أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - نجم الدين فارس - ماذا تخبرنا الثورات عن الحاضر؟















المزيد.....

ماذا تخبرنا الثورات عن الحاضر؟


نجم الدين فارس

الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 14:22
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


إن مفهوم الثورة وأهميتها، وَفْقاً لـِ مسار التاريخ، بالإضافة إلى اختلاف الفهم والرغبة استناداً إلى العصر، يشمل أيضاً رغبات ورغبات مختلفة في التغيير. أو أنه قد عهد بها إلى مجموعة أخرى، لديها نفس المشاعر الطبقية والأنانية التي كانت في الماضي.تعود بداية الاحتجاج والثورة إلى بداية التكوين الاجتماعي الطبقي. لأن كل فعل مؤلم وغير متكافئ كان له وما زال له رد فعل معاكس. وقد أحدث ذلك تغييرات نوعية وكمية. لقد حولت العهد القديم إلى العهد الجديد، وأنتجت علاقات اجتماعية واقتصادية جديدة.
لقد أنتجت التغيرات المادية في التاريخ عدة تشكيلات اجتماعية واقتصادية مختلفة، حتى الرأسمالية الحالية. إن تصرفات المضطهدين والصراع الطبقي في عملية الإنتاج والثورة هي سمات خلق ظروف جديدة، وسوف تستمر حتى نهاية الأنظمة الطبقية المختلفة. إن تصرفات المضطهدين والصراع الطبقي في عملية الإنتاج والثورة هي سمات خلق ظروف جديدة، وسوف تستمر حتى نهاية الأنظمة الطبقية المختلفة.لقد اختلفت الأسباب التي أشعلت نار الثورات في التاريخ، وتختلف الأسباب باختلاف العصور، لكن المطالبة بالمساواة والحقوق والحريات هي القاسم المشترك بين كل الثورات. وبحسب معتقدات العديد من المفكرين على اختلاف تواريخهم وعصرهم، فإن حدوث الثورة لعدة أسباب، وقد أعطوا تفسيرات مختلفة.
اختلاف المعتقدات حول حدوث الثورة في التاريخ:
اعتقد أفلاطون 400 قبل الميلاد أن الإنسان عندما يتعرض للظلم ويعاني الجوع والبرد وشتى أنواع التعذيب، فإذا كانت العقوبة مبررة فإنه لن يثور على السلطات. ولكن إذا علم أنه ضحية للظلم، فسوف يثور بغضب ويقاتل من أجل ما يعتقد أنه عادل. يتحمل كل الصعاب حتى يحقق النصر.
ووفقا لأرسطو، الذي كان تلميذا لأفلاطون، في جميع أشكال الحكم والسلطة (الأوليغارشية، الديمقراطية، الأرستقراطية، ....)، يثور الناس من أجل تحقيق المساواة. في اليونان القديمة، كان رفع راية الحرية والمساواة مطلب الطبقات الدنيا في المجتمع اليوناني.
وبعد تلك الحقبة يأتي عصر الإسلام، فإن معتقدات الإسلام حول الثورة، أي الخروج من المنزل والمظاهرات والتوافد إلى شوارع وساحات المدينة، تعني التعبير عن الغضب وفقدان الصبر والتسامح. ولكن لأن الإسلام عدّ نفسه الديانة السماوية الأخيرة، فإن أي عمل ضد حكم وسلطة خليفة المسلمين عدّ غير شرعي ومخالف لأوامر الله، ولا يستجيب لمطالب الناس ويقفونا لمعادياً ضده, كما حدث في تاريخ الخلافة الإسلامية.
كان لمفكري القرن السابع عشر والقرون اللاحقة وجهات نظر مختلفة. على سبيل المثال، بالنسبة لجون لوك، يُعزى حق المقاومة والثورة إلى حقيقة أن الحاكم يقرر البقاء وينفذه بشكل غير شرعي. أي أنه إذا كان النظام يتمتع بالشرعية فلا داعي للثورة عليه، حتى لو كان وحشياً. فالشرعية تصنع بتصويت الشعب، وليس كل شرعية تظهر بالضرورة استقامة السلطات وعدالتها.
