أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - مصير أسود لايمکن لنظام الملالي الهروب منه














المزيد.....

مصير أسود لايمکن لنظام الملالي الهروب منه


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7805 - 2023 / 11 / 24 - 12:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يمنح أي نظام جل إهتمامه في تقوية أجهزته الامنية ويصعد من ممارساته القمعية وحملات الاعدامات، فإن ذلك يعني بأن هذا النظام لاتربطه بشعبه أية علاقة إيجابية وطيبة يمکن أن يعتد بها بل هناك عداء وإختلاف عميق لايمکن حسمه إلا بالدم وهذا مايتجلى واضحا في النظام الايراني، وقد دلت الحرب الدامية التي أشعلها في غزة على ذلك واضحا فقد کان الشعب يواصل إحتجاجاته الغاضبة زذ النظام وإصراره على إسقاط النظام وذلك جنبا الى جنب مع عمليات وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة، فيما کان النظام وجريا على عادته يواصل ممارساته القمعية التعسفية يصعد من تنفيذ أحکام الاعدامات ظنا منه إن ذلك سينقذه من مصيره الاسود وينهي رفض الشعب العارم ضده.
نظام الملالي وخلال مسيرة ال44 عاما الماضية والتي کانت حافلة بالقمع وحملات الاعدامات وملأ السجون ومعاداة المرأة وقمعها بأبشع الصور وتجويع وإفقار الشعب الايراني الى جانب إثارة الفتن وتصدير التطرف والارهاب ونشر الفکر الظلامي الرجعي القرووسطائي، لم تعد هذه البضاعة الفاسدة النتنة تلفت أي إنتباه بل وإن الشعب الايراني وشعوب المنطقة والعالم صاروا ينفروا منها ويعلمون کذب النظام وخداعه وتمويهه من ورائها، وصار الشعب الايراني يسعى ويعمل من أجل التغيير والتقدم وإنهاء عهد التخلف والظلام، وإن برنامج السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية ذو العشرة نقاط، صار يشکل أفضل أرضية وأساس لبناء رکائز إيران الغد والمستقبل في ظله.
السيدة رجوي التي وعدت في برنامجها بالحرية وبفصل الدين عن السياسة ومنح المرأة حقوقها ومساواتها مع الرجل وجعل إيران خالية من اسلحة الدمار الشامل وماإليه من نقاط إيجابية أخرى لايحظى بها الشعب الايراني في ظل الدکتاتورية الدينية الحاکمة، وقد أثبتت السيدة رجوي حبها وإخلاصها لشعبها ونضالها المستمر والمتواصل من أجل إيصال معاناته للعالم کله عموما ولدوائر القرار خصوصا، وهي بذلك أثبتت جدارتها الکاملة لقيادة الشعب الى عهد جديد يرفل بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والامل وإن الشعب الايراني وبعد کل هذه الاعوام العجفاء والظلامية يستحق أن يخطو نحو مستقبل وضاء بقيادة السيدة رجوي.
النهاية السوداء التي لم يعد لنظام الملالي القدرة على تغييرها، صارت ماثلة في الافق وإن التصريحات المتتالية لقادة النظام والتي يعربون خلالها عن خوفهم الصريح من المستقبل ومايکتنفه من مفاجئات غير سارة لهم، تدل بأنهم صاروا يعلمون بأن نهايتهم قد صارت قريبة ولم يعد بوسعهم الاستمرار طويلا وخصوصا بعد خيبتهم الواضحة في الحرب المأساوية التي أثاروها في غزة، تدل على مدى تأزم النظام ويأسه وإحباطه ولاسيما وإن کل الامور والمٶشرات تدل على إن نظام الملالي قد فقد معظم خياراته التي کان يتمتع بها وصار وجها لوجه مع مصيره الذي لايمکنه الهروب منه أبدا.



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الايرانيون في داخل وخارج إيران يريدون إسقاط النظام
- رهان على الشعب وليس على قوى خارجية
- نظام الملالي أساس المشاکل کلها وإسقاطه الحل الوحيد
- نظام الملالي منبع مشاکل وأزمات بلدان المنطقة
- مهما فعل النظام الايراني فإن السقوط بإنتظاره
- القرار الأممي ال70 لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران
- موضوعان يقضان مضجع نظام الملالي
- الشباب الايراني يدك معاقل الشر والعدوان لنظام الملالي
- إدراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب مطلب ملح للسلام والامن ف ...
- جريمة أخرى لنظام الملالي
- کذب ودجل نظام الملالي في أوضح صوره
- الملا خامنئي يرقص على مصائب ومآسي أهالي غزة
- نضال المرأة الايرانية مستمر حتى إسقاط نظام الملالي
- من العار مشارکة نظام الملالي في أي تجمع ونشاط عن حقوق الانسا ...
- الشعب الايراني يواصل نضاله وصراعه ضد الفاشية الدينية
- مخططات نظام الملالي التآمرية أمام طريق مسدود
- نظام الملالي ينفذ 40 إعداما تزامنا مع الحرب في غزة
- الطرف الوحيد المستفيد والمستغل لحرب غزة الدموية
- الورقة التي يجب أن يحترق بها نظام الملالي
- عن نظام الملالي وإثارة الحروب


المزيد.....




- مصانع تقطير الويسكي -الأشباح- في إسكتلندا تعود للحياة..ما ال ...
- مصر تفرض حالة الطوارئ في خليج العقبة تحسبا لوقوع تسرب من سفي ...
- مسؤول إسرائيلي لـCNN: سنرد على الهجوم الإيراني ونطاق الرد لم ...
- هل أبلغت طهران دول الجوار قبل هجومها على إسرائيل؟ وزير خارجي ...
- -حزب الله- ينعى أحد مقاتليه
- إيران لم تستخدم أقوى مسيّراتها.. تعرّف على أسطول المسيرات ال ...
- تداول صورة لحطام صاروخ إيراني في منطقة سياحية شهيرة
- الإيرانيون يخرجون إلى شوارع طهران احتفالا بالهجوم على إسرائي ...
- كيربي: بعض الصواريخ الإيرانية أطلقت على إسرائيل من 3 دول عرب ...
- -حماس-: الهجوم الإيراني على إسرائيل حق طبيعي وردّ مستحق


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد عزيز - مصير أسود لايمکن لنظام الملالي الهروب منه