، معظمهم من المدنيين.

بعد الحرب أو في نهايتها بلغت الحرب ذروتها في المجازر الكبرى التي تعرض لها الفلسطينيون في مخيمات اللاجئين في لبنان. يمكنك التحقق من ذلك بنفسك لأن هناك أدبيات ضخمة حوله. اسمها مجازر صبرا وشاتيلا. وفي نهاية مجازر صبرا وشاتيلا، هُزمت منظمة التحرير الفلسطينية فعلياً وأجبرت على الخروج إلى المنفى. وفي تلك المرحلة، ونحن نتحدث عن عام 1982 تقريبًا، كان هناك شعور بأن قضية فلسطين قد تم القضاء عليها الآن. ولم تهتم الدول العربية والمجتمع الدولي بها إلا قليلاً.

وقد تُرك الآن الناس في الضفة الغربية وقطاع غزة ليعيشوا ما يمكن أن نسميه اوضاعهم الخاصة. لقد أدركوا أنه لن يكون هناك أي ضغط دولي على إسرائيل من ناحية. ومن ناحية أخرى، ما لم يفعلوا شيئًا من تلقاء أنفسهم، أي يأخذوا مصيرهم بأيديهم، فإن هذا الاحتلال سيستمر إلى الأبد.

وهكذا، في السابع من كانون الأول (ديسمبر) 1987، اندلعت ثورة مدنية سلمية لأول مرة في غزة. ومن ثم تلك الثورة المدنية سرعان ما انتشرت إلى الضفة الغربية، وأصبح يطلق عليها اسم الانتفاضة الأولى.

وكانت إسرائيل مصممة على سحق تلك الثورة واستخدمت قوة هائلة. وقد صاغ وزير الدفاع في حينه اسحق رابين هذا الشعار الذي مارست إسرائيل تحت رعايته قمعها الواسع. لقد دعا إلى استخدام، وأنا الآن أقتبس ، "القوة و القسوة والضرب" لقمع هذه الثورة المدنية اللاعنفية. وحقيقة الأمر هي أن الإسرائيليين نجحوا. من الواضح أن هذه ليست المرة الأولى في التاريخ التي ينتصر فيها القوة على الحق. وأدى ذلك في النهاية إلى ما أصبح يعرف باتفاقيات أوسلو. تم التوقيع على اتفاقيات أوسلو في 13 سبتمبر 1993.

وكان جوهر اتفاقيات أوسلو هو أن منظمة التحرير الفلسطينية اعترفت رسميًا بإسرائيل على الورق. ولم يحصل الفلسطينيون على أي شيء تقريبًا في المقابل، لأنهم هُزِموا خلال الانتفاضة الأولى، وحصل المنتصر على الغنائم. وما حصل عليه الفلسطينيون في المقابل كان وعداً بشيء ما في المستقبل. وكان هذا حقا جوهر ذلك. وكان من المفترض أن تكون هناك فترة انتقالية مدتها خمس سنوات تتمكن خلالها إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية من التوصل إلى حل للصراع، لكن ذلك لم يحدث قط. وقد تمكنت إسرائيل بنجاح من تجنيد منظمة التحرير الفلسطينية، وهو التعبير الذي أصبح يستخدم، كمقاول فرعي لها بين الفلسطينيين.

حصلت منظمة التحرير الفلسطينية على امتيازات السلطة، أي المال، ومكانة الشخصيات المهمة، وجميع امتيازات السلطة المتنوعة الأخرى. وأصبحوا ما يسمى حاليا، السلطة الفلسطينية. والسلطة الفلسطينية هي في الأساس شبكة إدارية وشرطية تعمل بناء على طلب إسرائيل.

سأنتقل سريعًا الآن إلى عام 2006. لقد تحدثت حتى الآن عن البعد الإسرائيلي العربي للمشكلة، ثم البعد الإسرائيلي الفلسطيني للمشكلة. والآن سأقوم بتقليص نطاقنا أكثر وأركز على البعد الغزاوي للمشكلة.

وفي عام 2006، أجريت انتخابات برلمانية في الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد حث المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة، جميع الفلسطينيين على المشاركة في هذه الانتخابات. حدث شيئان مفاجئان. رقم واحد، حماس، الحركة الإسلامية وافقت على المشاركة في الانتخابات. ثانياً، لمفاجأة الجميع، بما في ذلك حماس، فازت حماس بالانتخابات.

