أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - حرب غزة.. الماريونيتات حَمساوية والأصابع إيرانية روسية















المزيد.....

حرب غزة.. الماريونيتات حَمساوية والأصابع إيرانية روسية


مصطفى القرة داغي

الحوار المتمدن-العدد: 7790 - 2023 / 11 / 9 - 07:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا أقدمت حماس على هجومها الأهوَج في7 أكتوبر؟ هل كان هدفها الإستعراض للحصول على تهليل مجتمعات الوعي القطيعي المحيطة بها؟ بالتأكيد لا، فقد كان بإمكانها فعل ذلك بهجوم أبسط خسائره أقل! هل قامت به لإجراء مقايضة لتحرير أسراها في إسرائيل؟ إذا كان الأمر كذلك فهي صفقة خاسرة، فلا يوجد عاقل يضحي بأرواح آلاف المدنيين، وببنى تحتية بالمليارات، وبإستثمارات بالملايين، ووضعه على رأس قائمة المنظمات الإرهابية، لتحرير بضعة أسرى! ما الذي دفع حماس لرَفع سَقف إستهتارها لدرجة قتل مدنيين، بعد أن كانت تكتفي بإطلاق صاروخ أو قتل جندي؟ ما الذي دفعها للقيام بفعل تعلم أن رد الفعل عليه سيكون مضاعفاً، لِما تمتلكه إسرائيل من سلاح، مقارنة بما لدى حماس مِن لُعَب الأطفال، وبقطاع غزة الذي يعتمد في بُنيته التحتية على إسرائيل!
بالتالي لا بد أن لهذه الهجوم وللحرب التي أُريد لها أن تندلع بسببه، أهداف أبعد مما يبدو للوهلة الأولى، ومما ذُكِره قادة حماس للتسويق الإعلامي، ولدغدغة المشاعر. فتوقيت الهجوم وخلفيته يثيران تساؤلات حول دور وبَصمة إيران. فقد نجح الهجوم بإفشال جهود التطبيع العربي الإسرائيلي، الذي باركته السلطة الفلسطينية، وبدأته الإمارات والبحرين والمغرب، وكان سيتوج بإنضمام السعودية. كما نجح بزَرع الرعب بين سكان إسرائيل وزعزعة الثقة بين شعبها وجيشها! بالنتيجة نجح الهدوم في إفشال أو تعطيل مشروع السلام في الشرق الاوسط، الذي كان يُراد للسعودية أن تقوده، ولإسرائيل أن تكون لاعباً أساسياً فيه، والذي تم تعزيزه إقتصادياً بمَشروع المَمَر الإقتصادي بين الهند ودول الخليج وإسرائيل وأوروبا، وكان سيسحب البساط من تحت أقدام إيران وملشياتها التي تعتاش على إستمرار أزمات المنطقة، وباتت ورَماً خبيثاً في أحشاء دولها، التي تحولت الى مستعمرات إيرانية يحكُمُها غِلمان خامنئي. هناك بَصمة أخرى قد لا تبدو واضحة، لكنها موجودة، وهي بَصمة روسيا التي إستفادت مِن أزمة غزة لحَرف أنظار العالم عن غزو أوكرانيا وجرائمها فيها، وتحديداً الغرب الذين شغله دَعم إسرائيل عَن دعم أوكرانيا، وليس بعيداً أن تفاوضهم على لعب دور وساطة في حرب غزة، مقابل منحها مكاسب في أوكرانيا!
تأسست حماس عام1987 في ظروف غامضة من الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان المسلمين، كمُعارَضة لحركة فتح التي كانت أكثر إستعداداً للتوصل إلى تسوية مع إسرائيل، والتي كان يرأسها الزعيم الراحل ياسر عرفات. في وثيقتها التأسيسية، حدّدَت حماس القضاء على إسرائيل وإقامة دولة إسلامية مكانها كهدف لها. وللقيام بذلك تُرَوّج لوجود مؤامرة عالمية صهيونية. أما كتائب القسام التي نفّذت الهجوم الأخير، فذراعها العسكري، ومُصَنّفة عالمياً كتنظيم إرهابي. عام 2006 باتت حماس مؤثرة في الإنتخابات الفلسطينية، وبعدها بِعام سيطرت على غزة بعد ما يُشبه الإنقلاب على السلطة الفلسطينية. لذا حَرب غزة وقبلها حرب لبنان 2006، تسبب بها سماسرة موت، ﻻ قيمة عندهم لحياة الآخرين. أُناس أبتُليَت بهم بلدانهم، وتعَوّدوا على المُتاجرة بدماء شعوبها بإسم الدين والقومية، وحتى العَرض، كالحشد الشعبي الذي يُعَيّر العراقيين بحِماية أعراضهم، فبات سَفَلَته يوصَفون بحُماة الأعراض! فهُم فاشلون في البناء، وشُطّار في الهدم والقتل. وحماس جزء من هذه التركيبة الفاسدة، لذا قامت بالعملية تنفيذاً لأجندة خارجية هدفها إشعال المنطقة، لتحقيق أهداف إيران التوسعية، وإطلاق يد روسيا في أوكرانيا. أما أفرادها الذين هبطوا بالمظلات ونفذوا العملية، فكانوا ماريونيتات تحركهم أصابع إيرانية روسية.