ورأى باكونين أن نهاية الاحتلال والمجتمع القمعي ستكون عبر النضال الثوري، ولن تنتهي إلا بإلغاء جميع القيادات في المراكز. الثورة هي تشجيع كل مدينة وقرية وبلدية على شن حروبها الخاصة. ومن الضروري للناس، بالإضافة إلى مقاومة جيش بقيادة واحدة، أن يجعلوا من الثورة انتصارا مقنعا من طريق الاضطرابات العاطفية الثورية. وجهة نظر باكونين لا تعتمد على فعل محدد له هدف واضح. إنها النتاج العفوي الذي لا هدف له لتحويل المجتمع الرأسمالي إلى عِلاقة اجتماعية مجهولة، وهي فكرة الفوضويين أينما كانوا.
وفقا لماركس، على عكس وجهات النظر السابقة، عندما تأتي الثورة، تقوم الطبقة العاملة بثورة، مما يجعل مصالح المجتمع الثوري (بمعنى مهمة وهدف العملية المادية التاريخية للطبقة العاملة للتحول التاريخي للمجتمع الرأسمالي إلى الاشتراكية العلمية) مصدرها في ذلك الوقت… وهي تجسد وتوفر كافة الضروريات المادية من أجل النشاط الثوري، وتدمير أعدائه، وتراعي كافة مساومة والضروريات التي تلبي احتياجات هذا النضال. وتدفعه نتائج عمله إلى استخدام وجهات النظر الأبعد والأكثر تفصيلاً عن خادم الثورة، التي ليست موضوع دراسة نظرية في الوقت نفسه.
إن أصح وجهة نظر للثورة في العصر الحاضر هي وجهة نظر ماركس، لأنها تجسد الاستجابة الشاملة لنجاح الثورة في اتجاه العملية المادية التاريخية في المجتمعات. لقد أظهر بوضوح وسائل النصر، ومعارضته للعمل المستقل وغير المخطط له في انتصار الثورة. إن نجاح الثورات يعتمد على تنظيم وتجسيد احتياجات الحركة وأهدافها الواضحة، وتجسيد التغيير في نظام العلاقات القمعية بين العمل ورأس المال، والعلاقات الاجتماعية والسياسية للنظام الرأسمالي. إن تغيير وجه إلى وجه في نفس النظام ليس ثورة، بل يعني اندلاع ثورة في النظام الرأسمالي , إنه تجسيد للتغير في العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الطبقية، إلى مجتمع اجتماعي اقتصادي بلا طبقات.
الثورات المختلفة ونتائجها في التاريخ:
تلك الذي سُميت في الماضي بالثورات، بعضها ثورات تعني تغيير العلاقات الاجتماعية والاقتصادية، وبعضها لا يحمل جوهر الثورات ومضمونها. وبعضهم لا يمتلك جوهر الثورة لأنه لم يحدث أي تغيير في الأساس الاجتماعي والاقتصادي.إحدى هذه الحركات، أحداث عام 1215 في إنجلترا، كانت احتجاج وحركة الأرستقراطيين ضد الملك جون. وطالبوا الملك بالاعتراف بحقوق الشعب، من أجل توسيع سلطة الأرستقراطيين، وقد فعلوا ذلك. أي إن النظام لم يتغير، وكانت مصالح الطبقة في قلب الحركة ضمن نفس التكوين السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وهو ليس تغيير الثورة الاجتماعية والاقتصادية.
لقد حدثت العديد من الثورات العلمية في التاريخ الذي غيرت كل وجهات نظر الماضي. ومن أهم الثورات الثورة الكوبرنيك(1473- 1543)ز وبإنزال الكلمات من السماء إلى الأرض. وكانت هذا أعظم ثورة في تاريخ العلوم والفلك بفضل إثبات أن الشمس هي مركز النظام الشمسي، وليس الأرض.