وكان جيمي كارتر، الرئيس الأمريكي الأسبق، أحد شهود العيان على الانتخابات. ووصفها بأنها "انتخابات نزيهة و عادلة تماما".

وفور فوز حماس بالانتخابات، فرضت إسرائيل، ثم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، حصارا وحشيا على غزة. لقد عاقبت شعب غزة لأنه انتخب الحزب الخطأ للوصول إلى السلطة.
وهذه هي البداية. كثيرا ما تسمع عن الحصار المفروض على غزة. شهد عام 2006 بداية الحصار، وقد فُرض الحصار لانه طُلب من الشعب الفلسطيني إجراء الانتخابات، وقد أجروا الانتخابات كما طلب منهم ذلك، لكنهم بعد ذلك انتخبوا الحزب الخطأ للوصول إلى السلطة. في الواقع، في ذلك الوقت، أعربت هيلاري كلينتون، عضو مجلس الشيوخ عن نيويورك، عن أسفها لأن الولايات المتحدة ارتكبت خطأً وأنها لم تزور الانتخابات.

وعلى أية حال، بعد ذلك، أصبحت حماس الآن في السلطة. تم فرض الحصار على غزة. وبدأت حماس تشهد ما يمكن أن نسميه تطوراً سياسياً. ومن الواضح أنهم أدلوا بتصريحات، بما في ذلك لجيمي كارتر، بأنهم مستعدون للتفاوض على تسوية مع إسرائيل على أساس شروط القانون الدولي وقرار الأمم المتحدة رقم 242. وقد وصلت تلك الجهود الدبلوماسية التي بذلتها حماس إلى طريق مسدود لأن إسرائيل لم تقبل بشرعية حماس كشريك في المفاوضات. ومن الآن فصاعدا، تبدأ الأمور في التدهور بسرعة.

ابتداءً من عام 2008، بدأ شعب غزة يتعرض لسلسلة من المجازر الإسرائيلية الوحشية. كانت هناك عدة مجازر مستمرة، 2008، 2009. ليس لدي الوقت لاستعراضها كلها بالتفصيل، لكن أول مذبحة كبرى حدثت في عام 2008. وبدأت في 26 ديسمبر 2008، وتستمر حتى 17 يناير. إنها تسمى عملية الرصاص المصبوب.

وفي سياق عملية الرصاص المصبوب، قتلت إسرائيل حوالي 1200 من سكان غزة، من بينهم 350 طفلاً. ودمرت ما يقرب من 6300 منزل ودمرت البنية التحتية في غزة.

ثم وقعت عدة مجازر أخرى، بما في ذلك على متن الأسطول الإنساني، الذي كانت سفينة مافي مرمرة هي الرائدة فيه. في 31 مايو، توجه أسطول إنساني إلى غزة. وكانت تحتوي على 000 10 طن من الضروريات الأساسية لشعب غزة الذي يعاني من الحصار اللاإنساني وغير القانوني المفروض عليه. وتعرض الأسطول لهجوم في المياه الدولية من قبل قوات كوماندوز إسرائيلية. وبحلول نهاية الهجوم في منتصف الليل، قُتل ثمانية ركاب.

ثم في عام 2012، كانت هناك عملية إسرائيلية أخرى ضد غزة تسمى عملية عمود السحاب. ثم في يوليو وأغسطس 2014، وقعت المجازر الأكثر وحشية في غزة. وقد أطلق عليها اسم عملية الجرف الصامد.

في ذلك الوقت، كان رئيس الدولة الذي ارتكب تلك المجزرة بالذات هو بنيامين نتنياهو. الآن، اليوم، في صحيفة نيويورك تايمز، وُصف بنيامين نتنياهو بأنه أساسًا من دعاة السلام، وكان في الماضي يميل فقط نحو ما أسمته صحيفة نيويورك تايمز بالعمليات الاستهدافية. ووصفت صحيفة نيويورك تايمز ما حدث عام 2014 في عملية الجرف الصامد، بأنها كانت "محدودة الطبيعة".

حسنًا، كان لدى الآخرين آراء مختلفة حول تلك العملية المحدودة. في البداية، اسمحوا لي أن أقدم لكم الإحصائيات. قتلت إسرائيل حوالي 2200 من سكان غزة، منهم حوالي 550 طفلاً. ودمرت إسرائيل 18 ألف منزل في غزة. وتوجه رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير إلى غزة بعد انتهاء الصراع. وتذكروا أننا نتحدث عن رئيس لجنة الصليب الأحمر العالمية، ومهمتها زيارة مناطق القتال.

