أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عايد سعيد السراج - المفكر الكبير. جريس الهامس. ومعادات الطغاة















المزيد.....

المفكر الكبير. جريس الهامس. ومعادات الطغاة


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 7816 - 2023 / 12 / 5 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جريس الهامس ـ مملكة المقنن في سوريا.
هو عنوان الكتاب الذي ألفه الكاتب والمفكر الكبير الحقوقي،الأستاذ،المرحوم،جريس الهامس.

جريس الهامس ، المفكرالحر والسياسي المخضرم والرجل العنيد الصلب والقانوني الذي سَخّر كل قدراته من أجل المظلومين والفقراء والمضطهدين في سوريا وفي كل مكان من العالم، وان اتفقت معه في بعض طروحاته أو اختلفت ولكنك ستحترم هذه الشخصية الفولاذية الصلبة الصادقة مع قناعتها لدرجة التضحية غير المحدودة من أجل الإنسان والوطن الحر الكريم ،
،، كلمة على جرح الردة ،،
يقول المفكر والسياسي الكبير،
( كالطائر المهجّر لا المهاجر ، المغــّرب عن وطنه لا الغريب ، وكالهنود الحمر في وطننا او الخارج بفضل جلاوزة قاتلي الهنود الحمر في بلادهم. أصبح أحرار الأمة العربية في عصر(( الحرية النفطية)) والنظام الأمريكي الصهيوني العالمي - المعولم - الجديد هكذا اصبح المناضلون الشرفاء في بلاد الشمس والحرية ذنبهم الوحيد أنهم من بلاد النفط
قالوا لا لإغتصاب فلسطينهم وثرواتهم وكرامتهم. لا لأنظمة الوكلاء بالعمولة من الملوك والسلاطين والأمراء وـ الملكيو جمهوريون؛ الجدد - نحن
صبورون - صبورون أكثر من طيور القصب لأن شتاءنا طويل ومرير.
لا ربيع له على المدى المنظور. وليله طويل لا يخضع لحركة الفصول العادية. حتى كدنا نحسب صيفنا وليلنا قطبياً لولا وميض بنادق الثوار في جنوب لبنان وفلسطين وغيرها في العالم السادر. المجنون في حب النوم على الرماد والغناء حول النعوش أو النحيب واللطم المبرمج خلف جيف الطغاة المستبدين. صبورون.. نحن لأننا بقية جيل مهزوم. نرفض إلقاء السلاح عندما اقتحم الشيب ناصيتنا. كما رفضناه في ربيع شبابنا الذي كان نابضا ً بحيوية جيلنا وإقدامه نرفض الإستسلام أمام الطغاة في الداخل الذين باعوا الوطن واغتصبوا السلطة من الشعب وحولوا الجمهورية إلى ملكية وراثية ومزرعة خاصة لهم. وفي الخارج للأمبراليين الأمريكان الصهاينة الذين استباحوا الوطن من المحيط الى الخليج. نرفض لأننا ندرك علة هزيمة جيلنا ليست في ذاته كما يدعي ( المستحدثون) المتنكرون للماضي النضالي يوم كان الحكم للشارع الوطني السوري والعربي. نحن بقايا جيل اعطى كل شيئ في سبيل إنتصار الوطن وحقوق الإنسان. ووقع في الأخطاء التي لا مفر منها في كل من يعمل لأننا لسنا " أنبياء" وبقايا السيوف من جيلنا هذا هي التي قارعت الاستعمار وحطمت أحلامه ومشاريعه. عندما كانت الكلمة للشعب لا للحكام. وقبل ان يضع " المستحدثون " القيود في أرجلنا ويكمموا أفواهنا ويسرقوا شعاراتنا. ويشوهوا تاريخنا ويضعوا السوط والقيد وكراسي الحكم، فوق الشعب والقانون وحقوق الإنسان - باسم التقدم والحرية والوحدة. لقد هزمنا إلى أمد يقصر او يطول. لإننا جابهنا أعداء أكبر وأقوى مما تصورنا. وجابهنا أصدقاء - أعداء - طعنونا في الظهر غدرا ً وخسة. في مرحلة أصيب فيها البعض منا ( ولا اقول الكل) بعمى الالوان وإننا نخشى على جيل اليوم من السقوط بما هو أدهى وأمرإذا لم يقم بدراسة التجارب الماضية والتعلم من أخطائها.

