أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حزب توده الإيراني - هشاشة الدكتاتورية الثيوقراطية... والحاجة إلى بناء بديل وطني تقدمي...















المزيد.....

هشاشة الدكتاتورية الثيوقراطية... والحاجة إلى بناء بديل وطني تقدمي...


حزب توده الإيراني

الحوار المتمدن-العدد: 7735 - 2023 / 9 / 15 - 20:48
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


(مقتطفات مترجمة من افتتاحية نامه مردوم، العدد 1189، الصادرة الإثنين 28 آب 2023)

وسط الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في إيران [وآثارها السيئة الواسعة النطاق]، أصبح من الواضح الآن تمامًا أن ما يسمى بحل "الحكومة الشعبية"، كما أقره "ممثل الله في الأرض" [آية الله علي] خامنئي] عقيم. من الواضح أن عواقب الأزمة الاقتصادية وآثارها المدمرة على سبل عيش الناس وأمنهم ورفاههم - كما يتجلى في الاحتجاجات المستمرة للمعوزين والمهمشين - هي أسباب للقلق الشديد المتزايد بين قيادة الديكتاتورية الثيوقراطية. وقد تضاعفت قلقهم الجسيم ، بل ومخاوفهم، بشأن الاستياء الواسع النطاق للشعب الإيراني الذي طالت معاناته ويسعى إلى إحقاق العدالة، عشية الذكرى السنوية الأولى لمقتل مهسا أميني الوحشي على أيدي ادوات النظام. .

إن دعاية [الرئيس] رئيسي الصاخبة وادعاءاته المبالغ فيها، المستندة إلى قبول إيران مؤخرًا في مجموعة البريكس، مثل احتمالية التخلص من الدولار في الاقتصاد الإيراني أو الآثار الإيجابية للانضمام على "القدرات السياسية" لإيران، هي مجرد مظهر آخر من الجهود الخادعة وغير المجدية التي يبذلها النظام الثيوقراطي لتعزيز مكانته في الخارج على أمل يائس في العثور على ترياق لدرء التهديد الدائم والمتزايد للاحتجاجات الشعبية والثورة الوطنية داخل البلاد.

ولا بد من الإشارة إلى أن استمرار وجود مجموعة البريكس (والثقل الموازن الذي تشكله)، وتوسعها المخطط له مؤخرًا، من ناحية يعكس تراجع الهيمنة الاقتصادية الأمريكية - وهي بلا شك قضية مهمة للقوى المناهضة للإمبريالية و دول الجنوب العالمي.. لكن من ناحية أخرى، تمثل مجموعة البريكس في الواقع مجموعة متنوعة من الدول [من حيث الأيديولوجية والتوجه السياسي]. على سبيل المثال، الهند عضوة نشطة في "الرباعية"، وهي كتلة عسكرية أمنية بقيادة الولايات المتحدة تضم أيضاً اليابان وأستراليا، في مواجهة الصين. والمملكة العربية السعودية ومصر، وهما عضوتان جديدتان في مجموعة البريكس، من البلدان التي تعتمد قواتها العسكرية بشكل كامل على الولايات المتحدة (وتتحالف معها). وبالتالي، فإن أي توقع بأن هذه المجموعة المتنوعة قادرة على مواجهة الكتلة الإمبريالية يجب تقييمه بعناية وحذر لأن المسألة ليست بيضاء او سوداء . ما ورد في دعاية نظام الجمهورية الإسلامية حول فوائد عضوية إيران في مجموعة البريكس ببساطة لا تصمد ولا يمكن تحقيقها في ظل دكتاتوريتها الثيوقراطية غير الشعبية وغير الشرعية واقتصادها السياسي الرأسمالي الفظ. ومع ذلك، لو كانت هناك حكومة وطنية ديمقراطية في السلطة في إيران، لكان من الممكن تقييم المشاركة في مجموعة مثل البريكس كرمز جيد للتنمية والنمو والقدرة على تحسين معيشة الشعب العامل في البلاد.

ونظراً لعدم الاستقرار المتأصل في النظام الثيوقراطي و"الهدوء قبل العاصفة" في مواجهة الغضب الشعبي الواسع النطاق والاشمئزاز الذي يهدد النظام الحاكم القمعي، لا يستطيع علي خامنئي أن يفعل أي شيء سوى تكرار المحاولة اليائسة والعقيمة لتحويل انتباه الرأي العام [في إيران] تجاه القضايا الدولية و تهديدات "العدو الخارجي".

بعد مرور أربعة عقود على ثورة فبراير/شباط 1979 - التي اختطفها النظام الإسلامي وهزمها فيما بعد - فإن النظام الثيوقراطي، القائم على الحكم المطلق لشخص واحد وسيادة "الإسلام السياسي"، قد فقد الآن مصداقيته تماما ويلعنه الغالبية العظمى من الرأي العام في البلاد. إن قيادة النظام، بدءًا من "المرشد الأعلى" الاستبدادي وحتى أولئك الاتباع الذين ينهبون في جميع أركان الجمهورية الإسلامية، بسبب طبيعتهم المناهضة للشعب، لا يستطيعون أو لا يريدون فهم وقبول عدم امكان تراجع هذه الحالة الذهنية الجديدة لدى معظم شرائح المجتمع الإيراني. ولذلك، فإنهم يتجنبون أو غير قادرين على إيجاد حلول فعالة لتحسين ظروف العمل وسبل العيش للناس العاديين. ومع ذلك، فإنهم يدركون تمامًا التهديد الذي يواجهه نظامهم الثيوقراطي الآن من تصاعد السخط الشعبي في إيران. وحقيقة أن نظامهم أصبح عرضة للخطر على نحو متزايد ــ مما أدى إلى استمرار لجوئهم إلى القمع الوحشي.