وقال علناً إنه لم يشهد قط في حياته المهنية حجم الدمار الذي رآه في غزة. وهذا ما تسميه صحيفة نيويورك تايمز بالعملية التي كانت "محدودة بطبيعتها". وبنفس الطريقة، سارة روي، الباحثة المحترمة جدًا في جامعة هارفارد، هي ابنة الناجين من معسكر اعتقال أوشفيتز. لقد كتبت الدراسة الاقتصادية النهائية لغزة، "قطاع غزة: الاقتصاد السياسي لتقليص التنمية في غزة." وقالت إنها لم تشهد قط مثل هذا الدمار الاقتصادي والنفسي والجسدي الذي شهدته في عام 2014 مع عملية الجرف الصامد.

في عام 2018، قرر سكان غزة تجربة شيء جديد. لقد حث العديد من الأشخاص في المجتمع الدولي سكان غزة، والفلسطينيين عمومًا، على تجربة العصيان المدني. إن هذا الكفاح المسلح، كما كان، لم يسفر عن أية نتائج. لذا، حاولوا العصيان المدني.

وكما قلت لكم من قبل، فقد حاولوا العصيان المدني مرة واحدة خلال الانتفاضة الأولى. لقد حاول سكان غزة الذين يعانون من هذا الحصار في عام 2018 تجربة ذلك مرة أخرى. وسميت بمسيرة العودة الكبرى. وبدأت مسيرة العودة الكبرى، مثل الانتفاضة الأولى، بشكل سلمي كامل. حاول الفلسطينيون العصيان المدني السلمي. وماذا فعلت إسرائيل؟ حسنًا، السجل موثق بشكل جيد في تقرير الأمم المتحدة، وكذلك من قبل هيومن رايتس ووتش.

وخلص تقرير الأمم المتحدة إلى أن إسرائيل كانت تستهدف الأطفال في مسيرة العودة الكبرى. كانوا يستهدفون الطواقم الطبية. كانوا يستهدفون الصحفيين. وكانوا يستهدفون الأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية، أولئك الذين شاركوا في مسيرات العودة الكبرى والذين كانوا على الكراسي المتحركة أو على عكازين. وأظهرت الأدلة أن القناصة الإسرائيليين كانوا يستهدفون بشكل كبير كاحلي المتظاهرين، لإحداث إعاقات دائمة تغير حياتهم.

وبعد قولي هذا، سننتقل الآن إلى الوقت الحاضر. أردت استخدام النصف الأول لعرض الخلفية فقط.

أظن أن هناك العديد من الفلسطينيين الآن الذين يشعرون بالندم على ما حدث في 7 أكتوبر/تشرين الأول. والنقطة الوحيدة التي ذكرتها في تصريحاتي هي أنني أستطيع أن أفهم ما حدث.

سؤال وجواب

س:ما هي نصيحتك للشباب الأميركيين الذين يريدون إحياء الحركة المناهضة للإمبريالية؟

ج:اقول بإيجاز أن جيلكم، الشباب الحاضر، يواجه ثلاثة تحديات غير مسبوقة، أو اثنتين من هذه التحديات الثلاثة غير مسبوقة . والثالث الذي تواجهونه في أشد أشكاله. رقم واحد من الواضح أن جيلي لم يكن لديه أي وعي بمشكلة تغير المناخ. إذن هذا جديد على جيلكم.
ثانياً، شهد جيلي ازدهاراً اقتصادياً نسبياً للجميع باستثناء ربما 20% من الأميركيين الذين أطلق عليهم اسم أميركا الأخرى. جيلكم، العكس تماما. 80% من جيلكم ليس له مستقبل. جيلكم لديه حاضر محفوف بالمخاطر. ومستقبل بلا مستقبل. هناك حوالي 20%، في جيلي،
من لم يختبر الرخاء، هناك حوالي 20% من جيلك يعيش الرخاء. وهذا أيضًا أمر غير مسبوق.
رقم ثلاثة، هناك خطر اندلاع حريق نووي، وإبادة الكوكب، ليس بسبب تغير المناخ، ولكن بسبب الأسلحة النووية. والآن، بينما نتحدث، هناك احتمال كبير جدًا، لن أسميه تخمينات كبيرة . أود أن أقول إن هناك احتمالاً كبيراً بأن يصل الأمر في أوكرانيا وفي الصراع الحالي في الشرق الأوسط إلى ذروته اي نهاية الجنس البشري. لذا، أعتقد أن جيلكم يواجه تحديات كبيرة للغاية وعليه مواجهتها إذا أراد أن يكون له أي مستقبل.