وبحافز من إرادتنا الثابتة وثقتها بمستقبل شعبنا ووطننا الحر والديمقراطي أقدم لبناتنا وأبنائنا ) هذه الدراسة الموجزة حول ( القوانين الاستثنائية والسجون والمعتقلات) في سورية الذبيحة كغيض ٍ من فيض. من ركائز نظام الجريمة المقننة والمستمرة الأسدية الفريد من نوعها في العالم المعاصر. لتكون حافزاً للقاء جميع الوطنيين السوريين والعرب في خندق واحد لإنقاذ إنساننا ووطننا من أنظمة القمع واللصوصية والعشائرية والذل التابعة لأعداء الامة والوطن كلنا مـُذَلون مـُهانون مع بقاء هذا النظام فلنتحد…

القوانين والمحاكم الاستثنائية في سورية

السلطة القضائية هي الحارس المؤتمن على تحقيق العدالة بين الناس من جهة. وبينهم وبين الدولة أخرى. لتحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي والوطني.
لذا فاستقلال هذه بين السلطة عن السلطتين التشريعية والتنفيذية هو المقياس الحضاري والديمقراطي لأية أمة من الأمم. لم تأت هذه القاعدة منحة من الطبقات الحاكمة بل كانت ثمرة كفاح طويل مرير خاضته الشعوب في سبيل حريتها ، وصيانة حقوقها. من عبث أية سلطة طاغية أو ديكتاتور مستبد بجمع كل السلطات بيديه ليتصرف بمصير الناس والوطن حسب أهوائه ونرجسيته المريضة على أشلاء حقوق الإنسان وحرياته الاساسية وبالتالي على أشلاء الوطن واستقلاله. وجاء مبدأ فصل السلطات، تتويجا ً لكفاح الشعوب العادل في سبيل الحرية. الامر الذي ارغم جميع الحكومات على ان تنص بدساتيرها على مبدأ فصل السلطات بما فيها أعتى الحكومات طغياناً ولو لم تطبقه وتعمل عكسه..
ولم تعد مهمة القضاء القضاء. الحكم بين الناس وحسب. بل أصبحت تشمل مراقبة دستورية القوانين وحق مقاضاة أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية في حالات خرق الدستور والخيانة العظمى لأمن البلاد واستقلالها إلى جانب جرائم أخرى محددة قانونا ً كالرشوة وستغلال الوظيفة لأغراض شخصية الى جانب الفصل في الخلافات بين المواطن والدولة.. كما تأكدت استقلالية القضاء وشموليته في جميع المواثيق والقوانين الدولية من ميثاق الامم المتحدة في مواد (55,13ً فقرة ج ، 56 الخ ) الى الاعلان العالمي لحقوق الإنسان في المواد ( 1-5-6-21 ) وغيرها بالإضافة الى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمواثيق الدولية اللاحقة. ولم تكن محكمة العدل الدولية والمحاكم الدستورية والادراية في العالم. إلا حصيلة هذا التطور الديمقراطي العالمي. وإذا كانت القوى الظلامية الامبريالية تدوس هذه المبادئ بالنعال لتنفيذ أغراضها المعادية للشعوب مباشرة أو بواسطة ادوات محلية في الكثير من البلدان التابعة فإن مسؤولية لجم هذه القوى التي جعلت مجلس الأمن والأمم المتحدة مطية لها تقع على عاتق الشعوب المناضلة وطلائعها الواعية والثورية. )


لمحة موجزة عن حياة مؤلف كتاب الأستاذ المحامي،المرحوم،جريس الهامس.

