أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب توده الإيراني - يدين حزب توده الإيراني بشدة الجرائم المروعة التي يرتكبها نظام الفصل العنصري الإسرائيلي في فرض الحصار والقصف على غزة ومذبحة المدنيين الفلسطينيين















المزيد.....

يدين حزب توده الإيراني بشدة الجرائم المروعة التي يرتكبها نظام الفصل العنصري الإسرائيلي في فرض الحصار والقصف على غزة ومذبحة المدنيين الفلسطينيين


حزب توده الإيراني

الحوار المتمدن-العدد: 7768 - 2023 / 10 / 18 - 18:16
المحور: القضية الفلسطينية
    


في الأيام الأخيرة، شهدت العواصم والبلدات، الكبيرة والصغيرة، في جميع أنحاء العالم، مظاهرات رائعة للتضامن المثير للإعجاب مع شعب فلسطين، الذي كان و لأكثر من أسبوع في قطاع غزة هدفا لعدوان عسكري لا هوادة فيه من قبل الحكومة اليمينية المتطرفة الإسرائيلية. وفي هذه الأعمال التضامنية مع الشعب الفلسطيني، طالب المشاركون، بشعارات واضحة وحازمة،مثل "أوقفوا مذبحة الشعب الفلسطيني"، و"أنهوا احتلال فلسطين"، و"أوقفوا القتل والعنف"، بوقف فوري للمجزرة و رفع الحصار الإجرامي الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، ودعوا إلى الاعتراف بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني.

أطلقت الحكومة الإسرائيلية خلال الأسبوع الماضي، بذريعة السعي للانتقام من الهجمات التي شنتها الجماعات الفلسطينية والتي استهدفت عدة مناطق حدودية في إسرائيل يوم 7 أكتوبر، العنان للقصف المستمر وتدمير غزة، باستخدام الطائرات والدبابات والسفن الحربية. وقد أدى هذا الهجوم العسكري حتى الآن إلى مقتل أكثر من 2500 من سكان غزة وتشريد ما يقرب من نصف مليون شخص. إن قصف غزة واستهداف أكثر من مليوني فلسطيني يقيمون هناك، والذين يعيشون تحت حصار إسرائيل منذ سنوات دون فرصة للخلاص أو ملاذ، يعتبران جرائم حرب وفقا للقوانين الدولية.

وتشير بعض التقارير إلى أن موجة قتل المدنيين الفلسطينيين لا تقتصر فقط على قطاع غزة الذي يقع حاليا تحت الحصار الكامل لجيش الاحتلال الإسرائيلي، ولكنها تصاعدت أيضا في الضفة الغربية لنهر الأردن. وفي كل يوم، يفقد المزيد من سكان البلدات والقرى في هذه المنطقة حياتهم نتيجة للهجمات التي تشنها القوات العسكرية الإسرائيلية أو الغارات التي تشنها الجماعات شبه العسكرية الصهيونية التي تعيش في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

نتيجة للإجراءات اللاإنسانية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية بقطع إمدادات الغذاء والمياه والغاز والكهرباء عن سكان قطاع غزة، فإن ثلثي سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة معرضون لخطر المجاعة والجفاف ونقص المياه. كما كان لقطع الكهرباء والغاز تأثير كبير على عمل المستشفيات. هناك كارثة إنسانية كبرى تتكشف في قطاع غزة وتقع المسؤولية الأساسية والمباشرة عنها على عاتق نظام الفصل العنصري الإسرائيلي ومؤيديه وحلفائه، وخاصة الإمبريالية الأمريكية والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