ومع ذلك، فيما يتعلق بالسؤال المحدد حول ما يحدث الآن، أعتقد أن المطلبين يجب أن يكونا بسيطين للغاية ويمكن الفوز بهما. المطلبان يجب أن يكونا وقفا فوريا لإطلاق النار، رقم واحد، وإنهاء الحصار المفروض على غزة، رقم اثنين. يجب أن تكون هذه هي المطالب الفورية من أجل منع ما يبدو في هذه المرحلة أنه خطة إبادة جماعية من قبل دولة إسرائيل. كل ما عليك فعله هو ربط البيانين اللذين صدرا في 8 أكتوبر.

أولاً، صرح رئيس الوزراء نتنياهو أن هذه ستكون حرباً طويلة، أطول من الحروب السابقة. استمرت عملية الجرف الصامد 51 يومًا. وهذا يعني على الأقل أننا نتحدث عن 51 يومًا زائدًا.
ثانيًا، صرح وزير الدفاع أنه لن يتم إدخال الماء أو الكهرباء أو الوقود أو الغذاء إلى غزة. إذا قمت بربط هذين البيانين، فهذا يعني أن سكان غزة البالغ عددهم 2.1 مليون نسمة، منهم مليون طفل، لن يحصلوا على أي طعام أو ماء أو كهرباء أو وقود لمدة لا تقل عن 51 يومًا. ولا أعتقد أنه يمكن الاعتراض بعقلانية على أن ما أعلنته إسرائيل في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر كان خطة إبادة جماعية. لذا فإن الهدفين يجب أن يكونا وقفًا فوريًا لإطلاق النار وإنهاء الحصار.

س:كيف يمكننا أن نفهم حماس؟

ج: عندما انتخبت حماس، لم يكن ذلك بالضرورة بسبب موافقة الناس على توجهاتها السياسية أو الأيديولوجية. وكانت السلطة الفلسطينية، خليفة منظمة التحرير الفلسطينية، مليئة بالفساد. وقد أصبح الناس في الأراضي الفلسطينية المحتلة يشعرون بالاستياء من السلطة الفلسطينية. وانتخبوا حماس. ليس بالضرورة، كما قلت، بسبب أيديولوجيتها أو ميولها السياسية، بل لأنها كانت، نسبياً، منظمة نزيهة. وقد أداروا بطريقة نزيهة على ما يبدو الكثير من المؤسسات الاجتماعية والمنظمات الخيرية في قطاع غزة. وعلى هذا الأساس فازوا في تلك الانتخابات البرلمانية.

وصحيح أيضًا أنهم أصبحوا بمرور الوقت قمعيين جدًا. لقد أدى ذلك إلى نفور جزء كبير من سكان غزة. وكما أفهم، كانت هناك أيضاً درجات من الامتيازات الاقتصادية التي يتمتعون بها الآن، الأمر الذي أثار الاستياء بين بقية السكان. لكن خلاصة القول هي أنهم لم يُمنحوا الفرصة قط. وبالنسبة لأولئك منكم الذين يعرفون التاريخ، فهذا أمر شائع جدًا. عندما تم انتخاب حكومة الوحدة الشعبية في تشيلي عام 1970، كانت عبارة عن ائتلاف اشتراكي بقيادة سلفادور الليندي. لقد أبدت الولايات المتحدة استياء شديدا من نتيجة الانتخابات. وقد قال الرئيس نيكسون في ذلك الوقت، "سوف نجعل الاقتصاد يصرخ". سوف نتسبب في قدر كبير من الاستياء حتى يقوم شعب تشيلي و يطيح بالحكومة، وهو ما فعلوه في 11 سبتمبر 1973.