اليمين المتطرف في إسرائيل، الذي طغى على حكوماتها خلال العقود الأخيرة، وبتجاهله لكل المطالب الفلسطينية المشروعة التي تطرحها السلطة الفلسطينية الشرعية، مُمَثلة بحكومة الرئيس محمود عباس، وللقرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، كحَل الدولتين مثلاً، ساهم بل وشَجّع في صعود اليمين المتطرف الفلسطيني مُتمَثلاً بحماس، أولاً لإضعاف السلطة الفلسطينية، وثانياً لإيجاد مُبَرِّر لسياسته التصعيدية، وثالثاً لأجل لإنتخابات. هنا سارعت إيران لتبني هذا اليمين الفلسطيني المتطرف، وضَمِّه الى حاشية غلمان المُرشِد. بالمُحصلة كِلا اليَمينَين لا علاقة له بمصالح الشعبين، ورَغبتهم في العيش بسلام. وفي هذه الحرب إستفاذ اليَمينان، الإسرائيلي ممثلاً بحكومة نتنياهو، والفلسيطيني ممثلاً بحماس. فبالنسبة لإسرائيل، كانت حكومة نتنياهو غارقة بمشاكل سياسية وإقتصادية لا حلّ لها، فجائت هذه العملية كطوق نجاة ليُقَوّي جبهتها الداخلية التي كانت تعاني الإنقسام، من جانب آخر ساهَمت هذه العملية بحَشد الرأي العام العالمي خلف الحكومة الإسرائيلية. أما حماس، فحمام الدم الذي كانت تنتظره كنتيجة للغارات الإسرائيلية على غزة سيَمُدّها بمزيد مِن مشاريع الموت الساعية للإنتقام، كما أن الحَماس الغريزي المُنفلت الذي غَذّته بروبغندا عمليتها الإرهابية، وتم تسويقه على مواقع التواصل كإنتصار مُبين، أسهَم في صعود أسهُمها لدى العوام والرعاع الذين باتوا أغلبية في كثير من الدول العربية والإسلامية. ونَسِيَ المصريون مثلاً، دور حماس القذر بدعم الأخوان في حكم مصر، وباتوا اليوم مُطَبّلين لجرائمها! كما نَسِيَ العراقيون الذين تعَوّقوا وفقدو أحبّتهم بسيارات القاعدة وداعش المفخخة، أن حماس كانت تدعمهما معنوياً ومادياً وبشرياً، ونصَبَت سرادق عزاء للزرقاوي، كما نَسِيَ أبناء الغربية تحديداً، الذين أبادتهم وهجرتهم مليشيات إيران ممثلة بالحشد، أن حماس نصَبَت سرادق عزاء لسليماني. فذاكرة شعوبنا ليست فقط مثقوبة كما كنا نظن، بل معدومة لأننا إكتشفنا أن عقولها التي يفترض أن تضُم خلايا الذاكرة لا وجود لها. بالتالي ليست لها ذاكرة تخزن وتُقارِن وتُعيد حساباتها، لذلك لا تتعلم، وتكرر أخطائها، ويَسهُل أعادة خِداعها وإستخدامها من قبل أمثال إيران وملشياتها، التي باتت تعتاش ويَعتمِد وجودها على أزماتها وحروبها مع إسرائيل، أكثر من الإسرائيليين أنفسهم.
إيران داعم أساسي للجماعات الإرهابية في صراعها مع إسرائيل في المنطقة. لكنها في الوقت نفسه، لا تشارك فيه بشكل علني مباشر، لأنها قد لا تتمكن من النجاة منه. وقد جاء توقيع الإمارات والبحرين والمغرب على إتفاقيات تطبيع ونيّة السعودية الإلتحاق بهم، ليسجل نقطة لصالح إسرائيل والدول العربية وجهود إحلال السلام في المنطقة. بل بدأ يظهر نوع من التحالف المناهض لإيران، بعد أن أيقنت العديد من الدول العربية المكتوية بنار مؤامراتها ومليشياتها، بأن خطرها أكبر مِن إسرائيل. وهو ما لم تكن إيران التي تسعى لإبقاء المنطقة مشتعلة ليَسهُل الهيمنة عليها، بحدوثه، فقَرّرَت قلب طاولة التطبيع قبل أن تجلس عليها السعودية، لإيقاف تأثير الدومينو الذي بدأ يجتاح المنطقة، لأن إستمَراره كان سيُجهض مشروعها التوسعي. لذا دفعَت حماس لإستفزاز إسرائيل، لأنها كانت تعلم أن رد فعلها سيكون إنتقامياً ونجحت في ذلك، لأن الأمر سيَستغرق وقتاً قبل