أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاتن ناظر - ثورة النساء ضد قانون أوبيا.........














المزيد.....

ثورة النساء ضد قانون أوبيا.........


فاتن ناظر

الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 15:51
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


إن تاريخ المرأة حافل بالنضال عبر مَرّ التاريخ . وهناك العديد من الشخصيات النسائية الناجحة على كافة الأصعدة المختلفة ، والتي كانت إنعكاساً  لذلك السعي المضني والمحاربة بضراوة والجهاد الدؤوب من أجل إثبات وإعلاء حق من حقوقها سواء المُهدرة أو التي حُرمت منها أو التي تسعى لفرضها.

على الرغم أن الجهاد هو حق وفرض عين على الرجل وقت الحرب ، إلا أن للنساء نصيب من ذلك الجهاد ، حيث أن المرأة في حالة قتال دائم للحفاظ على مكتسباتها التي حصلت عليها وحقوقها التي تسعى لتحقيقها .

إن الأديان السماوية وتواريخ الشعوب البشرية شاهدة على إنجازات المرأة منذ فجر الحضارات الإنسانية حتى خريفها .
لقد تقاسمت حواء الجهاد والسعي مع آدم أبو البشرية منذ بدء خلافة الإنسان على الأرض .
وسعت سارة زوجة نبي الله إبراهيم ورفعت لواء دعوته وناصرته حتى استتبت رسالته وعمّت على مشارف البشرية .
وناضلت أم موسى نبي الله وربطت على قلبها حتى ينشأ وليدها بعيداً عن بطش الظلم والعبودية .
وجاهدت امرأت فرعون موسى عندما نصرت كلمة الحق في وجه زوجها ذلك الحاكم الجائر والمستبد ولكنها فضّلت الكرامة والإيمان وأبت الإستسلام للخنوع والذل .

إن الأمثلة والنماذج عامرة وحافلة بالأسماء التي سطرها التاريخ من أمثال نفرتيتي ونفرتاري وحتشبسوت وبتاح حتب وكليوباترا وهيباتيا وجان دارك  وشجرة الدرّ وماري كوري وغيرهن الكثيرات والكثيرات اللاتي تتشرف البشرية بإنجابهن .

ومن بين الأمثلة والنماذج التي تتميز المرأة فيها بمجهود فعّال وسعي مثمر هو حربها ونضالها ضد الإمبراطورية الرومانية عندما فرضت عام ٢١٥ ق م (قانون أوبيا) وذلك أثناء ذروة الحرب البونيقية الثانية بين روما وقرطاج .

إن قانون أوبيا مرآة لواقع الظلم والاستبداد المفروض في تلك الفترة ، ليس فقط على النساء بل والرجال أيضاً، إلا أن الممارسة كانت أشد ضراوة وحدّة ضد المرأة .

لقد حظر قانون أوبيا على المرأة ارتداء الذهب والمجوهرات والملابس الباهظة الراقية ذات الالوان المبهجة وخاصة منها اللون الأورجواني ، وكذلك حظر على المرأة ركوب العربات المستخدمة كوسائل للمواصلات إلا في الأعياد الرسمية والمهرجانات الدينية، وذلك للحدّ من الفخامة والزهو ، وتخصيص كل مقدرات الدولة للإنفاق العسكري والحرب  .
لقد كان ذلك إجحافاً لحق المرأة التي تعاني الويلات أثناء السلم ، فما بالنا وقت الحرب .

لقد أعقب ذلك القانون قوانين أخري تتضمنه ومطبقة له، وهي (قانون فانيا) الذي يتم فيه تحديد نفقات العشاء وتحديد نوع الطعام الذي سوف يتم تناوله وأيضاً تحديد عدد الضيوف .
صدر بعد ذلك القانون قانون يتضمن تطبيقه وهو (قانون ديديا) والذي يتم فيه فرض عقوبات على مزودي الخدمات المنزلية ، وكذلك عقوبات وغرامات على ضيوف العشاء الغير قانونيين .