قام الرئيس الأميركي ووزير الخارجية والعديد من أعضاء الكونغرس ووزير الدفاع، بالإضافة إلى وزير الخارجية البريطاني، بزيارة إسرائيل، وعلى الرغم من إدراكهم الكامل للوضع المزري في غزة الناجم عن الأعمال اللاإنسانية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية، إلا أنهم عبروا وأعلنوا دعمهم الشامل للأعمال الإجرامية التي يقوم بها نظام الفصل العنصري الإسرائيلي في قمع الشعب الفلسطيني بوحشية. على الرغم من احتجاج الأمم المتحدة والرأي العام الدولي، أعلن نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل ذو العقلية الفاشية ، بتشجيع من دعم القوى الإمبريالية المستمر لأكثر من نصف قرن، من جانب واحد يوم الجمعة 13 أكتوبر، جميع سكان النصف الشمالي من قطاع غزة، بما في ذلك مدينة غزة، بضرورة إخلاء المنطقة خلال 24 ساعة والانتقال إلى القسم الجنوبي من القطاع. يبدو أن إسرائيل لا تنوي فقط زيادة الضغط على سكان شمال غزة، بل تسعى أيضًا إلى دخول قواتها العسكرية إلى المنطقة الشمالية من قطاع غزة ومدينة غزة من خلال تهديد الفلسطينيين بمزيد من القصف وتهجيرهم القسري من الشمال إلى الجنوب، بهدف نهائي هو الاحتلال الكامل للمنطقة و"تطهيرها العرقي" أو تدميرها على نطاق واسع. ويحدث كل هذا في حين أن إجلاء وتهجير الناس في أرض مكتظة بالسكان واقعة تحت الحصار أمر صعب للغاية، إن لم يكن مستحيلاً. ووفقاً للتقارير، فقد قُتل بعض الفلسطينيين خلال عمليات الترحيل هذه أيضاً.

أعلنت الأمم المتحدة أن الإخلاء الجماعي لسكان غزة ومدينة غزة هو أمر “مستحيل” دون عواقب إنسانية كبيرة. كما ذكرت منظمة الصحة العالمية أن نقل الجرحى والمصابين وغيرهم من المواطنين الفلسطينيين، مثل النساء الحوامل أو الأمهات الجدد، سيأتي على حساب صحتهم وحتى حياتهم، وسيكون جريمة واضحة ضد هؤلاء المواطنين.

يدين حزب توده الإيراني بشدة السياسات الإجرامية للحكومة الإسرائيلية، وخاصة في قتل المدنيين، بمن فيهم النساء والأطفال، فضلا عن موظفي الأمم المتحدة والصحفيين، ويدين بشدة القصف المستمر للمناطق السكنية في غزة، و تدمير المنازل والمستشفيات والبنية التحتية الحضرية، وقطع إمدادات المياه والكهرباء والوقود عن سكان غزة، وكلها تشكل انتهاكا خطيرا للقوانين الدولية.

إن حزب توده الإيراني، في استمرار لسياسته المبدئية والطويلة الأمد في التضامن مع الشعب الفلسطيني وقواه السياسية التقدمية، يعرب مرة أخرى عن قلقه العميق إزاء تصاعد الصراعات الحالية. وهذه الصراعات هي في الأساس نتيجة لعقود من الاحتلال غير القانوني للأراضي الفلسطينية والهيمنة الاستعمارية الإسرائيلية على المنطقة، والانتهاك الصارخ للحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني.

وفي الأيام الأخيرة، سافر وزير الخارجية الإيراني إلى بعض دول المنطقة وأجرى محادثات مع مسؤولين من المملكة العربية السعودية والعراق ولبنان وسوريا وقطر بشأن الوضع الكارثي في غزة. وذكر أنه إذا قامت إسرائيل باحتلال عسكري كامل لغزة، فلا يمكن لجمهورية إيران الإسلامية أن تظل صامتة. بالنظر إلى العداء المتبادل طويل الأمد بين الحكومة الإسرائيلية والجمهورية الإسلامية الإيرانية على مدى العقود الماضية، بما في ذلك التهديدات والاغتيالات والتخريب المتبادل، إلى جانب السياسات العنصرية والمثيرة للحرب التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية من جهة و السياسات المغامرة التي تمارسها جمهورية إيران الإسلامية في المنطقة من ناحية أخرى، وبالنظر إلى الجهود اليومية التي تبذلها القوى الإمبريالية وأبواقها الإعلامية لتقديم ادعاءات بتورط إيران في الصراع المستمر، بينما تقوم في الوقت نفسه بإرسال مساعدات عسكرية وسفن حربية وطائرات مقاتلة إلى المنطقة، إن أي تدخل مباشر من قبل جمهورية إيران الإسلامية لن يعرض الشرق الأوسط للخطر بشكل كبير فحسب، بل قد يقود إيران إلى هاوية حرب ستكون مرة أخرى على حساب الشعب العامل الإيراني ،بسبب مغامرات الجمهورية الإسلامية ودعاة الحرب في العالم. ويشعر حزب توده الإيراني بقلق بالغ إزاء انتشار لهيب الحرب في المنطقة وتهديدها للمصالح الوطنية الإيرانية. إن إشعال نار الحرب يضر بشعوب المنطقة، وخاصة شعب فلسطين والأحزاب والقوى التقدمية، ويخدم مصالح وأهداف الأوساط الرجعية والمثيرة للحرب في المنطقة، مثل قوى اليمين في نظام الفصل العنصري الإسرائيلي والإمبريالية العالمية، وخاصة الإمبريالية الأمريكية.