أن يجرؤ أحد على الحديث عن السلام مرة أخرى. عموماً لدى إسرائيل أعداء آخرين في المنطقة، على رأسهم حزب الله الذي تعتبر ترسانته أخطر بكثير من حماس، وقام بقصف مواقع إسرائيلية من لبنان فعلاً، وكعادته روج لذلك كتضامن مع حماس. وهو ما يدعم وقوف إيران وراء الأمر، لأنها الراعي لكلاهما، وقد دعَمت حماس في السنوات الأخيرة بشحنات أسلحة وأموال عن طريق الحزب. لذا القصف المتزامن من الشمال من قبل الحزب ومن الجنوب من قبل حماس لم يكن عفوياً بل بالتنسيق بينهما. فإيران هي المُدَبّر الفعلي لهجوم حماس، ووزير خارجيتها عبد اللهيان يخطط ويوجه العمليات من لبنان. الخامنئي من جانبه وبدَجله المعهود، أنكر تورط بلاده في الصراع، لكنه أشاد بهجوم حماس، مُحَذّراً أنه إذا إتخذت إسرائيل مزيداً من الإجراءات، فهناك خطر لتوسيع الصراع. كما دعا الرئيس الإيراني فرنسا عبر مكالمة هاتفية مع ماكرون للمساعدة بمنع إستهداف الفلسطينيين. ونقلت وسائل الإعلام عنه قوله إن الوضع سيصبح أكثر تعقيداً إذا لم توقف إسرائيل جرائمها. كل هذه التهديدات تخفي في طياتها إقراراً بوقوفهم وبلادهم خلف الأمر.
إن الشعب الفلسطيني رهينة بيَد حماس. كما أن الشعب اللبناني رهينة بيَد حزب الله. كذلك الشعب اليمني رهينة بيَد الحوثيين. والشعب العراقي رهينة بيَد الحشد الشعبي. فجميعها تنظيمات إرهابية مُبَرمجة إيرانياً. لذا تغيير المنطقة يجب أن يشمل توجيه ضربة قاصمة لها جميعاً، وقبلها إيران. فقد بات النفوذ الإيراني العابر للحدود بإسم الدين والطائفة تهديد وجودي، ليس فقط للمنطقة، وإنما لكل العالم. هنا قد يسأل البعض: أَمِن المعقول أن تَصِل العَمالة بحماس الى درجة التضحية بغزة وسكانها في سبيل أهداف أسيادها بقُم؟ الجواب بكل تأكيد. أولاً لأنها فعلتها سابقاً بمُناسبات كثيرة. وثانياً لأن سكان غزة لا قيمة لهم عندها وعند أسيادها، الذين يبثون ثقافة الموت بإسم الشهادة بين أتباعهم في الدول العربية، والمُستعدين للتضحية بكل شعوبها على مذبح مشروعهم الشيطاني التوسعي. بل أن مشروعها قائم أساساً على فكرة محاربة أعدائها بمرتزقة من الخارج. وسَبق ودَفعَت حزب الله للقيام بعملية خرقاء كهذه في 2006 وكانت النتيجة تدمير الجنوب، الذي رغم أنه كان كارثياً على أهل الجنوب ولبنان عموماً، إلا أن إيران وزعران الحزب سَوّقوه كإنتصار. وهذا حتماً ما سيفعله زعران حماس في قادم الأيام وهُم يقفون على أشلاء سكان غزة وأطلال خرائبها، لتتوجه لهُم أضواء الإعلام، ويُعلِنوا إنتصارهم الزائف، وتُصَفِّق لهم شعوب الوعي القطيعي، وخلفهم إيران التي حققت هدفها بإفشال التطبيع، وبَعَثت للعالم، وعلى رأسه أمريكا وحلفائها في المنطقة، رسالة مفادها أنها سيدة المنطقة والآمر الناهي فيها ولا أحد فيها بمنأى عن أذرعها، وأن بإمكها أن تُشعِل حرباً متى وأينما تشاء! كما أن إيران تكره الفسطينيين لأسباب طائفية، والإسرائيليين لأسباب تأريخية، لذا قررت أن تضرب عصفورين بحَجَر، فدفعت بمرتزقتها ليُشعلوا الفتيل ويبدأ العَويل، فتأكل نارهم حطبهم، ويقضي أحدهم على الآخر، أو يقضيان على بعضهما، دون أن تحرك جندياً أو تطلق طلقة. كما فعلت حينما دفعت بمُرتزقتها ليُشعلوا الفتيل بين سُنّة العراق وشيعته عام2007 ويبدأ العَويل، فأكلت نارهم حطبهم، وكاد أحدهم أن يُبيد الآخر، دون أن تحرك جندياً أو تطلق طلقة! طبعاً هي لن تفوت الفرصة لإستغلال الحدث، ليس فقد عملياً بل وخزعبلاتياً. فغُلامها جلال الدين الصغير صرح مؤخراً بأن الأحداث الأخيرة ستُسَرِّع بظهور المهدي!! لذا لن يستقر الشرق الأوسط، ولن يحل السلام، دون القضاء على نظام إيران، وعلى محوَر المرتزقة المُسَمّى بمحور المقاومة.