أدت حركات كرومويل عام 1666، بعد إلغاء البرلمان، إلى إنشاء نظام دكتاتوري في إنجلترا، على النقيض من عودة الملكية، وتدمير وطرد عائلة ستيوارت، ونقل السلطة إلى ويليام وماري في عام 1666. ولم يتمكن هذا النوع من الحركات من تغيير العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وهذه الحركات وتغيرات وجهاء, المنشأ لا تدخل في خانة الثورات، وإن كانت تسمى ثورات في التاريخ.
هناك طريقة أخرى لتسمية الحركات بالثورات وهي الثورة الأمريكية (1776) كانت حركة الرأسماليين وملاك الأراضي والعبيد هذا ضد نفس الطبقة داخل الملكية البريطانية. فشلت هذه الحركة في تغيير ظروف العبودية الباهظة الثمن في الولايات المتحدة. ولم تغير هذه الحركة التكوين الاجتماعي إلى آخر(تغيير البنية الإجتماعية الإقتصادية إلى بغير نية التي كانت موجودة في ذلك الوقت). وبدلاً من ذلك، استمرت العبودية حتى التعديل الثالث عشر لدستور الولايات المتحدة في عام1865ز ولم ينهيه هذه العبودية على الأرض، بل كانت مجرد مركب ورقي. ولا يمكن مقارنة هذه الحركة بثورة اجتماعية، إذ لا يُنظر إليها إلا على أنها تحرر وطني، أي أنها لم تكن سوى تحرير ملاك الأراضي ورأس المال من ضرائب الملكية البريطانية، التي أسست فيما بعد الدولة الجمهورية.
كانت الثورة الفرنسية عام 1789 ثورة برجوازية غيرت التكوين الاجتماعي. لقد كانت ثورة برجوازية، أحدثت تغييراً فكرياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً. لقد خلق تغييرا أساسيا في العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وعلاقة جديدة لقد أحدثت الطبقة الرأسمالية، وانتصار الطبقة الوسطى على الملوك والأرستقراطيين، ونهاية العبودية الزراعية، وتوطيد النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي الرأسمالي، وتتميز ويتم تعريفها أيضًا بالثورة الوطنية والديمقراطية. لكن الثورة الفرنسية عام 1848، بمشاركة البروليتاريا، كانت بداية المواجهة بين الرأسماليين والبروليتاريا. لقد اشتملت على شكل من أشكال الثورة الاجتماعية، على الرغْم أن البروليتاريا لم تحقق نصرًا كاملاً، وجسدت الجمهورية البرجوازية الفرنسية الثانية. لكنها أصبحت نموذجاً للثورات الأوروبية الأخرى، وعبرت عن تجسيد بعض حقوق الإنسان بشكل أكثر تنظيماً وعبّرت عن شعارات الحرية والأخوة والعدالة. هذه الثورة أكثر إنسانية واجتماعية.لقد اتخذت ثورة 1789 شكل ثورة شعبية تحت تأثير وتشجيع الفكر البرجوازي، لكن ثورة 1848 اتخذت شكل الصراع الطبقي.ولكن على عكس الثورات الأخرى، حدثت الثورة الطبقية البروليتارية الفرنسية عام 1871، والمعروفة باسم كومونة باريس، في أثناء صعود الرأسمالية. واستمرت من 18 مارس إلى 28 مايو 1871، وكانت أول حكومة ثورية للطبقة العاملة. وفي الوقت نفسه، لم تغير هذه الثورة النظام الرأسمالي إلى الاشتراكية والشيوعية، ولو لقصر عمرها وتعدد الاختلافات في الرأي بين الكومونات. من ناحية أخرى، فإن الحصار والتآمر الذي فرضته الدول الأوروبية ضد كومونة باريس خوفًا من فقدان قوتها، قضى حياة قصيرة. ولكنها خلقت نقطة تحول كبرى في أوروبا والعالم، ما دفع الدول الأوروبية إلى معاملة العمال بشكل أفضل من حيث حقوقهم وأجورهم.
