أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - بشير صقر - الدعوم وإلام ترمز ومن تسلمها وعلي من جرى توزيعها من الفلسطينيين مثال للجوانب الإدارية والمحاسبية لنشاط اللجنة الشعبية (8)















المزيد.....

الدعوم وإلام ترمز ومن تسلمها وعلي من جرى توزيعها من الفلسطينيين مثال للجوانب الإدارية والمحاسبية لنشاط اللجنة الشعبية (8)


بشير صقر

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 13:08
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


نورد فيما يلى أمثلة للحالة الإدارية ، ونموذجا لتقرير مالى لما بعد القافلة الأولى في 26 / 11 / 2000 وحتى قبيل منتصف عام 2001

أولا :الجانب الإداري:

ولأن المهام المطروحة على اللجنة تتزايد بمعدلات أكبر من تزايد قدرات أعضائها، وحيث استشعرت اللجنة التنسيقية منذ تسليم القافلة الأولى أهمية الجانب الإداري في لجنة تطوعية تطرح على نفسها مهاما ثقيلة في ظل مناخ وعلى أرضية سياسية ليست ممهدة بالشكل الكافي.

وتستعين في إنجاز عملها وتطويره بما يستقطعه أعضاؤها من وقتهم، ولا تضم أية هيئات متفرغة، ولا تستخدم مختصين في كثير من جوانب عملها إلا في القليل النادر.. ولأن اللجنة ترى أن عملها فيما مضى من شهور لم يكن منظما ولا مجوّدا بالشكل الكافي، ويفتقر إلى آلية منتظمة تضبط إيقاع لجان النشاط المختلفة، حيث كان الاجتهاد الفردي هو الموجه لنشاط الجزء الأعظم من اللجان، علاوة على أن كل الأساليب التقليدية في تسيير العمل قد استنفدت تماما.. ولابد لتطوير نشاط اللجان والتوسع في مجالات عمل وقطاعات جماهيرية جديدة أن تستخدم أدوات وأفكار مبتكرة تبتعد عن الروح الفردية.. كما تبتعد عن الروح البيروقراطية.. خصوصا وأن هناك لجانا لم تقم بالحد الأدنى من دورها لأسباب بعضها ذاتي والآخر موضوعي ؛ فضلا أن هناك لجانا قد انفضت تماما.. وعليه فإن إيلاء اهتمام كاف بالجانب الإداري كفيل بالمساهمة في خلق روافع مناسبة للعمل وفى توجيه النظر لمواطن الضعف والخلل مما ييسر إمكانية تصويبها في الوقت المناسب.

لذلك اتخذت اللجنة التنسيقية مؤخرا قرارا بتحديد من يشرف من بين أعضائها على تسيير دفة العمل الإداري بجوانبه الثلاث (السكرتارية، الأمور المخزنية ، الأمور المالية) مستعينا في ذلك بسكرتيرة تجيد أعمال السكرتارية والكمبيوتر وبلجنة مالية مؤقتة، فضلا عن استكمال المقومات المادية للجنة (كمبيوتر، آلة تصوير، أدوات مكتبية.. الخ) .

التقرير المالى:
ويتناول الفترة من 27/11/2000 حتى 6/5/2001
يتضمن التقرير جزئين :
الأول: مقدار ما ساهمت به اللجان الشعبية بالمحافظات وهو كالآتي:
65000 جم تبرعات عينية من اللجنة الشعبية بالسويس.
27880جم تبرعات عينية من ل.ش. بالبحيرة.
10560جم تبرعات عينية من ل.ش. بالدقهلية.
10385جم تبرعات عينية ل.ش. بالشرقية.
وذلك بخلاف 50 طنا من المواد الغذائية تبلغ قيمتها حوالى 44000 جم قامت بجمعها اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة بشمال سيناء ومقرها مدينة العريش، وتم تسليمها فى 20/3/2001 لمندوب السلطة الفلسطينية.
الثاني: ويخص لجنة القاهرة وبيانه كالتالي:
أ‌- الايرادات:
1635جم رصيد من الفترة (13/10-26/11-2000)
210000جم تبرعات أدوية (من شركات أدوية، صيادلة ، مواطنين)
53420جم تبرعات أغذية جافة.
27892.75جم تبرعات نقدية من هيئات ومواطنين.
8562جم إيراد بيع كروت.
1480جم تبرعات نقدية لتصميم وطباعة ملصق المقاطعة.
1990جم مساهمات أعضاء اللجنة في المصروفات الادارية.
1185جم مساهمات نقدية وعينية من أعضاء اللجنة للإضراب.
30614.75 اجمالي

ب‌-المصروفات:

14000جم شراء 18 طن أرز، تبرعت لجنة الدقهلية بباقي ثمنها.
13100جم شراء مستلزمات طبية (مسامير وشرائح).
250جم مصروفات تسليم التوقيعات.
2070.3جم مصروفات شحن القافلة الثانية ( نقل داخلي- تعبئة- نقل للعريش).
1072جم مصروفات الاضراب (نقدى وعيني).
1000جم تبرعات لجرحى الانتفاضة المعالجين بمعهد ناصر بشبرا.
1230جم مصروفات طباعة الكروت.
1975جم مصروفات ادارية.
1500جم فاتورة تيليفون اللجنة.
36196.3 جم إجمالي
ثانيا :الأطراف التي تلقت الدعم الشعبي المصري والمراسلات المتبادلة بين اللجنة الشعبية والفلسطينيين ، و أسماء المواطنين المستفيدين منه. (أنظر صـ 174 – 179 منكتاب اللجنة الشعبية قصة تضامن مع الشعب الفلسطينى- الناشر دار المرايا 23 ش عبد الخالق ثروت القاهرة)
وجهت اللجنة الشعبية جهودها لدعم الانتفاضة الباسلة منذ عام 2000 إلي عدد من الأطراف الفلسطينية الشعبية والرسمية وهي:
1-اتحاد لجان العمل الصحي.
2-شبكة المنظمات الأهلية .
3-الهلال الأحمر الفلسطيني.
4-عدد من المنظمات الأهلية .
5-لجنة الإغاثة العليا التابعة للسلطة الفلسطينية.

و الأطراف الخمسة المذكورة تابعة للعمل الأهلي ماعدا لجنة الإغاثة العليا. علاوة علي أن مَنْ حظِيَ بالجانب الأعظم منها كانت الهيئات الأربعة الأولي.
هذا وكانت الجهات الفلسطينية المتلقية للدعم الشعبي المصري تسجل في المراسلات المتبادلة بين اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة وبين السفارة الفلسطينية وجمرك منفذ رفح الحدودي، إضافة إلي مراسلاتنا مع الجهات المتلقية للدعم بشكل مباشر.
وكان وجود السلطة الفلسطينية في الصورة حتميا باعتبارها الجهة الوحيدة صاحبة القول الفصل في الإعفاء الجمركي للمواد الموجهة من الشعب المصري للشعب الفلسطيني والتي استنادا للقوانين واللوائح الفلسطينية لابد من أن تضع توقيعات مسئوليها وخاتمها علي أوراق ومستندات الدعوم الداخلة إلي فلسطين، وتمثلها في هذه الحالة سفارة فلسطين في مصر.
هذا وكانت المراسلات المتبادلة بين اللجنة الشعبية وكل الأطراف الفلسطينية تتلخص في الآتي:
1-مخاطبات متبادلة بين اللجنة الشعبية والسفارة الفلسطينية لاستخراج التصريحات الجمركية
بالإعفاء من الجمارك لمواد الدعم لتدخل فلسطين كتبرع .

2-مخاطبات مشابهة ولنفس الغرض بين اللجنة الشعبية و جمرك منفذ رفح.

3-مخاطبات مباشرة مع الجهات المتلقية لمواد الدعم.

4-ردود الجهات المتلقية للدعم علي اللجنة الشعبية بوصول مواد الدعم للأرض المحتلة .

5-مخاطبات من اللجنة الشعبية لتلك الجهات بإرسال بيان يتضمن أسماء ومحال إقامة
الفلسطينيين المتلقين للدعم. (أنظر صـ 177 من كتاب اللجنة الشعبية.. قصة تضامن مع الشعب الفلسطينى)

6-ردود الجهات المتلقية للدعم علي اللجنة الشعبية تتضمن استجابتها للطلب السابق(5).

7-مراسلات بين الأطراف الخمسة المشار إليها إضافة لعدد آخر من المنظمات والجمعيات الأهلية ووزارة الصحة الفلسطينية مع اللجنة الشعبية أو للجنة رعاية جرحي الانتفاضة بشأن استقبال بعض جرحي الانتفاضة أو التوصية بإمدادهم بأدوية معينة لذات الغرض أو بمعدات طبية .

الانتفاضة الفلسطينية .. والإصرار علي استمرا الحياة

عندما تحل بذاكرتنا سنوات نشاط اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة الفلسطينيةعام 2000 يتلقفها البعض منا كمجموعة حلوة المذاق من الأحداث الجميلة المؤثرة ؛ وعند البعض الآخر كفترة تواجد مؤثر في الحياة السياسية العامة، ولدي بعض ثالث كتاريخ لا يسهل إسقاطه من حياتهم الشخصية؛ ولدي بعض رابع باعتبارها سنوات الحياة بكل معانيها .. انتصاراتها وإخفاقاتها.. فعاليتها وتأثيراتها.

لكنها لدي بعض آخر تكون أقرب إلي وجدان مستحدث خلّقته مجموعة من البشر لتؤكد به منطق الحياة المتجددة ؛ وتضيفه إلي الوجدان القديم لتثريه وتبث فيه أنفاس حياة مأمولة قادمة.
لا يهم ماذا كانت حصيلة النتائج المحسوبة بالورقة والقلم .. لأن الأهم هو رمزيتها .. وما كانت تستهدفه.. وترمي إليه.