من الواضح أن الديكتاتورية الثيوقراطية في وضع صعب للغاية. فمن ناحية، فإن هذا النظام غير قادر على حل أزمة الجمود الاقتصادي ومواجهة عواقبها الخطيرة - ومن ناحية أخرى، فقد فقد وسائل التأثير على الرأي العام في إيران، من خلال الاستفادة من المعتقدات الدينية للناس.

تشير كل الأدلة إلى أن فرصة ثمينة قد ظهرت أمام القوى اليسارية و الوطنية التقدمية في إيران لتقديم بديل مقبول للشعب المحتج.

وفي ظل رفض الشعب للديكتاتورية الدينية، تنهار الركائز الأيديولوجية لـ "الإسلام السياسي". اليوم، يتجاوز مستوى الوعي الاجتماعي والسياسي والمتطلبات المادية للمجتمع المعايير الرجعية للنظام الحاكم. إن المبدأ الأساسي المتمثل في "الفصل التام بين الدين والدولة" أصبح الآن في قلب الخطاب لدى جميع اطراف المجتمع الإيراني. في هذه الأثناء، وعلى الرغم من الموارد المالية والدعائية الهائلة للمعارضة المزيفة [المنفية] - التي تتألف من الجمهوريين اليمينيين وصولاً إلى قوى اليمين المتطرف المتجمعة حول رضا بهلوي - بدعم من القوى الإمبريالية، فقد فشلت هذه المعارضة الاحتكارية المثيرة للانقسام. … في الواقع، فإن مشروع إعادة تأهيل وإحياء النظام الشاهنشاهي[الأخير] ليحل محل الدكتاتورية الثيوقراطية قد فشل فشلاً ذريعاً وبشكل واضح.

عشية الذكرى السنوية لانطلاقة حركة "المرأة، الحياة، الحرية"، نشهد بوادر واعدة [في إيران] على خلق الأسس الذاتية اللازمة لتخطيط وتحقيق حكومة وطنية تقدمية وفعالة وذات مصداقية قائمة على "الفصل الكامل للدين عن الدولة"بديلة للديكتاتورية الثيوقراطية. ونحن نرحب بتبادل الرأي الصريح والصادق ومستعدون للتعاون المنظم مع كافة القوى التقدمية و الوطنية لتفكيك الدكتاتورية الدينية الحاكمة والتحرك نحو تشكيل وتأسيس حكومة وطنية ديمقراطية علمانية في إيران.

_________________________________________

للاطلاع على تصريحات حزب توده الإيراني وتحليله للتطورات الكبرى في إيران يرجى زيارة الموقع: www.tudehpartyiran.org



#حزب_توده_الإيراني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقييم لحركة -المرأة، الحياة، الحرية-
- 19 أغسطس 1953... مرور 70 عامًا على الانقلاب الذي قوض الديمقر ...
- أصبحت حالة عدم الاستقرار في النظام الثيوقراطي غير قابلة للعك ...
- المهمة الرئيسية لقوى اليسار في إيران في النضالات الآنية للان ...
- الضرورة المطلقة لـ -فصل الدين عن الدولة- وكذلك تشكيل بديل تق ...
- بيان اللجنة المركزية لحزب توده الإيراني في الذكرى الأربعين ل ...
- (الحزب الشيوعي الإيراني) نضال الشعب الإيراني- المُحبط من الا ...


المزيد.....




- الصين: سنتصدى لكل الاستفزازت في البحر
- فقدان 11 وإجلاء عشرات الآلاف جراء عواصف تضرب جنوب الصين
- -نتنياهو الغاضب يهاجم الحاضرين-.. -واينت- يكشف تفاصيل اجتماع ...
- ليبيا.. منخفض صحراوي يدفع الحكومة لإعلان عطلة رسمية ليومين
- مشاهد توثق إسقاط عناصر -حزب الله- مسيرة إسرائيلية فوق الأراض ...
- كتائب حزب الله العراقية تعلن استئناف الهجمات ضد القوات الأمر ...
- استطلاع: مشاركة مرشحين مستقلين في الانتخابات تؤذي ترامب أكثر ...
- حرس الحدود الأوكراني: نتصدى يوميا لمحاولات غير مشروعة لمغادر ...
- ??مباشر: عقوبات أمريكية محتملة على وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- غارات ليلية كثيفة على وسط قطاع غزة واستمرار انتشال جثامين مج ...


المزيد.....

- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - حزب توده الإيراني - هشاشة الدكتاتورية الثيوقراطية... والحاجة إلى بناء بديل وطني تقدمي...