دمرت ثورة أكتوبر عام 1917 روسيا آخر ساحة معركة للعبودية الزراعية و للنبلاء في أوروبا, بدلا من النظام الأبوي والزراعي, وأقامت نظام رأسمالية الدولة، واستبدلت الاقتصاد الزراعي والنظام الأبوي في الماضي باقتصاد صناعي وزراعي وعسكري متقدم. ورغم أن هذه الثورة سميت بالثورة الاشتراكية، إلا أنها لم تؤسس أي أساس اجتماعي واقتصادي اشتراكي. لقد حولت سلطة البطريركية الزراعية إلى قوة حزب ومجموعة عسكرية منضبطة ومنظمة. ومهما كان الأمر، لم تكن الاشتراكية مجرد اشتراكية، بل وقع الاقتصاد الاجتماعي والسياسي للدولة في أيدي مجموعة حزبية سياسية وعسكرية.
ومع ذلك، ولأنها كانت ثورة اشتراكية، فقد كان لها تأثير مباشر على الثورات في الرأسماليين في الدولتين الصينية والكوبية.كانت الثورة الصينية عام 1954 تقوم مقام تحول لمجتمع منقسم إلى عدة طبقات متخلفة اجتماعيا واقتصاديا: ملاك الأراضي وطبقة كومبرادورية ريفية تعتمد ومتكل على رأس المال الأجنبي. والبرجوازية الصغيرة، التي كانت تمثل ملاك الأراضي والحرفيين وقسمًا صغيرًا من المثقفين. وشكل هذه شريحة كبيرة من المجتمع. ومن السمات الأخرى للمجتمع الصيني هي الطبقات البروليتارية، التي كانت تتألف من أغلبية من الفلاحين الزراعيين أصحاب الحيازات و الأراضي الصغيرة، فقراء المزارعين والحرفيين والعمال الصناعيين والباعة الجائلين. ثم أن البروليتاريا الصناعية أقل عددا وفقا للمجتمع الصيني. حولت الثورة الصينية هذه العِلاقة الاجتماعية والسياسية إلى مجتمع يضع الموارد الاقتصادية في أيدي الدولة وقادتها. وكانوا أعضاء في الحزب الشيوعي الصيني، مثل الاتحاد السوفياتي. ومثلها كمثل الصين، اتسمت الثورة الكوبية عام 1959 وكما هو الحال في الصين، كان هيكلهم الاجتماعي يتكون من ملاك الأراضي. والبرجوازية الكومبرادورية المعتمدة على رأس المال الأمريكي، هي التي سيطرت على السلطة. مثل الثورتين الصينية والروسية، فشلت الثورة الكوبية في إنشاء مجتمع اجتماعي واقتصادي خالٍ من الطبقات. الثورات الثلاث وثورات أوروبا الشرقية، وتغير النظام السياسي الاجتماعي والاقتصادي للرأسمالية، ولم يتحول إلى نظام اجتماعي اقتصادي خالٍ من الطبقات والقمع. لقد كان مجرد تحول من رأسمالية السوق الحرة إلى رأسمالية دولة، وليس ثورة اشتراكية كما ادعى بعض المفكرين البرجوازيين والليبراليين.
وبحسب بعض الكتاب البرجوازيين الوطنيين والقوميين، فإن الانقلابات التي حدثت في آسيا وأفريقيا سُميت بالثورات. مثل انقلاب 23 يوليو 1952 المصري ضد النظام الملكي. انقلاب 14 يوليو 1958 العراقي ضد النظام الملكي. مثل البعثيين السوريين عام 1963 ضد النبلاء. الانقلاب البعثي العراقي في 17-30 يوليو 1968، ضد النظام الجمهوري لعبد الرحمن عارف. كل هذه الانقلابات وما لم نذكرها لم تتمكن من تغيير النظام الاجتماعي والاقتصادي إلى نظام بلا طبقية وقهر وبطالة. في العصر الرأسمالي، يكون للثورة معنى عندما تغير بشكل جذري البنية الاجتماعية والاقتصادية الطبقية إلى مجتمع مضطهد وخالي من الطبقات، وهو ما لم يحدث للأسف حتى الآن.