من مواليد بلدة صيدنايا السورية التاريخية عام 1930 .
خريج كلية الحقوق بدمشق.
عضو في نقابة المحامين بدمشق وفي اول رابطة للدفاع عن حقوق الإنسان بدمشق.
قبل حلها من قبل النظام الفاشي واعتقال وتشريد أعضائها بعد إضراب 31 آذار 1980 الشهير.
ناضل ضد اغتصاب العسكر للسلطة منذ الانقلاب العسكري الاول عام 1949 حتى اليوم.
اعتقل اكثر من عشر مرات في مختلف السجون السورية دفاعا ً عن الحرية والديمقراطية وحقوق الطبقات المسحوقة كان آخرها عام 74 - 78 للتصدي الى زيارة نيسكون إلى دمشق مع اتحاد الوطنيين الديمقراطيين العرب والأكراد والفلسطينيين.
ناضل ضد عبادة الفرد والتبعية في الحركة الشيوعية منذ عام 1957 وكان من مؤسسي التيار الشيوعي العربي المستقل منذ عام 1965 الماركسية اللينينية وفق الواقع الموضوعي للامة العربية دون تقديس وتبعية بل كمرشد للعمل.
تعرض للاغتيال مرتين في عهد حافظ الاسد : في سجن تدمر عام 1954 وفي بيروت عام 1981 أرغم على مغادرة الوطن عام 1981
ليواصل النضال ضد النظام الأسدي وأسياده الأمريكان في عدة بلدان لتحرير الوطن والشعب من هذا النظام الهمجي العنصري والطائفي الذي لا مثيل له في العالم.
لبناء دولة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان أمل جميع الوطنيين الشرفاء.
من مؤلفاته - الوضع القانوني للمقاومين العرب نقابة المحامين بدمشق عام 1970 .
دور ماوتسي تونغ في تطوير الماركسية اللينينية في عصرنا دار البستاني بيروت عام1970
الوحدة العربية بين الشعار والتطبيق- دار الكاتب - بيروت عام 1980
من القبيلة إلى دولة الاغتصاب بيروت عام 1988
من يحاكم من في نظام العسكرتاريا السورية
- هولندا - عام 2001.



#عايد_سعيد_السراج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المراة السورية سيدة الألم
- على ساق واحدة
- وطني المُباع
- القاص صبحي دسوقي.
- القاص. طلال شاهين.
- نصفاك مصنوعان من وجد ٍ
- القاص والروائي. عمر الحمود
- الروائي والأديب الكبير الفلسطيني. محمود شاهين
- حروفُ سماوات البوح والمعنى
- سلوى
- الرقصُ مع الكلمات
- وللنَوّار حنين رضاب
- ريزگار وأصحابه الأخيار
- موسيقا حنين الإبل
- نص متجاهل للمعنى
- صهيل السماء أم هديل اليمام؟
- قرف ٌقرفٌ قرفْ
- رائحة الروح
- أيها الريح ماأجملك ْ
- أناي في غفلة ٍ مني


المزيد.....




- شولتز يتعهد بالتحقيق في التسريبات العسكرية لحرب أوكرانيا
- إمام تونسي يغادر فرنسا إلى بلده بعد التهديد بترحيله
- أرمينيا مستعدة للسلام مع أذربيجان إذا أبدت إرادة سياسية
- التهاب الشعب الهوائية يمنع البابا فرنسيس من إلقاء خطابه
- ماذا تخبرنا جنازة نافالني عن روسيا اليوم؟
- مجلس الأمن يعبر عن قلقه إزاء مجزرة دوار النابلسي بغزة
- فيديو -لعق القدمين- خلال فعالية خيرية يثير غضبا واسعا في الو ...
- أميرة سعودية ثانية تتسلم مهامها الدبلوماسية.. سفيرة جديدة تب ...
- الرئيس الفنزويلي: شعبنا يرفض بشدة العدوان والإبادة ضد الشعب ...
- اكتشاف مجرة قديمة جدا تشبه درب التبانة!


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عايد سعيد السراج - المفكر الكبير. جريس الهامس. ومعادات الطغاة