أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أثير حداد - واردات النفط الخام اين ذهبت ؟














المزيد.....

واردات النفط الخام اين ذهبت ؟


أثير حداد

الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 22:16
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


طبعا ومنذ دخول النفط الخام مجال التجارة الدولية منذ نهايات القرن التاسع عشر و بدايات القرن العشرين، كان لاسعار النفط الخام هزات صعودا وهبوطا، الا ان الاتجاه العام لها كان نحو الاعلى، وكان برميل النفط يسعر بالباون الاسترليني، تلك العملة التي كانت مهيمنة على التجارة الدولية ان ذلك، حتى نهاية الحرب العالمية الثانية حيث ازاحها الدولار الامريكي وحل محلها . والسبب الاساس في ذلك كان خروج اوربا عموما مدمرة بعد الحرب العالمية الثانية وانكلترا خصوصا، وظهور الولايات المتحدة الامريكية كقوة اقتصادية، مما خلق الارتياح عالميا لوجود عملة عالمية مسنودة من قبل دولة قوية، وكان الدولار مدعوم بالذهب .
هذا الدعم الذهبي للدولار سقط تحديدا في 15/ أب/ 1971 حين اعلن الرئيس الامريكي نيكسن صبيحة ذلك اليوم فصل الدولار عن الذهب، ومنذ ذلك اصبحت جميع العملات تتحرك كاي سلعة اخرى، وتحدد اسعارها تجاه اسعار العملات الاخرى . اما السبب الرئيس لفصل الدولار عن الذهب فهو ان كميات المعروضة من الذهب عالميا لم تعد كافية لتثبيت سعر صرف ثابت للعملة الورقية استنادا الى وزن معين، او مقابل وزن معين من الذهب. وكان الغرام الواحد من الذهب يساوي 1.16 دولار. انفك هذا الارتباط، كما اشير له سابقا، واصبح الذهب والدولار يتحركان بحرية، وكذلك تبعتهم بقية العملات الاخرى .
منذ ذلك التاريخ اصبح ارتباط الاقتصاد العالمي بالدولار اقوى .

منذ ذلك التاريخ 15/أب/ 1971 اصبح من مصلحة الدول المصدرة للنفط ان يكون الدولار قويا، لان ذلك يعطيها قوة شرائية افضل.
اما قوة الدولار فتعتمد على سعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية ، الوضع الاقتصادي للولايات المتحدة . وكذلك ثقة المستهلك بهذه العملة .
نكتفي بهذا القدر من السرد عن عملة برميل النفط، ونعود الى الدخل الناتج عن مبيعات النفط ، مع التركيز على العراق.
وقبل ان اعطيك مجموع الارقام عن واردات مبيعات النفط اود ان اجعلك تدهش عندما تعلم ان دولار 1986 يساوي 6.29 من دولار اليوم . واذا عكسنا العملية واخذنا ميزانية العراق لعام 2023 وقسمنا ميزانيته البالغة 153 مليار دولار على 6.29 فان ذلك يعني ان ميزانية العراق تبلغ 24.32 مليار دولار !!!!!! ورغم انه اليوم يصدر حوالي 4 مليون برميل يوميا .
منذ عام 1930 وحتى عام 2003 وصلت عائدات النفط العراقية الى 554.42 مليار دولار .
اما واردات العراق منذ 2003 وحتى الدورة الاولى للمالكي فقد وصلت عائدات العراق النفطية الى 122.5 مليار دولار .
المجتمع العراقي مجتمع استهلاكي غير منتج اطلاقا. ويقدر عدد المتقاعدين وذوي الاعانة الاجتماعية و موظفي الدولة ب- اكثر من 6 مليون شخص . هذا القطاع ، القطاع العام، مترهل بطيئ فاسد حد الاختناق يعتاش على واردات الدولة النفطية، والمهم اقتصاديا انه المحرك الاساس للسوق العراقية .


وقبل التوقف عن الاسترسال لا بد للتاريخ ان ادون :
1-اهدر صدام حسين ثروة العراق لا وبل اهدر كوادرها الوطنيه التي تشكلت عبر عشرات السنوات
2-الفساد المستشري حاليا يلتهم ثروة العراق بنهم فضيع
3-طريقة دمج القطاع النفطي في الاقتصاد ودوره فقط في تمويل الاستهلاك حول الفرد العراقي الى كسول مستهلك غير خلاق مستعد ان يبحث لسنوات عن تعيين لدى الحكومة ولا يبحث عن امكانيات لنشاط اقتصادي



#أثير_حداد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسعار النفط الى اين ؟؟؟؟
- السيف أصدق أنباء من الكتب...في حده الحدٌّ بين الجدّ واللعبِ
- الذكاء الصناعي كالروليت الروسي !
- هل العالم مقدم على ازمة اقتصادية حادة، ام سينحصر التاثير على ...
- سرير بروكست لل - المحتوى الهابط -
- ان وصل برميل النفط الى 100 -$- ساتشائم
- ليس بالنفط وحده تبنى الاوطان !.
- النفط والتبعية للمركز....التنمية المستحيلة 5 ...و أخيرا النف ...
- النفط والتبعية للمركز .....التنمية المستحيلة 4 .......الصين ...
- النفط والتبعية للمركز.....التنمية المستحيلة 3
- النفط والتبعية للمركز....التنمية المستحيلة 2
- النفط والتبعية للمركز....تنمية مستحيلة . 1 2
- الاقتراض الداخلي، ملجئ الدولة الفاشلة. ..........الاقتراض ال ...


المزيد.....




- تراجع قيمة أسهم منصة -تروث سوشيال- التي يملكها ترامب
- ZTE تعلن عن أحدث هواتفها بمواصفات منافسة
- البنك الدولي يرفع توقعاته لنمو اقتصاد الإمارات في 2024 و2025 ...
- اقتصاد الصين ينمو 5.3% في الربع الأول متجاوزا التوقعات
- الدولار يصعد بعد بيانات مبيعات التجزئة الأميركية والين الياب ...
- لو انت موظف حكومة هتاخد سيارة بالتقسيط للموظفين الحكوميين با ...
- ما هي أسعار سيارة فيات في الجزائر مع استمرار العروض من البنو ...
- غلوبس: هل تكون صادرات السيارات لإسرائيل هدفا مقبلا للحكومة ا ...
- هل صندوق النقد الدولي مسؤول عن تفاقم الأزمة المالية في لبنان ...
- ألمانيا تقدر حجم الأصول الروسية المجمدة بنحو 3.9 مليار يورو ...


المزيد.....

- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أثير حداد - واردات النفط الخام اين ذهبت ؟