ولأن الانتفاضة الفلسطينية لا تخرج عن كونها اصرارٌ علي التمسك بالحياة ؛ ورغبة في تواصل أجيال الفلسطينيين؛ وحق في معيشة كريمة مستقلة ومستقرة كسائر البشر؛ واستماتة وتمسّك بالذكريات والوطن.. فقد كانت أنشطة اللجنة الشعبية لدعمها تتخذ نهجا مشابها ومسارا موازيا.

فمن احتجاجات بشرية علي العدوان تملأ مواقع العمل أو شوارع الأحياء والقري .. إلي تآزرٍ وتَسَانُد وتعاون من أجل اقتسام رغيف الخبز معها ؛ إلي احتفالات وتجليات فنية وأدبية تبوح بما في الوجدان من رغبات مشتركة ومواجع وآمال واحدة ؛ إلي مباريات كرة تعلن عن وجود شعب مقاوم يحب الحياة ويقدرها؛ إلي صلات بمستوردين يرحبون بشراء زيت الزيتون الفلسطيني بما يرمز له من عراقة وجذور ممتدة في الأرض ومصدرين يعرضون منازل سابقة التجهيز لتعويض مناضلي الانتفاضة ممن تهدمت بيوتهم ؛ إلي رعاية لجرحاها وضحاياها تعترف بحقهم في التعافي والعودة لاستئناف الكفاح.. وهكذا.
وتسترد الذاكرة كثيرا من الأحداث التي عاشتها اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة .. وتسترجعها
للتمييز بينها وتأمّلها والبحث عن المشترك بينها :

فتلك مظاهرات طلابية احتجاجية ضد وحشية العدوان الصهيوني ، وهذه مسيرة تحيّى صمودها ، وتلك قافلة تشير مدلولاتها لما هو أكثر من اقتسام القوت معها ..إلخ.

وعندما تحل تلك الذكريات بأذهاننا نجد الأحداث جدُّ مختلفة ومتنوعة ومتباينة .. لكنها تترابط في قاسم مشترك واحد .. هو الرغبة والإصرار علي الحياة.. وكما نحب.

من هنا كان المشترك بين تظاهرات طلاب جامعة عين شمس في عام 2001 و إبريل 2002 بجامعتي القاهرة والإسكندرية ، وبين الاحتفالية الفنية علي مسرح الهناجر بالأوبرا ، وبين الإضراب التبادلي عن الطعام لأعضاء اللجنة الشعبية في مارس 2001 ، وبين مباراة فريقي الكرة بمصر والإمارات في مباراة التضامن مع الانتفاضة، وبين رحلة نيلية لرعاية جرحي الانتفاضة أو أمسية ترفيهية في المسرح، وبين لقاء بأعضاء الغرفة التجارية المصرية للتعرف علي إمكانية تسويق زيت الزيتون الفلسطيني. تلك كلها حكمها خيط حريري واضح هو الحفاظ علي الحياة ومساندة ذلك المسار حتي يصل إلي نهايته المنشودة .. الانتصار للحياة.



#بشير_صقر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لجنة رعاية جرحي انتفاضة عام2000 المعالجين في مصر(7) تجاوزت ح ...
- عن الاستجابات الجماهيرية لدعم الأشقاء في فلسطين(6) النساء دا ...
- تنويعات من الدعم السياسى والفنى والرياضى المصرى والعربى والد ...
- القافلة السادسة ( المجمعة ) لدعم الشعب الفلسطينى .. تتحدث عن ...
- تأسيس اللجنة الشعبية للتضامن مع الانتفاضة الفلسطينية عام 200 ...
- الإرهاصات الأولى لدعم الشعب الفلسطينى فى ريف مصرومدنها الإقل ...
- رسالة للجنة مناصرة الشعب الفلسطينى/ مصر
- مشاهد لا تُنسي من ذاكرة اللجنة الشعبية لدعم انتفاضة الأقصى ع ...
- متى وكيف تم تنفيذ قانون الإصلاح الزراعي فى مصر..؟!
- بلاغ للنائب العام بمصر بشأن اراضى الإصلاح الزراعي بمحافظة ال ...
- مقال قديم بعنوان جديد .. أى التوقعات تحققت وأى التحذيرات صدق ...
- رسالة قديمة لعلى فؤاد قاعود
- عن أزمة نادى الزمالك المستوطنة ومشكلة فريق الكرة
- في كمشيش : قوات تنفيذ الأحكام تدفن امس قانون الإصلاح الزراعي
- تعليق علي بوست جوليا روبرتس وصورتها دون ماكياج
- للأرض الزراعية قدسيتها والفلاحون الأحق بحيازتها
- هل كان غزو الروس لأوكرانيا.. تعديلا للحاضر ..أم تصويبا للماض ...
- نقاش فلسفي بسيط وعملي داخل الأسرة
- رسالة إلي شارد ..بقلم ( مواطن من كمشيش )
- رسالة لموظفي المعاشات بالبنك العربي الإفريقي


المزيد.....




- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي
- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - بشير صقر - الدعوم وإلام ترمز ومن تسلمها وعلي من جرى توزيعها من الفلسطينيين مثال للجوانب الإدارية والمحاسبية لنشاط اللجنة الشعبية (8)