إن تسمية الحركات والمظاهرات في شمال أفريقيا بالربيع العربي هي تسمية خاطئة، ولم يحمل ويظهر التغيير الجذري في العلاقات الاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاتهم. كان يعود الاسم الأساسي للربيع العربي مستوحى من ثورات الربيع الأوروبية عام 1848 , التي قطعوها. لقد فشلوا في تحويل النظام الرأسمالي إلى نظام يستحق الحياة الحديثة، دون اضطهاد وعمل مأجور للناس. إن أي حركة وتظاهرة تنطوي على تغيير الوجه والحفاظ على نفس نظام الماضي ستفقد معنى الثورة في النظام الرأسمالي الحالي.
المظاهرات الإيرانية في ظل الضوء الثورات الماضية:
وفي ضوء الثورات التي حدثت في الماضي، سنتحدث بإيجاز عن مضمون التحركات والمظاهرات السنوات الماضية في إيران. إنّما يعود إلى تحركات إيران وتظاهراتها وبرنامج (المرأة -الحياة –الحرية) هو علم إصلاحي ونسائي غير عالمي. ولم تتمكن من التعبير عن مضمون ثورة اجتماعية شاملة، حتى لو شاركت فيها كافة شرائح المجتمع الإيراني. ولا تزال القِوَى الشعبية داخل إيران وخارجها لا تعرف بالضبط ماذا تريد وماذا ستؤسس بعد ذلك، وماذا سيحدث للعلاقات الاجتماعية والاقتصادية. في الحاضر الرأسمالي، أي تغيير لا يفكك النظام بشكل جذري ويستبدله بنظام اجتماعي واقتصادي لا بذور له، لا يندرج في فئة الثورة. إن أي تحرك وتظاهر عدّ ثورة هو خطأ كبير، والدعوة إلى دعم الثورة الإيرانية والانضمام إليها دون الإيمان بالتنظيم الطبقي خطأ كبير وكيقول مثال الشعبي سقف وهواءين… أن تكون مع يعني التنظيم والتجمع داخل الهدف , التفكير والاهتمام بالعمل الذاتي، يتم استخدام نفس التفكير في المظاهرات الإيرانية. لديهم نفس النظرة الفوضوية التي تجعل من الإثارة العاطفية هدف انتصار الثورة. لديهم نفس وجهات النظر الفوضوية مثل باكونين, وهذا يعهد بانتصار الثورة إلى الله. ومن ناحية أخرى، فإن بعض التظاهرات العشوائية والمبهمة في إيران ترتدي عباءة الكرد، لأن نيران هذه التظاهرات أججها مقتل فتاة كردية. ومن ناحية أخرى، فإنهم يرفعون أعلام الملكية إيران السابقة. وتدل هذه التوترات على عدم وجود وحدة اجتماعية طبقية على مستوى المجتمع الإيراني. وليس للمظاهرات هدف شامل واضح يتمثل في إحداث ثورة اجتماعية واقتصادية. إن وجهة النظر الذي عبرنا عنها سابقاً لها أهمية كبيرة لانتصار الثورة وضمانة النصر. ولأن مظاهرات إيران تعبير عن جسد مقطوع الرأس، فإنها سوف تسقط في حفرة في أي وقت.
