أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - قصيدة حب بابلية - الى روح نوس -














المزيد.....

قصيدة حب بابلية - الى روح نوس -


سعد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7784 - 2023 / 11 / 3 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


" الى روح نوس زوجتي في ذكرى رحيلها الفاجع "



كنتِ تملأينَ الارضَ
بانوثتِكِ الطاغيةِ حدِّ العنفوانِ
والغوايةِ والسحرِ والرغباتْ
وبجمالكِ الفاتنِ الذي كانَ يُقلقُ
النساءَ والغزلانَ والقمرَ
الذي يبدو خائفاً على هالتهِ
أَمامَ فتنتِكِ البابلية

وكنتِ تغمرينَ المدائنَ بإبتساماتكِ العسليةِ
وجنوناتِكِ المرِحَةِ
وعذوبتِكِ الوهّاجةِ
ولطفِكِ الذي تغارُ منهُ الصبايا
والمرايا وطيورُ الحبِّ
والعنادلُ ويماماتُ النهارِ

وكنتِ نجمةَ المسارحِ
وخاصةً مسرحَ " معهد الفنون الجميلة "
حيث ادوارُكِ المدهشةُ في " طيرِ السعد "
و" قضية الشهيد رقم ألف "
و " مضيِّفَة النزلاء " و " أُم الخير "
وكذلكَ مسرحياتُكِ وبطولاتُكِ
التي لا تُعَدُّ ولا تُنسى
؟ أليْسَ كذلكَ " يا قاسم محمد
ويا رافدة إبراهيم ويا طارق هاشم
ويا صبرية عايد ويا كريم جثير وياسعاد جواد
ويا مناضل داوود ويا محمد سيف ويا نداء صادق ويا احمد خليل " ؟
وأَلَيْسَ كذلكَ يا أَيامَ الشَغَفِ والغرامِ
والأُغنياتِ والحلمِ الجميلْ ؟

وكنتِ تُضيئينَ البيتَ
وأَعْني : بيتَنا البابليَّ الشاسعَ
تُضيئنَهُ بدفئكِ وترانيمكِ
وأُمومَتِكِ الحانيةْ
وقطوفكِ الدانيةْ
حيثُ تحضنيننا أَنا
و" ايلاف واوراس ومصطوف "
بلا كَلَلٍ ولاضجرٍ
ولا تعَبٍ من الدوامِ المدرسي
وتربيةِ الأطفالِ الشاقةُ
والمشاغلِ البيتيةُ
وقهرِ الحروبِ
والحصارِ الاسود

وكنتِ وكنتِ وكنتِ
ولكنّكِ واآسفي عليكِ
في غربةِ المنفى الحزينِ
قد مَرضتِ وذبلتِ
ثُمَّ " يا بَعْد روحيتي" مُتِّ

أهذا كلُّ مايبقى من الجمالِ ؟
أهذا كلُّ ما يبقى من الأنوثة ؟
أهذا كلُّ ما يبقى من الأحلامْ ؟
أهكذا ترحلينَ يا " إنعامْ " ؟

أَنا بالأَمسِ ...
وتحتَ نثيثِ المطرِ " الكنديِّ " الدافئِ
وفي ذكرى رحيلِكِ الفاجعِ
كُنتُ قدْ زرتُكِ مضطرباً ومرتبكاً
وحينما دنوتُ من قبرِكِ
الذي هو الآن بيتُكِ الدافئ الحنونْ
إحتضنتُهُ كما لو أَنني أَحضنُكِ
في ليالي العشقِ والتوقِ والجنونْ
ولحظتَها سمعتُكِ ،
نعمْ سمعتُكِ يا " نوسُ "
أَخذتِ تهمسينَ لي
بتلكَ الأُغنيةِ التي كتبتُها لكِ
عندما كانتِ البلادُ والعبادُ
تنزفُ في حربٍ فاتكةٍ
وموتٍ مسعورٍ وطاغيةٍ أَحمقْ
ورحتِ أَنتِ تُدندنينَ بصوتكِ الشجي
شيئاً من كلماتِ أُغنيتنا القديمةِ :
" ياطائرَ الأقدارْ
خُذْني الى نوسي
أَطفالُنا والدارْ
كنزي وفردوسي "
ثُمَّ إختفى صوتُكِ الرهيف
ولكنَّ ضوءَ وجهِكِ البهيِّ
قَدْ لاحَ لي من خللِ الغيبِ
أَو من غيْهَبِ الغروبْ
فأَضاءَ مقبرةَ الغرباءِ
و " اوتاوا " الكئيبةْ
و" كندا " الباردةْ
وأَضاءَ ظلامَ العالمْ
*
13 - 10 -2023
اشارات :
0 كل الاسماء الموجودة في القصيدة
هي تعود للسيدة " إنعام حمزة - نوس" زوجة الشاعر
وابنائهما ولصديقات وأصدقاء السيدة الفقيدة .
00 أوتاوا : العاصمة الكندية



#سعد_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَبابيل غَزَّة - متوالية هايكوات وسينريوات
- أُغنية سومرية
- متوالية الشهداء - هايكوات وسينريوات
- متوالية خريف - هايكوات وسينريوات
- الهروب الى اللا أَيْن
- بإنتظار الغائبين - سينريوات هايكوية
- أَمطار ليزرية - هايكوات وسينريوات
- أَصابع الخلاص الأَخير
- الرحيل الى منفى آخر - الى روح كريم العراقي -
- طائر كسير الأَجنحة - سنيريوات هايكوية
- وردة حسين السلطاني
- تركات ثقيلة
- هايكوات للأطفال الأَذكياء
- تلفيق السيرة الكاذبة
- عربة معطوبة اسمها الحياة
- وجهة نظر مُكثّفة عن الهايكو
- أَينَ الله ؟ هايكو- سينريو
- سعاد محمد خضر : وداعاً ايتها الإنسانة والمُفكِّرة الحقيقية
- كوميديا الزاحف
- ظلال وقبلات / هايكوات وسينريوات


المزيد.....




- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - قصيدة حب بابلية - الى روح نوس -