وحدث الشيء نفسه مع الحصار المفروض على كوبا. باستثناء تلك الحالة، وعلى الرغم من أنهم جعلوا الاقتصاد يصرخ، لم تتم الإطاحة بالحكومة. لقد فعلوا الشيء نفسه مع نيكاراغوا والساندينيين، وقد نجحوا في ذلك في نهاية المطاف. في عام 1990، صوتوا لازاحة الساندينيين من السلطة. لذلك هذا تكتيك شائع جدًا. نفس الشيء الذي يجب أن أقوله حدث في مصر مع مرسي. وفي انتخابه، كان هناك إضراب رأسمالي فعلي في مصر، لتدمير الاقتصاد وخلق حالة من السخط، وهو ما يمكن استغلاله بعد ذلك لطرد الإخوان المسلمين من السلطة في مصر. لذلك لا أريد أن أحكم على حماس كحكومة منفصلة عن أيديولوجيتها وتوجهاتها السياسية. كحكومة، لم تتح لها الفرصة قط. وفي اليوم التالي لانتخابها، فُرض حصار وحشي على غزة.

وأيضًا أن نقول إن هناك بعض المواقف التي لا تسمح بالتوصل إلى حل أخلاقي أنيق. الحياة الحقيقية أكثر تعقيدًا في العديد من المواقف من الصيغ البسيطة.

ما أود قوله هو أن الأحكام التاريخية معقدة. ولا أريد أن أتحدث باسم الفلسطينيين أو أن أتظاهر بأنني أعرف ما هو حكم التاريخ.

المصدر
‏Alternative Radio



#دلير_زنكنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدعاية الإمبريالية وأيديولوجية المثقفين اليساريين الغربيين ...
- الدعاية الإمبريالية وأيديولوجية المثقفين اليساريين الغربيين ...
- الدعاية الإمبريالية وأيديولوجية المثقفين اليساريين الغربيين ...
- لقد مات هنري كيسنجر، مجرم الحرب سيئ السمعة
- حول معاداة السامية ومعاداة الصهيونية و خطورة الخلط بينهما
- الإساءة إلى العصر الذهبي الحديث لأرمينيا
- تعرف على عملاء وكالة المخابرات المركزية السابقين الذين يقررو ...
- لماذا انهار الاتحاد السوفييتي؟
- غزة بعد شهر: مقابلة مع معين رباني و نورمان فينكلستين
- الطبقة العاملة العربية قادرة على توجيه ضربة قاسية الى الاقتص ...
- الفلسطينيون يتحدثون لغة العنف التي علمتهم إياها إسرائيل
- الصوت اليهودي من أجل السلام: جذر العنف ، القمع
- فضح ويلات الرأسمالية في أرمينيا في كتاب ماركار ملكونيان -الق ...
- سقوط ناغورنو كاراباخ
- إضراب عمال صناعة السيارات الأميركية يضع الفجوة الهائلة في ال ...
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي
- التعنت الأمريكي والإسرائيلي منع السلام في الشرق الأوسط
- مراجعة كتاب -آخر رجل نزيه- لجيمس رايزن
- هل تستطيع فلسفة جون راولز إنقاذ الديمقراطية الليبرالية؟
- وطن حر وشعب سعيد


المزيد.....




- -فيضانات كارثية- في ولاية آيوا تجبر السكان على الإخلاء.. بعض ...
- ??مباشر: صحة غزة تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الإسرائيلي إ ...
- زعيم المعارضة الإسرائيلية ينتقد تصريحات نتنياهو بشأن -صفقة ج ...
- بعد تحقيق عامين.. نتانياهو يتلقى تحذيرا رسميا بـ-قضية الغواص ...
- بعد الأمطار القياسية.. حاكم دبي يعلن عن مشروع بمليارات الدول ...
- ما هي قصة الشاب المغربي الذي تطوع للقتال مع الجيش الأوكراني ...
- شمال قطاع غزة يسجل حالات -تسمم وسوء تغذية ومجاعة تلوح في الأ ...
- موسكو تعلن استدعاء السفيرة الأمريكية: أبلغناها أن واشنطن تتح ...
- وزير خارجية اليونان: تهديدات حزب الله ضد قبرص غير مقبولة على ...
- الأمن الماليزي يعتقل ثمانية أشخاص يشتبه في تخطيطهم لهجمات إر ...


المزيد.....

- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- معركة الذاكرة الفلسطينية: تحولات المكان وتأصيل الهويات بمحو ... / محمود الصباغ
- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - دلير زنكنة - نورمان فينكلستين .تاريخ موجز للصراع الإسرائيلي الفلسطيني