أخذت المرأة الرومانية على عاتقها وكاهلها عبأ تلك المعركة الشرسة من أجل هدم تلك القوانين الظالمة والجائرة ضد حقوقها المشروعة وملكيتها الخاصة المُهدرة والضائعة عن طريق إلغاء لذلك القانون . وقد لبث ذلك النضال لأكثر من عشرين عاماً ؛ أي بعد انتصار الأمبراطورية الرومانية على قرطاج،  وقد كان ذلك تحديداً عام ١٩٥ ق م .

لقد قوبل ذلك الإلغاء أثناء مناقشته في مجلس الشيوخ الروماني بموجة من الغضب الشديد والهجوم الحاد ضده من أجل الاستمرار فيه والإبقاء عليه ، وقد تزعم تلك الحملة القنصل كاتو الأكبر .
أخضع كاتو الأكبر تبريراته للإبقاء على هذا القانون مستمراً وباقياً للعديد من التبريرات الواهية والهَشّه والتي تميل إلى الإستخفاف بالعقول . فمن بين تلك الحجج إن الإبقاء على هذا القانون يجعل الفقر معمماً وخالياً من أي عيب فلا يكون هناك تمايزاً بين البشر ، خاصة في ظل التغيرات الإجتماعية وتحولاتها إلى أدنى مستوياتها نتاجاً لتبعات الحرب وإنعكاساتها على الناحية الإقتصادية والمالية ، كما أن التساهل في الرفاهية والبذخ من شأنه يحض ويحث على انتشار الفساد وازدياد الطمع والجشع بين المواطنين
إن تلك التبريرات تعدّ أمراً مُخالفاً للواقع والحقيقة ، وذلك بعد انتصار روما وتغلبها على قرطاج الأبيّة والغنية بالثروات العديدة والمتنوعة والتي تم جلبها إلى روما كغنائم حربية للمنتصر .

إن تلك المحاولات لم تَفتّ في عَضُد المرأة الرومانية بل زادها دأباً وجهداً ومثابرة من أجل تحقيق مسعاها وحلمها التي تريد أن تجعل منه حقيقة يشهدها العالم ، ويصبح تاريخاً يتحاكى وتتداوله الشعوب كنموذج للكدّ والمشقة والعناء ليكون حافزاً لمزيد من المساعي .



#فاتن_ناظر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بديهيات مرفوضة...........
- الإله ..... أُنثى !
- وللرجال عليهن درجة..... تشريف أم تكليف؟!
- رُجُولة النساء .....
- أُنثى وافتخر ..........
- تأمُّلات ............
- قراءة في كتاب الفلسفة طريقة حياة......... للكاتب بيير هادو
- ما أحوجنا اليوم إلى مصباح ديوجين !...........
- رؤى ..............
- متاهة الحياة


المزيد.....




- إعدام سعودي قتل امرأة دهسا بالسيارة
- لماذا خلعت هذه الممرضة حذاءها وقدمته لمريض في مستشفى بأمريكا ...
- شركاء في الصحة فقط.. رجال يتركون شريكاتهم بسبب السرطان 
- عاملات المنازل يتعرضن للاتجار بالبشر في سلطنة عمان
- 3 أطعمة تساعد النساء في سن اليأس على إنقاص الوزن
- إطلاق أول مسابقة لـ-ملكة جمال الذكاء الاصطناعي-
- الأمم المتحدة: أكثر من 10 آلاف امرأة قُتلت في غزة منذ بدء ال ...
- -الحب أعمانا-.. أغنية تقسم الموريتانيين بين حرية المرأة والع ...
- ليدا راشد.. ضحية العنف الطبي في لبنان
- دراسة: النساء استهلكن كميات أكبر من الكحول مقارنة بالرجال خل ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاتن ناظر - ثورة النساء ضد قانون أوبيا.........