#مصطفى_القرة_داغي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا تُكرِّر مَأساة الإمام الحسين نفسها عِراقياً؟
- -الحشد الشعبي- حصان طروادة الإيراني
- زيلنسكي الممثل الكوميدي الذي جعل بوتين يبدو أمامه كومبارساً
- قِمة التناقضات التي جَمَعت صَديق بوتين وعَدوّه في قاعة واحدة ...
- بوتين سيخسر معركة الأرض كما خسِر معركة الطاقة
- العراق بين براثن الإحتلال الإيراني في الذكرى العشرين للإحتلا ...
- مَضى عيد المرأة وعادت مجتمعاتنا السَقيمة لعادتها القديمة
- بوتين أمِن العقاب في جورجيا والقرم فأساء الأدب في أوكرانيا
- عام مِن الفشل الروسي في أوكرانيا
- عراق الأمس يَد تبني ويَد تزرع وعراق اليوم يَد تَقتُل ويَد تَ ...
- لقد فَقَع العراقيون في وَخ خليجي 25 الذي حَذّرنا منه!
- الأخضر السعودي فريق واعد يمضي نحو النجومية
- رئيس وزراء ملاك وسوبرمان، الصورة التي أفشَلت حَراك تشرين
- ميركل وهَزلها حول أخذ كلام بوتين على محمل الجِد!
- خط غاز نورد ستريم وغلطة ألمانيا التي بألف
- هشام سليم.. الفنان المُبدِع والأرستقراطي المُتواضِع
- رحل غورباتشوف وعَينه على سلام صَنعه هو وأضاعه خُلفاءه وحُلفا ...
- بلموندو وديلون، صداقة عُمر لم تنضبها المنافسة
- المنطقة الخضراء وصراع الأخوة الاعداء
- هل سيمثل بوتين أمام المحكمة الدولية أم سيفلت منها كحليفه الأ ...


المزيد.....




- -نشر اسمه وصورته تشهيرا به-.. الأمن السعودي يعتقل مقيما يمني ...
- تأييد حكم -الحبس مع إيقاف التنفيذ- ضد كيرلس ناشد في قضية -سب ...
- لماذا يعتبر الهواء النقي رفاهية لا يقدر الكثيرون على كُلفتها ...
- إيران.. تصعيد مع إسرائيل وتشديد القبضة في الداخل
- إحالة أوراق معلم الفيزياء المتهم بقتل طالب مصري إلى المفتي
- لقيمته المعنوية.. موظف سعودي يبحث عن صاحبة خاتم فقدته في الم ...
- القضاء المصري يصدر حكمه على موسيقار قام بتلاوة القرآن على أن ...
- خطوة واشنطن تجاه الجيش تغضب إسرائيل
- تقرير يرجح أنه لم يبق سوى 40 من الرهائن الإسرائيليين في غزة ...
- -الجزيرة 360- تروي قصة اختفاء أميركي يقاتل مع الروس في دونيت ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى القرة داغي - حرب غزة.. الماريونيتات حَمساوية والأصابع إيرانية روسية