لذلك يجب على الشيوعيين العلميين ألا يطوروا عملهم العفوي ومأوى هم العاطفي لأية مظاهرة أو حركة لا يؤمنون بها. إن أي حركة وتظاهرة تهدف إلى إلغاء النظام الرأسمالي وإقامة مجتمع بلا بذور واضطهاد الإنسان يجب أن تكون هدفنا. فالجسم دون عيون وعقل لا يستطيع السير في الاتجاه الصحيح. يقول ماركس إن النضال ضد الرأسمالية هو، بطريقة حديثة، وبدرجة أعلى والأهم، نضال العمال المأجورين ضد النظام البرجوازي (النظام الرأسمالي الليبرالي). إن تطلعات الثورة الاشتراكية (العلمية) الجديدة هي انتصار البروليتاريا على البرجوازية، وهي تنظيم المجتمع بطريقة تؤدي إلى إزالة جميع الاختلافات الطبقية. وهي، مثل من وصفوها في الماضي بالثورة، لم تقم بهذه المهمة. ما يحدث في إيران الآن هو أن المتظاهرين يحملون شعار البرجوازية المغلف بـ”المرأة – الحياة – الحرية”. لقد كانت الحرية هي شكل وجوهر فكر الثورة البرجوازية الفرنسية، وقد صاغه المفكرون الليبراليون. إنها سلوك الإنسان الحر مع قيم البرجوازية والرأسمالية، ويجد نفسه في حرية الملكية.وجهة نظر ماركس الأخيرة للثورة في العصر الرأسمالي هي: تختلف الشيوعية عن كل الحركات السابقة في أنها تقوض كل علاقات الإنتاج والسلوك في الماضي، وكل الظروف والشروط الطبيعية في الماضي، إنها نتاج ماضي الإنسان، محرومة من شكلها الطبيعي وموضعة تحت سيطرة السلطات, ويتعامل معها بوعي.
المصادر:
1-افلاطون :جمهوریة، دار الوفاء لدنیا لطباعة والنشر.
٢ارسطو :السیاسة، منشورات الجمل.
٣آنجلس: آلباکونینیة فی آلعمل، دار الفارابی.
٤جون لوک:فی الحکم المدنی، اللجنة الدولیة لترجمة الروائع.
٥حنە ارنیدت:رآی فی الثورات، الهیئة العامة لقصور الثقافة.
٦عبدالرضا الطعان:مفهوم الثورة، دار المعرفة.
٧مارکس،آنجلس: الایدیولوجیة الالمانیة، دار دمشق.
8-مارکس:النظال الطبقی فی فرنسا من ١٨٤٨الی ١٨٥٠،دارالتقدم.
٩مارکس: الحرب الاهلیة فی فرنسا، دارالتقدم.
١٠الموسوعة السیاسیة، مفهوم الثورة،



#نجم_الدين_فارس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحروب مختلفة
- )الحرب هي استمرار لسياسة القمع الاقتصادي الطبقي!!!)
- الرغبة القومية والمطلب الاوليكارشية - الجزء الثامن -عملية تح ...
- تأثير الإتجاهات الفكرية الإشتراكية في صياغة الحقوق والحريات ...
- أثر الإتجاهات الفكرية في الحقوق السياسية و أصول نظام الحكم ف ...
- الرغبة القومية و المطلب الاوليكارشي
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي -الجزءالسادس
- - الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي - الجزء الخامس
- البنية الإجتماعية و اثرها على النظام السياسي في العراق
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الرابع
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي-الجزء الثالث
- الرغبة القومية والمطلب الأوليكارشي
- الرغبة القومية ومطلب الأوليكارشية - الجزء الأول
- مانيفيست (المنظمة _ الحزب) الشيوعي العلمي


المزيد.....




- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي
- -بوعزيزي جديد-.. شاب تونسي يحرق نفسه ويلقى حتفه
- كالينينغراد الروسية تقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ300 لميلاد ...
- حزب إسباني يساري يطالب باستبعاد إسرائيل من الألعاب الأولمبية ...
- النهج الديمقراطي العمالي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي وسيا ...
- «دولة فلسطين» بين تصفية القضية ومواصلة النضال


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - نجم الدين فارس - ماذا تخبرنا الثورات عن الحاضر؟