في هذه الأيام الحرجة، من الضروري أن تتصرف القوى المحبة للسلام والتقدمية في العالم، وخاصة الشيوعية، بمسؤولية في واجبها الإنساني تجاه السلام والعدالة والتضامن الدولي، مع تسليط الضوء على الاتفاقيات الدولية بشأن فلسطين، والدعوة إلى تنفيذها. بما في ذلك قرارات الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تتناول إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية، وتحقيق حل عادل وشامل ومستدام للقضية الفلسطينية، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل. وتتحمل الأمم المتحدة وأجهزتها التنفيذية مسؤولية السعي إلى تنفيذ القرارات والاتفاقات المعتمدة، بما فيها القراران 181 و242. خمسة وسبعون عاما على قيام دولة إسرائيل على الأرض الفلسطينية، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة لم يتحقق بعد، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى النفوذ الواسع للقوى الإمبريالية ودعمها الثابت لدولة الفصل العنصري في إسرائيل. ومن الضروري أن تتخذ الأمم المتحدة إجراءات حاسمة وتتخذ خطوات نحو تعزيز السلام في الشرق الأوسط والعالم.

إن الأحزاب الشيوعية والعمالية والقوى التقدمية الأخرى في جميع أنحاء العالم تقف متضامنة مع الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والتقدمية في سعيهم إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أساس قرارات الأمم المتحدة المذكورة أعلاه، داخل حدود ما قبل 4 حزيران/يونيو 1967، وتكون القدس الشرقية عاصمتها وتنفيذ البند 11 من قرار الجمعية العامة رقم 194 بشأن حق عودة اللاجئين إلى أراضيهم وديارهم. ويدعو حزب توده الإيراني إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والتنفيذ الكامل وغير المشروط لقرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة !

15 أكتوبر 2023



#حزب_توده_الإيراني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان حزب تودة الإيراني عن تصاعد الحرب في الأراضي الفلسطينية ...
- بيان حزب توده الإيراني: أوقفوا موجة القمع ضد الحراك الشعبي!
- التهديدات ضد المصالح الوطنية الإيرانية والمناورات الصورية لل ...
- هشاشة الدكتاتورية الثيوقراطية... والحاجة إلى بناء بديل وطني ...
- تقييم لحركة -المرأة، الحياة، الحرية-
- 19 أغسطس 1953... مرور 70 عامًا على الانقلاب الذي قوض الديمقر ...
- أصبحت حالة عدم الاستقرار في النظام الثيوقراطي غير قابلة للعك ...
- المهمة الرئيسية لقوى اليسار في إيران في النضالات الآنية للان ...
- الضرورة المطلقة لـ -فصل الدين عن الدولة- وكذلك تشكيل بديل تق ...
- بيان اللجنة المركزية لحزب توده الإيراني في الذكرى الأربعين ل ...
- (الحزب الشيوعي الإيراني) نضال الشعب الإيراني- المُحبط من الا ...


المزيد.....




- الصين: سنتصدى لكل الاستفزازت في البحر
- فقدان 11 وإجلاء عشرات الآلاف جراء عواصف تضرب جنوب الصين
- -نتنياهو الغاضب يهاجم الحاضرين-.. -واينت- يكشف تفاصيل اجتماع ...
- ليبيا.. منخفض صحراوي يدفع الحكومة لإعلان عطلة رسمية ليومين
- مشاهد توثق إسقاط عناصر -حزب الله- مسيرة إسرائيلية فوق الأراض ...
- كتائب حزب الله العراقية تعلن استئناف الهجمات ضد القوات الأمر ...
- استطلاع: مشاركة مرشحين مستقلين في الانتخابات تؤذي ترامب أكثر ...
- حرس الحدود الأوكراني: نتصدى يوميا لمحاولات غير مشروعة لمغادر ...
- ??مباشر: عقوبات أمريكية محتملة على وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- غارات ليلية كثيفة على وسط قطاع غزة واستمرار انتشال جثامين مج ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب توده الإيراني - يدين حزب توده الإيراني بشدة الجرائم المروعة التي يرتكبها نظام الفصل العنصري الإسرائيلي في فرض الحصار والقصف على غزة ومذبحة المدنيين الفلسطينيين